:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Thursday, September 08, 2005

تحيّة تقدير وإجلال لإخواننا رجال الأمن

في الأسابيع الأخيرة نفّذ رجال الأمن السعوديون سلسلة من العمليات الناجحة والجريئة التي استهدفت أوكار رعاع القاعدة وأفراخ بن لادن في أكثر من منطقة ومدينة.
هذه الانتصارات العظيمة تعتبر بحقّ وسام شرف ُيضاف إلى سجلّ اخوتنا رجال الأمن الذين يضعون أرواحهم على أكفّهم ويبذلون الغالي والنفيس من اجل السهر على أمن المواطن وحماية سلامة الوطن واستقراره من عبث الفئة الضالة.
هذه الفئة التي أعمى أفرادها الهوس والتطرّف عندما وضعوا أنفسهم في خدمة منظمات وجماعات مشبوهة لا تريد لوطننا خيرا وتعمل على نشر فكرها التدميري والتكفيري الضال كي تروي شهوة القتل وتمعن في التخريب والإجرام.
إن المرحلة القادمة تتطلب المزيد من اليقظة والحزم، فرفاق هؤلاء المخرّبين ما يزالون يمارسون عمليات القتل الجماعي بحق أبناء الشعب العراقي الشقيق تحت لافتة المقاومة وبدعم من أصحاب الفتاوى السوداء عندنا الذين ما يزال بعضهم يصدّر لهم فتاواه الضالة بجواز قتل العراقيين وتفجير السيارات المفخّخة هناك وتدمير دور العبادة على رؤوس المؤمنين وخطف الأبرياء وقطع رؤوسهم والتمثيل بهم.
بل إن بعض منتديات الظلام والإجرام ما تزال تنشر فتاوى وأحاديث لهؤلاء المشايخة الضالين يمجدّون فيها المجرم الزرقاوي ويخلعون عليه لقب أمير المؤمنين والمنتصر بالله!
الشباب المضللون الذين ذهبوا إلى العراق بعد أن ُغسلت أدمغتهم عندنا وأوهمهم مشايخة الظلام أن قتل الأبرياء إنما هو جهاد في سبيل الله، هؤلاء اكتسبوا هناك خبرات قتالية جديدة وتمرّسوا على عمليات القتل الجماعي وحرب المدن وتكتيكات الكرّ والفرّ والهجمات الانتحارية وقطع الرؤوس بدم بارد. وعودتهم ستشكّل بلا شك تحديا جديدا يفرض على جميع الجهات المعنية بحفظ الأمن في بلدنا أن تكثف جهودها من اجل مواجهة هذه الجماعات المارقة ومحاولة إعادة تأهيل أفرادها وإطفاء جذوة الشر والانتقام المتقدة في صدورهم ضد وطنهم وأبناء مجتمعهم بعد عمليات غسل الدماغ التي تعرّضوا لها هنا وعلى ارض العراق على أيدي الجماعات المروّجة للإرهاب والقتل والكراهية.
وفّق الله جهود إخواننا رجال الأمن المخلصين وسدّد خطاهم وأيّدهم بنصر من عنده ورحم الله من ذهب منهم شهيدا للواجب، وسحقا للإرهابيين والقتلة ولمنظّريهم من الخوارج الجدد والتكفيريين المتاجرين بالدين!

3 comments:

Anonymous said...

I was just discussing this with a relative of mine. If internet home based business related subject matter interests you, take a little time to look it over.

Aladdin said...

سحقاً لهم يا بروم في كل بلدان العالم!

Prometheus said...

Anonymous
Thanks.
I appreciate your good efforts.

علاء
آمين