:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Sunday, April 23, 2006

هجوم "فضائي" على المنطقة

يبدو أن الطلب على المعلومات والأخبار في ازدياد مطّرد. ومنطقة الشرق الأوسط بكل ما تمور به من أحداث وتطوّرات مهمّة ما تزال تجتذب اهتمام القوى الكبرى التي تتطلّع كلّ منها لان تكون لاعبا مؤثّرا وفاعلا في الفضاء الإعلامي والسياسي للمنطقة.
وفي هذا الاتجاه بدأت أول من أمس شبكة السي إن إن التلفزيونية الأمريكية بثا مفتوحا على القمر الأوربي هوت بيرد. وينتظر أن تقدم القناة على نفس الخطوة قريبا فتتيح لمشاهديها في الشرق الأوسط مشاهدة برامجها دون تشفير على القمرين العربيين عربسات ونايلسات.
وعلى الأرجح فإن القناة الأمريكية أرادت استباق ظهور الجزيرة الدولية في مطلع يونيه القادم والتي من المنتظر أن تؤجّج حمّى المنافسة على استقطاب اكبر شريحة من المشاهدين الذين يتوقون إلى تغطية إخبارية متوازنة وذات مصداقية لاخبار المنطقة والعالم.
البي بي سي من ناحيتها باشرت استعداداتها لاطلاق قناة بالعربية يتوقع أن تبدأ البثّ في منتصف العام القادم، بينما تعكف قناة CFI الفرنسية على التحضير لبدء خدمتها الإخبارية باللغة العربية اعتبارا من مطلع العام المقبل.
وضمن هذا الإطار رسّخت قناة روسيا اليوم Russia Today الإخبارية الروسية أقدامها بقوّة في ميدان التغطية الإخبارية منذ أن بدأت البثّ قبل حوالي الشهرين على القمر الأوربي.
"روسيا اليوم" تبثّ برامجها بالإنجليزية على مدار الساعة، ومن خلال متابعتي غير المنتظمة لبعض برامج القناة أستطيع القول أنها تتميّز بقدر كبير من الموضوعية والمصداقية والحياد.
في البداية كنت اعتقد أن القناة ستبدي تعاطفا مع وجهة النظر الإسرائيلية لكن سرعان ما تبيّن أن هذا الظنّ لم يكن في محلّه بدليل تعاطيها المهني والممتاز مع أخبار النزاع الفلسطيني الإسرائيلي ومع مرض شارون الذي وصفه أحد محللّي القناة بأن التاريخ سيتذكّره على انه كان قاتلا محترفا ازهق الكثير من أرواح الأبرياء وأقحم المنطقة في مشاكل لا حصر لها.
قناة "روسيا اليوم" هي الأخرى تستعد منذ الآن لاطلاق خدمتها باللغة العربية والتي ستبدأ بثّها في نهاية العام الحالي. القناة العربية ستضمّ صحفيين عربا وروسا وسيقوم على إدارتها مدير مكتب الجزيرة في موسكو سابقا اكرم خزام.
خزام يعرفه المشاهد العربي من خلال طريقته الاستعراضية الطريفة التي كان يختم بها تقاريره. لكن ما من شك في انه كان مراسلا مجتهدا ومتميّزا. إلا أن تصريحاته المضادّة لإرهاب الجماعات الاسلاموية أثارت عليه غضب العناصر الاخونجية في الجزيرة الذين أصرّوا على طرده. وربّما يتعيّن على خزام إن أراد النجاح في مهمّته الجديدة أن ينسى فترة عمله في الجزيرة باشتراطاتها ومحاذيرها الكثيرة.
وأتمنّى أن تكون القناة العربية الجديدة نافذة يتعرّف من خلالها المشاهد العربي على جوانب من الثقافة الروسية التي ما زلنا نجهل عنها الكثير.

2 comments:

x~nezitiC said...

Oh You made me miss TV, I haven't watched any thing interesting for long time except History Channel, and Where I am, if I want news, I'm lost..nothing here to stand on without getting confused about the truth behind it especially when I have only mostly two options, Fox News or CNN.

Salam.

Prometheus said...

Thanks Nez.
I think everyone should take a break from watching TV every now and then. I know a friend who does not have TV in his house. He is healthy and he goes to bed before 10:00 pm and therefore looks at least twenty years younger.