:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Tuesday, April 25, 2006

عن الأسهم .. مرّة أخرى

الشغف بالأسهم والانشغال بها اتّضح الآن انه لم يكن سوى وهم كبير. بعض الناس تحرّروا بالكاد من هذا الوهم خاصة من اكتووا اكثر من غيرهم بنار السوق بعد حادثة الانهيار الكبير الذي لم نر من نتائجه وآثاره حتى الآن سوى النزر اليسير.
وطوال الأيام الماضية لاحظت ظهورا متكرّرا على التلفزيون لمشايخة لا حديث لهم سوى عن الفقر وفضائله الكثيرة. أحد هؤلاء قال إن الله اصطفى الفقراء وفضّلهم على سائر المخلوقات وان معظم أهل الجنة الذين سيسعدون بصحبة الأنبياء والرّسل هم الفقراء.
وابتكر شيخ آخر ظهر على قناة الإخبارية نظرية جديدة في علم الاجتماع لم يسبقه إليها ماكس ويبر ولا ابن خلدون، عندما قال إن البورصة قلبت أحوال الناس رأسا على عقب وساوت بين الأمير وسوّاق الحمير، في حين أن الناس – كما قال – مقامات، فقد خلق الله الأمير ليظلّ أميرا في حين يجب أن يكتفي سوّاق الحمير بوظيفته ويعرف قدره لانه عندما يتصرّف بخلاف ذلك فإنما يخالف إرادة الله سبحانه وتعالى.
الشيخ عرعور هو الآخر اتّصل بإحدى الفضائيات معزّيا ضحايا الأسهم في مصابهم ومعدّدا مزايا الفقر العظيمة ومذكّرا المشاهدين بما كان عليه الصحابة من زهد وتقشّف وبعد عن زخرف هذه الدنيا الفانية. واضاف: المهم في النهاية ليس جمع المال وإنما الصّحة والعافية.
جلست استمع إلى ما يقوله هؤلاء المشايخة وأدهشني اتّساق ألفاظهم وتناغم أفكارهم وكأنهم يرقصون على نغم واحد، وُخيّل اليّ أن ثمّة من يستمع إليهم من وراء ستار فيهزّ رأسه موافقا ويبتسم من كلامهم متمنّيا في قرارة نفسه لو انهم لا يكفّون عن الكلام.
الآن وبعدما وقعت الفأس في الرأس وبعدما اتّضح أن لا شئ تغيّر وان السوق باقية على حالها وأن رئيسها مقيم على كرسيّه ما أقام عسيب وما استمرّ نزول المؤشر، لماذا لا يفكّر المسئولون في معالجة ولو رمزية يواسون من خلالها الضّحايا ويشعرونهم بأن هناك من يتألم لألمهم ويحزن لحزنهم.
ما من شكّ في أن الملك عبدالله بن عبدالعزيز حريص كلّ الحرص على مصلحة المواطنين واستشعار وتلمّس همومهم، واتمنى لو طرح عليه أحد المسئولين اقتراحا بأن توضع الزيادة الأخيرة في سعر برميل النفط "خمسة دولارات حتى الآن" في صندوق خاص يستفيد من دخله ضحايا الأسهم، خاصة ذوي الدخل المحدود ممّن اضطرّوا إلى بيع بيوتهم وسياراتهم وممتلكاتهم بعد أن توهّموا أن الدخول إلى كازينو الأسهم يمكن أن يحسّن أحوالهم ويعدهم بحياة افضل فإذا بهم يخسرون كلّ شئ.
قد يقول قائل: أنت تتحدّث عن خمسة دولارات، والخسائر تريليون! وأقول إن هذا صحيح، لكنّي لا أتحدّث عن أموال تذهب لجيوب أصحاب الملايين والمليارات. هؤلاء لا أحد يأسف عليهم ولا يتعاطف معهم فهم في النهاية منبع الداء وأصل البلاء.
أنا أتحدّث عن الفقراء الذين استدانوا ورهنوا أو باعوا كلّ ما يملكون وخرجوا من السوق بخفّي حنين، وفي افضل الأحوال بوعد غامض من المشايخة بدخول الجنّة.

3 comments:

Abu-Joori said...

بروميو

أنا ضد أي تدخل حكومي في سوق الأسهم .. يجب أن نكون مثل العالم و الناس .. و ندع قوانين العرض و الطلب تعدل أوضاع السوق .. لكن أيضاً يجب أن يكون السوق أكثر شفافية و هناك قوة أكبر بيد هيئة سوق المال من أجل السيطرة على أي تلاعبات و تعاضد بين حرامية السوق الكبار

من جهه أخرى .. لو نزل السوق ل 5000 نقطة .. فيجب أن لا يكون هناك تدخل .. سبب أخر .. هو ليتعلم الناس .. ليفكروا قبل أن يطمعوا و يضع الواحد إلي وراه و قدامة في سلة واحدة .. و المصيبة حينما تكون هذه السلة مهترئة مثل أسهم "الخشاش".. لكن بصراحة لا أعتقد أن الكثيرين سيتعلمون من الدرس .. و سيعود السوق للصعود و الهبوط على راس الطماعين .. و خصوصاً الصغار منهم لأنهم لا يريدون أن يفكروا..
السوق في الفترة الأخيرة لم يكن سوق بيع .. لكن أمم باعت ..

أما الحديث بإيجابية عن الفقر بالصورة التي وصفت لن تخلق شعور إيجابي لدى الخسران .. بل مرارة و حقد طبقي على الطبقة الغنية .. التي يجب أن تظل كذلك "على قولة أحد المشائخ مثلما ذكرت"

Prometheus said...

شكرا لك ابو جوري
اتفق معك في مسالة عدم التدخل من حيث المبدأ، لكن التدخل من اجل وقف التدخلات اعتبره أمرا مطلوبا. السوق بوضعها الحالي يتطلب إعادة نظر حتى لا يتحول الى محرقة للفقراء وذوي الدخل المحدود وهو ما حصل بالفعل
تحياتي

Anonymous said...

Best regards from NY! mazda tribute rating Commercial insurance highland village