:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Monday, August 06, 2007

جولة في عالم البالتوك

كنت اسمع بالبالتوك دون أن اعرف طبيعته ولا وظيفته أو الطريقة التي يعمل بها. وفي الأيام القليلة الماضية توفّر لديّ من الوقت ما يكفي لمعرفة بعض جوانب هذا العالم المثير والغامض.
وقد خرجت من هذه التجربة ببعض الانطباعات، وأوّلها أن البلدان الأكثر تعرّضا للكبت وتكميم الأفواه هي صاحبة اكبر عدد من غرف البالتوك. ولفت انتباهي أن عدد هذه الغرف في بعض البلدان الأوربية لا يتجاوز أحيانا واحدة أو اثنتين، فيما يحتفظ العديد من بلدان الشرق الأوسط بحصّة الأسد من هذه الغرف. وينطبق هذا الكلام إلى درجة كبيرة على منتديات الحوار الاليكتروني بشكل عام.
أما الانطباع الثاني فهو أن الغالبية الساحقة من مرتادي هذه الغرف والمشاركين في حواراتها هم من الُصيّع ورعاع الناس "أو الدشير بلهجة أهل الخليج". أقول هذا الكلام بعدما سمعته في معظم تلك الغرف من مفردات وتعليقات يندى لها الجبين وتنزل بقائليها إلى الدرك الأسفل من الانحطاط وانعدام الذوق والأدب.
والانطباع الثالث هو أن المواضيع المفضّلة عند مرتادي هذه الغرف لا تخرج عن نطاق الجنس والصراعات الدينية والمذهبية.
في إحدى المرّات لفت انتباهي عنوان إحدى الغرف وكان عن "الشيعة ومصر" ، وقد تفاجأت في البداية بوجود مصريين تكفيريين يتحدّثون عن الشيعة بوصفهم "رافضة أصحاب بدع وانحرافات" كما قالوا. وسبب المفاجأة هو أنني كنت احسب أن المصريين أكثر العرب انفتاحا وتسامحا بالنظر إلى التنوّع الطائفي والمذهبي الذي يعدّ إحدى السمات الفارقة في الثقافة المصرية منذ القدم.
ولهذا السبب كان وقع كلمة الرافضة على ألسنة بعض المصريين في تلك الغرفة غريبا على الأذن إلى حدّ كبير. هذا ما شعرت به أنا على الأقل. وقد عبّرت عن هذا الشعور كتابة وبأسلوب مؤدّب هناك فما كان من مشرف الغرفة، وهو مصري نزق ومتعصّب، إلا أن قام بطردي على الفور من غرفتهم. ومع تعدّد الزيارات تكرّرت عمليات الطرد والتنقيط. وفي المرّات القليلة التي ُسمح لي فيها بالكلام كانت هناك تعليقات بذيئة تنعتني بقلة التربية و "انعدام الغيرة على دين الله ورسوله الذي شوّهه الرافضة الكفرة" بحسب ما قالوا. وبعضهم تبرّع بإعطائي دروسا في "خطر الأفكار العلمانية المنحلة وعدائها الواضح للإسلام".
وفي إحدى المرّات تلقيت دعوة خاصّة "على البرايفيت" لم تكن تخطر ببالي من احد أعضاء تلك الغرفة، وكان شخصا معروفا بغلظته وعنف أسلوبه الدعوي.
ولأنني اتّخذت لنفسي معرّّفا يقبل التذكير والتأنيث وكنت أكثر من استخدام صور الورود والابتسامات في تعليقاتي لتبريد الأجواء وتقليل احتمالات طردي فقد بادر صاحب الدعوة بتحيّتي قائلا: أهلا يا حلوة!
وخطر لي أن أماشيه في كلامه لأعرف إلى أين ستنتهي به الأمور. وبعد فاصل طويل من الغزل الذي يقرب من التشبّب فوجئت بالرجل الذي طالما اتعب نفسه في وضع الاستشهادات القرآنية والأحاديث النبويّة في ردوده يعرض عليّ مكان إقامته ورقم هاتفه الجوّال كما عرض بسخاء أن يتوسّط لي لدى مشرف الغرفة لكي لا يقوم بطردي بعد اليوم مهما صدر عنّي من أخطاء وتجاوزات.
وكان آخر عهدي بتلك الغرفة عندما قلت: عندنا قبط وسنّة وشيعة وزارادشت ودروز وموارنة وبهائيون. والآن أبشّركم بوصول الجماعة الإسلامية الاحمدية "كنت أشير إلى القناة التلفزيونية الجديدة للقاديانيين" متمنّيا أن يؤدّي هذا التنوّع في الأفكار والعقائد إلى لجم التطرّف وتراجع نفوذ المتعصّبين والتكفيريين.
بعد تلك الملاحظة وجدت نفسي فجأة ملفوظا خارج الغرفة..
ومن المفارقات الطريفة التي لاحظتها في تلك الغرفة أن شخصا سعوديا أسمى نفسه أسامة رشدي وكويتيا اختار له اسم عزيز فهمي!
وفي غرفة أخرى مخصّصة للسجالات بين الإسلام والمسيحية امتلأ "التكست" بالروابط التي تؤدّي إلى مواقع تكيل التهم لهذا الدين أو ذاك وتصم أتباعه بالانحراف والمروق. وعلى المايكروفون توالت الأصوات الزاعقة المهدّدة بالويل والثبور وأوخم العواقب والشرور. وقد لاحظت أن كثيرا من المتحدّثين المسلمين خصّوا القس القبطي زكريا بطرس بالعدد الوافر من التهم واللعنات.
لكن لم تخلُ بعض التعليقات النصّية من روح المرح والدعابة حتى وإن لم يقصد المتحدّث ذلك، فقد سأل احدهم معرّف امرأة بدا أنها مسيحية وكانت تلتزم الصمت معظم الوقت متى ستسلم. فردّ آخر موجّها كلامه إلى المرأة: العمر بيعدّي بسرعة وصدّقيني مش هتستحملي عذاب النار للحظات وأكيد انك مش عاوزة تتخلدي في جهنّم"!
أما المرأة فقد ردّت بطريقة بليغة عندما اكتفت بوضع أيقونة لوجه يبتسم..
والحقيقة انك لا تعرف إن كان ما يكتب وما يقال في غرف البالتوك يعبّر فعلا عن الواقع، ولا ما إذا كان الناس في تلك الغرف يعنون ما يقولون أو أن الأمر برمّته لا يعدو كونه تمثيلا أو مجرّد تنفيس عن مشاعر قد لا تكون حقيقية.
ومع ذلك فإن كمّية الكراهية والجهل واحتقار الآخرين التي أحسست بها من خلال بعض ما قيل وكتب هناك أصابني بالحيرة والوجوم ورحت اردّد بيني وبين نفسي: لا بدّ وأننا نعيش في عالم مخيف وموحش فعلا..

5 comments:

Aladdin said...

أوافقك الرأي فيما وصل إليه حال المصريين اليوم فيما يتصل بدرجة التسامح أو قبول الآخر!! يبدو أن رياح "السموم" الطائفية والمذهبية في العراق قد هبت على كل بلدان الشرق الأوسط، ففاز منها كلٌ بنصيب!!

قرأت مرة في إحدى الصحف - بالصدفة - وجدتها على مكتب أحد الزملاء بالعمل تحقيقاً صحفياً كاملاً عن "الشيعة" - ليس في مصر، بل في العراق وإيران والسخرية الشديدة من طقوس "الحسينية".

طبعاً يا بروم في ظل حالة الخواء الفكري العام في مصر والمنطقة العربية، وفي ظل حصار المثقفين واليسار المصري بوجه خاص، والعربي بوجه عام، لا يجد البسطاء سوى منهج "التكفيريين" في أشرطة الكاسيت المهربة الرديئة كمصدر لمعلوماتهم عن الدين الإسلامي!! للأسف الشديد أصبح الأسلوب الوهابي "الإقصائي" في تناول الآخر - مهما كان توجه الديني أو السياسي أو الطائفي أو المذهبي أو الجنسي - هو الأسلوب الأعلى صوتاً وبالتالي الأكثر قبولاً بين الجماهير نصف المتعلمة في عالم عربي يزداد جهلاً وتخلفاً!!

بحرينية said...

اوقات كثيرة بعد ما اقرا هذا الكلام
و نوعية هذه الردود الطائفية الوقحة
في المنتديات و مواقع الانترنت
اقول في سري
عرب ما يتعظون و لا يعلمهم التاريخ
يتبعون مقولة " فرق تسد " اتوماتيكلي
صحيح اني عربية بس بعد الواحد لازم يعترف بالمشكلة عشان يلقى لها حل
شكرا يا بروميثوس على البوست

Prometheus said...

اهلا علاء.‏
هو فعلا ما ذكرت، وما زلت مستغربا لهذا التحول الذي طرأ على الروح المصرية التي عهدناها متسامحة ‏ومنفتحة على الآخر المختلف. النقاط التي جئت عليها في ردك لا تخلو جميعها من منطق. المشكلة هي ان هذه ‏النزعة المدمرة التي تنحو باتجاه التكفير والكراهية يصاحبها ردة الى الماضي تختزل الدين كله في جملة من ‏الأمور القشرية والمظهرية.‏
مودتي لك، ولا تنس ان تعدل اعدادات التعليقات في مدونتك حيث يصعب لحد الان ترك ملاحظة او تعقيب هناك.‏

اهلا بحرينية.‏
وما ذكرتِهِ عين العقل. يحسن ان يتجه الناس الى ما يبني لا ما يهدم، والى ما يعمر النفوس بنور المحبة والتسامح ‏والوئام بعيدا عن رياح الكراهية والانتقام.‏
تحياتي لك.‏

Anonymous said...

هذا الحوار صار في احدى غرف البالتوك بين صاحب غرفة يقول انه طبيب يعالج السمنة وواحدة جاءت الى غرفته تطلب مشورة طبية:


- اهلا اذا كان لديك سؤال يتعلق بصحتك اسألي ؟
كيف اخسس وزني بليز؟
- طيب سؤال جيد. احتاج اسالك بعض الاسئله قبل الاجابه اوكي؟
اوكي
- كم وزنك وعمرك؟
وزني 70 وعمري 23
- طولك ؟
165
- فعلا لديك وزن زائد
صح
- هل انتي بنت او متزوجه
بنت
- هل كان وزنك سبعين اعني نفس الوزن خلال السنوات الاربع الماضيه
نعم
- هل جربت اي نوع من الرجيم او من الادويه ؟
جربت اعشاب ما نفعت
- كلميني بشكل مختصر عن نشاطك اليومي وظيفتك ونظامك الغذائي
انا معلمه اغلب وقتي مكرس للعمل
- حلو. وطبيعة اكلك؟
آكل كل شي يصادفني. رز لحمة شوكولاتة
- تاكلين كل شيء يصادفك . طيب. من كلامك انك تكثرين من البروتينات والكاربوهيدرات وهو سبب رئيسي.
صح
- طيب هل لديك ضغوط نفسيه في العمل او المنزل؟
نعم في المنزل غالبا
- طيب ممكن تشرحيها لي لانها جزء من نصائح وطريقة العلاج؟
تقدر تقول تجربه حب فاشله
- مع احد الاقارب او من خلال النت ؟
من خلال النت
- عال. هل قمت بمعاشرة احد او اتصال جنسي؟ معذره للسؤال بس ضروري.
؟؟
- يعني هل تم الادخال ؟
؟؟!
- طيب على كل حال ما يحتاج تجيبين لانك منحرجه
؟؟
- يبدو انه تم الادخال. نأتي الان للعلاج.
لكن وش علاقة السؤال بالموضوع
- تحبين نبدأ بالعلاج او اشرح لك علاقة السؤال؟ خليني اشرح لك علاقة السؤال
اوكي

- لانك يبدو منزعجه من السؤال لكن لا خجل في طلب المشوره الطبيه
اوكي
- اشرح لك علاقة السؤال اولا لكي اريحك
اشرح
- اولا اذا تم الادخال كما حدث لك فان هذا سيؤثر على هرمونات جسمك خاصة البروجستيرون وهو احد عوامل زيادة الوزن
نعم.
- اثناء الجماع تكونين في حالة ارتخاء تامه ونشوه
؟؟
- الادخال نفسه لا يسمن لكن التغير الحيوي والنفسي في جسمك ينعكس على هذا الشيء . طبعا هذا لا يحدث مائه في المائه لكل الناس لكن الغالب. وخاصة اذا تم الادخال في المهبل.
"فترة صمت"

- هل عندك تعليق الى الان ام نواصل؟
لا.
- الادخال من الخلف ايضا يزيد السمنة. البعض يقولون ان القذف تم في الخارج لكن ينسون انه تم ادخال القضيب في مؤخراتهم.
؟!
- كم استمرت المعاشرة هل هي اكثر من ربع ساعه او اقل؟
لا تتجاوز خمس دقائق
- طيب هذا جيد. هل تكررت العمليه اكثر من مره ؟
نعم .
- متى اخر مره حدثت؟
قبل اسبوعين تقريبا
- طيب هذا يعني انك لازلت مستمره. المهم هذا من الاسباب. ولازم انك تبتدئي بنظام غذائي معين ومجدول يحتاج وقت اكتبه لك ويجب ان تتبعيه بشكل متواصل. واعطيك فترة شهر واقيس وزنك وهكذا وتستمري معي لمدة سته شهور وبعدها يتم تقييم ما قمتي به.
نعم.

- اذا لاحظتي اني لم اذكر الادويه لان مكان الادويه ليس الان
وهل سينقص وزني انا جربت كل شي وما فيه فايده
- مهما ذكرتي لي من تجارب فانها ليست على اساس علمي. يعني انتي جالسه خبط لبط وما رايح تستفيدين لو جلستي سنوات
لابد ان يكون متابعه لك كل شهر لفتره زمنيه احددها لك واكيد ستكونين مختلفه. انتي وين تسكنين؟
انا ساكنة في ....
- طيب اذا احببت تتابعي معي انا اجي ... كل شهر تقريبا . فيه عندكم عيادة لكنها غالية عليك مرة.
طيب كيف نتقابل لما تجي 00 صعب العلاج؟
- كيف صعب العلاج ..؟ العلاج تعليمات تتبعينها وشرح لك بالطريقه. والجلسه تحتاج تقريبا نصف ساعه وبالكثير ساعه.
طيب كم تكلفني الجلسه الواحده؟
- المرضى في ... تكلف الجلسه الواحده تقريبا مائتي ريال بس اكيد ما رايح اخذ منك هالمبلغ ولا حتى مئه او خمسين . والا اقول لك لا تهتمي بالمبلغ لاني مارايح اخذ منك شيء .
الله يسلمك ما قصرت.
- الله يسعدك ويقدرني على خدمتك.

Anonymous said...

من جد مدونه رووعه ومتعوب عليها لك مني جزيل الشكر واشكر صديقتي ساره العمري فهي التي أخبرتني بهذه المدونه الاكثر من رائعه شكرا بروميتوس لجهدك الكبير وتقبلني صديقه لمدونتك لك مني جزيل الشكر 0 اختك غيمه مطر