:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Saturday, May 10, 2008

البي بي سي العربية

BBC Logo
بعد مشاهدة قناة البي بي سي العربية الجديدة لعدّة أيام، تكوّن لديّ انطباع بأن هذه القناة لا تعدو كونها نسخة أخرى من قناة العربية في أفضل الأحوال، وأن كلّ الصخب والدعاية التي سبقت ورافقت إطلاق هذه القناة لا تتناسب مع ما ظهرت به من مستوى متواضع حتى الآن.
فالمذيعون والمذيعات بلا طعم ولا نكهة، لا من حيث الشكل ولا المضمون. وبعض هؤلاء كانوا يقدّمون برامج الموضة والنشرة الجوية على الحرّة والعربية وأصبحوا فجأة مذيعي أخبار في القناة الجديدة.
وواضح أن القائمين على القناة لم يستفيدوا من تجربة إذاعة البي بي سي الطويلة وهم غير معنيين، على ما يبدو، بما كانت تتمتع به تلك الإذاعة من مهنية عالية وتقاليد إخبارية عريقة.
فنشرات أخبار القناة الجديدة نمطية ومملّة وهي لا تختلف عن أخبار "العربية" و"روسيا اليوم" في شيء. بل قد تكون العربية أفضل حالا من هذه الناحية.
كما أن البرامج معلبة والمقابلات والحوارات تفتقر إلى السخونة والحيوية. والإخراج والشكل الجيّد لا يمكن أن يحجبا المضمون والمحتوى الضعيف للقناة الوليدة.
ويبدو أن الخطأ الأكبر الذي وقع فيه مخطّطو القناة هو أنهم اسندوا المسئولية عن جهازها التحريري إلى صحافيين عرب تربّوا في كنف عقلية القمع والمنع الذي خبروه في بلدانهم. وفي هذه النقطة بالذات يكمن مقتل القناة الجديدة. إذ أن هؤلاء سيكونون أسرى لمواقفهم وانتماءاتهم لأوطانهم الأصلية وسيتردّدون كثيرا قبل أن يسمحوا ببثّ أية موادّ قد تجلب لهم المتاعب مع حكومات الدول التي أتوا منها أو مع الحكومات الأخرى في المنطقة.
هامش الحرّية الواسع نسبيا والتقاليد المهنية والتوازن في التغطية الإخبارية كانت دائما من السمات الأساسية للبي بي سي والتي بفضلها أصبحت تتمتع بالشهرة والموثوقية عند الجمهور العربي.
لكن يظهر أن لا علاقة للقناة الجديدة بتراث وسمعة المحطّة الأم.
وبما أن المكتوب يقرأ من عنوانه، كما يقولون، فإن اسعد الناس بالبي بي سي الجديدة هم أصحاب قناة الجزيرة الذين سيتنفسّون الصعداء الآن بعد أن شاهدوا الأداء المتواضع والضعيف للقناة التي كان يقال في السابق إنها ستكون الأكثر جدارة وقدرة على منافسة الجزيرة وسحب البساط من تحت أقدامها اعتمادا على نجاحاتها السابقة وسمعتها القديمة.

No comments: