:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Saturday, June 11, 2011

قضايا وآراء


  • من السهل جدّا أن تتلاشى هذه الحماسة المُحرقة التي يثيرها الربيع العربي. هذا الموسم المجيد المحفوف بالآمال والتطلّعات قد لا يؤتي ثماره في النهاية بسبب الغيوم السوداء التي تتجمّع في سمائه الآن. والأسوأ من ذلك أن الربيع العربي قد لا يعدو كونه مجرّد ومضة خاطفة سرعان ما ستتوارى في ذاكرة الشعوب العربية، مثل أشياء كثيرة أخرى. في العديد من البلدان العربية، هناك شكوك عميقة بشأن المستقبل. وأسوأ التوقّعات المحتملة تتضمّن حربا أهلية في ليبيا، وديكتاتورية من نوع جديد في مصر، وانهيارا للمجتمع في سوريا، ودولة فاشلة في اليمن. في هذا السيناريو الشبيه بيوم القيامة، سيؤدّي الارتباك السياسي والركود الاقتصادي إلى فشل مضاعَف للدولة الوطنية. وسيظهر إلى السطح ميل كامن للعنف يكرّس الانهيار الأمني والسياسي، بينما يتقاسم أمراء الحروب وزعماء القبائل السيطرة على مناطق مختلفة. المزيد ..

  • يُعتبر مقبول فدا حسين أشهر رسّام في الهند. وكان يُلقّب بـ بيكاسو الهندي. وقبل خمس سنوات، أهدر متطرّفون هندوس دمه بسبب رسوماته العارية لبعض آلهتهم. ولجأ بعد ذلك إلى قطر التي منحته جنسيّتها. حسين توفّي أمس في لندن عن عمر ناهز الخامسة والتسعين. وقد وصف رئيس وزراء الهند مانموهان سنغ موته بأنه خسارة وطنية، بينما قال الرئيس الهندي إن غيابه سيترك فراغا في عالم الفنّ. الحبّ الكبير في حياة مقبول حسين كان امرأة تشيكية تُدعى ماريا زوركوفا. وقد منحها خمسين لوحة من لوحاته واقترح عليها الزواج. وفي النهاية قرّرت أن تتزوّج من رجل آخر قبل أن تهاجر إلى استراليا. المزيد ..

  • يلقّبه معارضو النظام بالجزّار. وفي الانتفاضة الشعبية الحالية، تضاعفت شهوة هذا الرجل للقتل ونشر الرعب وسفك الدماء. بالنسبة للنظام، هو شخص لا يُقدّر بثمن، لأن مجرّد نطق اسمه يكفي لبثّ الهلع في قلوب سكّان مدينة بأكملها. ماهر الأسد يملك نزعة شخص مضطرب نفسياً من النمط الكلاسيكي. فهو معروف بنزوعه لإلحاق الأذى بضحاياه وعدم تعاطفه معهم وولعه، ليس فقط بالقصاص من خصومه، وإنما أيضا بمشاركته الشخصية في تعذيبهم وإذلالهم. في مارس الماضي ظهر فيلم فيديو على الانترنت لرجل يحمل نفس ملامح ماهر الأسد وهو يتنقل بين مجموعة من الجثث المشوّهة ويلتقط لها صورا بكاميرا هاتفه المحمول. المزيد ..

  • ثمّة وشائج ظاهرة تربط بين تجربتي باولو كويللو وهاروكي موراكامي، لا من حيث الإيمان باللامعقول وتدخّل القوى الخفيّة في حياة البشر فحسب، بل من حيث البراعة الأسلوبية أيضاً بما يضع أعمالهما في صدارة الروايات العالمية الأكثر مبيعا. في روايته الأخيرة، لا يبتعد موراكامي عن مناخاته السابقة. لكنه لا يقع بالمقابل في التكرار والتنميط، بل يعرف دائماً كيف يعثر على مقاربات جديدة للواقعين الياباني والإنساني. المزيد ..

  • الكثيرون كانوا يرون في سيف الإسلام القذّافي شخصا منقذا وبديلا محتملا لوالده. أحاديثه المتكرّرة عن الديمقراطية والانفتاح وضرورة التغيير في ليبيا فاجأت بل وأفرحت العديدين. قال له أبوه ذات مرّة: ليبيا بلد صعب. ومن وقت لآخر يتعيّن عليك أن تقتل شخصا ما". ومنذ بدايات الثورة الشعبية الحالية، كشف سيف الإسلام عن طبيعته الحقيقية. وهو الآن يريد أن يبرهن لوالده انه شخص صارم بما يكفي لأن يكسب حربا ضدّ أبناء شعبه. المزيد ..

  • إيران ترى من مصلحتها ألا يسقط النظام في سوريا. ودول الخليج رأت أن ليس من مصلحتها أن يسقط النظام في البحرين. والكلّ يسعى لمصالحه، سواءً كان إيران أو غيرها.
    لكن هذا لا يعني نفي وجود مظالم ومشكلات لدى المواطن البحريني الشيعي. بل يجب إرساء العدل والحقّ ورفع الظلم وإنهاء التمييز المذهبي في البحرين. السياسة مصالح، لكن المصالح لا تعني نفي الجوهر الإنساني. بإمكاني أن أحافظ على مصالحي دون أن افقد إنسانيتي. المزيد ..

  • الإمام الأمريكي صهيب ويب يعمل على خلق إسلام يراعي مقتضيات الشريعة من ناحية ويعكس القيم الثقافية الأمريكية من ناحية أخرى. وقد صرّح ذات مرّة بقوله مازحا: لو أن مغنّيتي المفضّلة ميري بلايج رفعت الأذان بصوتها، لسارعت بالذهاب إلى المسجد كي أحظى بمكان في الصفوف الأمامية. والشيخ ويب لا يرى بأسا في أن يذهب الشاذّون جنسيا إلى المساجد. وعندما اتهمه زميل له بأنه يسمّم أفكار الشباب المسلم ردّ عليه قائلا: إذا بقيتَ على أفكارك هذه، فستفقد صلتك بالواقع خلال عشر سنوات". المزيد ..

  • لا تحفل الرواية في السعودية بتلك الجرأة المزعومة. فهي لا تخوض في المحرّمات بقدر ما تلامس عناوينها بغية إثارة شهيّة القارئ واستفزاز الخصوم الاجتماعيين. وهناك تسابق معلن لانتقاء القضايا الجدلية وإقحامها في الروايات. أما المقاربة الحفرية في الموضوع فلا تكاد توجد. الرواية ليست مجرّد متوالية من اللافتات البرّاقة والألفاظ الخادشة للحياء، بل هي طرح معلن وقصدي للحياء. وبالتالي فهي حالة وعي أكثر من كونها مجرّد ردّة فعل. المزيد ..

  • مَشاهد وصور من الثورة اليمنية. المزيد ..
  • 2 comments:

    Arpy Asmar said...

    هنالك نقاط كثيرة اريد التعليق عليها. ولكن بعد تفكير طويل فضلت ترك السياسة على جنب في مدونتك.

    تحياتي
    أربي اسمر

    Prometheus said...

    أربي اسمر
    احترم رأيك. شكرا جزيلا لك.