:تنويه

تنويه: كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة للمؤلف ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. .


الاثنين، يونيو 17، 2024

خواطر في الأدب والفن

  • "روبنسون كروزو" و"دون كيشوت" كانتا من أوائل ما قرأت من الكتب المترجمة. ورغم أنني نسيت معظم أحداث الروايتين، إلا أنني ما زلت أتذكّر إلى اليوم العديد من رسوماتهما التوضيحية المدهشة والتي نُقلت هي أيضا من النسخ الأصلية.
    رسم الكتب شهد عصرا ذهبيا زمن الفيكتوريين. وقتها كان الفنّ عنصرا مهمّا من أيّ كتاب، لأنه يوضّح ويشرح أكثر ويضيف معنى للقصّة ويزيد من الجاذبية الجمالية للنص. لكن في ما بعد ظهر رأي يتبنّى فكرة "النقاء الأدبي"، ويقول إن مرافقة الصور أو الرسومات للأدب يُعدّ إفسادا له من الناحية الجمالية.
    وهناك من يرى ألا أهمية للرسومات، على أساس أن القارئ يجب أن يطلق العنان لمخيّلته أثناء القراءة وأن من واجب الكاتب أو المؤلّف أن لا يكتب فقط، بل أن يُظهر للقارئ ما الذي يعنيه دونما حاجة لصور أو رسوم. وهناك اليوم بعض الكتاب، وهم قليلون، ممّن يتمتّعون بأساليب لغوية بصرية، أي أن مقدرتهم على الوصف والتخيّل فائقة لدرجة تنتفي معها الحاجة للرسومات.

    ❉ ❉ ❉

  • رمزية الحيوانات ملمح مهم في الفنّ والأدب منذ أقدم الأزمنة. وفي العصور الوسطى والتي سبقتها كانت الحيوانات جزءا من اللغة البصرية السائدة. ولم يكن هذا مستغربا بسبب مركزية الدين ومحدودية العلم والمعرفة وقتها. لذا كانت رمزية الحيوان مهمّة في الثقافة ووُظفت كأداة لإعادة الخطّائين والمذنبين إلى جادّة الصواب.
    وكان الناس آنذاك، لجهلهم، يعتقدون أن بمقدور الحيوانات التعرّف على مدى تقوى أو فساد شخص ما. فإذا حطّ غراب على سطح منزل ريفي، مثلا، كان ذلك سببا كافيا لإضرام النار في المنزل بحجّة أن ساكنيه متلبّسون بالخطيئة.
    كما شاع اعتقاد بأن باستطاعة الكلاب النفاذ إلى روح الإنسان. وقد استُخدمت الكلاب لتحديد ما إذا كان شخص ما زنديقا أو مشعوذا. ولم تكن ساحات المحاكم في أوربّا تخلو من وجود كلاب فيها. فإذا نبح الكلب شخصا متّهما أو وجّه إليه نظرات شكّ، فإن ذلك الشخص يُدان على الفور بممارسة الشعوذة، ثم يؤخذ إلى ساحة القرية فيُحرق هناك وهو حيّ.
    فيما بعد تغيّرت تلك الصورة النمطية الخرافية والسلبية عن الكلاب، فأصبحت أفضل صديق للإنسان وصارت مضرب المثل في الوفاء. الفنّان ادوين لاندسير عاش في القرن التاسع عشر واشتهر برسوماته للكلاب. وكانت صوره تعكس شغف المجتمع الفيكتوري بهذه الحيوانات.
    في احدى أشهر لوحاته "فوق"، رسم كلبا يحتضن تابوت صاحبه لشدّة حزنه على موته. كانت لوحات لاندسير عن الكلاب ذات شعبية كبيرة، لدرجة أن سلالة جديدة من الكلاب سُمّيت باسمه "أي كلاب لاندسير".

    ❉ ❉ ❉

  • كانت الحروب الصليبية عبارة عن سلسلة من الحروب "المقدّسة" التي شنّتها الكنيسة الكاثوليكية خلال العصور الوسطى. ومعظم المؤرّخين يُحصون تسع حملات وقعت ما بين القرنين الحادي عشر والثالث عشر.
    وكان الهدف من تلك الحروب هو جعل القدس جزءا من العالم المسيحي. لكن الحملة الصليبية الرابعة لم تصل إلى القدس، لأن الصليبيين قرّروا بدلاً من ذلك أن يشنّوا حربا على الإمبراطورية البيزنطية والكنيسة الأرثوذكسية اليونانية. ونجحت الحملة الصليبية الرابعة في احتلال القسطنطينية ونهبها.
    في هذه اللوحة، يرسم اوجين ديلاكروا مشهدا من الحملة الصليبية الرابعة، وهو دخول الصليبيين بقيادة ملك بلجيكا إلى القسطنطينية. كانت تلك الخطوة، كما سبقت الإشارة، انحرافا عن خطّتهم الأساسية بالذهاب إلى بيت المقدس "لتحريره" من المسلمين. لكنهم على ما يبدو وجدوا في القسطنطينية هدفا أسهل.
    وديلاكروا يرسم المنظر من نقطة مرتفعة تكشف عن خلفية بانورامية يظهر فيها جانب من البوسفور والبحر وسماء غائمة. والرسّام متعاطف كالعادة مع الطرف الضعيف والمعتدى عليه ومع ضحايا الحروب. في المقدّمة نرى رجلا مسنّا يحاول حماية امرأة وطفل ويرفع يده متوسّلا الرحمة من الجند المتقدّمين.
    وجوه المهاجمين تقع في الظلّ، ربّما للإشارة إلى ذنبهم وخزيهم. ومع ذلك فكميّة العنف في اللوحة اقلّ منه في صور الرسّام الأخرى. الجنود أنفسهم يبدون منهكين أكثر من كونهم متعطّشين للدماء. والمنظر في عمومه يصحّ وصفه بأنه تأمّل في ويلات وكوارث الحرب.

    ❉ ❉ ❉


  • قبل أبي العلاء المعرّي بحوالي مائتي عام، كان يعيش في البصرة عالم متصوّف يُدعى الحارث ابن أسد المحاسبي. وقد ألّف رسالة وعظية اسماها "التوهّم"، أي التخيّل أو التصوّر، وفيها يأخذ القارئ إلى رحلة متخيّلة إلى الجنّة والنار. ويصف بالتفصيل ما يحدث للإنسان منذ لحظة موته ووضعه في القبر إلى أن يُبعث ليذهب إلى مستقرّه الأخير إن كان جنّة أو نارا.
    وتتضمّن الرسالة وصفا للبعث لا يخلو من طرافة، فعندما يُبعث الموتى من قبورهم، تهبط الوحوش والسباع من الجبال وتخرج الجنّ والشياطين من مخابئها في البرّ والبحر وتُطمس الشمس والقمر وتتساقط النجوم من السماء فتغرق الأرض في ظلام حالك ويسود الهرج والمهرج بين المخلوقات.
    كما تتضمّن الرسالة أوصافا للملائكة وللحياة في الجنّة، حيث حور العين وأنهار الفضّة والحدائق المرصوفة بالياقوت والذهب والزمرّد. كتاب المحاسبي يسبق من حيث موضوعه رسالة الغفران للمعرّي بحوالي قرنين والكوميديا الإلهية لدانتي بأكثر من أربعمائة عام.
    وعلى ذكر الكوميديا الإلهية، هناك من يقارنها برسالة الغفران للمعرّي. وبعيدا عن مسألة من تأثّر بمن، ثمّة فارق مهم بين كتابي دانتي والمعرّي. فالكوميديا الإلهية نصّ شعري ديني وعظي، بينما رسالة الغفران نصّ أدبي لغوي فلسفي. ودانتي ألّف كتابه لتخويف الناس في زمانه من النار وجلبهم إلى الكنيسة. لكن وصفه المرعب للجحيم دفع بالكثيرين إلى هجر الدين، بل والنفور منه.
    وفي المقابل، فإن رسالة الغفران نصّ دنيوي في جوهره وليس فيه مواعظ أو دروس أخلاقية ولا يتضمّن مشاهد رعب وهَول كالتي في كتاب دانتي. والمعرّي كان أكثر تواضعا وعقلانية من دانتي المتعصّب مسيحيّاً، فلم يجرؤ على محاكمة الناس والتفنّن في تعذيب من يعتبرهم خطّائين والحكم عليهم بالجنّة أو النار، كما فعل الشاعر الإيطالي.

    ❉ ❉ ❉

  • قبيل وفاته، كتب فان غوخ رسالة إلى أخيه ثيو يقول فيها واصفا طبيبه الخاصّ د. بول غاشيه: لقد وجدت في هذا الطبيب الطيّب أخا وصديقا حميما. لكن لا يجب أن نعتمد عليه، فهو أوّلا مريض أكثر منّي، وعندما يقود الأعمى أعمى مثله فسيقعان معا في الحفرة".
    وبعد مقتل فان غوخ في يوليو 1890، أُلقي باللوم على طبيبه د. غاشيه لفشله في استخراج الرصاصة من جسده وبالتالي في إنقاذ حياته. لكن المحقّقين الذين رأوا الرسّام في ساعاته الأخيرة نقلوا عنه قوله: إن جسدي هو ملكي وأنا حرّ في أن افعل به ما أشاء. لا تتّهموا أحدا بقتلي فأنا الذي قرّرت إنهاء حياتي بنفسي".
    وقبل سنوات، اشترى لوحة د. غاشيه لفان غوخ الملياردير الياباني ريو ساييتو الذي عُرف بغرابة أطواره. وقد دفع في اللوحة مبلغا فلكيا قدره 82 مليون دولار. وقال هذا المليونير وقتها: لقد اشتريت صورة عظيمة، وكنت على استعداد لأدفع حتى 100 مليون دولار لاقتنائها. وأوصيت بأن تُحرق معي عندما أموت لترافقني في القبر."
    كان فان غوخ قد رسم نسختين من بورتريه غاشيه، احداهما هي اليوم من مقتنيات متحف دورسيه الفرنسي، بينما لا يُعرف حتى الآن مصير النسخة التي ابتاعها الملياردير الياباني.

    ❉ ❉ ❉

  • يشير مصطلح "جريمة قتل الغربان Murder of Crows" إلى تجمّع كبير من الغربان. ومفردة "القتل" هنا لا تعني أيّ سلوك عنيف أو خبيث من جانب هذه الطيور، بل هو ببساطة مصطلح يُستخدم اليوم لوصف سرب من الغربان فحسب.
    وربّما أدّى ارتباط الغراب بالموت نتيجةً لميله إلى البحث عن الطعام في ساحات المعارك إلى ظهور هذا المصطلح الشرّير في البداية. ومن المعروف أن الغربان طيور ذكيّة للغاية واجتماعية ومعروفة بريشها الأسود المميّز وأصوات نعيقها العالي. وعندما تتجمّع بأعداد كبيرة، فغالبا ما يشار إلى ذلك على أنه جريمة قتل، وهو وصف مجازيّ فقط كما سبقت الاشارة.
    وأصول مصطلح "قتل الغربان" غير واضحة، لكن يُعتقد أنه نشأ في فولكلور وآداب العصور الوسطى. وفي قصص ذلك العصر، ارتبطت الغربان بالموت والظلام، وغالبا ما كان يُنظر إلى مجموعة من الغربان على أنها نذير شؤم أو سوء حظّ.
    والغربان أحادية الزواج وتتزاوج مدى الحياة. وهناك جانب آخر مميّز لمجتمعاتها، وهو أنها تُظهر قدرتها على التعرّف على موتاها وإقامة "جنازات" لهم، وهو أمر لم يلاحَظ إلا في عدد قليل من الأنواع الأخرى، مثل الفيلة والدلافين وغيرها.
    وقد لوحظ أن الغربان تتجمّع حول جثث موتاها وتخلق مشهدا مقلقا لمن يراه من البشر. والغربان طيور قابلة للتكيّف بدرجة كبيرة، كما أنها واسعة الحيلة وتلعب دورا مهمّا في التوازن البيئي.
  • Credits
    eugene-delacroix.com
    vangoghmuseum.nl

    الجمعة، يونيو 14، 2024

    أغنية العروس الحزينة


    يعكس شعر لي باي إحساسا دائما بالصين القديمة وجمال مناظرها الطبيعية. قصيدته "أغنية العروس الحزينة"، أو تشانغان كما تُسمّى أحيانا، تتناول قصّة حبّ جميلة تعكس أفكار باي المبسّطة وفنّه في تصوير المشاهد من خلال الكلمات الشعرية.
    تتمحور هذه القصيدة حول قصّة حبّ بريئة بين فتاة وصبيّ. وعلاقة الاثنين تبدأ من أيّام الطفولة. ويشرح الشاعر مشاعر الفتاة بالتفصيل من وجهة نظرها. كما يصوّر ردّ فعلها عندما تبلغ الخامسة عشرة من عمرها.
    وفي السادسة عشرة تستعدّ لأيّام الوحدة التي تنتظرها. إذ عندما يسافر زوجها لسبب غير واضح، تصبح وحيدة لدرجة أن كلّ شيء يبدو لها بلا معنى. وتنتهي القصيدة بنغمة رثائية تصوّر شوق امرأة وحيدة إلى زوجها الذي لم يعد من رحلته، وربّما لن يعود.
    تستعرض القصيدة مجموعة متنوّعة من المواضيع، كالبراءة والحبّ وبلوغ سنّ الرشد والعلاقة والاعتماد والشوق والأمل. كما يصوّر لي باي بشكل جميل المناظر الطبيعية ويوظّفها لوصف الحالة الذهنية للشخصية. ومثل قصائده الأخرى، يجد القرّاء هنا أيضا عناصر رومانسية. كما أن رسم الشاعر للطبيعة الصينية يُضفي نكهة آسيوية على هذه القصيدة.
    المعروف أن لي باي أخذ الرومانسية في الشعر الصيني إلى آفاق جديدة. وقد عاش الشاعر في عصر أسرة تانغ، التي يُطلق عليها "العصر الذهبي للشعر الصيني". ووُصفت تلك الفترة بأنها عصر "العجائب الثلاث"، وإحداها شعر لي باي نفسه.
    تتكوّن "قصيدة العروس الحزينة" من أربعة مقاطع. وكلّ مقطع يوصل حركة معيّنة. الأوّل يتناول أيّام طفولة العاشقين. ولي باي يتحدّث عن موقف الفتاة الخجول ومرحها ومثابرتها وعاطفتها وكأنه يحاول أن يجذب القارئ للوصول إلى ذهنها.
    ثم يصف كيف بدأت علاقتها بزوجها. كان شعرها بالكاد يغطّي جبينها عندما كانا يلعبان معا، بينما كان هو يركب حصانا مصنوعا من الخيزران ويدور حولها كما لو أنها أميرة من تشانغان "وهي مدينة صينية تُسمّى اليوم شِيان":
    عشنا بالقرب من بعضنا البعض
    في ممرّ في تشانغان
    كنّا شابّين سعيدي القلب
    كان شعري بالكاد يغطّي جبيني
    كنت أقطف الزهور
    وألعب عند باب منزلي
    عندما اتيتَ على حصان من خيزران
    تهرول في دوائر
    وترمي لي البرقوق الأخضر
    ثم تتطوّر القصّة شيئا فشيئا. فقد تزوّجت الفتاة في الرابعة عشرة. وكانت خجولة جدّا لدرجة أنها لم تكن تجرؤ على الابتسام لزوجها. وكلّما دعاها لا تلبّي دعوته، بل تخفض رأسها خجلا وتنظر الى زاوية مظلمة من الغرفة:
    في الرابعة عشرة من عمري
    أصبحتُ زوجتك
    خجولة جدّا كنت
    لدرجة أنني لم أجرؤ على الابتسام
    وخفضت رأسي نحو زاوية مظلمة
    ولم ألتفت إلى دعواتك الألف
    وعندما بلغت الخامسة عشرة من عمرها، قوّمت حاجبيها وأصبحت شجاعة بما يكفي لتبتسم لزوجها. إدراكها لحبّهما الصافي جعلها واثقة من حقيقة أنه لا يوجد شيء يمكنه التأثير على حبّهما على الإطلاق:
    لكن في الخامسة عشرة
    عدّلت حاجبيّ وضحكت
    ثم عرفت السعادة
    وتمنّيت أن نظلّ معا
    كالماء والخمر
    وأن نفي بوعدنا


    ثم تتحدّث الفتاة عن نقطة التحوّل في حياتها. فعندما بلغت السادسة عشرة غادر زوجها في رحلة طويلة. ومثل أيّ امرأة أخرى من وسط آسيا في ذلك الزمن القديم، أصبحت وحيدة. كان زوجها قد سلك الطريق عبر مضيق جبلي يتكوّن من مسارات صخرية ومياه مضطربة.
    ومرّت خمسة أشهر على رحيله، وأصبح الوضع لا يطاق. واستمعت إلى نداءات القرود من الأشجار البعيدة. ولاحظت أن المسار القريب من بيتها أصبح يختفي تحت طبقة من الطحالب السميكة، ثم أتى الخريف بعواصفه وأمطاره، وتساقطت أوراق الشجر. وهذا رمز لشدّة الألم الذي يكتنف قلبها:
    وفي السادسة عشرة من عمري
    غادرتَ في رحلة طويلة
    في مضيق تشو تانغ
    عبر الصخور والمياه الدوّامية
    ثم جاء الشهر الخامس
    بأكثر مما أستطيع تحمّله
    وتردّد عويل القرود
    في سمائك البعيدة
    ولمحت آثار أقدامك
    عند بابنا يوم غادرت
    مختبئة عميقا تحت الطحلب الأخضر
    بحيث لا يمكن كنسها
    ونثرت رياح الخريف الأولى
    فوقها أوراقا متساقطة
    لكن أيّ رسالة من الزوج لم تصل. ومرّت ثمانية أشهر. والآن عندما تنظر إلى الحديقة بحزن، تؤلمها صورة الفراشات وهي تطير أزواجا وتحتفل بمرح على الزهور. وعلى النقيض من ذلك، ينكسر قلبها وتخشى أن تؤدّي الشيخوخة إلى ذبول جمالها، بينما حبيبها ليس معها. المقطع الأخير يدور حول تفاؤل الفتاة بعودة زوجها، مع أن الوضع يشير إلى خلاف ذلك.
    وفي هذا المقطع، تأخذ القصيدة فجأة منعطفا متفائلاً. إذ تعتقد الزوجة أن حبيبها سيعود ذات يوم، وتطلب منه أن يبعث إليها برسالة يخبرها فيها عن موعد وصوله. هذه الفكرة تجعلها سعيدة جدّا لأن من شأن تحقّقها أن يكسر مرحلة الانتظار الطويلة في حياتها. ثم إنها ستأتي وتقابله، بغضّ النظر عن طول المسافة. هذا هو كلّ ما تريده: تلميح منه بوصوله. هذا كلّ شيء!:
    والآن في الشهر الثامن
    أقبلت الفراشات
    تحوم، أزواجا، فوق أعشاب
    حديقتنا الغربية
    وأنا يلفّني الحزن
    وأخاف على وجنتيّ الذبول
    قلبي ينبئني بأنك عائد إلي
    فهل من رسالة منك
    لآتي لاستقبالك
    ولو على بعد مئات الاميال.
    لا يُعرف شيء عن مكان ولادة لي باي. لكن يُعتقد أنه ولد في آسيا الوسطى. وفي صغره عاش في سيتشوان بالقرب من تشانغدو. وفي تلك السنوات المبكّرة أحبّ قراءة ودراسة الشعر القديم والنصوص القديمة مثل كتاب "الطاو" للاو تسو.
    والمعروف أن لي باي عاش حياة منفلتة وغير مستقرّة. ويقال إنه قتل أشخاصا أثناء المبارزات وتحدّيات فنون الدفاع عن النفس. وقيل أيضا إنه التقى الشاعر المشهور الآخر دو فو مرّتين، وكتب الاثنان قصائد عن بعضهما البعض.
    وهناك بعض أوجه الشبه بين كلّ من لي باي ودو فو، فكلاهما شاعران عظيمان، كما عملا كمسؤولين في البلاط الإمبراطوري. وكلاهما عاشا في سيتشوان. لكن لي باي كان طاويّاً، بينما كان دوفو كونفوشيّاً.
    وبحسب بعض المصادر، كتب كلّ منهما أكثر من ألف قصيدة وتناولا مواضيع مثل الحبّ والحرب والموت وجمال الطبيعة والأماكن الجغرافية القديمة التي رأياها.
    وهناك أسباب في أن قصائد الاثنين تحظى بشعبية كبيرة الى اليوم، من أهمّها أن الشعب الصيني يحبّ القراءة عن الأماكن القديمة وعن الأشياء اليومية التي يقدّرها الناس، على عكس الشعراء الذين ظهروا في العصور اللاحقة والذين أصبحت قصائدهم أكثر ميتافيزيقيةً وغموضا.

    Credits
    cn-poetry.com

    الاثنين، يونيو 10، 2024

    التفكير كإمبراطور روماني


    في هذه اللوحة من عام ١٨٤٤، يرسم الفنّان الفرنسي اوجين ديلاكروا الامبراطور الروماني ماركوس اوريليوس (121 - 180م) في الساعات الأخيرة التي سبقت وفاته. ويظهر اوريليوس فيها ضعيفا شاحبا، بينما يمسك بذراع ابنه كومودوس الذي لا يبدو مهتمّا بما يجري وينظر إلى أبيه نظرة لا تخلو من العجرفة واللامبالاة.
    وحول الامبراطور أيضا يظهر عدد من أفراد حاشيته وأصدقائه من الفلاسفة الذين تبدو على ملامحهم علامات الترقّب والوجوم والحزن. وفي أرجاء الغرفة تتناثر مخطوطات وكتب مفتوحة، في إشارة الى مكانة أوريليوس كفيلسوف ومفكّر عظيم.
    بالإضافة الى كونه حاكما، كان اوريليوس أيضا أحد أهمّ أقطاب الفلسفة الرواقية (Stoicism). وكان الرسّام ديلاكروا معجبا بالأفكار الرواقية وبكتابات اوريليوس. الفكرة التي أراد إيصالها من وراء هذه اللوحة غير واضحة. لكن ربّما أراد تجسيد نهاية الإمبراطورية الرومانية.
    فقد كان أوريليوس يرمز إلى العصر الذهبي لتلك الإمبراطورية. وشهد عهده (161-180 م) فترة من الهدوء الداخلي والحكم الرشيد. وبعد وفاته، سرعان ما انزلقت الإمبراطورية إلى حرب أهلية. وقد اكتسب سمعة الملك الفيلسوف خلال حياته، وهو اللقب الذي سيبقى بعد وفاته.
    ديلاكروا كان منبهرا باللون الأحمر، خاصّة بعد رحلته إلى شمال إفريقيا عام 1832. وقد وظّف هنا الأحمر الفاتح في رسم لباس ابن اوريليوس. وبحسب مؤرّخي الفن، لم تُستقبل هذه اللوحة بحفاوة عند عرضها، لكن الكاتب شارل بودلير وصفها بقوله إنها "صورة جميلة وضخمة وسامية، على الرغم من أنه أسيء فهمها".
    يقال إن آخر كلمات قالها ماركوس اوريليوس قبيل وفاته كانت: إذهبوا إلى شروق الشمس فإنّي غارب، وفكّروا في الموت أكثر من تفكيركم بي."
    وفي كتابه "التأمّلات"، هناك أكثر من إشارة تختصر نظرته الى الموت. يقول مثلا: لا تستهينوا بالموت، بل رحّبوا به. فهو أيضاً من الأشياء التي تفرضها الطبيعة، كالشباب والشيخوخة والنموّ والنضج، وكالجنس والحمل والولادة."
    ويضيف: إن الشخص العاقل عليه أن ينتظر الموت، ليس بلامبالاة أو نفاذ صبر أو ازدراء، بل باعتباره أحد الأشياء التي تحدث لنا. وكما تترقب خروج طفل من بطن أمّه، ينبغي أن تنتظر الساعة التي تخرج فيها روحك من غرفتها."


    ويقول أيضا: ليس الموت هو ما يجب أن يخافه الإنسان، بل ألا يعيش حياته أبدا."
    ويشرح ذلك بقوله: الكابوس الحقيقي هو ألا نعيش أبدا. يجب أن تخشى الندم على الأحلام التي تركتها لتذبل، وعلى العواطف والطموحات التي لم تستكشفها. اغتنم اللحظة التي لديك، ودع كلّ نبضة من نبضات قلبك يتردّد صداها مع إيقاع الحياة."
    المدرسة الرواقية تميل نحو اللاأدرية Agnosticism، فهي لا تؤكّد ولا تنكر الحياة الآخرة، بل تضع مثل هذه الأمور في نطاق "اللامبالاة". كما أنها تحثّ على الفضيلة، ليس لتحسين الحياة الآخرة، بل من أجل سعادة الانسان الآن.
    ويذهب الرواقيون الى أن الخوف من الموت لا يتعلّق بالنهاية نفسها، لأننا عادةً لا نعرف تفاصيل موتنا، بل نحن خائفون من مجرّد احتمال عدم وجودنا. كما يرون أن القلق بشأن التوقّف عن الوجود غير منطقي، لأن الإنسان لم يكن موجودا قبل ولادته، ولم يكن هنا منذ آلاف السنين، بل لم يكن هنا حتى في اليوم الذي التقى فيه أبوه مع أمّه.
    حديث ماركوس أوريليوس عن الموت وعن ضرورة أن نبدأ في الحياة بدلا من الخوف من الموت حديث عميق ومحفّز للغاية. وفي عالم مليء بالمغريات مثل عالمنا، يمكن القول إن الحياة الخالية من الهدف والفضيلة هي أسوأ من الموت أو الوجود القصير. والحياة لا يمكن أن تكون طويلة جدّا، بل الأفضل أن تكون مشرقة ومليئة بالعمل والانجاز.
    كان لدى الناس في كلّ مراحل التاريخ تجارب وأفكار مماثلة. وهناك الكثير من التغييرات التي حدثت في العالم. فقد تطوّرت التكنولوجيا والطبّ بشكل لا يمكن تخيّله. ومستوى المعيشة اليوم يختلف بما لا يقاس عما كان عليه في زمن اوريليوس والعصور القديمة إجمالا. لكن لم يستطع أحد أن يهزم موت الجسد، فكلّ شخص يأتي إلى هذا العالم لا بدّ أن يأتي عليه وقت تنتهي فيه حياته على هذه الأرض.
    الرواقيون، مثل ماركوس أوريليوس، عاشوا حياتهم بشكل جيّد. والعيش بشكل جيّد يعني الموت بشكل جيّد، أي بالخروج من الحياة بطريقة لائقة. وبخلاف الأباطرة الاخرين في زمانه، عاش هو حياة طيّبة كرجل صالح وحسن الخلق. كان الموت اختباره الأخير. وكان يعتقد أن الموت الجيّد يتّسم براحة البال وعدم الندم والامتنان للحياة التي منحنا إيّاها الله.
    ولعلّ أفضل ختام لهذا الموضوع هو قول أوريليوس: لا تتصرّف كما لو كنت ستعيش لآلاف السنين. لكن ما دمت تعيش، كُن خيّرا ما استطعت."

    Credits
    psychologytoday.com