:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Friday, October 19, 2012

المثقّف والسياسة

الفيلسوف والكاتب الرومانيّ المشهور ماركوس شيشيرون يقدّم نموذجا للمثقّف الذي يختار عن طواعية الانخراط في عالم السياسة، حتى وهو يدرك خطورة ما يمكن أن يجلبه عليه ذلك من أحقاد وثارات.
شيشيرون كان في صغره طفلا عبقريا، إذ كان يتمتّع بذكاء متوقّد وموهبة استثنائية. وكانت هذه الخصال مثار حنق أترابه عليه. كما اظهر منذ نعومة أظفاره ميلا غير عاديّ لطلب المعرفة والتعلّم، على نحو ما تصوّره اللوحة فوق.
عاش شيشيرون في عصر مليء بالاضطرابات السياسية. وكان أشهر كاتب وخطيب في زمانه. كما كان مدافعا عنيدا عن الحرّيات ومنتقدا بقوّة للتسلّط والاستبداد.
ومن أقواله التي أصبحت مشهورة: سلام ظالم أفضل من حرب عادلة"، و "المهمّة الأساسية للفلسفة هي تعليم الإنسان كيف يستعدّ للموت".
وقد قُتل شيشيرون بطريقة بشعة في العام 43 قبل الميلاد على أيدي مجموعة من أتباع خصمه اللدود مارك انطوني عضو المجلس العسكريّ الحاكم في روما في ذلك الوقت وأحد أكثر الذين تعرّضوا لانتقادات شيشيرون العنيفة والقاسية.
كانت المطاردة بين الرجلين قد وصلت إلى ذروتها. وكان شيشيرون يختبئ في بيته بانتظار أن يأتيه يوما من يقرع عليه الباب. غير انه في نفس الوقت كان يفكّر في طريقة سريعة للهرب عبر البحر. لكن في النهاية تمكّن القتلة من الإمساك به وهو في طريقه إلى الشاطئ. فقاموا بذبحه ووضعوا رأسه وأطرافه في كيس وأرسلوها إلى مارك انطوني وزوجته كبرهان على أن المهمّة أنجزت.
وعندما وصله الكيس الرهيب، أمر انطوني بأن تُدقّ البقايا بالمسامير وتُعرض في نفس المكان الذي كان شيشيرون يلقي فيه خطبه العنيفة.
لكنْ كان على زوجة انطوني، فولفيا، قبل ذلك أن تُنزل بالرجل الذي أذلّ زوجها العقاب المناسب. فأخذت الرأس ووضعته في حضنها، ثم فتحت الفم وسحبت اللسان لتغرس فيه دبّوسا استلّته من شعرها.
العنف الذي مارسته فولفيا ضدّ رأس شيشيرون المقطوع لم يكن شيئا روتينيا في الحياة السياسية الرومانية فحسب، وإنما أيضا تعبيرا عن حالة خاصّة من الحقد الساديّ. فقد كانت هذه المرأة متزوّجة من اثنين من ألدّ أعداء شيشيرون: الثاني كان مارك انطوني، والأوّل كان بوبليوس كلوديوس الذي سبق وأن اجبر شيشيرون على الذهاب إلى المنفى الموقّت والذي اغتيل، هو نفسه، على يد احد أتباع شيشيرون.
كانت المرأة تتحيّن طوال الوقت الفرصة السانحة للانتقام. والآن جاءتها اللحظة المناسبة. وبتمزيقها لسان شيشيرون بدبّوس شعرها، فإن فولفيا إنّما كانت تهاجم الصفة الأساسية التي كانت تحدّد دور وقوّة هذا الرجل في الحياة السياسية آنذاك. وفي نفس الوقت كانت تحوّل أداة بريئة من أدوات الزينة النسائية، أي دبّوس الشعر، إلى سلاح مدمّر.
الرعب الهائل الذي طبع جريمة قتل شيشيرون وتشويهه أسهم في تعزيز مكانته الأسطورية في الثقافة والأدب الروماني.
ومنذ ذلك الوقت، ظلّ المؤرّخون يطرحون هذين السؤالين: هل كان يجب على شيشيرون أن يتوسّل العفو من مارك انطوني كي ينقذ حياته؟ وهل اخطأ الرجل عندما رفض الاتفاق الذي عرضه عليه انطوني بأن يُبقي على حياته مقابل أن يقوم هو بحرق جميع كتاباته وخطبه؟
النقّاد والمؤرّخون يسجّلون على شيشيرون مؤاخذات كثيرة. لكن معظمهم يمتدحونه لأنه مات ميتة مثالية وشجاعة. فقد سلّم رقبته للقتلة وطلب منهم بهدوء أن يتمّوا مهمّتهم دون إبطاء.
التاريخ العربي يحفل، هو أيضا، بالكثير من أخبار النهايات المأساوية لكتّاب وشعراء ومفكّرين قُتلوا ونُكّل بهم بسبب مواقفهم السياسية. وأكثر هذه النهايات تطرّفا في وحشيّتها وعنفها هي ما حدث للأديب الكبير ابن المقفّع مترجم كتاب "كليلة ودمنة". عاش ابن المقفّع في زمن الخليفة العبّاسي المنصور الذي اتسم حكمه بالاضطراب السياسي والفتن الكثيرة. وقد اتُهم الرجل بالكفر والزندقة، بينما كانت خطيئته الأساسية انه اغضب المنصور بسبب كتاباته الانتقادية.
وما زاد من حنق الخليفة والحاشية عليه حقيقة انه كان ينحدر من أصول فارسية، في وقت أصبح تغلغل الفرس في الدولة خطرا داهما يقضّ مضاجع بني العبّاس وينذر بزوال حكمهم. وهنا عهد به الخليفة إلى واليه على البصرة سفيان ابن معاوية الذي كان يضمر حقدا شخصيا لابن المقفّع وينتظر الفرصة للثأر منه. وقد أمر سفيان هذا بأن تُقطّع أعضاء ابن المقفّع عضوا عضوا وهو حيّ وأن تُلقى في تنّور إلى أن احترق تماما ولم يبقَ منه أثر.
ابن المقفّع واجه، هو أيضا، الموت بشجاعة منقطعة النظير. ويُروى أن سفيان قال له قبل قتله: إني قاتلك قتلة لم يُقتل بها احد قبلك، ولأحرقنّك بنار الدنيا قبل نار الآخرة. فردّ عليه ابن المقفّع: بقتلي تقتل ألف نفس، ولو قُتل ألف مثلك ما وفوا بواحد. ثم أنشد يقول: إذا ما مات مثلي ماتَ شخصُُ، يموتُ بموتهِ خلقُُ كثيرْ. وأنت تموتُ وحدكَ ليس يدري، بموتكََ لا الصغيرُ ولا الكبيرْ".
وتحقّق ما قاله ابن المقفّع الذي قُتل وهو دون الأربعين. فقد ظلّ اسمه ملء السمع والبصر وعاشت كتاباته وإسهاماته الأدبية العظيمة عبر القرون. أما قاتله فلا يكاد يتذكّر اسمه اليوم أحد.

6 comments:

Omar Abolnasr said...

العزيز بروميثيوس ،، شكراً على أسلوبك الرائع وشكراً على المتعة التى تمنحنا إياها فى كل تدوينة ، أرجو أن أتعرف عليك شخصياً بأقرب وقت ، يسعدنى لو تتواصل معى عبرى مدونتى dromarabolnasr.blogspot.com أو عبر الفيسبوك ستجد رابطه على المدونة ، أرجو أن تلقى دعوة التعارف تلك منك صدى يا صديقى

أرجو أن تستمر فى فيض إبداعك الهادئ المتزن ، يعجبنى فيك خروجك عن تيار السياسة الجارف وتيار الأيدلوجيات المُغرِق ـ شكراً يا رائع :)

Prometheus said...

عزيزي عمر:
أهلا وسهلا بك والشكر الجزيل لك على كلماتك الطيّبة. بالتأكيد يسرّني جدّا أن أتواصل معك. وبإمكانك أيضا مراسلتي على ايميل المدونة.
شكرا جزيلا لك مرّة أخرى وكل عام وأنت بألف خير.

Amro Ismaiel said...

رائعٌ كعادتك برمثيوس، نعم خُلّد اسم المقفع في التاريخ. لكن هناك نقطة يجب تأملها؛ التاريخ الإسلامي يتناول قتله كأحد الزنادقة فيما جاء في قول الراوي: ’’ما وجدت كتاب زندقة إلا وأصله المقفع‘‘، ونفس الرواية ي رويها ابن خلكان عن امام الحرمين. لذا السؤال الواجب التأمل فيه هو هل تآمر مؤرخو العصر الإسلامي لتهوين قتل ابن المقفع؟!

تحياتي للمبدع برومثيوس أنتظر رأي سيادتكم في التعليق،
http://amroismaielblog.blogspot.com

Prometheus said...

شكرا جزيلا لك يا عمرو. سؤالك في مكانه وأكيد انك تعرف ان الحاكم او النظام دائما ما يصطفي له اتباعا ومدافعين عن سياساته وتجاوزاته. والمؤرخون والشعراء هم من بين اعمدة السلطة، ومهمتهم تماثل مهمة وزارة الاعلام في عصرنا، أي الترويج للنظام وتجميل صورته وفي نفس الوقت تشويه وشيطنة الخصوم والمعارضين. وهذا الكلام ينطبق على قصة ابن المقفع مع كتبة ومؤرخي السلطة في زمانه.
تحياتي ومودتي لك.

Arpy Asmar said...

نهايات سيئة لرجال عظام يستحقون فقط التبجيل والاحترام.
لم يخافوا ولم يهربوا، ، ولم يغيروا من معتقداتهم الشخصية. انهم مواطنين ووطنيين قبل ان يكونوا أي شئ آخر.

شكرا لك
أربي اسمر

Prometheus said...

أربي اسمر
صحيح تماما ما كتبته.
شكرا جزيلا لك على المرور والمتابعة.