:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة للمؤلف علي هادي اليامي ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Thursday, January 04, 2018

أمير الدانمرك


ما ستسمعه هو عبارة عن قطعة موسيقية كلاسيكية لا تتجاوز مدّتها الثلاث دقائق. ومع ذلك فهي مشهورة جدّا، كما أنها تتحدّى أمهر العازفين ولا يبرع في أدائها سوى المحترفين في عزف آلة الترمبيت.
ولسنوات طوال، ظلّت هذه الموسيقى تُعزى خطئاً إلى المؤلّف الفرنسيّ هنري بورسيل قياسا على موسيقى تشبهها سبق له أن ألّفها . لكن تأكّد في ما بعد أنها لجيريمايا كلارك (1674-1707)، وهو مؤلّف انجليزيّ من عصر الباروك. ويقال انه اقتبس اللحن من أوبرا صغيرة تُسمّى "أميرة الجُزُر".
وعندما تسمع الموسيقى فأغلب الظنّ انك ستعرفها لأنها مألوفة كثيرا. وكانت محطّة البي بي سي تواظب على بثّها أثناء الحرب العالمية الثانية ضمن برامجها الموجّهة إلى الدانمرك عندما كانت واقعة تحت الاحتلال النازيّ.
كما أنها كثيرا ما تُعزف في في حفلات الزواج ، خاصّة الملكية، وأشهرها كان مناسبة زواج الليدي ديانا سبنسر من الأمير تشارلز عام 1981.
أما لماذا اسم المقطوعة "مارش أمير الدانمرك" فأمر ما يزال غير معروف حتى الآن. لكن ربّما يكون المؤلّف استوحاها من أجواء مسرحية "هاملت" لشكسبير التي تجري أحداثها في الدانمرك.
توفّي كلارك بطريقة مأساوية وهو ما يزال شابّا، إذ وقع في حبّ امرأة جميلة تعلوه من حيث المكانة. ويبدو أنها أعرضت عنه أو تجاهلته، ما أدّى إلى شعوره بالخيبة والحزن وقرّر أن الحياة لا تستحقّ أن تُعاش بدونها.
وذات يوم، ذهب إلى حقل صغير كان يتوسّطه غدير ماء تحيطه الأشجار. وهناك اخذ يفكّر في طريقة يقتل بها نفسه. وكان أمامه خياران، إما أن يلقي بنفسه في الماء أو أن يشنق نفسه على شجرة. لكنّه عاد إلى بيته ثم أطلق على نفسه رصاصة من مسدّسه.
ورغم أن المنتحرين وقتها لم يكونوا يُدفنون في ارض مقدّسة، إلا أن كلارك مُنح استثناءً خاصّا ودُفن في ساحة كنيسة قريبة من بلدته.
هذه الأيّام لا يتذكّر الناس جيريمايا كلارك إلا بهذه القطعة بالذات التي يُرجّح انه كتبها حوالي عام 1700، رغم انه ألّف مقطوعات أخرى لآلتي الهاربسيكورد والأورغن وكتب موسيقى دينية. كما كتب موسيقى خاصّة تحيّة لذكرى زميله ومعاصره بورسيل.

Monday, January 01, 2018

شاعر بني الحارث


تخيّل أن يقوم شخص واحد بقراءة عشرات الكتب والمراجع محاولا جمع شتات أشعار شاعر قديم وشبه منسيّ، ومن ثم دراسة تلك الأشعار وتحقيقها ثمّ جمعها في كتاب. هذه ولا شكّ مهمّة عظيمة وتتطلّب وقتا كثيرا وجهدا شاقّا.
وهذا ما فعله الباحث والأكاديميّ العراقيّ الدكتور عبّاس هاني الجرّاخ في كتابه "ديوان عبدالملك بن عبدالرحيم الحارثيّ"، والذي تفضّل مشكورا بإهدائي نسخة منه أستاذي وصديقي الإعلاميّ النابه حسين بن مانع بالحارث.
وقد سبق للمؤلّف أن أخرج وجمع شعر شاعر فحل آخر من أبناء هذه القبيلة العريقة، هو جعفر بن علبة الحارثي وطبَعه في ديوان.
بنو الحارث بن كعب يعودون في نسبهم إلى كهلان، وهم من بني يعرب بن قحطان. وقد سكنوا نجران وما زالوا وكانوا ملوكا عليها ذات زمن. وكان لأسلافهم قبل الإسلام كعبة هناك "يأتي إليها الخائف فيؤمَّن والمسترفد فيُرفد"، وكانت وظيفتها حشد الناس لا العبادة.
وقد امتدحهم الرسول الكريم صلّى الله عليه وآله وأثنى على بسالتهم وبلاغتهم. وقصّة الثمانين مقاتلا من بني الحارث الذين كسروا أغمدة سيوفهم على رُكَبهم أمام الرسول الكريم قصّة معروفة. وقد رواها الأصمعيّ في معرض حديثه عن الهزيمة التي حلّت بهوازن بفضل شجاعة هؤلاء، ما دفع الرسول الكريم إلى قول عبارته المشهورة: الآن حمي الوطيس"، إلى آخر القصّة.
وما يزال بنو الحارث يقطنون نجران إلى اليوم ولهم مكانتهم الرفيعة بين القبائل هناك. وبعض بيوت القبيلة ارتحلت في أزمنة مختلفة إلى الطائف ونجد وإلى الشام وفلسطين واليمن وعُمان ومصر وبلاد المغرب العربيّ. وكان احد أهمّ أسباب تلك الهجرات الحروب المتتالية التي نشبت بين القبائل القيسية واليمانية.
كان عبدالملك بن عبدالرحيم الحارثيّ احد أشهر شعراء بني الحارث بن كعب في الإسلام، وكان شاعر أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام.
والدكتور عباس الجرّاخ يصف شعر الشاعر بالجزالة وقوّة النسج وحسن السبك وثراء الألفاظ والبعد عن التكلّف. كما يشير إلى تأثّر بعض كبار الشعراء بصوره الشعرية، مثل المتنبّي وأبي نواس. كما أُعجب بفنّه الشعريّ كثيرون منهم ابن المعتزّ والأصمعيّ وحسّان بن ثابت.
وديوان الشاعر الذي حققه وجمعه الدكتور عبّاس مليء بالأشعار الجميلة التي تشهد له بالفصاحة والنَفَس الشعريّ الطويل. ولولا أنني لا أريد أن اقطع على القارئ متعة قراء هذا الكتاب الرائع لأوردت الكثير من الأشعار البديعة التي يتضمّنها.
لكنّي اكتفي بنموذجين، الأوّل من قصيدة يرثي فيها الشاعر شقيقه. يقول:
ومن طاب نفسا عن أخ لوداعه *** فما طبتُ نفسا عن أخي يوم ودّعا
فتى كان لا يدعو إلى الشرّ نفسه *** فإن جاءه الشرّ امتطاه فأوضعا
فأُقسمُ لا تنفكّ نفسي شجيّة *** عليك ووجهي حائل اللون أسفعا
ويقول في قصيدة غزلية:
فوالله ما ادري أيغلبني الهوى *** إذا جدّ جِدّ البين أم أنا غالبه
فإن استطع أَغلبْ وإن يغلبِ الهوى *** فمثل الذي لاقيتُ يُغلبُ صاحبُه

Sunday, December 31, 2017

عن الموسيقى والكتب


المكان الوحيد الذي يمكنك أن تستمع فيه إلى الموسيقى هذه الأيّام هو السيّارة. ومن واقع تجربة، لاحظت أن ما يستوقفني ممّا اسمعه في راديو السيّارة هو الموسيقى التي سبق أن سمعتها من قبل. وغالبا عندما اسمع موسيقى جديدة فإنني، وبطريقة تلقائية، إمّا أن اخفض الصوت أو أغيّر المحطّة.
ثم اكتشفت أنني لست وحدي من يفعل ذلك، بل الكثيرون ممّن اعرف. وهو ما دفعني للتساؤل: لماذا يسمع الناس في الغالب الموسيقى المألوفة لهم أكثر من غيرها ولا يرتاحون كثيرا لسماع الموسيقى الجديدة؟
واقع الحال هو أننا كلّما استمعنا إلى موسيقى ما، كلّما ألفناها وأحببناها، إلى أن نصل إلى النقطة التي نملّ فيها من سماعها.
لكن هل يسري هذا على الكتب والأفلام مثلا؟ رأيي انه لا ينطبق بالضرورة، إذ يندر أن أعدت قراءة كتاب سبق أن قرأته أو شاهدت فيلما للمرّة الثانية. لكن هذه ليست قاعدة، فهناك الكثيرون ممّن يرون خلاف هذا الرأي ولأسباب وجيهة أحيانا.
فالبعض قد يعيدون قراءة كتاب أو رواية ما لمجرّد المتعة، أو لمحاولة فهم النصّ بشكل أعمق، أو لإيقاظ ذكرى قديمة مرتبطة بالقراءة الأولى، أو لتقدير التفاصيل، أو لكي يستوعبوا بشكل أفضل الدروس والحكم المتضمّنة فيه.
ويمكن أيضا أن توفّر القراءة الثانية فرصة لتقدير الكاتب وموهبته الفنّية، أو وسيلة لقياس مستوى نموّ القارئ وتفحّص التغييرات التي مرّ بها منذ القراءة الأولى. أما سلبيات القراءة الثانية فأهمّها استهلاك وقت كان يمكن بذله في قراءة كتاب جديد، بالإضافة إلى افتقاد عنصر الدهشة الذي تَولّد عند القراءة الأولى.
ويمكن قول نفس هذا الكلام عن سماعنا للموسيقى أكثر من مرّة. ويبدو أن الموسيقى والأغاني التي نسمعها دائما ونألفها تُشعرنا بالسعادة، أو على الأقلّ بالارتياح، ربّما لأنها تعمّق تجاربنا الشعورية على مستوى ما.
وبطبيعة الحال، لا علاقة لهذا بما إذا كان الآخرون يعتبرون ما تسمعه جيّدا أو رديئا، لأن الأمر مرتبط أوّلا وأخيرا بالأذواق والتفضيلات الشخصية التي تختلف من شخص لآخر.
وهناك ما يشير إلى أن الإصدارات الموسيقية أو الأدبية الجديدة من الصعب أن تجد لها سوقا هذه الأيّام. وقد جرت العادة على أن النقّاد وحدهم هم من يحتفون بالجديد، لأنهم يبحثون فيه عن كلّ ما هو خارج عن المألوف وبالتالي يجدون فيه ما يحفّزهم للكتابة.
لكن غالبية الجمهور تحجم عن شراء الجديد أو اقتنائه لهذا السبب بالذات، أي لأنهم لا يألفونه بسهولة. ذات مرّة، قدّم الموسيقيّ وعازف الكمان الانجليزيّ نايجل كينيدي موسيقى الفصول الأربعة لفيفالدي بتناول جديد وتوزيع مختلف. وقد صفّق النقّاد طويلا لتلك التجربة ووصفوا أسلوب العازف بالثوريّ والمبتكَر.
لكنّ معظم الناس الذين سبق أن سمعوا هذا الكونشيرتو بصيغته القديمة تحفّظوا على ترجمة كينيدي له واستمرّوا يستمعون إلى العمل بشكله القديم والمألوف.
في العادة، النقّاد هم من يحتفون بكلّ ما هو ثوريّ وجديد ومتجاوز ولا يلتفتون إلى العاديّ والسهل والتقليديّ. وإذا حدث أن اثنوا على منتج قد يبدو موضوعه أو فكرته للناس عاديّا أو مستهلكا، فلأنهم يرون أن المؤلّف، سواءً كان موسيقيّا أو كاتبا أو فنّانا، تناولَ الموضوع أو الفكرة بأسلوب مبتكَر أو غير مسبوق.
للحديث بقيّة.