:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Wednesday, June 20, 2012

صبيّ عضّته سحلية

قضى كارافاجيو معظم حياته هاربا في مدن جنوب ايطاليا وتاركا في إثره لوحات عظيمة وسمعة مخيفة لإنسان عنيف وغير مستقرّ نفسيّا.
كانت روما مدينة الثراء والسلطة التي صنعت كارافاجيو ثم لم تلبث أن أسقطته. وقد وصل إليها كفنّان واعد في العام 1592م. كان في روما العديد من رعاة الفنّ مثل الكاردينال فرانشيسكو ماريّا ديل مونتي الذي عاش كارافاجيو في قصره لبعض الوقت. وكان فيها كنائس بحاجة إلى تزيينها برسومات تشرح قصص الإنجيل لجمهور المؤمنين في عصر الإصلاح المضادّ. وكانت المدينة أيضا تضجّ بحياة الشوارع وبيوت الهوى وعمليات الثأر والانتقام التي كان كارافاجيو يتغذّى عليها.
في بداياته، حاول الفنّان رسم الفواكه والخضار بطريقة تجعلها تبدو واعية. ثمّ أصبحت الفواكه تأخذ هيئة ألعاب ايروتيكية ومثلية يظهر فيها الكرادلة لاعبين مشاركين.
لوحات كارافاجيو، بشكل عام، هي عن الألم والصراع والحزن الذي تنطق به الوجوه. لكنّها أيضا عن الناس العاديّين وعن العيون التي تحدّق خارج اللوحات بخوف وجزع. ويمكن القول أيضا أن فنّه يصوّر مواجهة بين طبقتين اجتماعيّتين ويحاول فرض الطبقات الدنيا على حياة النبلاء الذين كانوا يرعونه ويدعمونه.
من أشهر لوحات كارافاجيو وأكثرها انتشارا هذه اللوحة التي استعان فيها بموديل حقيقيّ يدعى ماريو مينيتي، وهو رفيق كارافاجيو والموديل الذي يظهر في العديد من لوحاته مثل صبيّ مع سلّة فاكهة وقارئ الحظّ . ومن الواضح أن الصبيّ في هاتين اللوحتين لا يبدو متأنّثا كثيرا كما يظهر في هذه اللوحة. فهو هنا يضع وردة في شعره ويرتدي ثوبا فضفاضا من النوع الذي يسهل خلعه.
في اللوحة، يتراجع الصبيّ إلى الخلف في انزعاج بينما ينحسر ثوبه عن كتفه فجأة وتهتزّ شفتاه الحمراوان ألماً بعد أن غرزت سحلية متخفيّة بين ثمار التوت أسنانها في إصبعه. بإمكانك سماع الصبيّ وهو يصرخ، على حدّ قول احد معاصري الرسّام واصفا هذا المشهد.
الزهرة خلف الأذن وثمار التوت والإصبع الأوسط والسحلية يُرجّح أن لها دلالات جنسية. ويمكن اعتبار اللوحة صورة مجازية لحاسّة اللمس. كما يمكن أن تكون ترجمة للمقولة المشهورة عن المتعة التي يعقبها ألم، أو تلك التي تصف الحبّ بأنه زهرة لها أشواك تؤذي وتُدمي.
والعديد من نقّاد الفنّ يذهبون إلى أن اللوحة تتضمّن استعارة دينية وتنطوي على تنفير مؤلم من الرذيلة. بينما رأى آخرون أنها في الأساس دراسة عن التعبير الانفعالي المتطرّف.
المشهد يمسك بلحظة من التوتّر الدرامي، كما هو واضح. ومن المرجّح أن كارافاجيو هو الذي اختار للصبيّ وضعية الجلوس هذه ونوعية الملابس التي يرتديها.
وقد قيل إن هذه اللوحة لو عُرضت للبيع في المزاد اليوم لكسرت حاجز الـ 150 مليون يورو بسهولة. ويمكن تبرير هذا الرقم الكبير بحقيقة أن اللوحة لا تغادر مكانها عادة إلا بعد أن يؤمّن عليها بـ 30 مليون يورو. وتوجد من اللوحة نسختان كلاهما أصليّتان: الأولى في مؤسسة روبيرتو لونغي في فلورنسا والثانية في الناشيونال غاليري في لندن.

كان كارافاجيو يدرك أن الكرادلة الذين يشترون أعماله يعرفون حيَل عصر النهضة في استبدال المناظر الكلاسيكية والرعوية بمناظر حسّية تذكّر المسيحيين بأهداب الفضيلة وتحذّرهم من مغبّة الوقوع في الذنوب. وكان يعرف أن زبائنه من رجال الكنيسة يستمتعون بإحكام اللوحات ونقائها، وفي نفس الوقت بقدرتها على إغراء الناظر.
إصرار كارافاجيو على أن يكون الصبيّ حقيقيا وأن تكون الصدمة حقيقية كذلك، يجعل من الصعب أن ننظر إلى هذه اللوحة بأمان. فهي مشحونة بالجنسانية، كما أنها تذكير خالد بذلك الفتى الروماني المجهول.
ترى، ما الذي يبقى في الذاكرة من هذه الصورة؟ بالتأكيد ليس السحلية التي ستتعب عيناك كثيرا قبل أن تراها وهي تطبق على إصبع الصبيّ الأوسط. ما يبقى، ربّما، هو الدورق الزجاجيّ المرسوم بنعومة والذي يحتوي على زهرة وحيدة في الماء مع تموّجاتها وانعكاساتها.
في عام 1606، انتهى زمن كارافاجيو في روما تماما عندما هرب منها بعد أن قتل رجلا بسبب صراع الاثنين على امرأة. وقد حُكم عليه بالموت بقطع الرأس. وأجاز القاضي أن يُنفّذ الحكم من قبل أيّ شخص يمكنه التعرّف على كارافاجيو في طرقات المدينة.
غير أن الرسّام استطاع الهرب من روما بفضل مساعدة الأمير فيليبو كولونا الذي كان كارافاجيو قد رسم له ولعائلته عدّة لوحات من قبل. وانتهى به المطاف في مدينة نابولي التي أنجز فيها رسم بعض أشهر أعماله مثل جوديث تقطع رأس هولوفيرنس وديفيد "داود" ورأس غولاياث "جالوت". ومن اللافت أن كارافاجيو منذ صدور الحكم عليه في روما أصبح يرسم رؤوسا مقطوعة تحمل ملامحه هو، في ما بدا وكأنه اعتراف منه بخطاياه وتعبير عن مخاوفه الشخصيّة.
وفي ما بعد، علم كارافاجيو أن البابا باولو الخامس ألغى الحكم الصادر بحقّه، فسافر على متن قارب صغير متوجّها إلى بلدة بالو القريبة من روما. وكانت تلك مغامرته الأخيرة. إذ سرعان ما أصيب بالحمّى التي لم تمهله طويلا، وتوفّي في يوليو من عام 1610 عن عمر لا يتجاوز التاسعة والثلاثين، ودُفن في قبر مجهول.
غير أن كارافاجيو لم يمت، بل بُعث مرارا خلال الأربعمائة عام التي تلت موته من خلال الكتب والدراسات الكثيرة التي كُتبت عن حياته وفنّه. وآخر مرّة ظهر فيها كانت قبل سنتين عندما أعلنت مجموعة من العلماء والمؤرّخين أنهم اكتشفوا بقايا عظام داخل إحدى المقابر القديمة في توسكاني. واعتمادا على تحليل الأنسجة وفحص الحامض النووي وغيرها من الفحوصات التي دامت عاما كاملا، توصّل الباحثون إلى أن الرفات تخصّ كارافاجيو نفسه كما رجّحوا أن يكون سبب وفاته إصابته بحمّى الملاريا أو مرض السيفيليس.

Monday, June 18, 2012

عين الإبرة

الأديان، بلا استثناء تقريبا، تحتقر الثروة وتحثّ الإنسان على أن لا ينشغل بجمع المال والأشياء النفيسة وأن لا يجعل ذلك اكبر همومه في الدنيا. وبعض القصص الدينية تطرح أفكارا وحالات مستحيلة للتدليل على أن الغنى بحدّ ذاته لا يجلب السعادة للإنسان، كما انه لا يحقّق خلاصه في الآخرة.
ومع ذلك فإن الله، طبقا لهذه النصوص، قادر على أن يفعل المستحيل لمساعدة الإنسان في التغلّب على نوازع نفسه الدنيوية والتطلّع إلى ما تعد به الحياة الأخرى من ثواب عميم ونعيم مقيم.
اللوحة فوق يمكن أن تكون تجسيدا لنظرة الرسّام إلى الوجود ومكان الإنسان فيه. وهي بنفس الوقت ترجمة لعبارة منسوبة إلى السيّد المسيح يقول فيها: أن يدخل الجمل في ثقب الإبرة أيسر من أن يدخل الإنسان الغنيّ ملكوت الله".
والإسلام يقدّم تنويعا على هذه الفكرة من خلال إحدى الآيات الكريمة التي تقول: إن الذين كذّبوا بآياتنا واستكبروا عنها لا تُفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنّة حتى يلج الجمل في سمّ الخِيَاط".
ثقب الإبرة في المسيحية، أو سمّ الخياط في الأدبيات الإسلامية، عبارة ترمز لاستحالة حدوث شيء دون تدخّل من الله.
وحتّى البوذية، وما يتفرّع عنها من مدارس وفلسفات، توصي أتباعها بالانفصال عن الرغبات والدوافع والمشاعر الدنيوية وتعتبر ذلك شرطا للوصول إلى مرتبة النيرفانا، أي التحرّر من المعاناة وبلوغ أعلى درجات السلام الداخلي والصفاء الروحي.
بعض المؤرّخين يشيرون إلى أن ثقب الإبرة هو اسم حقيقيّ كان يُطلق على بوّابة في مدينة القدس كانت تُفتح ليلا عندما تُغلق بوّابة المدينة الرئيسية. ولم يكن من السهل بالنسبة للقوافل أن تمرّ عبر هذه البوّابة لصغرها. وكان يتعيّن على الجمال أن تنحني وأن تُزال عنها أحمالها كي تمرّ عبرها.
لوحة فلاديمير كوش تشبه حلما بالألوان وتذكّر بمناظر دالي وماغريت. في اللوحة، قافلة الجمال التي أعطاها الرسّام لون الذهب، والنهر الذي يكتسي بالزرقة اللامعة، يرمزان كلاهما للثروة.
القافلة تسير ببطء وقت الغروب، بينما تتراجع الألوان في المقدّمة وتهيمن الظلال. لاحظ الجهد الذي يبذله زعيم القافلة لحمل الجمل الأوّل على المرور من الإبرة. ومع ذلك، فالمفارقة الساخرة هنا هي أن الرسّام حرص على أن يكون الثقب واسعا بما يكفي لأن تمرّ الجمال عبره.
ربّما أراد الفنّان أن يقول أنه لا مشكلة ولا تناقض في أن يكون الإنسان غنيّا وتقيّا في الوقت نفسه طالما انه اكتسب ثروته بوسائل شريفة ومشروعة وليس عن طريق السرقة والغشّ والاحتيال. وأن بإمكان الإنسان، إذا استخدم الحكمة والعقل، أن يتعامل مع الحياة بطريقة واقعية ومتوازنة، بحيث لا يطغى جانب على آخر وبحيث يضمن السعادة وراحة البال في الدنيا والآخرة معا.