:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Thursday, January 21, 2010

قصص ما قبل النوم

بعض الأعمال الموسيقية العظيمة لا تحتاج سوى إلى ومضات سريعة من الإلهام والخيال حتى تتجسّد وتكتمل. وشهرزاد هي مثال على هذا. فقد كتبها نيكولاي ريمسكي كورساكوف في فترة لا تربو على الثلاثة أشهر. ومع ذلك انتشرت بسرعة واشتهرت على نطاق واسع وأصبحت اليوم من بين أفضل الأعمال الكلاسيكية التي تُعزف بانتظام.
وقد اعتمد كورساكوف في تأليفها على حكايات ألف ليلة وليلة. وكلّ مقطع في شهرزاد يعبّر عن صورة ما أو عن مزاج معيّن في تلك الحكايات. وقد اختار الموسيقيّ أن يطلق على كلّ حركة من الحركات الأربع عنوانا وصفيا خاّصا به. فالحركة الأولى اسمها البحر وسفينة السندباد. والحركة الثانية تصوّر حكاية الأمير كالندار الذي يتخفّى في الحكاية بقناع ساحر أو مهرّج. والحركة الثالثة تصوّر قصّة الحبّ بين الأميرة بدور والأمير قمر الزمان. والحركة الرابعة تصوّر سلسلة مشاهد تبدأ بالمهرجان في بغداد ثمّ مشهد البحر فتحطّم السفينة.
على أن أهمّ سمة في هذا العمل الموسيقي الجميل هي صوت الكمان المنفرد الذي يُسمع في كافّة أجزائه. أنغام الكمان السائلة في شهرزاد تولّد إحساسا رومانسيا عميقا تتخلّله بين وقت وآخر لحظات تأمّل وحزن وشجن.

قدّم كورساكوف شهرزاد لأوّل مرّة في سانت بيترسبيرغ عام 1888م. وفي النسخة الثانية من العمل عمد إلى إزالة العناوين الوصفية منه، في محاولة لجعل الصور والأجواء تذوب وتتمازج في جميع الحركات الأربع.
الموسيقى الافتتاحية هي من العلامات المميّزة لهذا العمل وهي تتكرّر عدّة مرّات في الحركة الأولى نفسها. وأنت تسمع موسيقى البداية لا بدّ وأن تتخيّل البحر الذي لا يمكن التنبّؤ به وصوت شهريار الغاضب. ومن بين حركة البحر المضطرب والأمواج العاصفة ينبثق صوت الكمان الذي يتهادى سلسا رقيقا وغامضا. ومعه تتخيّل شهرزاد وهي تستعدّ لتروي للسلطان الأشعار والأغاني والقصص التي يُفترض أنها ستؤجّل موتها.
في شهرزاد فخامة ونعومة وغموض. تسمعها فتستثير في عقلك أجواء الشرق القديم بحكاياته المعطرّة ولياليه الساحرة.
التناغم والتوليف الرائع في هذا العمل ينمّ عن براعة الموسيقيّ وعبقريّته في توليد وابتكار الثيمات الموسيقية ومزجها بأجواء وصور الليالي العربية. وقد ضمّن العمل بعض الأنغام الفولكلورية الشائعة في بلاد القوقاز.
شهرزاد قُدّمت عددا لا يُحصى من المرّات وتنافس العازفون في ترجمتها بأساليب وطرق شتّى.
وما تزال إلى اليوم تحظى بنفس شعبيّتها القديمة وربّما أكثر، على الرغم من مرور أكثر من مائة وعشرين عاما على ظهورها.

Wednesday, January 20, 2010

لغة الطيور


هل سمعت عن لغة الطيور؟
وابتداءً، هل للطيور لغة؟
الفلاسفة القدماء تحدّثوا كثيرا عن لغة الطيور وأسرارها وعلاقتها بالبشر وبالطبيعة.
قبل أيّام كنت أشاهد على التلفزيون لقاءً شيّقا مع عالم قال انه درس لغة الطيور وأصبح يفهم الكثير من أسرار تلك اللغة ورموزها. كان واضحا أن الرجل ملمّ بتخصّصه وبارع فيه. وقد قال إن أصحاب الطيور كثيرا ما يستعينون به في معالجة الحالات التي تعتري سلوكيات بعض الطيور اعتمادا على تحليل أصواتها ونبراتها ومن ثمّ ربطها بالأنماط السلوكية والحالة السيكولوجية للطائر. كلام ذلك العالم وجدته مثيرا للاهتمام ودفعني لأن اقرأ أكثر لأعرف المزيد عن هذه اللغة الغريبة، فكان هذا الموضوع الذي يعتمد في جانب منه على بعض ما كتبه هارولد بيلي في كتابه بعنوان اللغة الضائعة للرموز.
القرآن الكريم فيه أكثر من آية تتحدّث عن لغة الطير. إحدى الآيات تشير إلى سليمان الحكيم الذي تعلّم لغة الطيور وأوتي خيرا كثيرا. كان يفهم لغة الطيور وله قصص كثيرة مع الجنّ والحيوانات والطيور. هذه اللغة تسمّى أحيانا اللغة الخضراء. وفهمها من شأنه أن يعزّز علاقة الإنسان بالطبيعة ويعمّق فهمه لها.
الملك سليمان لم يكن قادرا على التفاهم مع الطيور والمخلوقات الأخرى فحسب، بل يقال انه أوتي أيضا القدرة على أن يطير في السماء مثل أيّ طائر.
ويقال أيضا أن هذه اللغة كانت أوّل لغة خلقها الله في الكون. كانت لغة جميع المخلوقات بمن فيهم الإنسان الأوّل.
لكنّ هذه اللغة انقرضت بعد حادثة طرد آدم وحوّاء من الجنّة.
ومنذ ذلك الوقت سعى الكثيرون إلى محاولة إعادة اكتشاف هذه اللغة ومعرفة أسرارها. حكماء وفلاسفة وعلماء كثيرون أوقفوا جهدهم ووقتهم على هذه الغاية على مرّ قرون.
في الأدب العربي، نتذكّر كتاب الحيوان الذي تجري أحداثه على ألسنة الحيوانات والطير.
الشاعر الصوفي الفارسي فريد الدين العطّار كتب ديوان شعر مشهورا اسمه "منطق الطير". بعض الطرق الصوفية تشير إلى أن لغة الطير هي لغة الملائكة.
لغة الطير كانت دائما الطريق إلى المعرفة الكاملة. في اليونان القديمة راجت قصّة أثينا إلهة الحكمة التي علّمت تيريسياس لغة الطيور. ابولينيوس وديموكريتوس يقال أنهما، أيضا، كانا يفهمان لغة الطير.
الأبحاث العلمية اليوم تؤكّد أن الطيور تستخدم النجوم دليلا في رحلاتها من مكان لآخر في الليل. الطيور ترى النجوم وتعرف مواقعها وتستهدي بها في طيرانها.
وفي كلّ حقب التاريخ، كانت النجوم تلعب دورا مهمّا في حياة البشر. بل يمكن القول أن تطوّر معرفة وحياة الإنسان في الأزمنة القديمة يُعزى أساسا إلى النجوم.
الميثولوجيا السلتية كانت تعتبر الطيور رمزا للمعرفة التي تعتمد على التنبّؤ ومعرفة الغيب. والكتابة الهيروغليفية كانت تُسمّى "أبجدية الطيور".
في ثقافات بعض الشعوب القديمة ارتبط فهم لغة الطير ببعض التحوّلات المتعلّقة بالسحر. كانت الطيور تحذّر البطل من خطر وشيك أو تنبّهه إلى كنز خفيّ.
لغة الطير موجودة أيضا في الثقافة والموسيقى المعاصرة. الموسيقي الفنلندي جان سيبيليوس ألّف مطلع القرن الماضي قطعة موسيقية بعنوان "لغة الطيور". ريتشارد فاغنر، هو الآخر، ألّف موسيقى بنفس العنوان.
لغة الطيور يمكن القول أنها تجربة حدسية. فالمخلوقات كانت تستخدمها منذ ملايين السنين، والبشر اهتمّوا دائما بتسجيل الرسائل التي تتضمّنها في لغات مشفرّة وغامضة منذ القدم.
في العصر الجليدي، اعتاد البشر الأوّلون على مراقبة الطيور بحثا عن الحيوانات الميّتة ليسدّوا بها جوعهم. ومنذ عصر النهضة كانت الطيور عنصر الهام للبحث عن لغة بدائية؛ موسيقية في الغالب.
قد يقول البعض إن هذه مجرّد خرافة لا يسندها العلم. لكنّ في الطبيعة ظواهر كثيرة غامضة. وكلّ ظاهرة تحيل إلى عدد من الرموز، وكلّ رمز يقود إلى معان وتفسيرات كثيرة. أحيانا لا تكفي العينان لفهم ما نراه، بل يتعيّن أن يملك الإنسان مجهرا ليرى ما هو أبعد.
كان القدماء يعتقدون أن السماء تملك أجوبة على كلّ تساؤلات البشر. الفصول، مواسم المطر، أيّام الأسبوع، أيّام الشهر والسنة.. إلى آخره.
النظام المقدّس القديم ما يزال في قلب كلّ نظم التقويم. والأساطير العظيمة ما تزال إلى اليوم مكتوبة في النجوم.
بعض علماء الرموز يقولون اليوم إن الدماغ يعرف تأثير تكرار الكلمات على العقل. وأهمّ ما نتعلّمه في لغة الطيور أن الكلمات ذات الأصوات المتجانسة لها نفس المعنى. وهذا يساعد كثيرا على فهم الأسرار الباطنية للميثولوجيا.
من جهة أخرى، أثبتت الدراسات الحديثة أن بعض النظم الصوتية التي تستخدمها الطيور شبيهة بتلك الموجودة في اللغات البشرية.
العلماء أيضا يقولون أن هناك عالما من الأسرار تبدو فيها الأشياء خلاف ما هي عليه في حقيقتها وجوهرها. واللغة تعلّمك فكّ الأسرار، لأنها عبارة عن موزاييك يتضمّن شرائح ومستحاثات أسلافنا القدامى. والكلمات نفسها عبارة عن اهتزازات وذبذبات. وفهم معاني الكلمات وعلاقاتها الشعورية وارتباطاتها بالطبيعة يتطلّب حالة من الوعي بالقوانين القديمة.
وما نعرفه اليوم هو أن موجات دماغ الإنسان لها تردّدات. ولو قدّر لك أن تسمع بعض هذه التردّدات على الطيف الصوتي فسيتبيّن لك أنها تشبه أصوات بعض اسماك البحر. الطيف الصوتي يمكن أن يكون أغنية كونية جامعة.
هل يمكن القول، إذن، أن أغاني الطيور تضبط التناغم بين موجات أدمغتنا والموجات الصوتية التي تمتلئ بها الأرض والكواكب من حولنا؟!

Monday, January 18, 2010

خطوط وألوان

آرثر ديفيز، صباح أروع، 1905


اشتهر آرثر ديفيز بلوحاته التي تصوّر نساء عاريات في طبيعة مفتوحة. ومثل الكثير من الفنّانين، كانت لوحاته التي رسمها في بدايات القرن الماضي استجابة لظاهرة انتشار العمران والمراكز الحضرية.
وكان يحرص على إظهار الأشخاص في لوحاته بصورة مثالية لها علاقة بالطبيعة.
في هذه اللوحة التي يغلب عليها اللون البرتقالي، يرسم ديفيز شخصين، رجلا وامرأة، في أولى ساعات الصباح الباكر وقد غمرهما ضوء ناعم.
وقد أراد من خلال هذه المنظر استدعاء قصّة آدم وحواء بعد طردهما من الجنّة وهما يصحوان على بداية جديدة في ارض لم تطأها قدم بشر من قبل.
درس ديفيز الرسم في شيكاغو ونيويورك وأوربا. وأظهر في بداياته ميلا للنحت، فكان يصرف بعض وقته في صنع التماثيل الصغيرة.
كانت لوحاته غامضة إجمالا. وكان يستمدّ مواضيعه غالبا من الأحلام. وكثيرا ما كان يملأ مناظره بصور لنساء عاريات في طبيعة فانتازية.
ورغم انه كان متزوّجا ولديه أطفال، إلا انه حافظ على علاقة مع إحدى موديلاته لأكثر من عشرين عاما. ولم تكتشف أيّ من المرأتين انه متزوّج من الأخرى إلا بعد وفاته.
كان من ابرز معاصريه من الرسّامين كلّ من وليام غلاكنز وروبرت هنري.


بيير اوغست رينوار، على شاطئ البحر، 1883


كان شاطئ فرنسا الشمالي قبلة الرسّامين الانطباعيين. وقد تحوّل الشاطئ بسرعة من كونه مكانا يؤوي الأسر الفقيرة التي تعيش على الأسماك والملاحة ليصبح قبلة لهواة قضاء العطلات من السيّاح والزوّار الذين كانوا يؤمّون المكان ابتداءً من النصف الثاني من القرن التاسع عشر.
في صيف عام 1883 قضى رينوار حوالي شهر في بقعة ما من ذلك الشاطئ كان يراقب خلاله الصخور والمنحدرات الجبلية وأمواج البحر.
وأثناء إقامته هناك رسم خمس عشرة صورة من أشهرها هذه اللوحة التي يصوّر فيها ألين شاريغو عشيقته وزوجته المستقبلية.
وقد رسمها بحاجبين داكنين ووجه متورّد وجميل، وهي سمة مألوفة ومتكرّرة في لوحات رينوار.
كانت ألين ترافق رينوار في تلك الرحلة. وهي كانت موديله المفضّل، وقد رسمها في العديد من لوحاته.
كان رينوار وقتها يمرّ بأزمة فنّية. إذ كان ما يزال يحاول التوفيق بين العناصر المرغوبة في الانطباعية من ضوء وظلّ وما كان يعتبره أوجه نقص فيها.
هذه المعركة الجمالية التي خاضها رينوار بالإمكان رؤيتها في بعض مشاهده في تلك الفترة ومن بينها هذه اللوحة.
لاحظ مثلا كيف انه اعتمد أسلوبا كلاسيكيا في رسم تقاطيع وجه المرأة وتفاصيل الكرسي الذي تجلس عليه، في حين اختار للمنظر الطبيعي خلفية انطباعية خالصة.


جو جونز، العدالة الأمريكية، 1933


في هذه اللوحة يصوّر الفنان الأمريكي جو جونز حادثة اغتصاب وقتل امرأة سوداء على يد جماعة الكو كلاكس كلان، وهي حركة عنصرية ظهرت في منتصف القرن الماضي في الولايات المتحدة وكانت تقول بتفوّق وهيمنة البيض وتعبّر عن أفكارها بوسائل عنيفة.
في اللوحة تبدو المرأة ملقاة نصف عارية على أرضية منزلها. وإلى جوارها كلبها الذي يحدّق في حبل مربوط في أعلى شجرة ربّما أراده الرسّام رمزا لعدالة البيض.
وإلى اليسار، خلف جثّة المرأة، يقف مجموعة من أفراد العصابة المقنّعين وقد تسلّحوا بالسيوف ورسموا على صدروهم علامة الصليب. وفي الخلفية يظهر جانب من بيت المرأة وهو يحترق.
كانت لوحات جو جونز تُصنّف على أنها فنّ بروليتاري، بالنظر إلى مناصرته للفقراء والطبقات المسحوقة.
وقد عُرف عنه مناهضته للتمييز العنصري. لكنه في نهايات حياته تخلّى عن المبادئ الماركسية وأصبح يقتصد في رسم صراع الطبقات، وهي الفكرة التي كانت تهيمن على فنّه.
وبعض اللوحات التي رسمها قبيل وفاته تتضمّن مشاهد لشطآن وقرى وموانئ وغير ذلك من مظاهر الطبيعة.


خوسيه مالوا، منتجع شاطئ التفّاح، 1922


في الريف البرتغالي يقوم منتجع جميل اشتهر برماله الذهبية وبحره الصافي وبمطاعمه وحدائقه البديعة. وقد أصبح المنتجع مقصدا للسيّاح الذين يأتون إليه من أماكن بعيدة ومختلفة.
الرسّام البرتغالي خوسيه مالوا كان احد روّاد هذا المنتجع، إذ كان يتردّد عليه من وقت لآخر. وهو هنا يرسم نفسه بصحبة امرأة، قد تكون زوجته، بينما يقضيان وقتا في احد مقاهي المنتجع المشرف على البحر.
ألوان اللوحة خفيفة وأضواؤها ناعمة. وهي توصل إحساسا بالعفوية والحميمية وبأجواء العطلات.
مالوا ينتمي إلى جيل الرسّامين البرتغاليين الكبار. كما كان جزءا من حركة كانت تهتمّ برسم مناظر الطبيعة.
وقد درس الرسم في بلده وتنقّل بعد ذلك في أرجاء ايطاليا وألمانيا واسبانيا وعرض أعماله في بعض مدنها.
لوحته هذه أسهمت في زيادة شهرة هذا المكان وفي الترويج له خارج البرتغال.
ويمكن القول إن لوحات مالوا، بشكل عام، تقدّم صورة رومانسية عن واقع البرتغال في زمانه.