:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Saturday, December 27, 2008

هموم محلية


المقالات والتحليلات التي تتحدّث عن الشأن المحلي كثيرة هذه الأيام.
وقد توقفت عند أربعة تحقيقات إخبارية تناولت جملة من القضايا التي تستأثر باهتمام الناس عادة.
التحقيق الأوّل نشرته رويترز وكان عن الميزانية العامّة للدولة التي صدرت منذ أيام. تقول كاتبة التحقيق إن الميزانية لن تفعل سوى النزر القليل لعلاج مشكلة التفاوت الكبير في الدخل أو مشكلة الإسكان أو البطالة. وتورد كلاما لأحد المحللين الاقتصاديين السعوديين قال فيه إن الطريقة الوحيدة لضمان توزيع عادل للثروة هي من خلال الضرائب. غير أن الحكومة لا تبدو راغبة في فرض ضرائب على الأغنياء".
وقال بعض المواطنين إن الدولة يجب أن تسعى لخلق المزيد من الوظائف في القطاع العام، وان تصرف بسخاء من اجل تحقيق هذه الغاية. غير أن العجز المتوقّع في العام القادم يبلغ حوالي 56 بليون ريال، الأمر الذي يفرض خفض الإنفاق العام بواقع سبعة بالمائة، ما يترك مجالا هامشيا لأي آمال قد تراود المواطنين في إحداث تحسّن ما في الأوضاع العامّة. وتنقل الكاتبة كلاما لمواطن سعودي نشره موقع "الأسواق نت" يتساءل فيه إن كان بمقدوره اقتراض عشرة ريالات من الميزانية كي يشتري بها وقودا لسيارته يمكّنه من الذهاب لإجراء مقابلة شخصية بإحدى الشركات الأمنية التي عرضت عليه العمل لديها كحارس أمن.
ورغم ذلك، ينتظر أن يحصل موظفو الحكومة على زيادة في الراتب قدرها خمسة بالمائة لمواجهة التضخّم. وهي نسبة ضئيلة جدا إذا أخذنا في الاعتبار حقيقة أن غالبية المواطنين يتقاضون دخلا متدنّيا أصلا.
وهناك خيبة أمل أخرى تتمثل في أن الأموال التي ُخصّصت في الميزانية الجديدة للبنك العقاري الذي يقرض الناس كي يبنوا لهم مساكن لن تتجاوز الخمسة بلايين ريال، ما يعني أن على المواطنين الانتظار إلى اجل غير مسمّى.
من الجدير بالذكر أن نسبة السعوديين الذين يملكون منازل خاصة لا تتجاوز ثلاثين بالمائة من إجمالي عدد السكان، وهي أدنى نسبة بين دول الخليج.
وتختم الكاتبة مقالها بكلام منسوب إلى عضو في جمعية الاقتصاديين السعوديين يقول فيه: المشكلة التي نواجهها هي نقص الكفاءة في إدارة هذه السيولة الكبيرة. وأحد مظاهر هذا العجز أن معظم المواطنين ما يزالون يجدون صعوبة في الحصول على مسكن، بينما المال وفير جدا".
التحقيق الثاني نشره أمس موقع CNN عن مجموعة من النساء السعوديات اللاتي انتقدن بشدّة احد القضاة بسبب رفضه فسخ زواج فتاة عمرها ثمان سنوات من رجل يبلغ السابعة والأربعين من عمره.
وقالت وجيهة الحويدر الناشطة في مجال حقوق الإنسان إن الدفاع عن حقوق الإنسان في المملكة يقتضي الوقوف ضد هؤلاء الذين يريدون إبقاءنا في عصور الظلام والتخلف.
وقد رفض القاضي التماسا من والدة الفتاة بنقض الزواج، على أساس أن الأمّ مطلقة وليست وصيّة شرعية على ابنتها. وقال ناشط حقوقي آخر تعليقا على القضية إن المؤسسة الدينية تعتنق أفكارا محافظة يعتقد كثير من العلماء أنها تنتهك أحيانا أحكام الشريعة الإسلامية نفسها".
التحقيق الثالث نشره موقع أجنبي آخر تتحدّث فيه الكاتبة عن "معجزة" حصلت في مدينة جدة خلال الأسبوع الماضي. إذ تذكر أنها رأت في احد الشوارع الرئيسية بالمدينة صفوفا من أشجار النخيل ُدسّت بينها شجرة ميلاد وحيدة بطول مترين تقريبا. ورجحّت أن تكون الشجرة نجت من غزوات الشرطة الدينية التي عادة ما تمنع مثل هذه المظاهر باعتبارها تغريبية ودخيلة.
وقد عادت الكاتبة إلى الشارع بعد يومين لتفاجأ بأن الشجرة كانت ما تزال في مكانها، بل وأصبحت مضاءة بالمصابيح الصغيرة والزخارف الملوّنة التي تتدلى من أغصانها بينما نمت فوقها بعض الزهور البيضاء الصغيرة.
وشيئا فشيئا، انتشرت أخبار الشجرة في كلّ مكان وأصبحت حديث الناس في المدينة وموضوعا لنقاشات وأحاديث جادّة تطرّقت إلى الأديان والتسامح بل وحتى إلى إمكانية إقامة كنائس في البلاد.
وتضيف الكاتبة: هناك تغيير في وعي الناس وفي درجة تقبّلهم للآخر، وإن كان ذلك التغيير بطيئا.
وتدلل على ذلك بقولها إنها عندما وصلت إلى مطار جدّة في طريقها لأداء الحج كانت تخبئ في حقيبتها بعض زينة الكريسماس. وعندما عاين موظف الجمارك أمتعتها ورأى ما تخبّئه هزّ رأسه مبتسما وتركها تخرج بسلام.
وتختم الكاتبة كلامها بالحديث عن الشجرة فتقول: اعرف اثنتين من صديقاتي تسللتا في إحدى الليالي إلى حيث الشجرة وزيّنتاها بالمزيد من الزخارف والنجوم الصغيرة احتفاء بوصولها إلى ذلك المكان غير المتوقّع".
أما التقرير الرابع فكان عن ذهاب السعوديين لأوّل مرّة منذ عقود لحضور عروض سينمائية أقيمت في عدد من صالات المؤتمرات في كل من جدّة والطائف.
وقد مرّت الحادثة على ما يرام. رغم أن رئيس هيئة الأمر بالمعروف كان قد صرّح مرارا من قبل أن السينما شرّ مطلق وانه ضدّ افتتاح دور سينما في المملكة.
الفيلم الذي تمّ عرضه كان فيلما كوميديا يحكي عن مواطن ساذج اسمه "مناحي" يذهب إلى دبي ويخسر أمواله في سوق الأسهم هناك.
وقد أنتجت الفيلم شركة روتانا للإنتاج الفني التي يملكها الأمير الوليد بن طلال.
في ما بعد علق رئيس هيئة الأمر بالمعروف على الحادثة بقوله: لسنا ضدّ السينما إذا كانت ترضي الله ولا تخالف الشرع"، كما قال..

Sunday, December 21, 2008

خواطر في الأدب والفن

دالي واكتشاف أمريكا


في إحدى مراحل حياته الفنّية، شعر سلفادور دالي بالملل من تكرار مواضيع لوحاته وقرّر أن الوقت قد حان لرسم لوحة تترجم مشاعره الوطنية وتتحدّث عن تاريخ وطنه اسبانيا.
وقد اختار لهذا اللوحة موضوعا غريبا بعض الشيء، وهو اكتشاف كولومبوس للعالم الجديد أو القارّة الأمريكية. ومبعث الغرابة هو أن جنسية كولومبوس نفسه كانت وما تزال موضع جدل واسع. فبعض المؤرّخين يعتبرونه ايطاليّا.
والبعض الآخر يذهبون إلى انه كان في الأصل اسبانيّا وأن عائلته نُفيت من اسبانيا في احد الأوقات واتخذت من ايطاليا وطنا جديدا.
ومع ذلك يقال أن كولومبوس لم يكتب أبدا بالايطالية وأن كلّ كتاباته، بما فيها مذكّراته عن وقائع اكتشافه لأمريكا، كانت باللغة الاسبانية.
دالي في اللوحة يرسم اكتشاف كولومبوس لـ أمريكا. وكولومبوس يحمل ملامح دالي نفسه ويظهر إلى يسار المنظر وهو يقود إحدى سفنه بعد رسوّها على شواطئ العالم الجديد، بينما يمسك في يده اليمنى بعصا تعلوها صورة ضخمة لزوجة دالي وملهمته غالا.
وإلى يمين كولومبوس شخص يمسك بسارية. وإلى جانبه مباشرة، أي في الزاوية اليمنى إلى أسفل، شخص آخر يغطّي رأسه برداء، قيل انه يرمز إلى القدّيس الاسباني جيمس كومبوستيلا.
وفي سماء اللوحة، ترتفع صور لصلبان طائرة ورايات متعدّدة الألوان وأشياء أخرى.
تضمين دالي صورته وصورة زوجته في اللوحة أراد منه الإشارة إلى دور غالا في مساعدته على اكتشاف أمريكا عندما قاما بزيارتها للمرّة الأولى، وهو أمر أدّى إلى ازدياد شهرته وترسيخ مكانته عالميا.
تزامن رسم دالي لهذه اللوحة مع مرور ثلاثمائة عام على وفاة الرسّام الاسباني الكبير فيلاسكيز الذي كان دالي معجبا به كثيرا. وقد صرّح آنذاك انه أراد من اللوحة إحياء أمجاد فيلاسكيز من خلال تصوير المحاربين الأسبان الذين سبق لـ فيلاسكيز أن رسمهم من قبل.
توليف اللوحة ومعمارها اقتبسه دالي من لوحة ماريا فورتوني معركة تيتوان.
أما الرماح والصلبان الطائرة فيها فتحمل إشارات للوحة فيلاسكيز بعنوان استسلام بريدا.

❉ ❉ ❉

كافكا لاند


بالأمس توقّفت قليلا في الموقع الافتراضي لـ متحف فرانز كافكا ، الأديب التشيكي، والكائن في وسط براغ عاصمة التشيك.
كافكا كما هو معروف عاش حياة تعسة ومعذّبة لكنه اليوم يعتبر من أهم الشخصيات الروائية العالمية التي ظهرت في القرن الماضي.
وخلال محاولة الحصول على معلومات عن المتحف لفتت نظري صورة التمثالين الغريبين اللذين يحرسان مدخله وهما يصوّران شخصين شبحيين متحرّكين يتبوّلان في بركة اتخذت شكل خارطة التشيك!
وقلت: فعلا صدق من قال إن الفنون جنون، إذ ما العلاقة بين هذا المنظر المقزّز وبين كافكا الروائيّ المشهور والمبدع؟
وكيف يسكت التشيك على اهانة بلدهم بمثل هذه الطريقة الفجّة؟!
وقد عرفت في ما بعد أن صاحب هذا العمل النحتيّ الغريب هو مثّال تشيكي غريب الأطوار يدعى ديفيد سيرني ويُلقّب بصانع الفضائح نسبة إلى شذوذ أعماله النحتية وإثارتها لحنق واشمئزاز الناس.
في احد الأوقات قرأت الترجمة العربية لرواية كافكا "المسخ"، وبقدر ما أعجبتني لغة الرواية بقدر ما نفرت من أجوائها المخيفة والمظلمة. حيث تبدأ أحداثها بمشهد يصوّر بطلها جورج سامسا وهو يصحو من نومه ذات صباح ليكتشف انه تحوّل فجأة إلى صرصار ضخم. ويصدم البطل بهذا التغيير الذي حدث لجسمه فجأة، وتصاب أسرته بالذهول ويفقد عمله قبل أن يفقد حياته في النهاية.
المسخ رواية قويّة في فكرتها ومغزاها وهي تُعدّ تصويرا ساخرا لظروف المجتمع الذي تحكمه وتتحكّم فيه الطبقة البرجوازية. ومنذ تأليف الرواية شاع في أوساط الأدب والفلسفة تعبير "الكافكوية" نسبة إلى كافكا كرمز لكلّ كاتب يخترع للشخصية الرئيسية في عمله شرَكا عبثيا ومظلما.
كان كافكا يصف براغ بـ "أمّي العزيزة الصغيرة ذات المخالب". وتوجد بمتحفه، كما قرأت، أروقة وممرّات كثيرة تلفّها الظلال وتُسمع عبرها الموسيقى الرتيبة وأصوات المياه الجارية.
ويظهر أن المتحف صُمّم بطريقة تجعل الزائر يتخيّل طبيعة الحياة التي عاشها الكاتب وأيضا الأفكار والصور التي جسّدها في رواياته.

❉ ❉ ❉

الكلب والإنسان


كثيرة هي القصص والحكايات التي تدلّل على وفاء الكلب وأمانته وحفظه للمعروف. ويروق لبعض الناس عقد المقارنات بين الكلب والإنسان وأيّهما أكثر وفاءً وأمانة، وطبعا يفوز الكلب على الدوام. وفي نفس الوقت تتوالى القصص والحكايات من واقع الحياة اليومية لتثبت اكثر فأكثر تفوّق الكلاب على البشر في الكثير من الخصال الحميدة!
ولا يعرف فضل الكلاب ولا جميلها أكثر من الغربيين الذين يكرمون كلابهم ويخصّونها بنفس المعاملة تقريبا التي يخصّون بها أبناءهم وربما أكثر أحيانا. والكلب في بيوت أولئك القوم ملك متوّج ويحظى بمحبّة ورعاية خاصّة فتُجلب له أطايب الطعام ويستشار في أمور صحّته ومرضه امهر الأطبّاء والأخصائيين وربّما قاسم الزوجين سريرهما وتنعّم ببعض الدفء والحنان. بل إن بعض الموسرين هناك لم يجدوا سوى كلابهم الوفيّة ليوصوا لها بثرواتهم الطائلة أو بجزء منها اعترافا بوفاء تلك المخلوقات وأمانتها واخلاصها النادر..
وضمن هذا السياق قرأتُ مؤخّرا في بعض كتب التراث قصّة أعجبتني، وملخصّها أن تاجرا قاسي القلب كان يشتري في كلّ عام عبدا يظلّ في خدمته اثني عشر شهرا ثم يلقي به إلى عدد من الكلاب الجائعة فتفتك به وتفترسه.
وكان هذا التاجر يعتقد أنه بذلك يحافظ على أسراره التي يكون العبد قد عرفها أثناء عمله خلال السنة، واختار ذات مرّة خادما شديد الذكاء عرف أمر هذا التاجر فلما أتمّ في الخدمة عشرة أشهر حرص على أن يصادق الكلاب التي كان التاجر يجوّعها لتقضي على عبيده، فكان يلاعبها ويقدّم لها الطعام من غير أن يعرف سيّده القاسي.
ثم حبس سيّده تلك الكلاب أيّاما بلا طعام استعدادا لليوم الموعود..
وبعد انقضاء العام أمر الرجل بإلقاء الخادم إلى الكلاب الحبيسة الجائعة، ولشدّ ما كانت دهشته ودهشة الآخرين عندما رأوا الكلاب تهزّ ذيولها وتتمسّح في الخادم.
وعندما سأل الرجل خادمه، في ما بعد، عن سرّ ذلك قال:
لقد خدمتك سنة كاملة فألقيتني إلى الكلاب الجائعة لتفترسني، وخدمتُ أنا هذه الكلاب شهرين فقط فكان منها ما ترى!

❉ ❉ ❉

هولبين وموت المسيح


رؤية هذا الفنّان الألماني عن الموت يمكن أن تخيفك وتحبطك.
الوجه الأخضر الرماديّ للرجل المّيت يميل باتجاه الناظر قليلا.
جزء من شعره الجافّ يفيض على كتلة الحجر المغطّاة بكفن أبيض، بينما تشير اللحية إلى السقف المنخفض للصندوق الذي تتمدّد فيه الجثّة.
يده اليمنى تتّكئ على حافّة القماش المجعّد.
الجسد عار باستثناء قطعة قماش تغطّي جزءه السفلي.
العظام شاحبة والعضلات متيّبسة والبشرة متجعّدة وهامدة.
من الصعب وأنت تتأمّل لوحة هانز هولبين هذه أن تعتبر هذا العمل الفنّي لوحة.
انه جسد ميّت يرقد عند مستوى العين في فجوة في جدار بمتحف بازل السويسريّ.
طبعا، تستطيع أن تكتشف أن الفجوة في الجدار ليست أكثر من حيلة بصرية لجأ إليها الرسّام مستخدما تقنية الأبعاد الثلاثة.
لكن حتّى وإن أعجبتك مهارة هولبين في الرسم فإنك ستنظر إلى عمله ليس كلوحة مرسومة وإنما كجسد إنسان ميّت.
أسلوب الطبيعة في التعامل مع الكائن البشري واضح هنا وفي هذه اللحظة.
اللوحة عريضة ومنخفضة بقدر ارتفاع وطول الكفن. وهذا عنصر مهمّ في أن لها كلّ هذا التأثير المزعج.
هذا الشكل الخانق يعطي هولبين فراغا كافيا لأن يخلق منظوره الدقيق. لكنه ليس كافيا لارتكاب أخطاء من قبيل إضافة تفاصيل منمّقة قد تصرف اهتمام الناظر عن الموضوع الأصليّ.
القبر المرسوم يؤدّي وظيفة الإمساك بالجثّة ويُظهر تفاصيلها الصادمة: دم داكن يتجمّع حول جرح من أثر رمح أو آلة حادّة. التجويف البطنيّ الخاويّ. وتلك العينان الصغيرتان الذابلتان.
وعلى عكس ما يوحي به العنوان، ليس في هذا الجسد شيء يشبه المسيح. ولا شيء يميّزه عنه.
إنها جثّة يمكن، ببساطة، أن تخصّ أيّ إنسان.
وهولبين يقدّمها لنا بشكل طبيعيّ وإكلينيكيّ كخبير في علم الأمراض يصوّر ضحيّة احد الحوادث على مشرحة بمستشفى.
القليلون من الفنّانين هم من صوّروا مصير الإنسان بمثل هذه القسوة.
تنظر إلى هذه التحفة الفنّية فتصدمك تفاصيلها وجوّها. غير أن رؤيتها عيانا أبلغ بكثير من مشاهدة صورها المستنسخة على الانترنت.
رؤية الرسّام عن الموت تخيف، تحزن وتصدم.
وبالتأكيد، لن يجد الموت فنّانا يمكن أن يرسمه بأفضل ممّا فعل هولبين.


Credits
salvador-dali.org
hans-holbein.org