:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Saturday, November 28, 2009

على العشاء مع ليوناردو

"العشاء الأخير" لوحة مشهورة ومألوفة كثيرا. وقد تناول النقّاد هذا العمل بالشرح والتحليل من أكثر من زاوية ومنظور.
عمر اللوحة أكثر من خمسمائة عام. وبسبب عوامل التقادم وكثرة عمليات الترميم، فقدت اللوحة جزءا كبيرا من تفاصيلها وألوانها.
بعض أصحاب الخيال الواسع حاولوا إعادة بناء اللوحة من خلال البرامج الرسومية وافترضوا أن هذه كانت صورتها الأصلية عندما فرغ ليوناردو من رسمها. والبعض الآخر أضافوا إليها عنصرا طريفا أو خلعوا عليها حلّة عصرية.
في المقال المترجم التالي يتحدّث "جون فاريانو" عن اللوحة من منظور مختلف.

"العشاء الأخير" تصوّر أشهر مائدة في التاريخ. ومع ذلك، قد لا يلاحظ الكثيرون طبيعة الطعام وأصناف الغذاء الموضوعة فوق المائدة أمام المسيح وحواريّيه.
كان رسّامو عصر النهضة يهتمّون برسم الأحداث التاريخية التي تتضمّنها النصوص المقدّسة.
وكانوا أحيانا يضمّنون لوحاتهم عناصر من عندهم ولغايات فنية قد لا يكون لها علاقة بما تذكره النصوص الدينية.
وبعض الرسّامين كانوا يضعون القصّة في سياق زماني معاصر، كأن يُلبسوا الشخصيات ثيابا حديثة تعكس عادات وثقافة عصرهم.
ليوناردو في "العشاء الأخير" كان مهتمّا بالطعام بشكل خاص.
يذكر جورجيو فاساري، كاتب سيرة ليوناردو، أن الرسّام كان واقعيا وهو يرسم خطوط وتفاصيل مائدة "العشاء الأخير".
غير أن العديد من تلك التفاصيل كانت قد اختفت من اللوحة عندما شرع فاساري في كتابة سيرة ليوناردو. والسبب هو انهماك الرسّام في استكشاف وتجريب المزيد من تقنيات الطلاء ومزج الألوان.
في عام 1566، كنت مظاهر التلف التي لحقت باللوحة الأصلية في ميلانو أكثر وضوحا.
لكن الإنذار الحقيقي عن الخطر الذي يتهدّد "العشاء الأخير" لم يصدر إلا في عام 1901 عندما تحدّث غابرييل اونونتزيو عمّا اسماه "موت تحفة فنية".
غير أن "العشاء الأخير" لم تمت. فقد خضعت اللوحة للكثير من عمليات الترميم والتجديد. وأحيانا أعيد رسمها فأصبحت، لكثرة الترميمات، تخفي أكثر ممّا تكشف.
وقد استمرّ التدهور في اللوحة إلى أن ظهرت الخطوط والاسكتشات الأوّلية التي وضعها ليوناردو فيها عند رسمها. والغريب أن هذا التطوّر، رغم سلبيّته، هو الذي سمح للفنيين بالتعامل مع كلّ جزء وتفصيل في توليف اللوحة. كما انه سمح وللمرّة الأولى برؤية التفاصيل الصغيرة في اللوحة والتي كانت غائبة عن الأعين.
واتضح أن أدوات المائدة تحتوي على عدد من الصحون والسكاكين وأواني الماء وزجاجات النبيذ وقوارير الملح. كما لوحظ وجود قارورة ملح وُضعت أمام يهوذا المتآمر بوضع مقلوب، ربّما في ذروة اللحظة الدراماتيكية للقصّة.
قماش المائدة أيضا ظهر مكويّا ومرتّبا بعناية وعليه نقوش مستوحاة من الأقمشة الايطالية التي كانت شائعة في ذلك الوقت.
في الماضي، لم يكن احد على علم بطبيعة الأطعمة المصفوفة على المائدة. وتأكّد الآن انه لم يكن هناك خروف على المائدة مثل ما قيل.
هناك أيضا ثلاثة صحون كبيرة وُضع الأوّل منها أمام شخص المسيح بينما وُضع الاثنان الآخران عن يمنيه ويساره. كما يمكن رؤية طبق آخر مليء بالسمك المقلي مع شرائح البرتقال.
على المائدة أيضا تظهر أنواع أخرى من الفاكهة كالرمّان وبعضه ما يزال بأوراقه. وهناك النبيذ، وهو السرّ المقدّس الوحيد في كلّ لوحة تناولت قصّة العشاء الأخير.
صحيح أن ليوناردو لم يرسم نفسه في اللوحة. لكن صدى ملامحه واضح في كتاباته النظرية. و"العشاء الأخير" ربّما تعكس بعض عاداته الغذائية.
يقال انه كان نباتيا. ويمكن الاستدلال على هذه الجزئية من دفاعه عن الحيوانات وحديثه عن قدسيّة الحياة.
كما يمكن الاستشهاد بما كتبه رحّالة ايطالي زار الهند في ذلك الوقت وكتب عن أهلها واصفا إيّاهم بقوله: الهنود شعب مهذّب لا يتغذّى على أيّ طعام فيه دم. كما أنهم لا يسمحون لأحد باصطياد الكائنات الحيّة، تماما مثل ليوناردو دافنشي عندنا".
في كرّاس ملاحظاته المكوّن من أكثر من خمسة آلاف صفحة، يشير ليوناردو إلى شرائه خبزا وسمكا ومشمشا وفاصوليا وفاكهة. كان عنده دائما تلاميذ وخدم في بيته. وهو يشير إليهم بأسمائهم في كتاباته.
تقديم شرائح البرتقال مع السمك كان تقليدا رائجا في ايطاليا آنذاك، كما كان طبقا ثابتا في المطبخ الايطالي.
أسقف ميلانو، مثلا، ذكر البرتقال وأنواعا أخرى من الحمضيات التي كانت تُقدّم كزينة لمجموعة من أطباق السمك.
ويمكن القول إن "العشاء الأخير" تحكي عن التقاليد والثقافة الايطالية بمثل ما أنها عمل فنّي مشهور.
عندما بدأ ليوناردو رسم اللوحة عام 1494 كان من الشائع أن تُرسم تلك القصّة على جدران الأديرة. والذين رسموا الموضوع قبل ليوناردو اختاروا أن لا يهتمّوا بتصوير اللحظة التي يحرّك فيها المسيح الخبز والنبيذ باتجاه يهوذا كإشارة إلى إعلانه المفاجئ عن الخيانة.
اندريا ديل كاستانيو، مثلا، ركّز على تصوير ردود فعل الأتباع والحواريّين على ما حدث وجعل ذلك ذروة المشهد.
ومن الواضح أن ليوناردو رسم اللوحة من نقطة عالية، ما يسمح برؤية المائدة ومن ثمّ الطعام نفسه.
ولو كان مهتمّا بالدّقة التاريخية، لكان وضع على المائدة خروفا وأعشابا مُرّة بدلا من السمك، لأن ذلك يتفق مع الروايات التاريخية عن الحادثة.
لكنه اختار أن يعيد النظر في نوعية الطعام كي يتناسب مع ذوق عصر النهضة أو ذوق ليوناردو نفسه، ولكي يضيف إلى اللوحة مسحة من الواقعية والمعاصَرة. وهو أمر يبدو غريبا إلى حدّ ما.

Wednesday, November 25, 2009

ورق سولوفان

منذ أيّام، سمعت القصّة التالية من عامل كهربائي يشتغل بأحد محلات السباكة والكهرباء.
قال: جاءني في المحلّ قبل يومين شخص طلب منّي أن اذهب معه لإصلاح عطل هاتفي في منزل كفيله. وفعلا ذهبت مع الرجل إلى المكان الذي وصفه.
وفي الطريق حدّثني عن عمّه فقال انه من أعيان المجتمع وأن الله آتاه رزقا وافرا وانه ينفق من ثروته على بناء المساجد داخل البلاد وخارجها. وأضاف انه لا يكاد يمرّ شهر دون أن تنشر الصحف خبرا عن بناء مسجد أو جامع جديد في هذا البلد أو ذاك على نفقة ذلك الرجل التقيّ الورع.
كنت اسمع هذا الكلام بكثير من الارتياح والفرح. وقلت في نفسي: جزى الله هذا الرجل الصالح خيرا على غيرته على الدين وحرصه على إعلاء كلمة الله في كلّ الأماكن والأصقاع.
المهم، بعد مسيرة نصف ساعة وصلنا إلى المنزل الذي كانت هيئته تشي بمكانة الرجل وأهميّته وقيمته الاجتماعية العالية.
وأخذني العامل إلى حيث يجب أن أباشر إصلاح الخلل. وبعد حوالي ساعتين من الجهد المضني الذي تطلّب تفكيك "السويتش بورد" وترتيب المفاتيح والخطوط والوصلات والأسلاك لإعادتها إلى وضعها الصحيح، اصطحبني العامل إلى الشيخ كي يعطيني أجري. وعندما رآني قال: كيف العمل؟ قلت: تمام، الآن أصبح كلّ شيء على ما يرام.
ثم سألني: كم تريد أجرا؟ وقبل أن أجيب قاطعني قائلا: عشرة ريالات؟! قلت: اجري خمسون ريالا. ثم اخرج من جيبه عشرة ريالات وأعطاها للعامل كي يناولني إيّاها. ولاحظت أن العامل تردّد في اخذ الورقة وكأنه يريد إفهام الرجل أن المبلغ قليل وغير كاف. لكنه لم يكترث. فتدخّلت قائلا: خلاص، أنا متنازل عن حقّي. حتى العشرة ريالات لا أريدها وبإمكانك أن تحتفظ بها ورزقي على الله. لكن الرجل لم يحرّك ساكنا ولم يلبث أن تركنا وانصرف. بعدها غادرت المكان وأخذت تاكسيّا أعادني إلى المحلّ".
انتهى العامل من سرد قصّته وأخذت أفكّر في مغزى ما سمعته. هذا الرجل يملك الملايين وربّما المليارات وهو يبني المساجد في كلّ مكان كما قيل. أي انه يحبّ عمل الخير. ومع ذلك لا يتردّد في هضم حقوق الآخرين لدرجة انه يستكثر أن يدفع لعامل فقير مبلغا تافها مقابل الخدمة التي أدّاها له.
وتأكّد لي مرّة أخرى صدق ما ترسّخ لديّ من انطباع، وهو أن كثيرا من مظاهر التديّن والتقى التي نراها من حولنا ليست في واقع الأمر سوى أقنعة برّاقة يضعها أصحابها التماسا للوجاهة والبروز الاجتماعي ومن اجل الضحك على الآخرين وخداعهم.
ثم تذكّرت ملاحظة أبداها لي صديق قبل فترة عندما قال انه لكثرة ما أصبحَت المظاهر الدينية نوعا من البيزنس وطريقا للتسلّق والظهور وحيلة لممارسة النصب والاحتيال فإنه صار يفضّل التعامل مع حليقي الوجوه ويثق بهم أكثر من الأشخاص الذين تبدو عليهم مظاهر التديّن السطحية من لحية وثوب قصير وزبيبة ومسواك وما إلى ذلك.
وبالتأكيد، فإن لكلّ قاعدة شواذّا. فهناك أناس متديّنون شكلا ومضمونا وسلوكهم يتسمّ بالصدق والنزاهة والاستقامة.
لكنّهم للأسف قليلون ونادرون هذه الأيّام.

Monday, November 23, 2009

ألعابنا حروب وحروبنا ألعاب

تابعت جانبا من التراشق الإعلامي بين كلّ من مصر والجزائر بعد مباراة فريقيهما الأخيرة في الخرطوم.
وما سمعته ورأيته على شاشات التلفزيون من صنوف السباب والشتائم جعلني اشعر بالخزي والخجل من كوني عربيّا. وتساءلت: هل هذه هي فعلا الشعوب العربية التي يُعوّل عليها في بناء أوطانها والإسهام في رفعة أمّتها، إلى غير ذلك من الكليشيهات التي نردّدها صباح مساء في أحاديثنا اليومية؟
شيء غريب حقّا أن تتحوّل مباراة تافهة في كرة القدم إلى قضية وطنية تُحشد لها الجموع المغيّبة ويُجنّد من اجلها الساسة والمسئولون ورجال الدين وتذيع لها محطّات التلفزة والإذاعات أغاني وطنية لم يعد احد يسمعها منذ السبعينات، وذلك من اجل شحن الجماهير وتهيئتها لملاقاة العدوّ في هذه المعركة المصيرية الكبرى؟!
المفارقة الهزلية أن الجانبين منخرطان في هذا النزاع حتى وهما يعلمان انه ما من فريق عربي وصل إلى كأس العالم إلا وكان نصيبه ركلة في مؤخّرته يخرج على إثرها من المنافسة ومن أوّل مباراة. فما الداعي لكلّ هذه الفوضى والشوشرة؟!
هذه الجماهير الحاشدة من الهمج والغوغاء نسيت جميع همومها ومشاكلها وانطلقت تحت تأثير الإعلام الموتور والمنوّم لتكشف عن نزعاتها البدائية وغرائزها الشوفينية، في حين أنها لا تحرّك ساكنا في قضايا أهمّ وأولى، بل ولا تجرؤ على أن تحتجّ أو تتظاهر للمطالبة بأبسط حقوقها المحرومة منها في أوطانها.
لقد ثبت أن الكرة ليست أكثر من مخدّر، مثلها مثل الدين والافيون والإرهاب، تستخدمه السلطة من اجل ترحيل أزماتها الداخلية إلى الخارج ولكي تصرف الناس عن همومهم الأساسية وتستمرّ هي في احتكارها للسلطة والثروة.
الكتّاب وأصحاب الأقلام الصفراء من الجانبين نزلوا إلى ساحة المعركة كي يصبّوا المزيد من الزيت على النار ويؤجّجوا نيران الحقد والكراهية لأجل مباراة كرة كان يمكن أن تمرّ وينساها الناس مثل غيرها، لولا الشحن السياسي والإعلامي المبرمج الذي يهدف إلى تزييف وعي الناس وتغييب عقولهم.
حرب البسوس الكروية تسبّبت أيضا في وقوع مآسٍ إنسانية مؤلمة مثل قصّة المواطنة المصرية التي طلّقت زوجها الجزائري لأن تحليله للمباراة لم يكن حياديا ولا منصفا، ولأنه شكّك في قدرات لاعبي مصر ومهاراتهم العالية.
منتديات النقاش الاليكتروني العربية تناولت بدورها الحدث من زوايا مختلفة ومتباينة.
احد المعلّقين قال: أحمد الله انه ليس بين الجزائر ومصر حدود مشتركة وإلا لوجدنا أنفسنا اليوم في أتون حرب حقيقية، ليس ضدّ إسرائيل وإنّما بين بلدين عربيين شقيقين".
وقال آخر: ما حدث اثبت مرّة أخرى أن العرب شوفينيّون حتى النخاع ومولعون بقطرياتهم الضّيقة وما يزالون يعيشون خارج منطق العصر".
وكتب ثالث يقول: من المحزن أن الوطن صار يُختزل في انتصارات الكرة الوهمية التي يجري تسييسها من قبل نخب سياسية ديكتاتورية ومتخلّفة لا تملك ما تعطيه للحضارة الإنسانية غير التطرّف الديني والهوَس الكروي".
وشبّه آخر ما حدث بحفلة الزار الجماعية التي ستستمرّ إلى أن يخرج عفريت الخلافات من الجسد العربي".
وبعض التعليقات لم تخلُ من طرافة رغم كونها مؤسفة. احد المصريين قال مخاطبا الجزائريين قبل المباراة: إن لم تكونوا قد سمعتم بلعنة الفراعنة فسنريها لكم في الملعب. وبعدها يمكنكم أن تذهبوا لتتفرّجوا على الأهرامات".
وردّ عليه جزائري مهدّدا ومتوعّدا بقوله: لقد سبق لـ شاشناق ملك البربر أن هزم الفرعون رمسيس لعنه الله. ويظهر أن التاريخ يعيد نفسه".
وقال مصري آخر: الجزائريون أناس عنيفون بطبيعتهم. والكثير من الجرائم التي تحدث في أوربا يرتكبها مواطنون جزائريون".
وكتب مواطن جزائري يقول: لقد تمّ تحطيم خرطوم مصر في الخرطوم وبخرطوم الجزائريين"!
وفي غمرة هذا الخلاف الدونكيشوتي المضحك والمؤسف معا، ظهرت بعض التعليقات العاقلة والرصينة التي تصف ما يجري محاولةً وضعه في إطاره الطبيعي والصحيح.
كاتب مصري كتب يقول: من المؤكّد أن الإنسان العربي يعاني من الشحن والكبت. وهو يريد انجازا يستطيع أن يفاخر به بعيدا عن حكمة الرؤساء ونظرياتهم".
وقال آخر: هذه المظاهرات قد تكون في حقيقتها تعبيرا عن تعطّش الناس إلى الحرّية وتوقهم للخلاص من الاستبداد. وقد يكون ما رأيناه مجرّد بروفة تحضيرية لمظاهرة اكبر لم يحن أوانها بعد".
وكتب ثالث: إن أغرب ما نجحت هذه الحرب الإعلامية الضروس في إخفائه هو حقيقة أن المصريين لا يعرفون شيئا عن الجزائر، كما أن الجزائريين لا يحملون تجاه المصريين أيّ مشاعر خاصة. ونحن أمام حالتين، بلد منشغل بفقره وبلد آخر غارق في عنفه الداخلي. لكنهما يشتركان في الفساد وفي غياب الديمقراطية وانعدام الحرّيات السياسية والحقوق الإنسانية".
غير أن أفضل ما قرأته في وصف هذه الحالة هو ما قاله احد الصحافيين المصريين عندما كتب يقول: من المؤسف أننا، نحن العرب، ننفرد من بين شعوب العالم كافّة بخاصّية فريدة، وهي أننا نحوّل ألعابنا إلى حروب وحروبنا إلى العاب. وإلا كيف يمكن للإنسان أن يفسّر أن بضعة آلاف من المهووسين والمجانين والغوغاء يمكنهم أن يثيروا كلّ هذه المشاكل ويتسبّبوا في إحداث كلّ هذا الخراب الذي نراه هذه الأيّام؟!
وقائع هذه الحرب السفيهة والتافهة ما تزال مستمرّة على شاشات التلفزيون رغم انقضاء أيّام على المباراة. ومن أعجب الأشياء التي سمعتها أن يطالَب رجال الدين بالتدخّل لإصلاح ذات البين وتهدئة النفوس، في الوقت الذي تواصل فيه كتيبة كاملة من أكثر من عشر محطات تلفزيونية إذكاء وتأجيج نار الخلاف والكراهية.
رجال الدين ممّن يُسمّون بـ "الدعاة المودرن" كان لهم حضور واضح في هذه المعمعة. احدهم قيل انه كان يزور اللاعبين يوميا قبل المباراة كي يشحذ هممهم ويبثّ الحماس في قلوبهم مذكّرا إيّاهم بمعجزات بدر وأحد. وبعد الهزيمة ظهر نفس الشيخ على التلفزيون محاولا تهدئة الجماهير وليبشّرها بما اسماه ثواب الصابرين!
بعد هذه الأحداث الغريبة والمؤسفة، أخشى انه سيأتي يوم يتعيّن فيه إقامة مباريات الكرة بين الفرق العربية على ارض القطب الشمالي أو في بلد ناءٍ يتعذّر على هذه الجماهير الجاهلة والغبيّة بلوغه أو السفر إليه. وبذا يرتاحون ويريحون الآخرين من حماقاتهم وشرورهم.