:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Friday, June 03, 2011

قضايا وآراء


  • من الظلم أن نقارن ستالين ببعض قطّاع الطرق الذين يحكمون بعض الدول العربية. المزيد ..

  • بول ثيرو يمقت البذخ وينفر من حياة الدعة والرفاهية. وقد بدأ منذ خمسين عاما رحلة اكتشاف للمدن المحرّمة والطرق الخلفية والأماكن التعيسة والصعبة على الأرض. المزيد ..

  • متحف الارميتاج الروسي يعرض 347 قطعة أثرية نادرة تُعرّف بالإرث الحضاري والتاريخي للمملكة العربية السعودية وتقدّم شواهد حيّة للأرض التي كانت المركز التجاري والاقتصادي والثقافي للحضارات القديمة. المزيد ..

  • نوال السعداوي: العالم يحكمه المنطق العسكري والرأسمالية والكولونيالية الجديدة. إننا نعيش اليوم في غابة وليس في عالم إنساني. المزيد ..

  • إسرائيل متخوّفة من الثورات ونتائجها على المجتمعات العربية، لا لأنها ترى فيها عودة إلى خيار الحرب، وإنما لأنها تفرض على إسرائيل وضعا غير مسبوق. ومع هذا الوضع يُفترض أن تنتهي كذبة دولة الاحتلال كـ"ديموقراطية وحيدة" في الشرق، وكذلك كذبة أن الدول المقاومة لهذا الاحتلال مضطرّة لأن تكون ديكتاتوريات. المزيد ..

  • محاكمة شاعرة بحرينية جريمتها أنها كتبت قصيدة. المزيد ..

  • يعتبر اليهود أنفسهم شعب الله المختار. إلا أن المسيحيين والمسلمين يرون أنفسهم أيضا على أنهم مختارون من الله، وإن عبّروا عن الأمر بطريقة مغايرة. ترى، من أين أتت فكرة الشعب المختار؟ وهل تعود علينا بالنفع الآن؟ المزيد ..

  • فحوصات العذرية، هل تشعل الثورة المقبلة في مصر؟ المزيد ..

  • لماذا فشلنا في جعل مدننا مدنا صديقة ورءوفة بقاطنيها بدل أن تكون مستفزّة وطاردة لهم، يتحيّنون أقرب فرصة لمغادرتها؟ وهل فشلنا فعلاً في إدارة مدننا وجعلها مدنا حاضنة لا طاردة؟ المزيد ..

  • "بعد ساعتين من التحقيق، فُتح الباب ودخل رجل حيّاه الجميع باحترام واضح. صرخ الرجل بي: ستتكلّم، لأنك إن لم تفعل فسأقطع خصيتيك وأمزّق قلبك بيديّ هاتين العاريتين". ثمّ عاجلني بصفعة قويّة أسقطتني عن الكرسيّ. بعدها أدار ظهره وغادر الغرفة. وأدركت لحظتها أن جولة من الضرب العنيف بانتظاري". مقطع من تجربة صحفي جزائري في سجن سوريّ. المزيد ..
  • Thursday, June 02, 2011

    صفحة مشرقة من الماضي


    عندما تقرأ سيَر بعض علماء المسلمين القدامى وحال مجتمعاتهم التي كانوا يعيشون فيها، ثم تقارن ذلك بحال مجتمعاتنا اليوم، لا بدّ وأن تشعر بالحزن والخجل لما وصلنا إليه من تخلّف فكري ونكوص حضاري.
    سيرة حياة أبي بكر محمّد بن زكريّا الرازي توفّر صورة واضحة لما كنّا عليه في الماضي وما أصبحنا عليه اليوم.
    لم يكن الرازي مجرّد طبيب مشهور، بل كان أيضا احد أعظم المفكّرين في زمانه. وقد ألف أكثر من مائتي كتاب غطّت اهتمامات شتّى. لكن أشهر أعماله على الإطلاق هو كتابه المسمّى "الحاوي في الطبّ" الذي اشتغل عليه لأكثر من خمسة عشر عاما.
    كان الرازي عالما تجريبيا كبيرا. ولم يكن يؤمن بالتفكير الدوغماتي المستند إلى الحلول الجاهزة. وهذا كان واضحا في احتفاظه بسجلّ لكلّ مريض في عيادته يدوّن فيه مسار المرض ونتائج العلاج أوّلا بأوّل.
    لكن ما اكسب الرازي شهرةً لا تقلّ أهمّية عن شهرته في مجال الطبّ هو تفكيره الفلسفي العقلاني المستند إلى ربط النتائج بالأسباب ونبذ الخرافة والتفكير الغيبي. كان الرازي يؤكّد على الدوام أن جميع البشر متساوون بطبيعتهم وأن الله انعم عليهم جميعا بالعقل الذي لا يجب أن يحرف الإنسان باتجاه الإيمان بالخرافة، لأن العقل "هو الذي يمكّن صاحبه من معرفة الحقائق العلمية التي يزخر بها الكون".
    ومن آرائه الأخرى أن التقاليد البالية والكسل الفكري كثيرا ما يقودان الإنسان إلى اتباع الغير وتقليدهم بشكل أعمى.
    لكن للرازي آراءً كانت محلّ جدل كبير بين مفكّري زمانه. فهو مثلا كان يرى بأن الأديان هي السبب الرئيسي في نشوب الحروب الدموية بين البشر وأنها دائماً ما تتبنّى موقفا معاديا للتأمّل الفلسفي والبحث العلمي.
    وفي فلسفته السياسية، كان الرازي يعتقد أن الإنسان يمكن أن يعيش في مجتمع منظّم دون أن يتعرّض لإرهاب ومضايقات رجال الدين المتعصّبين. كما كان يؤمن بالتقدّم العلمي والفلسفي وبأن العلم محتّم له أن يتقدّم من جيل لآخر. وكان يؤكّد على أن على الإنسان أن يُبقي عقله مفتوحا وألا يرفض الملاحظات التجريبية لمجرّد أنها لا تنسجم مع قناعاته وأفكاره المسبقة.
    كان واضحا أن انتقادات الرازي لتصرّفات بعض رجال الدين في عصره كانت الأقوى والأعنف خلال فترة العصور الوسطى كلّها.
    ومع ذلك لم يتعرّض الرجل للاضطهاد أو التضييق أو الحجر أو المصادرة. ولم تصدر ضدّه فتاوى تتهمه بالعلمنة و"كسر بيضة الدين" وتغريب المجتمع، من قبيل ما يفعله الظلاميّون اليوم بحقّ مخالفيهم.
    جلّ ما في الأمر أن بعض كتاباته حيل بينها وبين أن تُقرأ على نطاق واسع. لكنها على كلّ حال تظلّ شاهدا على الثقافة الإسلامية المستنيرة التي كانت سائدة آنذاك وعلى طبيعة المجتمع المسالم والمتسامح فكريا الذي عاش في كنفه الرازي.
    ربّما لا يتفق الإنسان مع بعض آراء الرازي وأفكاره. لكن من الواضح انه كان متمسّكا بالكثير من القيم التي نقدّسها اليوم وندعو إلى التمسّك بها، مثل العقلانية والإيمان بالمنطق التجريبي ونبذ التفسيرات الجاهزة وأهمّية إعمال العقل وعدم الركون إلى بعض التقاليد العمياء.
    الغريب أن المجتمعات العربية والإسلامية تراجعت اليوم، بل وتخلّفت كثيرا بعد أن أضاعت تلك المواصفات والقيم الحضارية الرفيعة التي كانت سائدة في السنوات المبكّرة من القرن العاشر الميلادي.

    Tuesday, May 31, 2011

    مونيه: مناظر انطباعية


    كان كلود مونيه معلّما لا يُبارى في رسم الماء. في اللوحة فوق بعنوان "الأمواج المتكسّرة عند شاطئ تروفيل، 1870م"، يصوّر الرسّام ضحالة مياه المحيط وقت الجزر. الجسر والصخور والضفّة البعيدة للماء تتراجع إلى نقطة التلاشي التي تقع عند القارب الأصغر على البعد. المنظور القويّ يوصل إحساسا بأن الماء يفيض في ذلك الاتجاه. في اللوحة هناك بعض التفاصيل التي تكمل المشهد: صيّادان يجلسان على الشاطئ ورمال مبلّلة وأشخاص يمرّون فوق الجسر وآخرون يجلسون على الشاطئ البعيد.
    في مثل هذه السماء المكلّلة بالغيوم، هناك فرصة لظهور الانعكاسات والظلال على صفحة الماء. اللوحة تثير إحساسا بالتحوّل والتغيّر. ومونيه ينجز تصوير هذه اللحظة في الوقت المناسب وبحرفية عالية، لدرجة أن المكان يتحوّل إلى شيء ابديّ وخالد. وهذه هي المفارقة الرئيسية في أعمال مونيه، أي قدرته الفائقة على تحويل انطباع زائل وعابر إلى لحظة أبدية ودائمة.


    وفي اللوحة المسمّاة "جسر الطريق السريع في ارجنتويل، 1874"، ينسج مونيه تركيبة معقّدة من الأشكال المترابطة أفقيا: الشاطئ القريب، المياه، الشاطئ البعيد ثمّ السماء. العنصر الذي يربط هذه الأشكال معا هو الجسر الذي يمتدّ على مستوى اللوحة بمحاذاة الجهة اليمنى من النهر.
    الربط بين الشاطئ والسماء من خلال عدد من العناصر هو حيلة انطباعية مألوفة. وتركيب اللوحة يروق للعين كثيرا، إذ يقود الناظر إلى عمق الصورة ذهابا وإيابا من خلال هذا التفاعل الديناميكي المستمّر من الخطوط والأشكال.


    اللوحة فوق اسمها "مجلسا البرلمان، لندن، 1905"، وهي واحدة من سلسلة من اللوحات التي رسمها مونيه لمجلسي البرلمان أثناء زيارته إلى لندن. وكلّ هذه اللوحات رُسمت من نفس النقطة، أي من نافذة مونيه المطلّة على نهر التيمز. ويمكن اعتبار جميع هذه اللوحات التعبير الأسمى عن رؤية الرسّام لتفاعلات الضوء واللون.
    غير أن هذه اللوحة مختلفة عن سابقاتها التي تبدو فيها المباني والنهر خاملة وساكنة. هنا تأخذ المباني مركز الصدارة بشكلها الفانتازي والديناميكي. ضربات الفرشاة الحلزونية في البرج تتصاعد إلى فوق بشكل مهيب. النهر أيضا يبدو هنا أكثر نشاطا، بينما يخلق شكل الموج إحساسا بالعلوّ والارتفاع.
    ومثلما يمتدّ البرج باتجاه السماء الساطعة في أعلى اللوحة، فإن مونيه ينجح بطريقة بارعة في تجسيد شعور بالتطلّع والسموّ.


    وفي لوحته "جسر واترلو، يوم رمادي، 1903، يركّز مونيه على إبراز الخصائص الحضرية لمدينة لندن من خلال عناصر الحركة في اللوحة والجسور المزدحمة ومسارات الدخان. وربّما كان اهتمامه بـ لندن وضبابها الممزوج بالضوء، مدفوعا بإعجابه بالرسّام الانجليزي جوزيف وليام تيرنر. مناظر تيرنر المضيئة كانت تتحدّى الأفكار التقليدية عن رسم المناظر الطبيعية في ذلك الوقت.
    حوالي العام 1890، كانت اللوحات التي تصوّر ضباب لندن وأجواءها الداكنة تحظى بالرواج والشعبية بين الفنّانين، بمن فيهم الرسّام الأمريكي المغترب جيمس ويسلر.
    ومثل ويسلر، كان معظم الفنّانين يرسمون لوحات هادئة ويوظّفون مجموعة محدودة من الألوان لإنتاج أعمال تحاكي الطابع الرمادي للمدينة. لوحات مونيه عن لندن مختلفة تماما. حتى في هذه المواضيع الملبّدة بالغبار والضباب، كان مونيه يرى لونا في كلّ شكل. الضباب الداكن في اللوحة رسمه بظلال خفيفة من الليلكي والوردي المشوب بالزيتوني الشاحب. الأقواس المظلّلة للجسر رسمها، ليس بالأسود كما جرت العادة، وإنما بالأزرق الغامق مع بقع ساطعة من اللون القرمزي.


    اللوحة فوق، واسمها "المنديل الأحمر، صورة كميل مونيه، 1873، تبدو لوحة صامتة على نحو غير معهود. فقط المنديل الأحمر هو الذي يصرخ، مثيراً انتباهنا إلى الشخص الواقف في الخارج.
    نعرف من العنوان أن المرأة هي زوجة الرسّام. الباب أو النافذة فكرة مألوفة في الرسم. في العادة يكون الباب أو النافذة مفتوحة لتوفّر صورة بانورامية عن الخارج. السيّدة المسكينة هنا تبدو كما لو أنها منقطعة في الخارج. هي أيضا تحسّ بالبرد وتحاول إحكام معطفها حول جسدها اتقاءً للبرد والثلج. عندما تنظر إلى ملامح المرأة لا بدّ وأن يُخيّل إليك أنها تتوسّل الدخول إلى المنزل هربا من البرد.
    ما من شكّ في أن هذه لوحة مقلقة ومتوتّرة. وربّما تكشف عن الصراعات العميقة التي كانت تطبع علاقة مونيه بزوجته كميل في ذلك الوقت. في نهاية ذلك العام وقع مونيه في حبّ سيّدة أخرى تُدعى اليس. كانت هذه المرأة زوجة احد زبائنه. وقد حملت له في ما بعد بابنه جان بيير، وحدث ذلك قبل وفاة كميل بسنتين.


    بعد عودته إلى فرنسا عقب انتهاء الحرب الفرنسية البروسية، انتقل كلود مونيه من باريس كي يعيش على مقربة من الريف الفرنسي.
    وفي عام 1883، استقرّ في جيفيرني بالنورماندي حيث قضى فيها بقيّة حياته. هناك انشأ حديقة مذهلة بترتيب متقن من النباتات والزهور ذات الألوان المختلفة.
    سلسلة لوحاته المشهورة "زنبق الماء" رسمها في الحدائق المائية، أي خارج الاستديو الذي شيّده هناك. كانت تلك اللوحات استجابة لما تراه عيناه. لكنها بنفس الوقت كانت تجسيدا لإحساسه الكوني بالطبيعة. هذه اللوحات تحاصر وتغمر الناظر بسحرها وبهائها. وقد وهب اللوحات إلى الدولة إسهاما منه في استعادة روح السلام.
    مونيه، الذي كان يقول انه يخشى الظلام أكثر من الموت، مات أعمى. والأمر الأكثر إثارة للدهشة أن ابنه ميشيل أوصى عام 1966باثنتي عشرة لوحة من سلسلة زنبق الماء وسبع من سلسلة البرك اليابانية إلى متحف مارموتان.
    اغرب ما في هذه اللوحات هو المزاج التأملّي الذي تخلقه. ثم هناك تأثيرها المنوّم والغريب. فهي تجذب الناظر أكثر فأكثر إلى أن تذوب في فوضى من الألوان. قال مونيه انه أراد من خلال هذه السلسلة من الرسوم خلق ملاذ للتأمّل الهادئ وسط الأزهار والماء.
    "لقد زرعتها من اجل المتعة فحسب ولم يخطر ببالي أن ارسمها يوما"، يكتب مونيه في مذكّراته. لكنّه في ما بعد واظب على رسمها عندما كان المطر يضطرّه للبقاء داخل البيت.
    وكان مونيه قد حصل من السلطات المحليّة على إذن بتحويل النهر الصغير المجاور لضيعته كي يوسّع مساحة البركة الصغيرة. ثم أنشأ جسرا على الطراز الياباني وعكف على تزيين المكان بأزهار السوسن والصفصاف وزنبق الماء بألوانها الزهرية والزرقاء والصفراء والحمراء.
    في جيفيرني، عاش كلود مونيه السنوات الأربعين الأخيرة من حياته. ويمكن لزائر المكان اليوم أن يرى بيته هناك وقطعة الأرض التي اشتراها وحوّلها إلى منتزه يضجّ بالخضرة والماء. "مترجم"

    Sunday, May 29, 2011

    الأبعاد الديموغرافية للثورات العربية

    منذ أيّام، أجرت مجلّة دير شبيغل الألمانية حوارا مطوّلا مع عالم الاجتماع الفرنسي البارز ايمانويل تود، تحدّث فيه عن أسباب وآفاق الثورات العربية.
    تود كان قد تنبّأ قبل أربع سنوات بحدوث الثورات في الشرق الأوسط. وعزا ذلك إلى عدّة أسباب أهمّها ازدياد مستويات التعليم خاصّة بين النساء، وانخفاض معدّلات المواليد والزواج بين الأقارب. وقال إن هذه المؤشّرات تدلّ على أن المجتمعات العربية تسير على طريق التحديث الثقافي والفكري الذي يصبح معه الفرد أكثر أهمّية كهويّة مستقلّة.
    ايمانويل تود يصف نفسه بأنه "هيغلي تجريبي" معنيّ بدراسة المسار العالمي للتاريخ. وهو يفضّل المؤشّرات الإحصائية على التفسيرات السياسية والإيديولوجية للأحداث. لذا يرى أن بنية العائلة والسكّان والنظام التعليمي عوامل أكثر أهمّية من النظام الاقتصادي. من أهمّ دراساته "تحوّل المجتمعات الإسلامية حول العالم" و "انهيار الإمبراطورية السوفيتية".
    في ما يلي ملخّص بأهم ما قاله في المقابلة.
    "من الأفكار المغرية أن يتحوّل الأكاديمي إلى قارئ للحظ. وأنا فقط احلّل الأسباب قدر الإمكان. إن عملنا يشبه عمل عالم الجيولوجيا الذي يجمع العلامات الدالّة على زلزال أو انفجار بركاني وشيك. لكن متى يحدث الانفجار، وما هو شكله وقوّته؟ هذه التفاصيل لا يمكن التنبّؤ بها بشكل قاطع.
    المحلّلون المثاليون يفسّرون ما يحدث في العالم العربي اليوم على انه رغبة العرب في الأفكار الديمقراطية. بينما الماديّون يلقون المسئولية في الثورات الحالية على الاقتصادات العربية، بما في ذلك التضخّم وارتفاع أسعار المواد الغذائية.
    الثورة في العالم العربي قدر حتميّ. كان من الممكن أن تحدث كتطوّر تدريجي. الثورات الحالية ستنتهي بتحوّل الأنظمة السياسية. وقد نشهد اشتداد رياح الدمقرطة بحيث يتحوّل الرعايا في النهاية إلى مواطنين. ورغم أن هذا يتبع اتجاها عالميا، إلا انه يمكن أن يستغرق بعض الوقت.
    إن الديمقراطية نظام هشّ ويتطلّب جذورا تاريخية عميقة. فقد لزم الفرنسيين حوالي مائة عام منذ نشوب الثورة الفرنسية كي ينتقلوا إلى الشكل الديمقراطي للحكم الذي جاءت به الجمهورية الثالثة.
    هناك من يتحدّث عن نفوذ ما للإسلامويين في هذه الثورات. ولا يمكن استبعاد هذا، خاصّة عندما تكون السلطة مركّزة في الشارع. لكن لا اعتقد أن هؤلاء لعبوا دورا مهمّا في تونس أو في مصر. بل يبدو أن مسار الأحداث في مصر فاجأ الإخوان المسلمين وأخَذهم على حين غرّة. وهم يحاولون الآن تنظيم أنفسهم كحزب سياسي ضمن نظام تعدّدي. الثورات العربية نحّت جانباً الكليشيه الذي يتحدّث عن الخصوصية الثقافية والدينية التي تجعل الاسلامويين غير متوافقين مع الديمقراطية وتزعم بأن قدر المسلمين أن يُحكموا من قبل "مستبدّين عادلين".
    إننا نشهد اليوم في العالم العربي نزع الطابع الاسلاموي عن المجتمعات العربية. وهذا سيستمرّ حتما مثلما نزع الغرب الطابع المسيحي عن المجتمعات الغربية.
    طبقا لقوانين التاريخ، فإن التقدّم التعليمي ونقص معدّلات المواليد هما مؤشّران مهمّان على تنامي العقلانية والعلمانية. ويجب أن لا ننسى أن فكرة الأسلمة نفسها ما هي إلا ردّ دفاعي مؤقّت على صدمة الحداثة.
    موت أسامة بن لادن حدث مهمّ ولا شك. لكن أشباحه ستظلّ تفتن الناس. والمعجبون به سيحاولون إبقاء شعلته متوقّدة. لكن التصرّف الوحشي الرهيب الذي ارتكبه الأمريكيون متمثّلا بطريقة قتله أتى في أسوأ لحظة. لقد ماتت القاعدة سياسيا قبل وقت طويل من مقتل بن لادن. القاعدة لم تكن أبدا منظمّة جماهيرية. كان وجودها في الأساس من خلال الدعاية لأعمالها، تماما مثل الجماعات الفوضوية في أوربّا في القرن التاسع عشر. بن لادن كان يشترك مع تلك الجماعات في البعد الرومانسي الذي يتحدّث عن البطل الأوحد الذي ينتقم لأجل المهمّشين والمظلومين. لقد فشل الرجل في الإطاحة بأيّ من الحكومات العربية. والحركات الشعبية التي نراها اليوم لا يجمعها رابط مع الأفكار الأسطورية من قبيل القومية أو الاسلاموية.
    بطبيعة الحال، يمكن استرضاء الناس بالخبز والمال، لكن لفترة محدودة. الثورات تنشب خلال مراحل النموّ الثقافي والانهيار الاقتصادي. وبالنسبة إليّ كشخص يهتمّ بالديموغرافيا، لا اهتمّ بمستويات دخل الفرد بل بمعدّلات التعليم.
    لقد هبطت معدّلات الولادة في العالم العربي بنسبة النصف في جيل واحد. نسبة المواليد في تونس اليوم، مثلا، مشابهة لتلك التي في فرنسا. ونصف سكّان العالم العربي اليوم أعمارهم تحت الخامسة والعشرين. في ليبيا ومصر والمغرب والجزائر، هبطت النسبة إلى ثلاثة أطفال وطفلين لكلّ امرأة. هذا يعني أن الشباب يمثّلون غالبية السكّان. وبخلاف آبائهم وأمّهاتهم، يستطيع الشباب أن يقرءوا وأن يكتبوا، لكنهم يعانون من البطالة ومن الإحباط الاجتماعي.
    لم يكن مفاجئا أو مدهشا أن الاضطراب كان حتميا في هذا الجزء من العالم. وهذا هو السبب في أن الشباب الغاضبين يأخذون الثورة إلى الشارع، بينما هناك نقص في عدد المفكّرين والقادة الأكبر سنّا ممّن يتطلّعون إلى المستقبل. الشباب هم أيضا من قادوا الثورة في فرنسا وانجلترا. روبسبير كان في الثلاثين من عمره. وعندما سيق إلى المقصلة كان في السادسة والثلاثين. خصمه دانتون كان شابّا هو الآخر لم يتجاوز عمره الثلاثين. الشباب أيضا هم من واجهوا الدبّابات السوفيتية في بودابست عام 1956م. والتفسير واضح، الشباب أكثر قوّة وأكثر قدرةً على أن ينتصروا.
    عصر الحداثة تأخّر كثيرا في الوصول إلى المجتمعات الإسلامية. السبب يكمن في طبيعة بنية العائلة التقليدية في تلك المجتمعات وفي تهميش دور النساء. الرسول محمّد أعطى النساء حقوقا أكثر بكثير مما تتمتّع به النساء اليوم في معظم المجتمعات العربية.
    عندما يستطيع أكثر من تسعين بالمائة من الشباب أن يقرءوا وأن يكتبوا وأن ينالوا قسطا معقولا من التعليم، لا يجب أن نتوقّع أن يستمرّ نظام استبدادي تقليدي في الصمود طويلا. هل لاحظتم أعداد النساء اللاتي كنّ يتظاهرن في هذه الاحتجاجات؟ حتّى في اليمن، البلد الأقلّ تنمية في العالم العربي، كانت آلاف النساء يخرجن إلى الشوارع ويشاركن في المظاهرات.
    العلاقة بين أولئك الذين في القمّة والذين في السفح تتغيّر هي الأخرى. عندما تبدأ سلطة الآباء في الوهن، فإن السلطة السياسية تبدأ في الانهيار هي الأخرى.
    كبير العائلة، كرأس للدولة، يضع أبناءه وأقاربه من الذكور في مراكز السلطة. السلالات السياسية تتغيّر، مثلما هو الحال مع الأسد الأب والابن في سوريا. والفساد يزدهر، لأن العائلة تدير كلّ شيء لمصلحتها. والدولة يتمّ خصخصتها كشركة للعائلة. سلطة الانصياع تعتمد في استبدادها وفسادها على خليط من الولاء والقمع والاقتصاد السياسي.
    يجب التزام الحذر عندما نفترض أن العالم العربي يدخل الآن عصر الحداثة أو انه سعيتنق تلقائيا القيم الغربية والعالمية مثل الحرّية والمساواة وحقوق الإنسان والكرامة الإنسانية. لاحظوا أن بوتين حظي بدعم غالبية الروس. ومع ذلك لا يمكننا القول بأن الديمقراطية في روسيا بلا عيوب".