:تنويه

تنويه: كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة للمؤلف ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. .


السبت، فبراير 24، 2024

محطّات


  • يُحكى ان شخصا أهدى نسرين صغيرين إلى أحد الملوك القدماء. كانت سلالة النسرين نادرة، ولم يسبق للملك أن رأى من قبل نسورا بمثل روعتهما. وكان الملك سعيدا جدّا بالهديّة، وقرّر تعيين أحد ذوي الخبرة لرعاية النسرين وتدريبهما. وبعد مرور بعض الوقت، رأى الملك أنهما كبرا وأصبحا أكثر جمالا. وقال للرجل الموكل برعايتهما انه يريد رؤيتهما وهما يطيران.
    حاول المدرّب ان يؤشّر للنسرين بأن يطيرا في السماء تنفيذا لأمر الملك. وبدأ كلاهما يرفرفان بجناحيهما بمجرّد أن رأيا الإشارة. ولكن بينما كان أحدهما يرقى بثقة نحو السماء، طار الآخر لبضع ثوان ثم عاد إلى فرع الشجرة الذي كان يجلس عليه قبل أن يطير.
    بعد أن رأى الملك هذا شعر بأن هناك شيئا غريبا، وأصبح لديه فضول لمعرفة سبب السلوك المتناقض للنسرين. وسأل المدرّب عن السرّ في أنه بينما يطير نسر واحد بشكل جيّد فإن الآخر يبدو متردّدا في طيرانه. فأجاب: كانت هناك مشكلة منذ البداية مع النسر المتردّد، اذ يبدو غير راغب في ترك ذلك الغصن.
    بالنسبة للملك فإن كلا النسرين كانا رائعين. وكان يريد بشدّة أن يرى النسر الآخر يحلّق هو الآخر عاليا في السماء.
    وفي اليوم التالي أعلن الملك في جميع أنحاء البلاد أن الشخص الذي يتمكّن من جعل النسر الآخر يطير عاليا سيكافأ بجائزة كبيرة. وبعد الإعلان أتت اعداد كبيرة من أهل العلم والخبرة وحاولوا توظيف معارفهم لجعل النسر يطير. لكن لم ينجح أحد في تلك المهمّة. وحتى بعد مرور بضعة أسابيع لم يكن هناك تحسّن في وضع النسر. كان يطير لمسافة قصيرة وبعد ذلك يعود إلى فرع الشجرة.
    فقد الملك الأمل في تغيير سلوك النسر وكاد أن ييأس. ثم في أحد الأيام حدث شيء غريب. فقد رأى الملك ان كلا النسرين أصبحا يحلّقان معا عاليا في السماء. ولم يصدّق عينيه، فاتصل على الفور بمدرّبهما ليسأله عن الأمر. فأبلغ الملك بان النسر تخلّى عن تردّده وأصبح يطير بسهولة مع رفيقه.
    وأضاف: لقد نجح شخص واحد في جعل النسر الثاني يطير". فطلب منه الملك إحضار ذلك الشخص الذي حقّق هذا الإنجاز العظيم. وفي اليوم التالي حضر الرجل أمام الملك الذي كان ينتظره بفارغ الصبر ومعه الجائزة الموعودة.
    وخلال الحديث عرف الملك ان الرجل مزارع بسيط. ثم أهداه صندوقا من الذهب مكافأة له على ما فعل. وقال له: انا سعيد كثيرا بما حقّقته، فقط أخبرني ماذا فعلت بالتحديد وكيف فعلت ما عجز عنه كبار العلماء والخبراء؟
    فقال الفلاح: يا مولاي أنا مجرّد مزارع بسيط وليس لديّ معرفة ولا خبرة العلماء. أنا فقط قطعت فرع الشجرة الذي اعتاد النسر الجلوس عليه! وبما أنه لم يعد هناك فرع، لم يكن لدى النسر خيار آخر سوى أن يطير. وقد فعلت هذا بشكل جيّد للغاية".
    النسران في هذه الحكاية تمثّلنا نحن البشر. فكلّ واحد منّا لديه إمكانيات لا يعرفها، مثل ذلك الطائر المهيب. لكن في بعض الأحيان نكون مثل النسر المتعلّق دوما بفرع شجرة مريح.
    المزارع البسيط الذي جعل النسر يطير عاليا يمثّل قوّة التغيير والخروج من منطقة الراحة. وهو لم يكن يملك علما ولا معرفة او خبرة ولا أدوات. وكلّ ما فعله هو قطع ذلك الغصن أو الفرع.
    في حياتنا يمكن أن يرمز الغصن الى مناطق الراحة لدينا، أي تلك الأماكن المألوفة والآمنة التي نميل إلى البقاء فيها وعدم تركها لأننا اعتدناها. لكن النموّ الحقيقي يشبه تحليق النسر في الأعالي، وهو ما يحدث عندما نجرؤ على المغامرة الى ابعد ممّا هو مريح.
    لذا فإن الدرس هنا واضح. فإذا كنت ترغب في الوصول إلى ذرى جديدة، فقد تحتاج إلى قطع بعض الفروع في حياتك. قد تكون هذه الفروع عاداتك القديمة أو شكّك في امكانياتك أو حتى الخوف. والأمر كلّه يتعلّق باتخاذ تلك الخطوة الجريئة مثلما فعل الفلاح، أي إزالة كلّ ما يعيق تحرّكك للأمام.
    فقط تذكّر عندما تترك الفروع التي تقيّدك، فإن السماء ستنفتح امامك بإمكانيات لا نهاية لها وستحقّق أشياء عظيمة مثل ذلك النسر الذي حلّق بشكل رائع في السماء. وهو تذكير بأنه في بعض الأحيان فإن أبسط الاعمال يمكن أن تؤدّي إلى تحوّلات كبيرة ولا تخطر على البال.


  • كان دوستويفسكي معروفا في المقام الأوّل برواياته وأعماله الفلسفية، وليس بنقاشاته للأعمال الفنيّة. ومع ذلك فقد ذكر بعض اللوحات في كتاباته. وتوفّر أوصافه لتلك اللوحات نظرة معمّقة عن أسلوبه الأدبيّ وطبيعة المواضيع التي تناولها.
    ومن المهم أن نلاحظ أن مناقشات دوستويفسكي للوحات غالبا ما تكون جزءا لا يتجزّأ من سياقات سردية أوسع، وهو يذكرها كعناصر رمزية أو موضوعية وليست دراسات نقدية في الفن. ومع ذلك، فإن هذه الاشارات تثبت اهتمامه باستخدام الفنّ البصري لاستكشاف موضوعات نفسية وأخلاقية معقّدة في أعماله الأدبية ولتعميق مواضيع الإيمان والأخلاق والظرف الإنساني.
    طبعا كان دوستويفسكي مسيحيّا متديّنا كما هو معروف، لذا من الطبيعيّ ان تكون اللوحات التي ذكرها في كتاباته ذات طبيعة دينية. ولو عاش حتى مطلع القرن العشرين ورأى اعمال الفنّ الحديث لربّما أدرج بعضها في أعماله.
    وفيما يلي بعض الأمثلة للّوحات التي وظّفها دوستويفسكي في رواياته:
    *مقتل مارات لجاك لوي ديفيد: في رواية "الأبله"، يزور بطل الرواية الأمير ميشكين معرضا فنيّا ويرى فيه هذه اللوحة الشهيرة. ودوستويفسكي يستخدم اللوحة لتوضيح عاطفة ميشكين العميقة وتعاطفه مع معاناة الإنسان.
    *قيامة ليعازر لرمبرانت: في رواية "الأبله" يصف دوستويفسكي لوحة تصوّر الشخصية الدينية "ليعازر أو لازاروس" وهو يقوم من بين الأموات. في الرواية تناقَش اللوحة خلال اجتماع في منزل إيبانتشين وتثير جدلاً فلسفيا ولاهوتيا بين الشخصيات.
    *العائلة المقدّسة لرافائيل: في "الأبله" يشير دوستويفسكي إلى هذه اللوحة خلال محادثة بين شخصية ناستاسيا فيليبوفنا والأمير ميشكين. وتصبح اللوحة نقطة محورية لنقاشهما حول الجمال والفنّ وطبيعة الخير والشرّ.
    *الحكم الأخير لهانز ميملينغ: يذكر دوستويفسكي هذه اللوحة في روايته "الإخوة كارامازوف". ويتحدّث عن اللوحة كاستعارة للمعضلات الأخلاقية والوجودية التي تواجهها شخصيات الرواية ولتعكس مواضيع مثل الذنب والفداء والحكم الإلهي.
    *الناسك لميخائيل نيستيروف: على الرغم من أن هذه اللوحة لم تُذكر بالاسم، إلا أن دوستويفسكي يشير في روايته "الإخوة كارامازوف" إلى لوحة تحمل نفس سماتها. وتصوّر اللوحة شخصية حكيمة ونبيلة تمثّل ناسكا أو مرشدا روحيّا يتحوّل الى رمز للبصيرة الأخلاقية وموجّه للشخصيات.
    *حلم القدّيس يوحنّا لهانز ميملينغ: في " الإخوة كارامازوف"، يشير فيودور كارامازوف إلى هذه اللوحة وهو في حالة سكر ويناقش معتقداته المشوّهة وفهمه المنحرف للدين.
    *شفاء المشلول لجان بابتيست غروز: يشير دوستويفسكي إلى هذه اللوحة في مشهد يتحدّث فيه إيفان كارامازوف مع شقيقه أليوشا، واصفا اللوحة بأنها صورة للرحمة الإنسانية واللطف ويقارنها بالواقع القاسي للعالم.
    *النزول من على الصليب لروهير فان دير وايدن: يشير دوستويفسكي بإيجاز إلى هذه اللوحة في روايته "الجريمة والعقاب". حيث يتأمّل بطل الرواية راسكولنيكوف اللوحة أثناء زيارته لحانة. وتصويرها لمعاناة المسيح وتضحيته يتردّد صداه مع ذنبه وبحثه عن الفداء.
    *مادونا سيستينا لرافائيل: يرد ذكر هذه اللوحة الشهيرة في رواية "المراهق". بطل الرواية أركادي دولغوروكي يزور معرضا فنيّا ويرى اللوحة هناك. المشهد يعكس التأثير العاطفي للعمل الفنّي على أركادي ويجسّد مثاليّته الشبابية وشوقه للجمال.
    *مادونا ديل ساكو لأندريا ديل سارتو: في رواية "الإخوة كارامازوف"، يتحدّث إيفان كارامازوف عن هذه اللوحة خلال محادثة مع شقيقه أليوشا، فيصفها بأنها تصوير لمعاناة ويأس الإنسانية وللثيوديسيا "أو العدالة الإلهية".
    *العشاء الأخير لليوناردو دافنشي: على الرغم من عدم ذكر اللوحة بالاسم، إلا أن هناك إشارات إليها في "الإخوة كارامازوف". والرواية تتضمّن مناقشات وتأمّلات حول واقعة العشاء الأخير باعتبارها تمثيلاً رمزيّا للخيانة والشعور بالذنب والفداء.
    تلك مجرّد أمثلة عن اللوحات التي أشار اليها دوستويفسكي في رواياته واستخدمها لاستكشاف بعض الموضوعات الفلسفية والأخلاقية والروحية ولإضفاء عمق ورمزية إلى أعماله الأدبية.
    وغالبا ما كان الكاتب يستخدم اللوحات الفنّية كرموز أو تمثيلات مجازية لمفاهيم مجردّة. ومن خلال الإشارة إلى أعمال فنّية محدّدة، فإنه يضفي عليها معنى أعمق ويدعو القرّاء إلى تفسير رمزيّتها لاستكشاف تعقيدات الإيمان والأخلاق والتجربة الإنسانية.
    واللوحات تعمل أيضا كمحفّز للنقاشات الأخلاقية والفلسفية بين شخصيات الكاتب. إذ تنخرط الشخصيات في مناقشات وأحاديث حول معنى الأعمال الفنّية وآثارها، وتُستخدم كنقطة انطلاق لاستكشاف أسئلة عميقة حول طبيعة الخير والشرّ ووجود الله.
    وأوصاف دوستويفسكي للصور الفنيّة تثير استجابات عاطفية ونفسية قويّة لدى شخصيّاته وقرّائه على حدٍّ سواء. ويؤدّي تأمّل الأعمال الفنّية إلى تحفيز التأمّل الذاتي ولحظات التجلّي لدى الشخصيّات، ما يسمح لهم بمواجهة صراعاتهم الداخلية وشكوكهم ورغباتهم.

  • Credits
    dostoevsky.org

    الجمعة، فبراير 16، 2024

    محطّات


  • يعتقد معظم الناس أن الشيخوخة أمر لا مفرّ منه، وبالتالي يخافونها قبل قدومها بوقت طويل. فقط القليلون مقتنعون بأن الشيخوخة هديّة من السماء ونعمة كبيرة لا تُقدّر بثمن.
    ذات مرّة سُئل حكيم: ما الشباب وما الشيخوخة؟ فقال: الشباب برعم رقيق ضعيف يتأرجح عند هبوب أدنى رياح، وقد لا ينجو من العواصف، لكنهّ يقوى تدريجيا، وعندما ينضج قد يصبح برعما كبيرا أو صغيرا، طريّا أو ذابلا، كثيفا أو مترهّلا. لكنه لا يمكن أن يتفتّح إلا عندما يكبر.
    وشيخوخة بعض البشر تشبه زهرة باهتة ينساها الجميع، في حين أن شيخوخة آخرين تشبه زهرة ذات رائحة كريهة، لذا يهرب منهم الناس ولا يرغبون في ان يكونوا بالقرب منهم. ولكن هناك شيخوخة أخرى تشبه زهرة جميلة وعطرة ينجذب اليها الناس لأنها محبوبة ومعتنى بها جيّدا.
    في الشباب لا يجب ان يخشى الانسان من الشيخوخة. ولكن عليه القيام بكلّ شيء ممكن، حتى إذا أتى وقتها أزهرت في الروح زهرة جميلة يُعجب برائحتها الزكيّة كلّ من يقترب من صاحبها لأن عطرها هو الهدوء والحكمة.
    يُحكى في سالف الزمان أن مرضا رهيبا انتشر في قرية بعيدة وأخذ يعيث فسادا وفتكا بأهلها. وكانت هناك امرأة عجوز تُكثر من زيارة البيوت بيتا تلو آخر. واقتربت من بيت رجل مسنّ وحيد كان يعيش بمفرده لسنوات طوال. وكان لا يتّصل بأيّ شخص. ولما رأى الرجل المسنّ المرأة العجوز فجأة عند بابه، عرف فيها صورة الموت وأنها أتت اليه لقبض روحه.
    فقال لها: هناك غيري ممّن سيرحّبون بك، فاذهبي إليهم. فقالت له: لقد اتيت اليك أنت بالذات لأنك عشت حياة فارغة لا معنى لها وفشلت في انتهاز فرصتك في السعادة. وكلّ انسان تأتيه هذه الفرصة، ولكن مرّة واحدة فقط. وأنت لم تتمكّن من الحفاظ على عائلتك ولم تكن مفيدا لأيّ شخص ولم تعش، بل سعيت وراء أفكار وهمية تلاشت مثل سحائب الصيف. وفي هذه المطاردة التي لا معنى لها، فشلت في التعرّف على القيمة الحقيقية للحياة وأضعت وقتا ثمينا.
    فسالها المسنّ: هل من طريقة أخرى؟ فقالت له: ليس هناك سوى الموت الذي ينتظرك. لقد كنت للتوّ في منزل جارك، وعمره نفس عمرك ولكنّي لم آخذه. كان سعيدا برؤيتي وقال انه غير خائف من الموت، لأنه فعل كلّ ما يستطيع في هذه الحياة. كان يعمل من أجل خير الناس. بنى منزلا لعائلته وزرع حديقة لأحفاده. وعندما كان صغيرا ونشيطا أعطى أكثر ممّا أخذ. والآن أصبح متعبا من صخب الحياة وضجيجها ومستعدّا للراحة الأبدية.
    قال لها: فلماذا لم تأخذيه إذن؟
    قالت: لأن عائلته طلبت منه ألا يموت. لقد كانوا صادقين في طلبهم. لذا أعطيته المزيد من الوقت ليكون بجانبهم. وأضافت: ربّما لا تكون الشيخوخة هي ما ينبغي أن تخاف منه، بل الفراغ الذي زرعته من حولك".
    ما الذي يجب الخوف منه في الشيخوخة؟ شيء واحد فقط، هو ادراكك أنك عشت حياتك عبثا للحدّ الذي اضعت فيه فرصتك لتكون سعيدا.

  • ذهب كاتب إلى بيت حكيم ليؤلّف كتابا عن حياته.
    وقد سأله أوّلا: يقول الناس أنك عبقري. فهل أنت كذلك؟
    ردّ الحكيم بابتسامة خفيفة: يمكنك أن تقول ذلك".
    فقال الكاتب: لكن ما الذي يجعل المرء عبقريّا؟
    قال الحكيم: القدرة على أن يرى.
    فكّر الكاتب في الكلمات الغامضة للحكيم وسأله وهو مندهش: يرى ماذا؟
    أجاب الحكيم بهدوء: يرى الفراشة في يرقة، والنسر في بيضة، والقدّيس في شخص أنانيّ، والحياة في الموت، والوحدة في الانفصال، والإلهي في الإنساني والإنساني في الإلهي.


  • التدوين العلاجي أو التنفيس عن المشاعر بالكتابة (Expressive writing/Healing writing) ثبت أنه مفيد لصحّتنا من نواح متعدّدة. والفكرة هي أنه عند وقوع أحداث مزعجة أو صادمة في حياتنا، فغالبا ما لا نستطيع علاج ما حدث بشكل كامل، فيصبح الحدث والمشاعر المحيطة به عالقة في ذاكرتنا لوقت قد يطول وقد يقصر.
    والفعل البسيط المتمثّل في التعبير كتابةَ عن الأفكار والمشاعر المتعلّقة بالأحداث الصعبة والمزعجة يمكن أن يؤثر علينا إيجابا وذلك من خلال الاعتراف بالمشاعر وقبولها والتعبير عنها ثم التخلّي عنها او تجاوزها.
    والتعبير عن المشاعر بالكتابة يمكن ان يوفّر فرصة لبناء سرد شخصي حول ما حدث. كما انه يمكّننا من وضع تجربتنا في سياق مكاننا الأوسع في العالم. كما تساعد الكتابة التعبيرية على إنشاء روابط عن أسباب ونتائج أحداث الحياة وتزيد من قدرتنا على التأمّل الذاتي والوعي والمرونة. كما أن تحويل المشاعر والأفكار الى كلمات من شأنه أن يوسّع نطاق اهتمامنا ويقدح زناد البحث عن الحلول ويتيح للعقل أن يكون أكثر مرونة ويعزّز مشاعر الحكمة والأمل في المواقف الصعبة.
    كتابة الانسان عن أفكاره وعواطفه وتجاربه المؤلمة في الحياة يمكن ان تكون وسيلة لتعزيز التأمّل الذاتي والشفاء العاطفي والنموّ الشخصي. وهناك العديد من الفوائد الأخرى التي يمكن تلخيصها في ما يلي:
    استكشاف الذات والبصيرة: تمكّنك كتابة اليوميات من استكشاف أفكارك ومعتقداتك وخبراتك الداخلية بطريقة أعمق وأكثر استبطانا. ومن شأن هذا أن يساعدك على اكتساب فهم أفضل لنفسك وقيمك ودوافعك، ما يؤدّي إلى زيادة الوعي الذاتي والنموّ الشخصي.
    تقليل التوتّر: يمكن أن يساعد الانخراط في كتابة اليوميات العلاجية في تقليل مستويات التوتّر من خلال توفير فرصة لتفريغ أفكارك وتوضيحها. كما تساعدك الكتابة عن الأحداث أو التحدّيات المجهدة على اكتساب المنظور وحلّ المشكلات وإيجاد طرق جديدة للتعامل مع المواقف الصعبة.
    تعزيز الوضوح وصنع القرار: تدوين أو كتابة أفكارك ومخاوفك يمكن أن يجلب الصفاء الى عقلك. فمن خلال تنظيم أفكارك على الورق، يمكن ان تكتسب رؤى جديدة وتحدّد الأنماط وتتخذ قرارات أكثر استنارة.
    الشفاء من الصدمة: يمكن أن تكون كتابة اليوميات أداة قيّمة للأفراد الذين عانوا من الصدمات أو أحداث الحياة المريرة. فالكتابة عن التجارب المؤلمة بطريقة آمنة ومنضبطة يمكن أن تساعد في معالجة المشاعر وفهم الاحداث وتعزيز الشفاء.
    زيادة الثقة بالنفس: تدوين اليوميات بانتظام يمكن أن يؤدّي إلى تعزيز الثقة بالنفس واحترام الذات. فعندما تفكّر في إنجازاتك ونقاط قوّتك ومجالات نموّك، يمكنك عندها الخروج بتصوّر أوضح وأكثر إيجابية عن الذات وتقدير للامكانيات.
    تحسين حلّ المشكلات: تتيح لك الكتابة عن التحدّيات أو المعضلات استكشاف وجهات نظر وحلول مختلفة عن طريق العصف الذهني وتقييم النتائج المحتملة، ما يؤدّي الى تعزيز مهاراتك في حلّ المشكلات ويساعدك على التعامل معها بعقلية بنّاءة أكثر.
    توثيق النموّ الشخصي: مع مرور الوقت يتيح لك الاحتفاظ بيوميات إمكانية تتبّع نموّك وتقدّمك الشخصي. ومن خلال مراجعة ما كتبته، يمكنك أن ترى كيف تطوّرت وتغلّبت على العقبات وكم حقّقت من إنجازات شخصية في الفترة الماضية.

  • Credits
    psyche.co

    الخميس، فبراير 08، 2024

    محطّات


  • يبدأ فيلم "نوستالجيا أو الحنين" لأندريه تاركوفسكي (1983) بلقطة ضبابية بالأبيض والأسود للريف الروسي، حيث يتحّرك صبيّ وثلاث نساء باتجاه الماء. ثم ينتقل الفيلم إلى مشهد ضبابيّ آخر في إيطاليا، حيث تسافر سيارة فولكس فاغن عبر الريف الجبلي. ثم يعتاد المشاهدون على هذه الانتقالات بين ذكريات أندريه غورتشاكوف عن منزله الروسي وإقامته الحالية في إيطاليا حيث يعاني من شعور بالضيق والحنين.
    وقد جاء أندريه إلى إيطاليا برفقة مترجمته للبحث في حياة المؤلّف الموسيقي الروسي بافيل سوسنوفسكي. وكان سوسنوفسكي يشعر باليأس والإحباط في منفاه الإيطالي، لذا أقدم على الانتحار عند عودته الى الوطن. كانت فكرة الاختيار بين المنفى والحنين الى الوطن رغم القمع الذي كان يعانيه مصدر قلق رئيسي أيضا لتاركوفسكي نفسه عندما كان يفكّر في مغادرة الاتحاد السوفيتي.
    يقول أحد النقّاد: لا يوجد شيء أكثر ترابيةً وجسدية من عمل تاركوفسكي، هذا المخرج الصوفيّ المشهور". ويعزو هذه الجسدانية الترابية إلى الاحترام الأرثوذكسي الروسي للطبيعة كمكان يتمّ فيه تقديس الخالق من خلال خلقه. كان تاركوفسكي ينظر للمعنى من جانبه العاطفي أكثر من العقلاني، لذا كان أسلوبه البصري يميل نحو الشوق والحزن.
    وكثيرا ما كان يمزج في أفلامه النموّ الترابيّ الرطب للطبيعة في مشاهد من الأماكن المقدّسة والذكريات. في فيلم "نوستالجيا"، يمثّل الصدع في نفسية أندريه الانحلال المعماري، حيث تكون المساحات الداخلية مساميّة ومفتوحة لعناصر الطبيعة.
    ويستخدم تاركوفسكي لقطات طويلة وبطيئة تحدث فيها حركة قليلة أو لا حركة على الإطلاق، ما يشير إلى أفكار بطل الرواية التي تتحرّك وتنتقل إلى الوراء. وإيقاع الفيلم وصوره غير العاديّة تتجنّب التقاليد السينمائية المألوفة ومفاهيم الجمال القديمة.

  • كان أحد الحكماء يحاول توضيح نقطة ما. وكان محدّثه غير مقتنع بكلامه. لذلك حاول اتباع طريقة أخرى معه. فقال للمجادل: حسنا، لنرَ الآن. كم رجلا لدى البقرة؟" وجاء الردّ: أربع بالطبع". قال الحكيم: هذا صحيح. والآن، لنفترض أنك تسمّي ذيل البقرة رجلا؛ كم رجلا لدى البقرة؟ فأجاب الرجل بثقة: خمس طبعا». فردّ الحكيم: الآن هذا هو المكان الذي أخطأت فيه. إن تسمية ذيل البقرة بالرجل لا يجعل منه رجلا!

  • كيف يستمرّ الأحياء في العيش
    وكيف يستمرّ الموتى في العيش معهم
    بحيث في الغابة
    حتى الشجرة الميّتة تعكس ظلّها
    وتتساقط أوراقها واحدة تلو الأخرى
    وتتكسّر أغصانها في الريح
    ويتقشّر لحاؤها ببطء
    ويتشقّق جذعها
    ويتسرّب المطر عبر شقوقها
    ويسقط الجذع على الأرض
    ويغطّيه الطحلب
    وفي الربيع تجده الأرانب
    وتبني مسكنها بداخله
    مع صغارها
    ويعيشون بأمان
    داخل الشجرة الميّتة
    في الطبيعة،
    كما في الحبّ،
    لا يضيع شيء.
    -لارا غيلبِن


  • عندما نشر بيير كورنيه مسرحيّته "السِيد" لأوّل مرّة عام 1636، لاقت استحسانا كبيرا من الجمهور والنقّاد على حدّ سواء. وقد فُتن الفرنسيون بالمسرحية واُعجبوا بالقصّة المثيرة للدون رودريغ وحبيبته تشيمين.
    واليوم تُعتبر "السِيد" أفضل اعمال كورنيه وواحدة من أفضل مسرحيّات القرن السابع عشر.
    وقد تحوّلت هذه المسرحية قبل سنوات الى فيلم تاريخي مشهور. واشتهرت أيضا الموسيقى الفخمة التي وضعها للفيلم الموسيقي البلغاري ميكلوش روشا.
    تعتمد قصّة السِيد على حياة رودريغ دياز دي فيفار الذي عاش في القرن العاشر وحارب في وقت ما ضدّ المسيحيين أحيانا، وأحيانا ضدّ المسلمين. لكنّه في المسرحية يصوّر كمسيحي. واسمه، أي السِيد، هو الاسم الإسباني المشتقّ من كلمة عربية هي "السيّد" التي تعني الشيخ او الزعيم.
    تبدأ قصّة السيد عندما تعلَم تشيمين ابنة دون غوميز من خادمتها إلفيرا أن والدها وافق على زواجها من دون رودريغ، فتشعر بسعادة غامرة لأنها تحبّ رودريغ كثيرا. لكنّها تحاول كتمان فرحها بسبب عدم قدرتها على التنبّؤ بمزاج والدها.
    وفي ما بعد يغضب والد تشيمين، أي دون غوميز، عندما يكتشف أن الملك قد منح شرف تعليم ابنه أمير قشتالة لوالد رودريغ، أي دون دييغو. كان غوميز يعتقد بأنه أحقّ بهذه الوظيفة من دييغو، لذا يقرّر أن يواجهه. دييغو، العجوز العاقل المعتدل المزاج، يحاول تهدئة غوميز ويعرض عليه صداقته. لكن غوميز الغاضب يقوم بصفع العجوز. وردّا على ذلك يسحب دييغو سيفه للدفاع عن شرفه. لكنّه أكبر سنّا من أن يكون ندّاً لدون غوميز الأصغر منه بكثير. وهنا يجرّد غوميز العجوز من سلاحه ويهينه أكثر قبل ان يغادر المكان.
    يشعر دون دييغو بالحرج من تلك المواجهة، ويطلب من ابنه رودريغ الدفاع عن اسمه وقتال غوميز. لكن رودريغ الذي يحبّ ابنة غوميز بجنون يرفض طلب والده في البداية. ولكن عندما يصرّ والده على أن يضع شرف عائلته فوق كلّ شيء، يقبل مبارزة دون غوميز.
    وعندما يصل خبر هذا الخلاف إلى بلاط الملك يقرّر منع المبارزة. لكن غوميز يتحدّى الأمر ويصرّ بغطرسة على قتال الشاب رودريغ. وعندما يحين وقت المبارزة، رغم أمر الملك بمنعها، وبسبب الاستفزازات المستمرّة من دون غوميز، يتواجه الرجلان لوضع حدّ للشجار بينهما نهائيّاً.
    وفي البلاط، يسمع الملك عن المبارزة وينتقد دون غوميز بسبب سلوكه الطفولي وقسوته تجاه الشابّ رودريغ. ثم يعبّر عن قلقه بشأن هجوم محتمل للبحرية المغاربية التي تقترب من شواطئ بلاده. وفي هذه اللحظة يصل أحد النبلاء ويبلغ الملك أن الشابّ رودريغ قتل دون غوميز.
    في المشهد التالي، يأتي رودريغ إلى منزل تشيمين، وعندما تواجهه خادمتها يبلغها انه ما يزال يضمر الحبّ لتشيمين. فتطلب منه الخادمة الهرب لأن الفتاة لا تريد سوى الانتقام منه على قتله والدها. فيجيب أنه إذا كان الانتقام هو ما تريده تشيمين فإنه مستعدّ بكلّ سرور لأن يُقتل على يدها.
    ثم تقترب تشيمين منهما فيختبئ رودريغ في الزاوية. وتخبر تشيمين إلفيرا عن مشاعرها المتضاربة. فهي من ناحية تلوم غطرسة والدها على كلّ شيء. ومن ناحية أخرى فإن الشرف يملي عليها قتل رودريغ. ثم يظهر رودريغ من مخبئه ويطلب من تشيمين أن تقتله بنفس السيف الذي قتل به والدها. لكنها لا تفعل ذلك.
    وهنا يهاجم المغاربة المملكة الاسبانية ويخوض رودريغ الحرب للدفاع عن وطنه ويُظهر شجاعة في المعركة ويحظى بشعبية كبيرة بين مواطنيه. حتى المأسورين من المغاربة يحبّونه ويطلقون عليه لقب "السِيد" أي الزعيم.
    لكن تشيمين لا تستطيع التخلّي عن سعيها لقتل رودريغ. ويوافق شابّ يُدعى دون سانشي على مبارزة وقتل رودريغ من أجل تشيمين، بينما تعده هي في المقابل بأن تتزوّج ممّن سينتصر في المبارزة. وقبل المواجهة يخبر رودريغ تشيمين بأنه لن يدافع عن نفسه ضدّ دون سانشي وأنه إذا كان الانتقام هو ما تريده حبيبته فينبغي أن تحصل عليه. وبعد ذلك، يأتي دون سانشي إلى تشيمين وسيفه يقطر دماً. فتعتقد أن رودريغ قد قُتل، فتبكي وتعترف بأنها كانت تحبّه وتقرّر دخول دير وتعلن الحزن عليه الى أن تموت.
    وفي نهاية المسرحية، يخبر الملك تشيمين أنه أثناء المبارزة قام رودريغ بتجريد دون سانشي من سلاحه، ثم قرّر أن يعفو عنه، وأخبرها أيضا أن رودريغ ما يزال على قيد الحياة. ثم يبلغها الملك بأنها خدمت والدها بما فيه الكفاية من خلال مطالبة دون سانشي بالانتقام له وأنها لم تعد بحاجة لأن تثأر من رودريغ. ثم يأمر الملك أن يتزوّج الاثنان خلال عام يتفرغ خلاله رودريغ للدفاع عن بلاده ضدّ المغاربة كي يصبح أكثر جدارة بحبّ تشيمين.


  • Credits
    andrei-tarkovsky.com