:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Monday, November 20, 2017

موسيقى الأرابيسك


عندما تستمع إلى بعض أغاني الأرابيسك التركية، فلن تميّزها عن الأغاني العربية من حيث اللحن أو الأنغام، بل وحتى نوعية المشاعر التي تعكسها. كما أن أداء مغنّييها لا يختلف كثيرا عن أسلوب الغناء العربيّ من حيث وفرة المناجاة والألم كتعبير عن الانكسارات والخيبات العاطفية.
لكن كيف ولدت أغاني الأرابيسك وما هي الظروف التي استدعت ظهورها؟
بعد مجيء مصطفى كمال أتاتورك إلى السلطة في تركيا، وفي محاولة منه لإنهاء أيّ اثر يُذكّر بالنظام السابق "أي السلطة العثمانية"، اصدر أمرا بمنع بثّ الموسيقى التراثية التركية من الإذاعة الرسمية. وأحلّ مكانها الموسيقى الغربية التي لم تكن لها جاذبية سوى عند بعض النخب الحضرية المثقّفة.
كانت الموسيقى العثمانية ذات طابع شرقيّ صميم وكانت مفضّلة داخل تركيا. ولأنها تعتمد نفس الصيغ ونفس الآلات الموسيقية الموظفة في الموسيقى العربية كالناي والقانون والكمان والعود "أو الطنبور"، فقد وجدت طريقها بسهولة إلى العالم العربيّ.
ولمع نجم العديد من روّادها مثل جميل بيه الطنبوري وديدي افندي ورفيق طلعت بيه وتاتيوس افندي ويوسف باشا وغيرهم ممّن وصلت شهرتهم وموسيقاهم إلى العالم العربيّ. وإلى هؤلاء يعود الفضل في ابتكار العديد من الأشكال الموسيقية التي دخلت الموسيقى العربية، كالمقامات والسماعيات والفواصل والبشارف والتقاسيم بأنواعها المختلفة.
ويكفي للتدليل على تأثير الموسيقى التراثية التركية على الموسيقى العربية أن كثيرا من المقطوعات التي تعزفها الفرق الموسيقية العربية بانتظام وأصبحت أنغامها مألوفة للأذن الشرقية كتبها وألّفها أولئك الموسيقيون الكبار منذ مئات السنين.
قرار أتاتورك بمنع موسيقى التراث أراد من ورائه إحداث قطيعة مع ماضي البلاد وإحلال النموذج الثقافيّ الغربيّ باعتباره الضمانة الوحيدة للتطوّر واللحاق بروح العصر.
غير أن المواطنين في الأرياف لم يرتاحوا لذلك القرار ووجدوا أنفسهم غرباء في الثقافة الجديدة التي جلبت نوعا من الموسيقى التي لم يألفوها أو يفهموها ولم يشعروا بالتعاطف معها. لذا تحوّلوا إلى الاستماع إلى إذاعتي مصر ولبنان اللتين كانتا تبثّان الأفلام والموسيقى العربية القريبة من وجدانهم.
وفي ذلك الوقت بالتحديد ولدت موسيقى الارابيسك التركية.




وعند ظهورها لأوّل مرّة، كان من السهل ربطها بجذورها العربية . ولأن هذه الموسيقى تشير إلى العرب والشرق، وبالتالي إلى الماضي، فقد شعر العلمانيون والحداثيون الأتراك بضرورة حظرها أيضا، على اعتبار أنها لا تتوافق مع الأفكار القومية للجمهورية الناشئة.
ورغم منعها، إلا أن الناس أحبّوها شيئا فشيئا ووجد مغنّو الارابيسك جمهورا يتحمّس لموسيقاهم ويطرب لها. ومع أن الاسم، أي "الارابيسك"، ذو إيحاءات سلبية لدى البعض، إلا أن الكثيرين فضّلوها على غيرها من أنواع الموسيقى الأخرى، باستثناء الموسيقى التراثية التركية.
ولقيت موسيقى الارابيسك قبولا واسعا على وجه الخصوص في أوساط المهاجرين من الريف من أصحاب المهن البسيطة الذين استوطنوا أطراف الحواضر والمدن الرئيسية مثل اسطنبول وغيرها.
السمة الأساسية لموسيقى وأغاني الارابيسك هي أنها نغمية وعاطفية. والأفكار الرئيسية التي تتناولها هي الحبّ والحنين إلى الماضي والشوق والألم والفراق والهجرة وغير ذلك.
وعلى الرغم من اسمها، إلا أن الارابيسك ليست موسيقى عربية خالصة، لأنها تتضمّن أيضا تأثيرات من موسيقى بلاد البلقان وتنويعات من الموسيقى الصوفية والعثمانية القديمة.
وفي الثمانينات، توسّع جمهور هذه الموسيقى ليشمل قطاعات من الطبقة الوسطى والنخب الاقتصادية المهمّة.



كانت الارابيسك تتضمّن مزايا عديدة، فأنغامها كانت مألوفة للأتراك، خاصّة الذين يحنّون إلى تاريخ البلاد القديم. كما أن كلمات الأغاني تشبع حاجة الشباب في المدن، لأن فيها نزعة فوضوية وبعضها يعكس أفكارا وجودية.
ثم إن كبار رموز موسيقى الارابيسك كانوا أشخاصا موهوبين ومبدعين موسيقيّا، مثل مسلم جورسيس وإبراهيم تاتليسيس وفيردي تايفور وأورهان كنج بيه. والأخير يعتبره الكثيرون مؤسّس الارابيسك، وهو مغنّ مشهور وعازف بارع على آلة الباغلاما التراثية.
في بداياتها، كانت هذه الموسيقى مقتصرة على المغنّين من الرجال. لكن في مرحلة تالية، انضمّت إليهم مطربات من الإناث، من أشهرهنّ سيبيل جان وإيبرو غونديش وغيرهما ممّن أضفين على الكلمات والألحان طبيعة راقصة.
أحيانا توصف موسيقى الارابيسك بأنها تشبه موسيقى الريف والبلوز الأمريكية، من حيث أنها تأتي من الإلهام وتصدر عن المشاعر مباشرة وبلا سابق تحضير أحيانا. وبعض الأغاني تتناول قضايا مثل الهويّات والايديولوجيا والتوتّرات الاجتماعية.
لكن هناك اتفاقا على أن هذه الموسيقى نشأت من التجارب الإنسانية مثل الاضطهاد والتهميش والاقتلاع من الجذور. والذين يؤدّونها هم في الغالب أشخاص قدموا من الأرياف ويحاولون أن يتأقلموا مع مجتمع صناعيّ يعمل على تهميشهم وإقصائهم.
والكثير من مطربي الارابيسك ولدوا في مناطق قريبة من العراق وسوريا، لذا فإن خلفياتهم العائلية عربية. لكنهم في واقع الحال يعيشون في بيئة تركية اجتماعيّا وثقافيّا، وهذه البيئة لا ترتاح كثيرا لتأثيرات الثقافة العربية.
والعديد من هؤلاء قَدِموا إلى اسطنبول بشكل خاصّ وعاشوا في بيوت متواضعة. وبالنسبة لبعضهم، فإن العالم مكان مشوّش وظالم. كما أنهم يرون أن القيم التقليدية للعائلة والقبيلة ضاعت في صخب المدن والحواضر الكبيرة التي يحكم فيها المال والسلطة بشكل مطلق. وبهذا المعنى، فإن مغنيّي الارابيسك هم ناقدون للنموذج الغربيّ التقدميّ الذي تبنّاه ونفّذه أتاتورك.


ولم يكن من قبيل المصادفة أن يتبنّى الحداثيون الأتراك موقفا مناوئا من هذه الموسيقى، وهم ينظرون إليها على أنها فنّ بلا معنى ويأخذون على أغانيها أنها تنحو باتجاه السلبية والإغراق في المشاعر والتمسّك غير العقلانيّ بالشرق المرفوض غالبا.
وأحد أسباب نفور هؤلاء يتعلّق بجمهور الارابيسك نفسه، فهم فقراء غالبا وتعليمهم بسيط ومعظمهم من مهاجري الأناضول الذين وفدوا إلى المدن الكبيرة وأحضروا معهم أسلوب حياة الريف. وهناك سبب آخر يتمثّل في أن المنتقدين ينظرون إلى هذه الموسيقى على أنها تقليد للموسيقى العربية، وبالتالي تنتمي لعالم ما قبل الحداثة.
أما اليسار التركيّ فيصف هذه الموسيقى بأنها حزينة ومتخلّفة وتفتقر إلى الذوق وتحضّ على العزلة والاستلاب. كما أنها بنظرهم تبشّر بالموت والمعاناة ولا توفّر أيّ نوع من الاحتجاج، بل ويمكن وصفها بأنها مخدّرة للجماهير.
وحتى الموسيقيين التقليديين غير راضين عنها، لأنها برأيهم تفسد الموسيقى التراثية بسبب تأثيراتها العربية والغربية.
الجانب المظلم في موسيقى الارابيسك تجسّده المطربة المشهورة "بيرجين" التي شُوّهت ثم قُتلت على يد زوجها السابق بدافع الغيرة. وأغاني هذه المطربة تثير الأحزان، إذ تصف كيف أن المدينة تدمّر العائلات وتخلّف أطفالا يتامى. وبعض أغانيها تتحدّث عن قصص حبّ فاشلة وآلام لا تُحتمل ولا يفهمها الناس في مدن بلا أخلاق وبلا قلب.
وبسبب الكاريزما التي يتمتّع بها بعض مغنيّي الارابيسك المشهورين، فقد أسندت إليهم ادوار نجومية في بعض الأفلام التي يؤدّون فيها أغاني تتتبّع تفاصيل الهجرة المؤلمة عندما يقع المهاجرون في مشاكل تدفع بهم إلى اليأس والعزلة.
في العقود الأخيرة، اكتسبت الارابيسك شعبية متزايدة يمكن عزوها إلى التغييرات السياسية والديموغرافية، مثل دمج المهاجرين من الريف في بنية المجتمع الحضريّ وسعي تركيا الحثيث للانضمام إلى الاتّحاد الأوربّي.

Credits
revolvy.com

Wednesday, November 15, 2017

حديقة تولستوي

توفّي تولستوي قبل زهاء المائة عام، أي في العشرين من نوفمبر عام 1910، وأصبح اسمه في العالم مرادفا لعظمة الأدب الروسيّ.
لكن في روسيا، ما تزال فلسفته ودعوته لنبذ العنف وترجماته المتحرّرة للإنجيل تثير نقاشا واسعا.
في عام 1910، قرّرت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية التبرّؤ من الكاتب. وفي الذكرى المئوية لوفاته، رفضت الكنيسة العديد من الالتماسات كي تعيد النظر في قرارها.
وفي الحقيقة لو كان تولستوي ما يزال حيّا لما انزعج كثيرا من هذا الموقف، فقوّة موهبته منحته فرصة فريدة كي يسلك طريقه الخاصّ ويحتفل بالحياة بكلّ تجلّياتها على طريقته.
قراءة تولستوي توفّر للمرء متعة عظيمة، وكلّما قرأت له تضاعفت تلك المتعة، فكلماته تولّد روائح وأصواتا واهتزازات في المشاعر والأمزجة. وكلماته أكثر اتّساعا من أيّ عقيدة فلسفية وأكثر أهمّية حتى من الكاتب نفسه.
في كلّ الأدب، ربّما، لا يوجد كاتب منح العالم أعمالا تثير الإعجاب بقوّتها وبالخوف من صدقها مثلما فعل تولستوي. مارسيل بروست اعتبره والده الروحيّ، وهو يهيمن على أفكاره وعلى أحداث رواياته.
تولستوي كاتب عظيم، لأنه يمنح الحرّيّة لأبطاله. وهم، إذ يدخلون ذاكرتنا، يصبحون أكثر حيويةً من الحياة نفسها: الحفلة الأولى لناتاشا في "الحرب والسّلام"، سباق الخيول في "آنّا كارينينا"، مرض وموت "إيفان ايليتش"؛ كلّ هذه الأحداث تملأ القارئ بالمتعة وأيضا بالخوف من مواجهة تبعات الوجود نفسه.
أحيانا يبدو كما لو أن تولستوي وُلد كي يقلب قواعد الأدب رأسا على عقب. وهو لم يكن يميل كثيرا إلى النقاشات الأدبية. ولم يكن يحبّ كتّاباً مثل دانتي وشكسبير وبوشكين، بل أنكر عظمتهم وتناولهم بأحكامه النقدية القاسية.
كان، مثلا، يرى أن شكسبير لم يكن كاتبا عبقريّا. بل لقد فعل كلّ ما بوسعه لتقويض مكانته في الأوساط الأدبيّة. ووصَف مسرحياته بأنها "رديئة وعديمة المتعة وغير أخلاقية وتفتقر إلى الجاذبية الفنّية". ورغم أن آراءه تلك عن شكسبير لم تكن تلقى تأييدا معتبرا، إلا انه ظلّ متمسّكا بها طوال حياته.
كما أن موقف تولستوي من بوشكين كان، هو أيضا، مثيرا للجدل. كان يرى أن شاعر روسيا الأشهر لا يستحقّ أن يعامَل ككنز أدبيّ وطنيّ، لأن أشعاره "عديمة القيمة والأهمّية". وما أدّى إلى توسيع الخلاف بينهما أكثر حقيقة أن بوشكين كان مفتونا بشكسبير الذي كان تولستوي يمقته بشدّة.
وهناك أيضا علاقة تولستوي الملتبسة بأنطون تشيكوف. كان الاثنان صديقين حميمين، وكان كلّ منهما معجبا بكتابات الآخر. لكن هذا لم يمنع تولستوي من انتقاد صديقه بعنف أحيانا.
يروي تشيكوف انه زار تولستوي في بيته ذات يوم ووجده منهكا بسبب المرض. "تحدّثنا في العديد من المواضيع، ثم أثنى على بعض أعمالي قائلا إنها تستحقّ أن تُقرأ مرارا. لكن بينما كنت أهمّ بالانصراف، أمسك بي من ذراعي ثم قبّلني مودّعا، وهمس لي بصوت خفيض قائلا: أنت تعلم أنّني اكره مسرحياتك. شكسبير كان كاتبا رديئا. وأنا اعتبر أن مسرحياتك أسوأ حتى من مسرحيّاته".

في رواياته، وصف تولستوي فظائع الحرب، لكن شخصيّته كانت ميّالة للخصام، بدليل علاقته المضطربة مع زوجته صوفيّا اندرييفنا. وأفكاره النباتية وميله لحياة الفلاحين أصبحت فيما بعد مادّة للدعابة.
ذات مرّة، كتبت اندريه جيد مقالا عن دستويفسكي وكيف أن تولستوي حجب عظمته، لكن مع مرور الوقت فإن النظرة السائدة بين المثقّفين هي أن جبل دستويفسكي كان أعلى من جبل تولستوي".
كان لدى دستويفسكي أهداف واضحة وأفعال محدّدة. تنفتح الستارة فنرى كيف أن عالَما بلا إله يقود إلى الخطيئة والشرّ، والجريمة تصبح عقابا. وبالمقابل يدفع تولستوي بـ آنّا كارينينا لأن تلقي بنفسها تحت قضبان القطار. ولا يشرح لأيّة غاية. عقوبة؟ مأساة كبيرة؟ مصير امرأة ساقطة؟ تيّار وعي هذيانيّ؟ لا توجد إجابة واضحة، لأن منطق تولستوي يقول: إذهب إلى الشرطة ولا تذهب إلى الكاتب.
في كتابات دستويفسكي، الحياة تفسد الأفكار مثلما تنفجر قنبلة وتحصد حياة الأمير اندريه بولكونسكي. وروايات تولستوي تخرج من التفاصيل الصغيرة في مفكّرته اليومية، وتتشكّل من النميمة الاجتماعية ومن انطباعات الطفولة وأساطير العائلة. انه يسقي حديقته، ثم تنمو فيها شجرة تطرح فاكهة سماويّة لذيذة وعطرة ولزجة ومتفرّدة.
الواقعية الاشتراكية حاولت أن تتودّد إلى تولستوي وتمنّت لو تقلّد أسلوبه لكي تقلب به العالم. لكنّه بالتحديد كان كاتبا لا يمكن تقليده. فلكي تكتب مثل تولستوي، يتعيّن أن تكون "كونت" صعب المذاق وفردانيّا.
في نهاية حياته، أصبح تولستوي ينتقد الثناء المفرط على "الحرب والسّلام" و "آنا كارينينا" قائلا "إن الأمر يشبه أن تثني على طبيب عظيم لأنه يرقص المازوركا".
هل أساء تولستوي فهم نفسه وطبيعته كمبدع؟
في النهاية، أصبح "تولستوي الواعظ" في حالة صراع مع "تولستوي الأديب الموهوب". نظريّته عن المقاومة غير العنيفة ألهمت غاندي وكشفت عن الجذور الشرقية للفكر الروسيّ.
لكن تولستوي الذي أُحبّه هو الإنسان المتشكّك، والمتعلّق بالمتع، والمتحوّل باستمرار. أحبّ وجهه المتغضّن ولحيته الكثّة وبحثه الطفوليّ عن عصا خضراء سحرية في الغابة التي تخبّئ مفتاح سعادة العالم.
رحيله السرّيّ الأخير من "ياسنايا بوليانا" اُعتبر ذروة الجنون وخلق انطباعا بأن الوقت قد حان كي يلقي الكاتب بنفسه أسفل القطار.
مؤخّرا زرت ضيعته التي تبعد عن جنوب موسكو مسافة مائة كيلومتر وتجوّلت في منزله متأمّلا أثاثه وبقيّة محتويات عشّه الارستقراطيّ. وفجأة فهمت من أين أتت "الحرب والسّلام". لقد كانت محصّلة للأيّام الطويلة والهادئة التي كان يقضيها في ضيعته الريفية مع طقوس سماور الشاي والمشي في الهواء الطلق.
عند بوّابة الضيعة كان هناك حارسان. سألتهما إن كانا قرآ "الحرب والسّلام" فأجابا: نعم، في المدرسة".
بدون تولستوي، كانت الحياة ستبدو أكثر فقرا وشحوبا. عباراته وملاحظاته الملتوية مثل جذور شجرة لم يكتبها لنفسه فقط، وإنّما أرادها أن تكون رسالة للأجيال القادمة أيضا.

Credits
online-literature.com

Sunday, November 12, 2017

لُوفر أبو ظبي


أن يُشيّد في عاصمة عربية، وخليجية بالتحديد، فرع لمتحف عالميّ مشهور كاللوفر هي ولا شكّ فكرة رائعة.
غير أن هذه الفكرة ليست بالجديدة تماما، فالعديد من المتاحف العالمية المشهورة سبق أن فتحت لها فروعا في دول أخرى. وبفضل مثل هذه المشاريع، تحوّلت مدن كانت مغمورة أو شبه منسيّة إلى مناطق جذب ثقافيّ يقصدها المهتمّون برؤية كنوز الفنّ العالميّ.
وفي مدينة مثل أبو ظبي، الممتلئة بناطحات السحاب المشيّدة من الخرسانة والحديد والزجاج، كان لا بدّ من وجود صرح آخر يوازن بين ما هو تجاريّ وثقافيّ.
ويُنتظَر أن يضيف المتحف الكثير إلى القوّة الناعمة لدولة الإمارات ويحوّل العاصمة إلى مدينة للتسامح الحضاريّ وجسر بين الحضارات المختلفة.
وأبو ظبي ليست الوحيدة في منطقة الخليج من حيث تركيزها على التاريخ والثقافة، فقد سبقتها كلّ من سلطنة عمان وإمارة دبي اللتين افتتحتا في السنوات الأخيرة دُوراً للأوبرا وقاعات للموسيقى الكلاسيكية.
ولوفر أبو ظبي هو أوّل فرع لمتحف اللوفر يُدشّن خارج فرنسا. ويقال أنه المتحف الأغلى في العالم حتى الآن، إذ اُنفق على إنشائه حوالي بليون دولار أمريكيّ. لكن هذا ليس بالمبلغ الكثير إذا ما أخذنا في الاعتبار مردوده الكبير، من حيث أنه سيغيّر صورة هذه المدينة وسيضيف إلى جاذبيّتها السياحية والتجارية بُعدا ثقافيا وحضاريا.
وسيعمل المتحف كمؤسّسة مستقلّة على الرغم من انه سيحمل اسم اللوفر للثلاثين عاما القادمة، كما تنصّ الاتفاقية. وقد بُديء العمل فيه عام 2007 وكُلّف بوضع تصميمه مهندس فرنسيّ مشهور هو جان نوفيل.
وحسب نوفيل، المعروف بشغفه بالمتاحف والذي سبق له أن صمّم متحف قطر الوطنيّ، فإن المبدأ الذي اعتمده في التصميم هو ضرورة أن ينتمي المتحف إلى الجغرافيا والثقافة المحليّة وإلى هويّة البلد الحاضن.
وقد روعي في التصميم طبيعة التراث والبيئة المحلية الإماراتية بحيث تتفاعل في المكان السماء الضخمة مع أفق البحر وأرض الصحراء. والمتحف أشبه ما يكون بأرخبيل في البحر تعلوه قبّة ضخمة على شكل مظلّة مشيّدة من الفضّة والحديد والألمنيوم.
والقبّة الفضّية مزيّنة بأنماط ارابيسك على هيئة نجوم تطفو فوق الغاليريهات منتجةً ما يشبه المطر الضوئيّ، بحسب وصف المصمّم. ولكي يصل الضوء إلى الطابق الأرضيّ، يجب أن يعبر ثمان طبقات من الثقوب التي تنتج أنماطا متحوّلة تحاكي ظلال أشجار النخيل المتشابكة في واحات الإمارات أو أسطح الأسواق التراثية العربية.
وقد واكب المشروع في بداياته نقاش فرنسيّ واسع تركّز حول مخاطر إقراض الكنوز الوطنية إلى بلد شرق أوسطيّ مقابل أموال البترول. وجزء من السجال كان يدور حول الظروف المناخية في الإمارات واحتمال تلف القطع الفنّية أثناء نقلها إلى أماكن بعيدة.
لكن في النهاية انتصرت فكرة المشروع بعد أن التزمت الجهات الإماراتية باتخاذ تدابير احترازية لحماية القطع الفنّية من العوامل المناخية في بلد تصل فيه درجة الحرارة إلى أكثر من أربعين درجة مئوية صيفاً.
ومنذ الإعلان عن افتتاح لوفر أبو ظبي في سبتمبر الماضي، ازدادت وتيرة الرحلات الجويّة من باريس إلى أبو ظبي لنقل المعروضات الفنّية كي تصبح جاهزة يوم الافتتاح. وقد حصل المتحف الناشئ على أكثر من ستمائة عمل فنّي من ثلاثة عشر متحف فرنسيا بالإضافة إلى اللوفر، بينما استعيرت أعمال أخرى من مجموعات فنّية خاصّة من أكثر من مكان.
وخُصّص جزء صغير من المتحف لأعمال الفنّ الحديث والمعاصر. أما الجزء الأكبر فيعرض أعمالا فنّية من عدّة أماكن تتناول تاريخ وأديان العالم.
ومن بين القطع المعروضة الآن بورتريه لفان غوخ ولوحة لإدوار مانيه وأخرى لجاك لوي دافيد ولوحة لدافنشي وأخرى لجون ويسلر، بالإضافة إلى أعمال للرسّام الهولنديّ بيت موندريان والتركيّ عثمان حمدي بيه. ومن بين المنحوتات المعروضة تمثال لأبي الهول يعود تاريخه إلى القرن السادس قبل الميلاد وأعمدة رومانية قديمة مزيّنة بنقوش وزخارف.
لوفر ابو ظبي مشروع حضاريّ واعد. وربّما سيمضي بعض الوقت قبل أن يكتسب المتحف صورته أو ماركته المميّزة. لكن المسئولين عنه مقتنعون بأنه سينجح في تقديم صورة بصرية شاملة عن تاريخ العالم وسيوفّر جسرا للحوار بين الثقافات.