:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Saturday, February 04, 2017

تساؤلات نيتشه


الفيلسوف الألمانيّ فريدريك نيتشه ما يزال حاضرا بقوّة في عالم الأفكار والكتب. وفي مواقع الانترنت ومنتديات النقاش، ما يزال من أكثر الكتّاب الذين يُستشهد بأقوالهم وآرائهم.
وليس أدلّ على أهميّة نيتشه المستمرّة من حقيقة أن البعض يعتبره فيلسوف القرن العشرين بلا منازع، لأنه ناقش قضايا أساسية وأثار حوله وحول أفكاره جدلا ما يزال قائما.
لكن من الصعب قراءة كتب نيتشه أو تحليل أفكاره. قد يعود السبب إلى انه كان من عادته أن يكتب بانفعال وعاطفة. وهناك أيضا من لا يحبّون لغته الخطابية ومثالية أفكاره وعداءه الواضح للديمقراطية.
تقرؤه أحيانا فتحسّ انه عالم نفس أكثر من كونه فيلسوفا. هو نفسه كان يقول: إقرءوني كعالم نفس". وهناك من يقول أن من الخطأ مقاربة أفكاره من خلال المنهج التحليليّ، لأنه كان يعبّر عن نفسه وأفكاره بأسلوب عاطفيّ وحماسيّ غالبا.
كان نيتشه كاتبا نخبويّا، وكان يعرف انه يكتب لعدد قليل من الناس. وكثيرا ما كان يقول انه لا يريد قرّاءً. ومن عباراته المشهورة قوله إن هناك كتبا لكلّ الناس، وكتبا للا احد مثل كتبه.
صحيح انه لم يكن له قرّاء خلال حياته، وآخر كتابين له دفع مالا من جيبه مقابل أن يُنشرا. لكنه كان ذكيّا عندما قال إن بعض الناس يولدون بعد موتهم. كان يعرف انه سيصبح كاتبا مشهورا وسيكون له قرّاء كثر بعد موته. وهذا ما حدث فعلا.
وبعض النقّاد والكتّاب يقولون إن نيتشه سيعيش لمائتي أو ثلاثمائة عام قادمة وطالما أن الناس يقرؤون الكتب، لأنه كاتب قويّ ولامع. كانت لديه تكهّنات كثيرة وأثار العديد من الأسئلة المهمّة، مثل: لماذا نحن هنا، ما معنى الحياة، وما هي وظيفة الدين، وما هي دوافعنا النهائية كبشر؟ وقد كان جريئا جدّا عندما طرح هذه التساؤلات.
في احد كتبه فصل بعنوان "الرجل المجنون"، يتحدّث فيه عن رجل يذهب في الصباح إلى السوق وهو يصرخ: إنني ابحث عن الله. وأقول لكم: لقد قتلناه، أنتم وأنا. كلّنا مجرمون. لكن كيف فعلنا ذلك؟"
ومن هنا جاءت مقولة "موت الإله" التي تُنسب إلى نيتشه، مع أن من قالها كان رجلا مجنونا وليس هو. وحتى لو كان الرجل يمثّل نيتشه فالمرجّح انه إنّما كان يقصد من عبارته تلك انهيار القيم المسيحية بما فيها الحقيقة، لأن الحقيقة هي كلمة الربّ. وكان بذلك يدعو إلى إعادة النظر في كلّ تلك القيم لأنها لم تعد تحرّك الناس أو تؤثّر فيهم، لذا حسب رأيه لا بدّ من استنباط قيم جديدة تتماشى مع روح العصر.
لم يكن نيتشه يقول ما هي تلك القيم التي يقصدها "يجب أن تخلقوا قيمكم الخاصّة". وهو لم يكن يؤمن بقيم مطلقة، وكان يعيب على الألمان افتقارهم للقيم الحقيقية مثل تلك التي كانت لدى الإغريق. وقد ظنّ البعض أنه كان يدعو لحياة بلا قيم، وهو لم يقل بذلك. كانت لديه قيم، وقيمه الحقيقية كانت في الثقافة والإبداع.
أفكار نيتشه عن السعادة جميلة وملهمة. كان يقول إن القطيع يرى سعادته في غياب المشاكل، في حين أن الحياة العظيمة يجب أن تكون فيها معاناة، والسعادة لا تتحقّق إلا بوجود التحدّيات ثم الاستمتاع بقهرها.
ورغم انتقاداته الكثيرة للمسيحية، إلا انه كان يحترمها كدين لأنها أنقذت الكثيرين من هاوية العدمية والانتحار. كان يأخذ على المسيحية أنها تأمر الإنسان بأن يتنكّر لدوافعه البشرية وتطلب منه بالتالي أن يتبرّأ من نفسه، في حين أن نيتشه كان يؤكّد على أهمّية تلك الدوافع ويدعو إلى إضفاء جانب أخلاقيّ عليها.
ومن آرائه المثيرة للجدل أيضا قوله إن هناك مسيحيّا واحدا فقط، وقد مات على الصليب شابّا وقبل الأوان. وكان يرى التمييز بين أمرين مختلفين: عقيدة المسيح نفسها، وما ما أصبحت عليه المسيحية بعد ذلك. كان يعتقد أن المسيحية تحوّلت لايديولوجيا تكره الحياة وإلى "ماكينة تدفعنا للتبرّؤ من أنفسنا، ونتيجة لذلك أصبحنا غرباء على أنفسنا".
الجانب غير المعروف كثيرا من نيتشه كان عشقه للموسيقى وكتابته عددا من المقطوعات الموسيقية. وهذا ليس بمستغرب من الرجل الذي قال إن الحياة بلا موسيقى كان يمكن أن تكون غلطة. كما يُؤثَر عنه قوله: لا يوجد فيلسوف هو في الأساس موسيقيّ أكثر منّي، رغم أنني قد لا أكون موسيقيّا ناجحا".
وقد اظهر نيتشه اهتماما بالموسيقى منذ صغره وألّف عددا من المعزوفات ما بين سنّ الثالثة عشرة والثانية والعشرين. وبعض معزوفاته التي كتبها للبيانو جميلة وخفيفة وحالمة "يمكن سماع بعضها هنا ". لكن لا يمكن مقارنة موسيقاه بكتاباته المليئة بالتعبيرات الفخمة والباذخة. وهناك من يقول انه استخدم الأشكال الموسيقية كقوالب لكتاباته الفلسفية.
لم يترك نيتشه نظرية متماسكة في الفلسفة، مثل سارتر أو كانت أو أرسطو. كانت كتاباته تتناول مسائل عمومية، مثل ما الذي يجب فعله عندما تصبح القيم قديمة وغير فاعلة، وكيف يستطيع الإنسان أن ينتصر على نفسه ويجعلها أفضل، وكيف يمكن تجديد الثقافة، وما هو دور الأخلاق والسلوك الجيّد في الحياة.
كان يطرح مثل هذه التساؤلات دون أن يقدّم أو يقترح أيّة إجابات عليها. ورغم ذلك، ما تزال الأسئلة والأفكار التي أثارها وثيقة الصلة جدّا بعالمنا اليوم.

Credits
philosophypages.com

Tuesday, January 31, 2017

عقل الهايكو

قصائد الهايكو المنشورة هنا كنت قد جمعتها واحتفظت بها على مدى أشهر. وللأسف، بعد أن ترجمتها ورتّبتها، اكتشفت أنني أغفلت، عن غير قصد، أسماء الشعراء الذين كتبوها. لكنّي أتذكّر الآن أن معظمهم يابانيّون.

  • لا يعرفون عن
    غروب شمسهم الوشيك
    يجلسون مستمتعين بروعة المساء

  • أعشاب الصيف
    كلّ ما بقي من
    أحلام الفرسان

  • فوق جرس المعبد
    تنام فراشة
    باطمئنان

  • البحر هائج
    ودرب التبّانة تمدّ ظلّها الطويل
    فوق جزيرة سادو

  • أيّتها الأسود العظيمة
    كلّ ما أريده أن
    أظلّ طائرا مغرّدا

  • الأزهار البيضاء تعود
    إلى الشجرة الذاوية
    ليلة مقمرة

  • مطر ربيعيّ بما يكفي فقط
    لأن يبلّل الأصداف الصغيرة
    على الشاطئ

  • فوق أزهار البنفسج
    تمرّ هبّة
    نسيم ناعمة

  • في كلّ مرّة تهبّ الرياح
    تحطّ الفراشة من جديد
    فوق شجرة الصفصاف

  • الديكة المنزلية
    تمدّ أعناقها على أمل
    أن ترى العالم

  • فوق سطح الماء
    الذي تغطّيه بتلات الأزهار
    عينا ضفدعة

  • أعشاب مبلّلة بالندى
    وماء بلا أصوات
    في الغسق

  • يمضي الربيع
    وغراب صغير
    ينظر إلى البحر

  • نافذة مثل عين
    في البرج المنعزل
    في الجبال

  • ياسمينة ليلية
    من يعطّر اللحظة
    أنت أم اسمك؟

  • يخيّم الليل
    مثل النقطة على حياة
    بعض الحروف

  • في شنغهاي
    في كلّ ضوء
    خريف حلم

  • قمر بارد في البركة
    غراب يستقرّ فوق شجرة صفصاف
    على ضفّة النهر الأخضر

  • تحت جناح فراشة
    وغبار نجمة
    حبّ أوّل

  • صفحة جريدة
    إعلانات نعي
    مُمزّقة لقطع صغيرة

  • الظلام في النافذة
    الكلب يحرس البيت
    إوزّة محنّطة

  • صديق يموت
    في منتصف الليل
    مطر شتائيّ هادئ

  • زهرة خشخاش نائمة
    فوق الأوراق الجافّة
    ترى بماذا تحلم؟

  • وسط غيوم بلا لون
    البصيص الأوّل من نور الشمس
    على المياه المتموّجة
  • ❉ ❉ ❉

    شعر الهايكو هو شعر بلا قافية ظهر، أوّل ما ظهر، في اليابان في القرن السابع عشر، ولم يصل إلى الغرب إلا في القرن التاسع عشر بعد أن فتحت اليابان موانئها أمام التجارة والسفر الأوربّيين.
    وقصيدة الهايكو هي عبارة عن ثلاثة مقاطع قصيرة تعتمد على تجانب الصور وتتناول في الغالب وصفا للطبيعة يعتمد على صور لحظية سريعة ومختزلة لمواقف وحالات.
    ومهمّة شاعر الهايكو هي أن يكتب قصيدته، وعلى القارئ أن يفسّرها من خلال ذاكرته الثقافية وتعليمه وخبراته الشخصية ومعتقداته الدينية.
    ومنذ بعض الوقت ظهر مصطلح "عقل الهايكو" الذي أصبح شائعا في الانترنت وفي الكتب والصحافة. ويمكن تعريفه بأنه الإدراك العميق للعالم من حولنا والتعبير عن لحظات بسيطة فيه بطريقة عميقة من خلال الشعر الذي يلهم الآخرين بأن يعيشوا بقدر اكبر من الصفاء والشغف والسلام.
    ولكي يكون لديك "عقل الهايكو"، ينبغي أن تغمر نفسك في اللحظة الراهنة وأن تتوقّف وتتنبّه وتتأمّل في تفاصيل الحياة اليومية التي كثيرا ما تفوتنا ملاحظتها بسبب الإيقاع السريع للحياة.

  • بحيرة بجع
    تسقط ريشة
    بهدوء

  • عزلة سعيدة
    شلال من الأحلام يتكسّر
    فوق بوّابات القلب

  • كرة قطن منفوشة
    تُبحر عبر خلفية زرقاء غامقة
    حلم ملائكيّ

  • بينما تغرب الشمس
    بطّيخة خضراء تنشطر إلى نصفين
    يتسرّب ماؤها إلى الخارج

  • كلّ أجراس المدينة
    تقرع بعنف منتصف هذه الليلة
    مخيفةً السنة الجديدة

  • الطيور تطير وأوراق الشجر
    ما تزال ساكنة كالحجارة
    أمسية خريفية

  • غابة ربيعية صامتة
    غراب يفتح منقاره الحادّ
    ويخلق سماءً

  • عندما أدرت رأسي
    ذلك المسافر الذي تجاوزته
    ذاب في الضباب

  • بعد أن قتلت عنكبوتا
    كم أنني اشعر بالوحدة
    في هذا الليل البارد

  • عندما انطفأ ضوء الشمعة
    دخلت النجوم الباردة
    عبر إطار النافذة

  • أوّل صباح خريفي
    المرآة التي أحدّق فيها
    يظهر فيها وجه أبي

  • أتى الربيع
    وتلّة بلا اسم
    تظهر ملفوفة في الضباب

  • طيور نورس تخفق بأجنحتها
    تختبر الحدود العليا
    للسماء

  • التقويم الجديد
    كما لو أن
    الغد مضمون

  • تسلّل الثعبان بعيدا
    لكن عينيه التقتا بعيني
    ما يزال يحدّق في العشب

  • لا احد يسافر في
    هذا الطريق سواي
    هذا المساء الخريفيّ

  • فوق الغابة الشتائية
    تزمجر الرياح بغضب
    ولا أوراق تحرّكها
  • ❉ ❉ ❉

  • البنفسج هنا وهناك
    بين أطلال
    بيتي المحترق

  • في مقطع الهايكو الجميل "فوق" تتحدّث الشاعرة اليابانية شوكيو ناي عن مأساتها الشخصية. عندما عادت من قريتها، وجدت كوخها مدمّرا بفعل النيران، وعندما نظرت إلى أطلاله كتبت هذه القصيدة التي تتناول فيها سؤالا قديما يواجه كلّ إنسان: كيف نواجه الشدائد في حياتنا وفي هذا العالم المشوّش والناقص؟ إن من غير الممكن أن نتحكّم في ما يحدث لنا، لكن يمكننا التحكّم في ردود أفعالنا على ما يجري.
    هذا النوع من التحكّم المطلوب هو بمثابة الطريق الروحيّ الذي ينبغي أن نسلكه. يمكن أن نبكي ونحتجّ ونثور أو نُنكر ما يحدث، فهذه الأمور هي جزء من العملية التي مرّت بها الشاعرة قبل وبعد أن كتبت قصيدتها.
    في كثير من الأحيان، يمكن أن تكون المشكلة فرصة أكثر منها عقبة، متى ما كنّا مدركين لردود أفعالنا اليومية على الأشياء وبقدر ما نتفحّص كلّ شيء بهدوء وانفتاح.
    إنها ليست قصيدة متفائلة أو تبحث عن الجانب المشرق، لكنها تنظر إلى الأشياء على حقيقتها. الفحم المحترق للبيت الخشبيّ والأزهار الصغيرة التي نمت بين طلوله أو بالقرب منه ترسم لنا مفارقة: كيف يمكن أن يمتزج السيّىء مع الحسَن، وكيف يمكن أن نرى الأزهار في الخرائب.
    الشاعرة شوكيو ناي عاشت في اليابان أثناء حكم سلالة الايدو في منتصف القرن التاسع عشر. وبعد وفاة زوجها أصبحت راهبة بوذية وتركت وراءها ديوان شعر عنوانه "البحيرة البيضاء".

    Credits
    poetryfoundation.org
    Haiku Mind by Patricia Donegan