:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Friday, April 25, 2008

محطّات

عندنا وعندهم


منذ أيّام بثّت إذاعة البي بي سي حديثا مع مواطن عربيّ يعيش في بريطانيا قال فيه: أنا أعيش في هذه البلاد منذ ثلاثين عاما، وطوال هذه الفترة لم يسألني أحد من سكّان هذا البلد عن ديني على الإطلاق ولا عن مذهبي أو أصلي و فصلي!
وفي مسجد "ريجنت بارك" ما أكاد أتعرّف على أحد من إخوتي المسلمين هناك حتى يسألني إن كنت سنّيا أو شيعيا، وهو يتّخذ موقفه منّي بحسب إجابتي عن سؤاله!
وأضاف: ابني الذي يدرس في المدرسة الإنجليزية وعمره سبع سنوات تصادف أن قدّموا له مع زملائه طعاما يحتوي على لحم الخنزير لكنه رفض أن يأكل. فبادرت المعلّمة إلى الإلحاح عليه أن يتناول طعامه كبقيّة زملائه دون أن تعرف دينه، لكنه رفض وبكى!
وفي اليوم التالي وبعد أن تبيّن للمدرّسة خطؤها أرسلوا اليّ في البيت خطابا من إدارة المدرسة يعتذرون فيها عن سوء الفهم الذي حدث ويؤكّدون على احترامهم للقوانين الإسلامية ويتعهّدون بعدم حدوث ذلك مرّة أخرى.
انتهى كلام المواطن المسلم الذي يعيش في "بلاد الكفر".
والسؤال: ترى كم يلزمنا من السنوات كي تصل مجتمعاتنا إلى بعض ما وصلت إليه مجتمعات الآخرين من تحضّر وتسامح وانفتاح وإنسانية؟!

❉ ❉ ❉

الغموض في الفنّ

كثيرا ما نسمع بعض النقّاد وهم يقولون في معرض نقدهم للوحة ما أن اللوحة تتضمّن جزءا غامضا أو غير مفهوم. وهم عادة ما يقصدون أن الرسّام ربّما احتاج إلى أن يفعل المزيد كي يوضّح نواياه الفنّية بطريقة أكثر جلاءً.
وبالتأكيد هناك لوحات كثيرة تتضمّن عنصرا غامضا من هذا القبيل. لكن ماذا تقول في لوحة تنطق كل تفاصيلها بالغموض؟! هذا التوصيف ينطبق على لوحة الرسّام جيرارد تيربورش بعنوان موعظة أبوية. لقد رسم هذا الفنّان الهولندي لوحة هي بأكملها غامضة، ربّما بشكل متعمّد.
ولد تيربورش عام 1617 وكان أشبه ما يكون بالطفل المعجزة. فقد مارس الرسم منذ كان عمرة ثمانية أعوام. وعندما بلغ الثامنة عشرة انتظم في كلّية هارلم للفنّ ليدرس الرسم. وقد سافر كثيرا وكان يحظى بشعبية واسعة في أوساط الطبقة الهولندية الوسطى.
لوحته موعظة أبوية لا تشبه أيّا من لوحاته الأخرى التي رسم فيها أشياء من الحياة اليومية. هذه اللوحة مثيرة للاهتمام جدّا. وقد رسم فيها ظهر امرأة شابّة ترتدي ملابس نفيسة وتقف بمواجهة امرأة وقور وجنديّ شابّ.
المكان عبارة عن غرفة نوم. وفي الغرفة يكمن الغموض. ترى، هل تكون المرأة العجوز والدتها أم أنها تقوم هنا بدور السمسار؟ هل ما يمسك به الجنديّ بين أصابعه خاتما أم قطعة نقود معدنية؟ هل نحن إزاء عرض للزواج أم صفقة دعارة؟
وإذا كان هذا زواجا، فلماذا صُوّر المشهد في غرفة النوم؟ وإذا كان الجنديّ على وشك شراء خدمة جنسية، فلماذا تبدو المرأة العجوز على قدر من الرزانة والوقار؟
هولنديّو القرن السابع عشر كانوا متمسّكين بصرامة بالقيم العائلية. لكنهم أيضا كانوا واقعيين بما فيه الكفاية لأن يقبلوا الحاجة إلى بيوت الهوى أيضا. الغموض يكمن في حقيقة انه في اللوحة الأصلية المرسومة عام 1655، يظهر الرجل ممسكا فعلا بقطعة نقود معدنية. لكن اللوحة خضعت للتعديل بشكل بارع بعد ذلك بمائة عام لتبدو القطعة المعدنية وكأنها خاتم. ثم بيعت في المزاد لرجل كان يؤمن على ما يبدو بالرسالة الايجابية والأخلاقية للتوجيه الأبويّ.
قطعة العملة، أو الخاتم، يحتلّ ما لا يزيد عن سنتيمتر مربّع واحد من أكثر من أربعة آلاف سنتيمتر مربّع هي مساحة اللوحة كاملة.
ومع ذلك فالتعديل الصغير الذي لم يتطلّب سوى عدد قليل من ضربات الفرشاة يغيّر معنى اللوحة بشكل جذريّ. وحتى اليوم فإن المرء يتعيّن عليه أن يجهد نفسه ليرى بالضبط ما الذي يمسك به الجنديّ بين إصبعي يده الإبهام والسبّابة.
عندما نقول إن هناك ثمّة جزءا غامضا في اللوحة، فهذا اقلّ ما يمكن أن يقال. لكن هذا المأزق المثير والصغير يظلّ هو العنصر الأكثر لذّة وإمتاعا في اللوحة.
وهو يؤكّد غموض مسألة الأخلاقيات المتغيّرة لمجتمع الطبقة الوسطى الهولندية خلال القرون الأربعة الماضية.

❉ ❉ ❉

أقوال


  • تخيّل ليلة تصبح فيها المسافة بين الكلمات كالمسافة بين الأشجار: واسعةً بما يكفي لأن نتجوّل بينها.
    - سارة تومسون
  • يمكن إضاءة آلاف الشموع من شمعة واحدة دون أن ينقص ذلك من عمر الشمعة شيئا. وكذلك السعادة، لا تنقص أو تقلّ عندما نتقاسمها مع الآخرين.
    - غوتاما بوذا
  • في الليالي الصافية، يمكن أن نلمح المجرّة الهائلة المسمّاة درب التبّانة وهي تتمدّد في عرض السماء. هذه الحلقة الدائرية الضخمة لا يمثل كوكبنا الأرضيّ أكثر من جزيء صغير فيها. وهي بدورها ليست سوى خليّة صغيرة جدّا من جسد الله.
    - ميغيل يوناموتو
  • ليس هناك دين لا يعتبر هذه الحياة سجناً. وليست هناك فلسفة أو إيديولوجيا لا تعتقد أننا نعيش حياة ضياع وغربة.
    - يوجين يونيسكو
  • للأخطاء في غالب الأحيان طبيعة مقدّسة. فلا تحاول أن تصحّح أخطاءك. بل على العكس من ذلك، حاول أن ترشّدها وأن تفهمها بدقّة. وبعد ذلك سيسهل عليك إضفاء مسحة من السموّ والنبل عليها.
    - سلفادور دالي
  • عزيزي: لم أكن ظنّ أن البرتقالي يمكن أن يتناغم مع الأرجوانيّ إلى أن رأيت غروب الشمس الذي صنعْتَهُ ليلة الثلاثاء. كان منظرا رائعا بحقّ.
    - من رسالة طفل إلى الله
  • ❉ ❉ ❉

    الجائزة


    من القصص التراثية الجميلة هذه القصّة المعبّرة عن أحد ملوك الزمن القديم. كان ذلك الملك قد أمر بوضع كتلة كبيرة من الحجر في منتصف طريق يسلكه عامّة الناس. ثم قام بمراقبة ذلك الطريق ليعرف إن كان أحد سيزيل الحجر من مكانه.
    بعض أفراد حاشية الملك والمقرّبين منه من التجّار وأصحاب المصالح كانوا يمرّون عبر ذلك الطريق وعندما يرون الحجر كانوا ببساطة يتجنّبونه من خلال الالتفاف عليه ثم يمضون في طريقهم بسلام.
    وكان هناك من عامّة الناس من جاهر بلوم الملك على تصرّفه وأخذوا عليه عدم إماطة الأذى عن الطريق. لكن لم تحدّث أياً منهم نفسه بإزاحة الحجر من مكانه.
    بعد ذلك مرّ بالطريق فلاح بسيط يحمل في يده وعلى كتفه أكياسا مملوءة بالخضار والفاكهة. وعندما اقترب من الحجر وضع حمولته جانبا وشرع في محاولة إزاحته عن موقعه.
    وبعد عدّة محاولات متعثّرة نجح أخيرا في زحزحة الحجر وتنحيته جانبا.
    وبينما كان الفلاح يجمع أغراضه رأى فجأة حقيبة صغيرة تقبع بجوار المكان الذي كان فيه الحجر.
    وعندما فتح الحقيبة عثر بداخلها على قطع كثيرة من الذهب ومعها ورقة صغيرة تشير إلى أن الذهب سيكون من نصيب الشخص الذي يزيل الحجر عن الطريق.
    لقد تعلّم ذلك الفلاح البسيط الدرس الذي لا يفهمه الكثيرون: كلّ عقبة في هذه الحياة تمثل فرصة ثمينة لأن يحسّن المرء من ظروفه ويتغلّب على الصعاب!

    Wednesday, April 23, 2008

    غُبار الملائكة

    أثناء تصفّحي لأحد المواقع الشعرية وجدت القصيدة التالية. وواضح أن من كتبها يتمتّع بإحساس جميل فيه الكثير من العفوية والطيبة والبراءة.
    قرأت القصيدة فأعجبتني وأعادتني قليلا إلى زمن الطفولة وقرّرت أن أضعها هنا بعد ترجمتها مع شيء من التعديل..
    ثمّة مكان سحري أزوره في كثير من الأحيان. فيه تتحقّق جميع أحلامي ورغباتي.
    انه مكان خاص أجد فيه نفسي وتغمرني السعادة كلما حللت به.
    في هذا المكان تتجوّل مخلوقات جميلة ورائعة وحرّة لها قلوب مفتوحة مثل قلوبنا ولغة خاصة تتحدّث بها.
    الغابات هنا كثيرة والفواكه التي تحملها الأشجار وفيرة.
    لا شيء في هذه البقعة سوى السلام والوئام والهدوء الذي يبسط رداءه على المكان.
    لا يوجد هنا شمس أو قمر، والمناخ دائما في أفضل حالاته.
    بإمكانك أن تنام هنا طوال اليوم دون أن تشعر بالقلق لو اضطررت أن تغادر ليلا.
    الصبر في هذا المكان أسلوب حياة، إذ لا احد مضطرّ لأن يسرع الخطى لبلوغ المكان الذي يريده.
    والناس يمشون رافعي الرؤوس باسمي الوجوه يحسّون بالفخر والغبطة لأنك معهم وبصحبتهم.
    بإمكانك في هذه البقعة أن تجد العزلة التي تنشدها. حيث لا شيء غير المحبّة والسلام والثقة والاحترام والوفاء.
    في الليالي المقمرة تخرج الجنّيات إلى الغابات، وتتجوّل الجياد المجنّحة في المروج المعشبة وبأجنحتها القويّة والمهيبة تجلب شعورا بالقوّة والأمان.
    وفي المساء تطير الحوريات في جميع الأرجاء، يصفقن بأجنحتهن المتألقة والزاهية التي تضيء زوايا هذا الكون الساحر الصغير مثل آلاف المصابيح التي ترقص بالليل.
    النجوم تزيّن سماء الليل الصافية، تتوهّج من بعيد، تريد أن ُترى.
    إنها تجلب الأمل وتنشر التفاؤل وتخلق مشهدا رائقا وهادئا.
    هذا هو المكان السحري الذي اذهب إليه كلما أحسست بالحزن أو السأم.
    إنها رحلة رائعة ومثيرة..
    رغم أن هذا المكان لا يوجد إلا في مخيّلتي!

    Sunday, April 20, 2008

    الحالة الإنسانية والموسيقى

    ما هي أكثر المعزوفات الكلاسيكية إثارةً للحزن؟
    الحقيقة انه لم يخطر بذهني مثل هذا السؤال إلى أن أثارته الأخت العزيزة الشاعرة أحلام خالد، وهي بالمناسبة من عشّاق الفنّ التشكيلي كما أنها تتمتّع بثقافة عالية وإلمام كبير بكلّ ما له علاقة بالموسيقى، خاصّة الكلاسيكية منها.
    وانصرف ذهني إلى نماذج موسيقية معيّنة بعضها لبيتهوفن وبعضها الآخر لموزارت. كما تذكّرت موسيقى Rhapsody In Blue لعازف الجاز الأمريكي المشهور جورج غيرشوين George Gershwin. وكلّ هذه المعزوفات ممّا يمكن أن يندرج في خانة الموسيقى التي تترك في نفس سامعها إحساسا بالحزن، قد يزيد أو ينقص حسب الحالة المزاجية والانفعالية للشخص .
    لكنْ وحسب كلام الزميلة العزيزة، فإن المقطوعة الكلاسيكية الأكثر حزنا في العالم ليست لموزارت ولا لبيتهوفن، بل هي للأمريكي سامويل باربر Samuel Barber وعنوانها Adagio For Strings أو "موسيقى بطيئة على الآلات الوترية".
    ولأنني لم أكن قد سمعت من قبل باسم باربر ولا بمقطوعته رغم أن معلوماتي في الموسيقى الكلاسيكية لا بأس بها، فقد ذهبت إلى محرّك غوغل رغبة في معرفة المزيد عن الموسيقي وعن أعماله. وقد أحالني غوغل بدوره إلى موسوعة ويكيبيديا. واكتشفت أن كلام الزميلة العزيزة صحيح، فقد اختار مستمعو هيئة الإذاعة البريطانية عام 2004 عن طريق التصويت موسيقى باربر تلك كأكثر المعزوفات حزنا في تاريخ الموسيقى الكلاسيكية. بينما احتلت إحدى مقطوعات الفرنسي هنري بورسيل المركز الثاني، وحلّت السيمفونية الخامسة للموسيقي الألماني غوستاف ماهلر ثالثاً.
    مقطوعة باربر التي عزفتها فيما بعد اوركسترا لندن السيمفوني كانت في احد الأوقات أكثر القطع الموسيقية مبيعا على بعض أشهر مواقع بيع الموسيقى بالانترنت، طبقا لمقال الويكيبيديا .
    وحسب الموقع نفسه، فإن هذه الموسيقى ُعزفت في جنازة فرانكلين روزفلت ووظّفت في الكثير من الأفلام السينمائية. كما ُعزفت في حفل تأبين ضحايا الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة.
    السؤال عن الموسيقى الأكثر حزنا دفعني في ما بعد للبحث عن الموسيقى الكلاسيكية الأكثر إثارة للفرح. واكتشفت أن الكثيرين مجمعون على أن معزوفة بيتهوفن المسمّاة قصيدة للفرح Ode To Joy والمستوحاة من قصيدة للشاعر فريدريش شيللر هي القطعة الأكثر استحقاقا لهذا اللقب.
    لكن هل مقطوعة بيتهوفن مثيرة للفرح فعلا؟ وهل تثير معزوفة باربر الحزن كما قيل؟ رأيي الشخصي انه يغلب على المقطوعتين الطابع الوجداني والتأمّلي العميق مع مسحة خفيفة من الحزن.
    طبعا المسألة في النهاية تتعلق كما أسلفت بمزاج الشخص وفهمه ونظرته لطبيعة الحزن أو الفرح.
    يمكن سماع معزوفة باربر على هذا الرابط ، ومعزوفة بيتهوفن هنا أو هنا ..