:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Saturday, November 19, 2005

محطّات

الشعب المختار والشعب المحتار


أشارت مجلة فورتشون Fortune الأمريكية إلى أن 89 بالمائة من أصحاب الشركات الكبرى في العالم هم من اليهود، وأن 79 بالمائة من إجمالي عدد المخترعين والمكتشفين في العالم هم من اليهود!
كما أن اليهود يسيطرون سيطرة تامّة على البنوك الكبرى وعلى وسائل الإعلام الأكثر نفوذا في هذا العالم.
بالإضافة إلى كل ما سبق، فانّ أموال اليهود هي التي تحكم وتحرّك سوق الاقتصاد العالمي, وثمّة دلائل كثيرة تشير إلى أن اليهود هم أكثر الشعوب سخاءً، إذ أنهم يوفّرون فرصا وظيفية لملايين الناس في مختلف القارات.
كل هذا وأكثر، على الرغم من أن تعدادهم في العالم لا يتجاوز 13 مليون نسمة فقط!
على الجانب الآخر، فإن إجماليّ صادرات البلدان العربية مجتمعة (21 أو 22 بلدا) يقلّ عن صادرات بلد أوربّي صغير مثل فنلندا، بينما يزيد إجماليّ الناتج الوطنيّ لبلد أوربّي صغير، هو الآخر، مثل إسبانيا على الناتج الإجماليّ لجميع البلدان العربية!
13 مليون نسمة من اليهود يتمتّعون بهذا النفوذ الهائل، مقابل مليار مسلم تقبع الأغلبية الساحقة من دولهم في ذيل قائمة الدول الأكثر تخلّفا وفقرا في العالم.
ترى كيف تسنّى لليهود أن يحقّقوا كلّ هذه الوفرة ويمارسوا كلّ هذا التأثير الاستثنائي على الرغم من أن أدبياتنا الدينية تدمغهم بالذلّة والمسكنة وتصمهم بأحفاد الخنازير والقردة؟!
ألا يحقّ لليهود بعد هذا أن يفاخروا بكونهم شعب الله المختار؟ وألا يصحّ أن يسمّي العرب والمسلمون أنفسهم شعب الله المحتار؟!

❉ ❉ ❉

امرأة ترسم


أحيانا نتصوّر خطئاً أن تاريخ الفنّ مسجّل على الحجارة وأنه لا يقبل التعديل أو التغيير. لكن هذا التاريخ يخضع للنقاش والمراجعة، تماما مثل بعض حقائق العلم.
هذه اللوحة كان الكثيرون ولسنوات طويلة جدّا يظنّون أنها من أعمال رائد النيوكلاسيكية جان لوي دافيد.
ثم اتضح مؤخّرا، وبعد عملية تدقيق طويلة أجراها متحف المتروبوليتان حيث توجد اللوحة، أنها لإحدى تلميذات الرسّام الفرنسي المشهور وتُدعى ماري دونيز فيليه.
واللوحة هي عبارة عن بورتريه شخصيّ للرسّامة على الأرجح. وهو يصوّر امرأة شابّة تحدّق مباشرة في الناظر وترسم على ورقة مثبّتة في حضنها. وعبر نافذة متصدّعة خلفها نرى رجلا وامرأة يتحادثان على طرف شارع تعلوه بناية.
حجم اللوحة ضخم جدّا. عندما تدخل إلى الصالة المعلّقة فيها فإنها تواجهك مباشرة على الجدار المقابل. ومن الصعب أن تقاوم النوعية اللامعة لشخص المرأة وهي ترسم وتحدّق كما لو انك أنت الشخص الذي ترسمه.
وقد أضاف المتروبوليتان مؤخّرا نسخة مكبّرة من اللوحة بألوان أكثر دقّة، ما يمكّن من رؤية تفاصيل الصورة بوضوح اكبر.
ولدت ماري دونيز فيليه في العام 1774 وتوفيت عام 1821. وهي تنحدر من عائلة ارستقراطية باريسية. المعلومات المتوفّرة عنها شحيحة. لكنّ المؤكّد أنها كانت رسّامة موهوبة. ويّرجّح أنها رسمت اللوحة عندما كان عمرها سبعة وعشرين عاما. لكن يبدو أنها توقّفت عن الرسم بعدها لأسباب غير معروفة.
وهناك الآن من يتساءل ما إذا كان المتحف سيغيّر مكان اللوحة وينقلها إلى إحدى صالاته الداخلية باعتبارها تخصّ فنّانا اقلّ شهرة أو أهمّية.
هنا لا بدّ وأن نتذكّر شكسبير الذي قال ذات مرّة إن زهرة بأيّ اسم آخر ستظلّ تحتفظ برائحتها الشذيّة.
وبالنتيجة، لا يهمّ اسم من رسم اللوحة. المهمّ أنها ما تزال لوحة جميلة ومعبّرة.

❉ ❉ ❉

استراحة موسيقية



❉ ❉ ❉

قصّة حبّ صوفية


"بينما كنت أفكّر فيها غالبني نعاس لذيذ".
كذا يقول مطلع هذه القطعة الاوبرالية الجميلة التي وضع لحنها المؤلّف الموسيقي الألماني هانز زيمر لفيلم هانيبال.
والنصّ المغنّى مأخوذ من قصيدة للشاعر الايطالي دانتي بعنوان "Vide Cor Meum"، يحكي فيها عن تجربة حبّ صوفية جمعته مع امرأة تدعى بياتريس.
كان دانتي يرى المرأة، أو خيالها، في الكثير من الأماكن التي كان يذهب إليها.
كانت صامتة ساهمة على الدوام. وكلّ ما ظفر به منها كان تحيّة عابرة ألقتها عليه في ظهيرة أحد الأيّام قبل أن تختفي مرّة أخرى.
وقد اختار مخرج الفيلم أن يصوّر هذه القطعة في إحدى دور الأوبرا في مدينة فلورنسا الايطالية.
أكثر ما يشدّ الاهتمام في الأغنية هو موسيقاها الراقية والشحنة الميلودرامية المكثفة التي أودعها المؤلّف فيها.
هنا ليس مطلوبا منك أن تهتمّ كثيرا بالكلام بل أن تستمع إلى الموسيقى الفخمة والى الغناء الاوبرالي الذي يلامس الروح ويتسلّل إلى الوجدان.
الإنشاد الجماعيّ في المقطوعة رائع هو الآخر، بالرغم من حقيقة أن اللحن نفسه حزين وفيه نبرة ندم وأسى عميق.
يبدأ الإنشاد على خلفية من موسيقى الكمان تصاحبه الاوركسترا والكورال. وبعد قليل يدخل صوت السوبرانو ثم التينور في حين تلتحم أصوات المنشدين بالموسيقى في تناغم رائع وذوبان حميم وصولا إلى نهاية الأغنية.
ومن الواضح أن المؤلّف بذل جهدا كبيرا في إخراج هذه القطعة بهذا المستوى الضخم. فقد اختار لعزفها اوركسترا مدينة براغ الفيلهارمونية التي اشتهرت بكثرة عازفيها المحترفين وبالمستوى العالي للغناء الجماعيّ الذي توفّره.
في ما بعد، أدّى الأغنية مغنّون كثر من بينهم السوبرانو البريطانية كاثرين جينكينز التي ضمّنتها ألبومها بعنوان "طبيعة ثانية" بمصاحبة التينور ريس ميريون.
ومع مرور الأيّام أصبحت الموسيقى أشهر من الفيلم نفسه، وتمّ توظيفها في أكثر من عمل سينمائي كان آخرها فيلم مملكة السماء.
الجدير بالذكر أن هانز زيمر وضع الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام السينمائية المشهورة مثل الساموراي الأخير وشيفرة دافنشي وقراصنة الكاريبي وغيرها.
يمكن سماع الموسيقى هنا أو هنا .

Thursday, November 17, 2005

درسان بليغان

مؤخرا تابعتُ تطوّرات قضيّة حدثت في سنغافورا، حيث حكمت محكمة هناك بالسجن والغرامة على شابين بتهمة استخدام مدوّنتيهما الإليكترونيتين في إثارة الكراهية وتهديد السلم الاجتماعي في البلاد.
القضية هي الأولى من نوعها، وكان الشابان قد كتبا بعض التعليقات المسيئة بحقّ المسلمين في معرض حديثهما عن موقف الإسلام من الكلاب.
أما عندنا فالوضع مختلف، إذ دأبت بعض منتديات الحوار على نشر موضوعات لكتاب مجهولين يتهجّمون فيها على الأديان والمذاهب الأخرى ويحقرون رموزها ويرجمون اتباعها بالكفر والضلال!
وبعض هؤلاء يستخدمون أساليب ومفردات سوقية ومبتذلة في مهاجمة بعض الشخصيات العامة والمعروفة، متخفّين وراء معرّفاتهم المجهولة، على غرار ما يفعله كتاب منتدى الساحات السلفي المتطرّف الذي تحوّل إلى بالوعة تنضح بالقذارة وتثير القرف!
وفي البرامج الحوارية على الفضائيات العربية كثيرا ما يتصّل بعض المتطرّفين والموتورين ليتعدّوا بالهجوم والسباب على غيرهم من اتباع الديانات والطوائف الأخرى!
الهنغاريون مرّوا مؤخّرا بتجربة مشابهة، لكن عبر محطة إذاعة رسمية.
والقصة تقول إن شخصا اتصل بأحد هذه البرامج ودعا إلى إبادة جميع المسيحيين في العالم!
المشكلة أن غالبية سكّان المجر مسيحيون، وهناك أقلية صغيرة من اليهود والغجر.
الكنيسة الكاثوليكية في البلاد أغضبها ما حدث واعتبرته تحريضا على الكراهية.
وعلى الفور قامت المحطة بفصل مقدّم البرنامج الذي لم يفعل شيئا لمنع المتداخل، فيما اجبر مدير المحطة على تقديم اعتذار!
لكن هذا كله لم يكن كافيا لاصلاح الخطأ.
فقد استمر سيل الانتقادات المطالبة باتخاذ إجراءات عقابية اشدّ.
وفي النهاية تمّ إغلاق المحطة استنادا إلى فقرة في القانون تحظر على وسائل الإعلام بثّ تعليقات تسئ إلى جماعة دينية أو عرقية معينة.
هذان درسان أتمنى أن ُيطبّقا على وسائل الإعلام في العالم العربي التي أصبح بعضها مرتعا لغربان التكفير التي تثير الفتن وتنشر الكراهية وتؤجج المشاعر العنصرية!
وربما يتعيّن على احمد منصور وفيصل القاسم وغيرهما ممن يتعمّدون في برامجهم استضافة عناصر تكفيرية أو داعمة للإرهاب أن يشكروا الله كثيرا لأنهم لا يقدّمون برامج حوارية في هنغاريا!

Wednesday, November 16, 2005

اوكتافيو اوكامبو

اوكتافيو اوكامبو فنان مكسيكي معروف على الصعيد العالمي، ولعلّ رواج رسوماته وكثرة الطلب عليها خير دليل على تميّز هذا الفنان وتفرّد أسلوبه الفني.
تنتشر أعمال اوكامبو في قصور الملوك ورؤساء الدول، ومن بين المعجبين الكبار بأعماله الملك الإسباني خوان كارلوس.
ولا يقتصر إبداع اوكامبو على الرسم والنحت وانما يتعدّاهما إلى المسرح والسينما، لكن منذ بدايات 1976 اصبح يكرّس وقته وجهده للفن التشكيلي.
ويغلب على أعمال اوكامبو المجاز والرمزية وسعة الخيال. ويتطلب فهم لوحاته قدر غير قليل من النظر والتركيز.
وكلما أمعنا النظر في إحدى لوحاته كلما اكتشفنا المزيد من عناصرها وتفاصيلها الدقيقة. فالوجوه من بعيد تبدو خلاف ما هي عليه عند النظر إليها عن قرب بفضل عنصري المجاز والرمزية اللذين يوظفهما الفنان باقتدار عال.
الزهور في لوحات اوكامبو تتحوّل إلى وجوه بشرية والجبال تتحدّث إلى بعضها البعض، والنساء النائحات فوق الأكفان تأخذ وجوههن ملامح السيد المسيح.
في لوحته Visions of Don Quixote يبدو رجل بملامح حالمة يتحوّل إلى دون كيشوت وتابعه سانشو بانزا في الريف الإسباني.
وفيForever Always نرى "بورتريه" لرجل عجوز وزوجته وكل منهما ينظر إلى وجه الآخر، وفي ثنايا اللوحة يطلّ مشهد من حياتهما.
وفي كرسي الموناليزا Mona Lisa’s Chair ، إحدى اشهر لوحات اوكامبو، تتحول اليدان إلى أرنبين والرقبة إلى قطة على كرسي!
وفي Lupe Velez نرى وجه امرأة ينبثق من ملامحها ثلاثة أشخاص أمام سور منزل مضيء، وقد ُرسم فكّ الممثلة وانفها على هيئة امرأة بلباس ابيض، وعلى يمين المرأة ويسارها رجلان!
وفي عائلة الجنرال The General's Family، وهي اكثر لوحات الفنان انتشارا، يطلّ علينا الجنرال بلباسه الرسمي، وفي ثنايا اللوحة تظهر وجوه تسعة من أفراد عائلته.
في هذه اللوحة ربما أراد الفنان أن يقول ألا شئ في هذه الحياة يخلو من الأهمية. وعائلة الجنرال، زوجته وكلبه وعناصر بيئته الفلاحية، لا يمكن أن يحجبها أو يقلل من أهميتها المظهر الفخم واللباس المهيب.
الفنان اوكتافيو اوكامبو يقيم اليوم في منطقة تبوتزلان المكسيكية التي تعتبر واحدة من اكثر بقاع العالم فتنة وسحرا.
ومن بين اهتمامات الفنان الأخرى رسم بورتريهات لرؤساء الدول والفنانين، ومن هؤلاء جيمي كارتر وجين فوندا و شير و سيزار تشافيز.

Tuesday, November 15, 2005

الروض العاطر

هذا كتاب فريد من نوعه وفي مضمونه وقد ذاع اسم مؤلفه في الأمصار وحقّق شهرة عالمية بفضل هذا الكتاب بالذات.
اسم الكتاب "الروض العاطر في نزهة الخاطر" ومؤلفه هو الشيخ عمر بن محمد النفزاوي المولود في نفزاوة الواقعة جنوبي تونس.
لم يؤلف الشيخ النفزاوي كتابا آخر غير هذا الكتاب مع أن مؤلفه كان ضليعا بأمور الأدب والطب والمعرفة. ومع ذلك اختار أن يكرّس كتابه للحديث عن أمور العشق والجنس بطريقة فيها الكثير من الجرأة والاقتحام.
كتاب النفزاوي يندر أن تجده اليوم في المكتبات نظرا لجرأة الكتاب وحساسية موضوعه وكذلك للغة المباشرة والمكشوفة التي استخدمها المؤلف في كتابه.ومن حسن الحظ أن الإنترنت التي كسرت الحظر على الكثير من الكتب والمؤلفات الممنوعة أتاحت أخيرا قراءة النص الكامل لهذا الكتاب النادر في نسخته الإنجليزية التي نقلها عن العربية السير ريتشارد بيرتون الرحالة والأديب والمستشرق البريطاني المشهور.
وقد ادرج موقع نصوص مقدّسة كتاب الشيخ النفزاوي ضمن النصوص المختارة التي يوفرها.
ويبدو أن هذا الكتاب ألف في بدية القرن السادس عشر أي في حوالي 925 هجرية. وعن ظروف تأليف الكتاب يقال بان الباي حاكم تونس في ذلك الوقت كان ينوي أن يعهد إلى الشيخ النفزاوي بمنصب رئيس القضاء لكن الشيخ لم يكن راغبا في تولي الوظيفة، فلما قرأ الباي كتاب الشيخ عدل عن رأيه واذعن لمشيئة الشيخ بعد أن توصّل إلى استنتاج أن الشيخ لا يصلح لتقلد وظيفة القضاء ولا أية وظيفة عامة أخرى.
يقول بيرتون في تقديمه للكتاب: خلافا لعادة العرب لا يوجد تعليق على هذا الكتاب والسبب يعود ربما إلى طبيعة الموضوع الذي يعالجه والذي قد يزعج الجادين والوقورين.
ومن بين المؤلفات التي تطرّقت إلى علاقة الرجل بالمرأة وعلاقة الجنس بالشخصية والصحة والمزاج لا يوجد كتاب ينافس "الروض العاطر" ، بل إن ما يجعله متفرّدا عما سواه هو الجدية التي يتعرّض بها كاتبه لأمور وأحوال قد تبدو في نظر الكثيرين مبتذلة وفاضحة.
وربما يستحق الشيخ النفزاوي الكثير من الإشادة والتقدير لانه سلط الضوء على جانب "ظل غائبا في حياة قوم ما يزال فن الحب عندهم في سني طفولته الأولى"، على حدّ تعبير بيرتون.
لكن بيرتون يأسف لان الشيخ لا يذكر في كتابه ما يفيد بأن العرب عرفوا شيئا من فنون الحب والمداعبات الجنسية التي خبرها الغربيون!
يقول الشيخ في مقدمة كتابه:
"اقسم بالله العظيم انه لا غنى لأي إنسان عن قراءة هذا الكتاب، أما الذين لا يقرءونه أو ينظرون إلى ما فيه بسخرية أو استهزاء فانهم ليسوا اكثر من جهلة واعداء للمعرفة! والحمد لله الذي وضع في أعضاء المرأة متعة للرجل وزوّد الرجل بأعضائه الطبيعية كي يوفّر للمرأة اعظم متعة. إن الله سبحانه لم يضع في عضو الأنثى أية متعة أو إشباع ما لم يخترقه عضو الرجل كما أن عضو الرجل لا يعرف الهدوء ولا الراحة حتى يلج عضو الأنثى"!
ويمضي الشيخ النفزاوي في هذه التجليات الطريفة فيقول في باب الرجال الذين يستحقون الثناء:
"فلتعلم يا مولاي (أي الباي) بارك الله فيك أن هناك أنواعا مختلفة من الرجال والنساء وبين هؤلاء من هم جديرون بالثناء والإعجاب ومنهم من لا يستحق سوى الذمّ والازدراء".
ويضيف: "إن الرجل الكفء عندما يجد نفسه قرب امرأة فإن ذكره سرعان ما يقوم ويشتد. هذا هو الرجل الذي تبحث عنه وتقدّره وتحبه النساء. لان المرأة لا تحبّ الرجل سوى للجنس لذا يجب أن يكون في عضوه بسطة وقوّة"!
والكتاب حافل بالكثير من التعليقات الجريئة والأوصاف الطريفة التي ربما ينظر إليها المرء باستغراب وحيرة. ولا ينسى الشيخ أن يضمّن كتابه جانبا من مغامراته العاطفية مع جاراته أيام الشباب وبشكل مفصّل، وبعض تلك القصص لا يخلو من جرأة وطرافة!
يقول الشيخ شارحا ردّ فعل الباي على الكتاب:
"بعد مرور ثلاثة أيام أتاني مولانا الباي وبيده الكتاب، وعندما رآني متوتّرا وخجلا بعض الشيء قال: لا يجب أن تشعر بأيّ خجل أو حرج فكلّ ما ذكرته في هذا الكتاب ذو قيمة، وليس في ما كتبته ما يصدم أحدا. لكن فاتك شئ ما". وعندما استفسرتُ عن مراده قال: لقد كنت افضّل أن تضيف إلى الكتاب ملحقا تخصّصه للحديث عن كل مرض من الأمراض والاختلالات التي ذكرتها".
كتاب "الروض العاطر" يذكّرنا إلى حدّ كبير بكتاب شهير آخر هو كاما سوترا Kama Sutra ، وكاما هو اله الحب عند الهندوس وسوترا كلمة معناها دليل وبذا يكون معنى الكتاب "دليل الحب".
وقد ُكتب كاما سوترا في الهند في القرن الرابع الميلادي وهو كتاب فلسفة واجتماع كما انه يشتمل على التعاليم الهندوسية المتعلقة بطقوس الحب والتي تعكس العادات الاجتماعية والجنسية التي كانت شائعة لدى الهندوس زمن تأليف الكتاب.
وتتضمّن تلك التعاليم أساليب استخدام الزيوت والعطور والنباتات لزيادة الإثارة والاستمتاع بالجنس بين الرجال والنساء.
وكثير من فصول كتاب الكاما سوترا ما تزال تلقى الانتشار والقبول في كل مكان. (بالمناسبة هناك في محرّك الياهو حوالي 178000 موقعا وصفحة تتحدّث عن تعاليم الكاما سوترا بدءا بفنون الحب ومرورا بأوضاع الجنس وانتهاء بالألعاب الجنسية والخليعة)!
الغريب في الأمر أن اتباع كاما سوترا قاموا بترجمة كتاب الشيخ النفزاوي إلى اللغات الهندية كما اخرجوا نسخة خاصة منه بالإنجليزية بعد أن أدركوا قيمة الكتاب وأهمية مضمونه.
وعند الحديث عن الكاما سوترا فإن الذهن ينصرف تلقائيا إلى كتاب آخر شبيه ويحظى بنفس الشهرة وهو كتاب التانترا Tantra ، والتانترا فلسفة بوذية تنحو باتجاه إحاطة الجنس بهالة روحانية وتحاول أن توفر للإنسان أقصى درجات الحب والنشوة من خلال تعاليم ذلك النص المقدس.
ومع ذلك يظل كتاب الروض العاطر بإجماع النقاد اشهر الكتب الكلاسيكية في بابه وأكثرها تشويقا وابهارا، وهو يتميّز عن كاما سوترا والتانترا وغيرهما من الكتب المماثلة باحتوائه على قصص وحكايات مدهشة واحيانا طريفة عن العادات الجنسية التي كانت شائعة في المجتمعات العربية والإسلامية خلال القرون الوسطى.
ومن المؤسف أنه في الوقت الذي تحتفي فيه الثقافات العالمية الأخرى بكتبنا وتهتم بآثارنا الأدبية، يلاقي هذا الكتاب نفس مصير كتاب ألف ليلة وليلة فيتعرّض للحظر والمنع في الأقطار العربية بدلا من إجازته بعد شئ من التعديل والتشذيب.

Monday, November 14, 2005

السعادة والتديّن

كثيرا ما نقرأ ونسمع كلاما من قبيل أن الشخص المتديّن اكثر سعادة من غير المتديّن. فهو يعيش حياة أطول ولا يعرف الحزن أو الإحباط إلا في ما ندر، كما انه في العموم يعيش حياة هانئة وسعيدة لا تعرف المشاكل ولا المنغّصات.
ومن بين الأقوال التي تتردّد بكثرة في المساجد وعلى منابر الوعظ أن الإنسان غير الملتزم أو غير المتديّن هو دائما فريسة للقلق والتململ والسخط على الدنيا، وان المتديّن قريب من الله وان الله قريب منه من خلال الصلاة والدعاء والمناجاة وعامل التوكّل والإيمان بالقضاء والقدر.
ولهذا فان المتديّن اكثر سعادة من غيره من الناس.
لكن هناك العديد من الأمثلة والحالات التي لا أقول إنها تناقض هذه الصورة بالضرورة وانما – على الأقل – تحفزنا لعرضها على ميزان الفحص والتدقيق لاثباتها أو نفيها..
سمعتُ ذات مرة قصّة رواها أحد الأشخاص وفيها يتحدّث عن الانقلاب الذي حدث في سلوك أفراد عائلة أحد معارفه.
فالزوجة والبنات بعد أن واظبوا لبعض الوقت على حضور بعض جلسات الذكر والتوعية الدينية اعترتهن فجأة حالة من التديّن المفرط فاصبحوا لا يكفون عن قراءة القرآن الكريم في البيت آناء الليل والنهار.
وامتدّ تأثير تلك الحالة ليشمل الامتناع عن مشاهدة التلفزيون ثم الاعتكاف في المنزل ساعات طوالا، وشيئا فشيئا اصبحوا مقطوعين عن العالم الخارجي!
وفي مرحلة لاحقة أصبحت تنتاب الأم وبناتها حالات من الخوف والقلق غير المبرّر.
في الليل مثلا كانت تتراءى لهم أشباح واخيلة مخيفة واثناء النوم تزورهم الكوابيس المزعجة على الرغم من تسلّحهم بقراءة الآيات الكريمة والمعوّذات وغيرها.
وفي النهاية وعندما بلغت الأمور حدّا لا يطاق اصبح الرجل وعائلته ضيوفا دائمين على المشايخ الذين يزاولون الشعوذة باسم الدين ويزعمون امتلاكهم قوى خارقة تمكّنهم من إخراج الجان من الجسد!
والقصة لم تنته فصولها حتى هذه اللحظة للأسف!
ربّما يقول البعض إن هذه حالة شاذة واستثنائية ولا ينبني عليها حكم وهذا صحيح إلى حد كبير، ولكنها تثير سؤالا يحمل مفارقة، إذ أن الفكرة الشائعة هي أن التديّن يدفع بالإنسان إلى منطقة اليقين ومن ثم إلى حالة الاطمئنان الذهني والاستقرار العقلي وليس العكس.
برنارد شو ُطرح عليه مثل هذا السؤال فأجاب بطريقته الساخرة: إن حقيقة أن الإنسان المتديّن اكثر سعادة من غير المتديّن لا تختلف عن حقيقة أن الإنسان السّكير اكثر سعادة من الإنسان الوقور!
نظريا وبشكل عام ، يمكن القول إن الإنسان المتديّن (باعتدال وسماحة) اكثر سعادة من سواه.
ربّما يعود السبب إلى أن الملتزم يؤمن بالله وبالحياة الآخرة إيمانا يقينيا وصادقا، وهذا العامل من شانه أن يخفّف من شعوره بالوحدة في الدنيا، بالإضافة إلى أن هذا الشعور يمنح صاحبه قوّة كبرى خاصة في أوقات المحن والشدائد.
لهذا هو – بقدر ما - اكثر سعادة من غير المتديّن.
لكن هذا لا ينفي أن بعض المتديّنين كثيرا ما يتعرّضون لحالات اكتئاب وعدم رضا عن الذات والآخرين، ولعل هذا العامل بالذات هو ما يدفع البعض نحو التطرّف والهوس الديني واعتزال المجتمع تحت ذريعة انه "كافر وفاسد".
لكن في بيئة مثل بيئتنا الشديدة المحافظة دينيا واجتماعيا، يمكن أن ُيطرح سؤال آخر غير بعيد الصلة عن الموضوع: ألا يمكن أن يتسبّب التديّن المبالغ فيه وغير السويّ في أمراض واختلالات نفسية لممارسيه يروح ضحيتها المجتمع بأسره وذلك عندما ُتحرم غالبية الناس من التمتّع بالسعادة والرضا عن الذات، خاصة في مثل هذه الظروف التي تحوّل فيها الدين إلى رخصة للقتل بفضل الفتاوى السوداء والحمراء؟!
ثم أليس من حق الآخرين أن يختاروا أن يعيشوا حياة اقلّ تديّنا واكثر سعادة وتسامحا وانفتاحا وإنسانية؟!