:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Thursday, January 05, 2006

سلوكيّات خاطئة

تحدّث أحد الاخوة عن ملاحظة لمسها بعد زيارته مؤخّرا لمكّة المكرّمة، فقال إن مكّة تعتبر من اوسخ المدن في العالم، لسبب بسيط هو أن من يحجّ إليها كلّ عام هم المسلمون؛ اكثر شعوب العالم تخلفا وجهلا ووساخة.
وقال انه رأى كمّية هائلة من القاذورات وأطنانا من المخلفات التي يتركها الحجاج والزائرون في المشاعر، ولم تفلح كافة أساليب الدعوة والإرشاد في توجيه الكثير من الأفارقة والآسيويين وتوعيتهم بأهمية التزام النظافة والنظام في المشاعر.
طبعا الزميل لم يكن يتكلم عن مكّة من حيث كونها رمزا روحيا وعاصمة مقدّسة للمسلمين، وانما عن مكّة - المدينة بمرافقها وشوارعها وساحاتها وعن مرتاديها من معتمرين وزوّار الخ..
وكنت قد ذهبت في نهاية رمضان الماضي إلى مكّة لاداء العمرة، ودهشت من حجم القذارة التي رأيت.
تلال عظيمة من القمامة وروائح كريهة تطاردك أينما حللت أو تنقلت.
والأمر لا يتعلق بتقصير الإدارات والأجهزة المعنية بالحفاظ على نظافة المكان فهي تبذل الكثير من الجهود المضنية والمشكورة، وإنما بإهمال المعتمرين والزوار الذين يؤمّون الحرم الشريف ولا يأبهون كثيرا بنظافة المكان إلى ما سوى ذلك من التصرّفات التي أصبحت للأسف مرتبطة بحال المسلمين وعالمهم المتخلف.
والأمر الادهى والأكثر إيلاما من هذا أن الكثير من المؤمنين لا يهتمون حتى بنظافتهم الشخصية، بدليل تلك الروائح القاتلة التي تخرج من أجساد بعضهم.
هذا مع أننا كنا نطوف قبيل صلاة الفجر، ولك أن تتخيّل قسوة تلك الروائح وقت الضحى أو الظهيرة.
تعجّبت مما رأيت، وبعض من كان معي سعى جاهدا للحصول على كمّامات يضعها على انفه ووجهه، وبعضنا صرف النظر عن فكرة العمرة من أساسها وفضّل أن ينسحب من المسجد ويكتفي بالصلاة في الساحة الخارجية، فيما لم يستطع البعض الثالث مقاومة رغبته في التقيؤ جرّاء تلك الروائح التي تتأفّف منها حتى الدوّاب.
وتساءل البعض ألا يستحمّ هؤلاء! ألا يغتسلوا! ألا يراعوا حرمة المكان ويحترموا مشاعر الطائفين والركّع السجود! ألم يعلموا أن من أهمّ شروط الصلاة طهارة الجسد!
ولم يخفّف من غلواء تلك الروائح رؤية بعض العمال والسدنة وهم يطوفون بالبخور بين جموع المصلين والمعتمرين في الساحات وعبر الأروقة محاولين الموازنة بين الروائح. لكن كيف يوازنون، وماذا يبخّرون وماذا يتركون!
وفي وسط تلك المعمعة، كانت تهبّ علينا بين الحين والآخر نسمات عطرة تخيلناها آتية من الجنّة. أخلاط شتى من روائح شذيّة مصدرها مؤمن مارّ أو مؤمنة عابرة. لكنها سرعان ما كانت تتبخّر وتتلاشى وسط ذلك الجوّ المشبع بالعفن والرطوبة.
والمشكلة أن بعض الزائرين كان يسعل ولا يتوانى عن البصاق في أيّ مكان ودون أن يأبه بمشاعر الناس من حوله.
وفي مكان غير بعيد من مقام إبراهيم شهدت مشادّة حامية بين معتمر نيجيري واخر باكستاني لان الثاني داس على طرف سجّادة الأول عن غير قصد. وذهلنا لسوء خلق النيجيري وتلفظه بكلمات نابية دون مراعاة لقدسيّة المكان. ولم ينه الخناقة سوى تدخّل الحرّاس والجنود.
وخارج الحرم مباشرةً فوجئنا بتلوّث من نوع آخر، وكما لو أن الروائح لم تكن كافية، إذ صكّ أسماعنا صوت واعظ كان ينطلق من جهاز تسجيل موصول بميكروفون ضخم تمّ نصبه عند مدخل إحدى العمائر، فوضعنا أصابعنا في آذاننا والتمسنا اقصر طريق يبعدنا عن تلك الشوشرة. وعلق أحدنا بقوله: كان الله في عون سكان هذا الحيّ، كيف لمرضاهم أو لأطفالهم أن يناموا أو يرتاحوا مع كل هذا الضجيج والصراخ المتواصل، وكيف يتصوّر بعض الناس أن الله يمكن أن يثيبهم ويكافئهم وهم يزعجون خلق الله ويقلقون راحتهم بمثل هذه الأساليب الهمجية والبعيدة كل البعد عن الدين وقواعد الذوق السليم!
غادرنا البلد الحرام وما أن وصلنا إلى البيت حتى تمدّدنا كأعجاز النخل من فرط التعب، ووقعنا لأيام فريسةً لاعراض شتّى من الحمّى إلى الغثيان إلى الإنهاك والإسهال، ويبدو أننا التقطنا من هناك كافة أنواع الفيروسات الموجودة على الأرض. ولم يخفّف من تعبنا قول البعض وهو يعزّينا: الأجر على قدر المشقة!
المهم حدّث ولا حرج عن الوساخة وأرتال القمامة والإزعاج، ومن حقّك بعد ذلك أن تقارن بين حال المسيحيين وحال المسلمين. بين ساحة كنيسة سينت بطرس والمسجد الحرام. من المؤكد أن مكّة لو كانت مزاراً للمسيحيين لأصبحت مدينة تنافس في نظافتها وجمالها مدينة روما.
هنا جهل وفوضى وقذارة وتخلف، وهناك نظافة وانضباط ووعي ومراعاة لقدسيّة المكان.

Tuesday, January 03, 2006

معجزة انشقاق البحر بين الدين والعلم

شاهدتُ منذ أيام على إحدى الفضائيات الأجنبية فيلما عنوانه "موسى" يحكي قصّة حياة النبيّ موسى عليه السلام وكيف تمكّن من إنقاذ قومه واخراجهم من التيه وظلم الفرعون.
كان الفيلم ممتازا من ناحية الكتابة والإخراج كما كان الممثلون رائعين بكل معنى الكلمة.
الإخراج والتصوير في الفيلم مبهران وكانت هناك براعة استثنائية في تصوير ذلك الموقف الجليل عندما كلّم الربّ موسى فوق الجبل، كما برع مخرج الفيلم في تمثيل المشهد الذي يصوّر موسى وهو يتحدّى سحرة فرعون عندما ألقى عصاه فإذا بها تتحوّل إلى حيّة ضخمة تلتهم أفاعي السحرة وسط ذهول الفرعون وحاشيته.
ولم يكن تصوير منظر البحر وهو ينشقّ مفسحا لموسى وقومه فرصة الهرب من أذى فرعون بأقلّ جلالا ومهابة. ودهشت على وجه الخصوص وأنا أتساءل كيف أمكن لفريق عمل الفيلم أن يحشدوا كل ذلك العدد المهول من الناس، رجالا ونساءً واطفالا، في تلك البقعة الضيّقة المحصورة بين الماء واليابسة، وكيف تسنّى للفريق السيطرة على ذلك الحشد الكبير وتوجيههم والتحكّم في حركاتهم وانفعالاتهم بحيث يأتي أداؤهم بمثل تلك الدرجة العالية من التناغم والدّقة والإقناع.
لكن طبقا لدراسة جديدة قام بها عالما رياضيات روسيان، فإنّ معجزة افتراق البحر الأحمر ومن ثم تمكّن اليهود من الهرب من العبودية في مصر لم يتطلب اكثر من ليلة شديدة العواصف وجرف بحري ساعد موقعه الاستراتيجي على تحقّق المعجزة.
هذه الدراسة استغرقت ستة أشهر واعتمدت على نظريات اسحق نيوتن وعلى ما ورد في الإنجيل "سفر الخروج" عن قصّة المعجزة التي حدثت زمن النبيّ موسى.
يقول العالمان الروسيان نعوم فولتزينيغر والكسي اندروسوف اللذان اجريا الدراسة إن الجرف البحري الموجود في البحر الأحمر كان في الأزمنة الإنجيلية قريبا جدا من سطح الماء ويبدو أن سرعة الرياح في تلك الليلة المشهودة كانت حوالي 300 متر في الثانية.
وقد قطع اليهود (كانوا حوالي 60000) مسافة الكيلومترات السبعة التي تفصل ما بين الضفّتين في حوالي أربع ساعات. وبعد نصف ساعة من بلوغهم البرّ عاد المدّ مرّة أخرى إلى حالته الأولى بعد أن استجاب الله لدعاء موسى.
ويضيفان: هذه الأيام لا يمكن أن يتكرّر ذلك الحدث، فالحيد البحري لم يعد موجودا بعد أن أزيل من مكانه لتمكين السفن من العبور وبالنتيجة أصبحت المياه اكثر عمقا.
طبعا لم ينس العالمان اللذان يبدو من اسميهما انهما يهوديان أن يمجّدا اليهود "الذين كافأهم الله على قوّة إيمانهم بتخليصهم من عبودية المصريين وتحقيق حلمهم بالعودة إلى ارض الميعاد".
الجدير بالذكر أن حادثة افتراق البحر الأحمر شغلت الناس لزمن طويل، وكان الفيلسوف توما الاكويني الذي عاش في القرون الوسطى قد أكد احتمال وقوعها.
لو صحّت استنتاجات هذين العالمين، فإنها تؤكّد على أن الله عزّ وجلّ قادر على تسيير الأمور واجتراح المعجزات مهما بدا أنها صعبة أو مستحيلة التصوّر، لكنه يفعل ذلك وفقا لنواميس الكون وقوانين الطبيعة الثابتة.