:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Saturday, November 28, 2009

على العشاء مع ليوناردو

"العشاء الأخير" لوحة مشهورة ومألوفة كثيرا. وقد تناول النقّاد هذا العمل بالشرح والتحليل من أكثر من زاوية ومنظور.
عمر اللوحة أكثر من خمسمائة عام. وبسبب عوامل التقادم وكثرة عمليات الترميم، فقدت اللوحة جزءا كبيرا من تفاصيلها وألوانها.
بعض أصحاب الخيال الواسع حاولوا إعادة بناء اللوحة من خلال البرامج الرسومية وافترضوا أن هذه كانت صورتها الأصلية عندما فرغ ليوناردو من رسمها. والبعض الآخر أضافوا إليها عنصرا طريفا أو خلعوا عليها حلّة عصرية.
في المقال المترجم التالي يتحدّث "جون فاريانو" عن اللوحة من منظور مختلف.

"العشاء الأخير" تصوّر أشهر مائدة في التاريخ. ومع ذلك، قد لا يلاحظ الكثيرون طبيعة الطعام وأصناف الغذاء الموضوعة فوق المائدة أمام المسيح وحواريّيه.
كان رسّامو عصر النهضة يهتمّون برسم الأحداث التاريخية التي تتضمّنها النصوص المقدّسة.
وكانوا أحيانا يضمّنون لوحاتهم عناصر من عندهم ولغايات فنية قد لا يكون لها علاقة بما تذكره النصوص الدينية.
وبعض الرسّامين كانوا يضعون القصّة في سياق زماني معاصر، كأن يُلبسوا الشخصيات ثيابا حديثة تعكس عادات وثقافة عصرهم.
ليوناردو في "العشاء الأخير" كان مهتمّا بالطعام بشكل خاص.
يذكر جورجيو فاساري، كاتب سيرة ليوناردو، أن الرسّام كان واقعيا وهو يرسم خطوط وتفاصيل مائدة "العشاء الأخير".
غير أن العديد من تلك التفاصيل كانت قد اختفت من اللوحة عندما شرع فاساري في كتابة سيرة ليوناردو. والسبب هو انهماك الرسّام في استكشاف وتجريب المزيد من تقنيات الطلاء ومزج الألوان.
في عام 1566، كنت مظاهر التلف التي لحقت باللوحة الأصلية في ميلانو أكثر وضوحا.
لكن الإنذار الحقيقي عن الخطر الذي يتهدّد "العشاء الأخير" لم يصدر إلا في عام 1901 عندما تحدّث غابرييل اونونتزيو عمّا اسماه "موت تحفة فنية".
غير أن "العشاء الأخير" لم تمت. فقد خضعت اللوحة للكثير من عمليات الترميم والتجديد. وأحيانا أعيد رسمها فأصبحت، لكثرة الترميمات، تخفي أكثر ممّا تكشف.
وقد استمرّ التدهور في اللوحة إلى أن ظهرت الخطوط والاسكتشات الأوّلية التي وضعها ليوناردو فيها عند رسمها. والغريب أن هذا التطوّر، رغم سلبيّته، هو الذي سمح للفنيين بالتعامل مع كلّ جزء وتفصيل في توليف اللوحة. كما انه سمح وللمرّة الأولى برؤية التفاصيل الصغيرة في اللوحة والتي كانت غائبة عن الأعين.
واتضح أن أدوات المائدة تحتوي على عدد من الصحون والسكاكين وأواني الماء وزجاجات النبيذ وقوارير الملح. كما لوحظ وجود قارورة ملح وُضعت أمام يهوذا المتآمر بوضع مقلوب، ربّما في ذروة اللحظة الدراماتيكية للقصّة.
قماش المائدة أيضا ظهر مكويّا ومرتّبا بعناية وعليه نقوش مستوحاة من الأقمشة الايطالية التي كانت شائعة في ذلك الوقت.
في الماضي، لم يكن احد على علم بطبيعة الأطعمة المصفوفة على المائدة. وتأكّد الآن انه لم يكن هناك خروف على المائدة مثل ما قيل.
هناك أيضا ثلاثة صحون كبيرة وُضع الأوّل منها أمام شخص المسيح بينما وُضع الاثنان الآخران عن يمنيه ويساره. كما يمكن رؤية طبق آخر مليء بالسمك المقلي مع شرائح البرتقال.
على المائدة أيضا تظهر أنواع أخرى من الفاكهة كالرمّان وبعضه ما يزال بأوراقه. وهناك النبيذ، وهو السرّ المقدّس الوحيد في كلّ لوحة تناولت قصّة العشاء الأخير.
صحيح أن ليوناردو لم يرسم نفسه في اللوحة. لكن صدى ملامحه واضح في كتاباته النظرية. و"العشاء الأخير" ربّما تعكس بعض عاداته الغذائية.
يقال انه كان نباتيا. ويمكن الاستدلال على هذه الجزئية من دفاعه عن الحيوانات وحديثه عن قدسيّة الحياة.
كما يمكن الاستشهاد بما كتبه رحّالة ايطالي زار الهند في ذلك الوقت وكتب عن أهلها واصفا إيّاهم بقوله: الهنود شعب مهذّب لا يتغذّى على أيّ طعام فيه دم. كما أنهم لا يسمحون لأحد باصطياد الكائنات الحيّة، تماما مثل ليوناردو دافنشي عندنا".
في كرّاس ملاحظاته المكوّن من أكثر من خمسة آلاف صفحة، يشير ليوناردو إلى شرائه خبزا وسمكا ومشمشا وفاصوليا وفاكهة. كان عنده دائما تلاميذ وخدم في بيته. وهو يشير إليهم بأسمائهم في كتاباته.
تقديم شرائح البرتقال مع السمك كان تقليدا رائجا في ايطاليا آنذاك، كما كان طبقا ثابتا في المطبخ الايطالي.
أسقف ميلانو، مثلا، ذكر البرتقال وأنواعا أخرى من الحمضيات التي كانت تُقدّم كزينة لمجموعة من أطباق السمك.
ويمكن القول إن "العشاء الأخير" تحكي عن التقاليد والثقافة الايطالية بمثل ما أنها عمل فنّي مشهور.
عندما بدأ ليوناردو رسم اللوحة عام 1494 كان من الشائع أن تُرسم تلك القصّة على جدران الأديرة. والذين رسموا الموضوع قبل ليوناردو اختاروا أن لا يهتمّوا بتصوير اللحظة التي يحرّك فيها المسيح الخبز والنبيذ باتجاه يهوذا كإشارة إلى إعلانه المفاجئ عن الخيانة.
اندريا ديل كاستانيو، مثلا، ركّز على تصوير ردود فعل الأتباع والحواريّين على ما حدث وجعل ذلك ذروة المشهد.
ومن الواضح أن ليوناردو رسم اللوحة من نقطة عالية، ما يسمح برؤية المائدة ومن ثمّ الطعام نفسه.
ولو كان مهتمّا بالدّقة التاريخية، لكان وضع على المائدة خروفا وأعشابا مُرّة بدلا من السمك، لأن ذلك يتفق مع الروايات التاريخية عن الحادثة.
لكنه اختار أن يعيد النظر في نوعية الطعام كي يتناسب مع ذوق عصر النهضة أو ذوق ليوناردو نفسه، ولكي يضيف إلى اللوحة مسحة من الواقعية والمعاصَرة. وهو أمر يبدو غريبا إلى حدّ ما.

5 comments:

MuSe said...

عيسى هادىء جدا في هذه اللوحة و كانه مشغول بامور اخرى اهم من العشاء, بينما الجميع حوله ماخوذين ببعضهم البعض او به او حتى مايبدوا وكانه خلاف بينهم!! . صورة جميلة , شوهها كثيرا دان براون في روايته"شيفرة ديفنشي". واعتقد ان كل اللوحات يتم تشويهها حينما يتم تحليلها كثيرا, اعرف ان بعض اللوحات تحمل رسائل و قصص و لكن زمن هذه الرسائل قد يكون انتهى فلما لايدعونا نشاهدها فقط ونتاملها و نعجب بها كما هي

و كل عام وانت بخير:)

سالم العازمي said...

الرسم متعه لمن يعرف الرسم اعتقد مثله مثل الشعر ، فهي وسيلة للتعبير عن الشعور ، لكن الفرق في الأسلوب ، فالشاعر يعبر عن شعوره بالكلمات ، والرسام يعبر عن شعوره بالرسم.
والنتيجه هي لوحه رائع من الكلمات تهز مشاعر من يسمعها ، او لوحه رائعه يستمتع بها من رآها.

Prometheus said...

أهلا بك أخ سالم.
اتفق معك في تشبيهك الرسم بالشعر من حيث كونهما وسيلتين للتعبير عن الشعور.
ممتنّ لك على حضورك ومشاركاتك الممتازة.

Prometheus said...

مرحبا Muse
هو ليس هادئا تماما، هدوءه الظاهري يمكن أن يُعزى إلى انه كان يعلم مسبقا بالمؤامرة التي رُتّبت له على يد احد أتباعه المقرّبين.
اعتقد أن رواية دان براون أضافت إلى شهرة هذه اللوحة،وما قاله في الرواية سبق وان قاله كثيرون قبله. لكنه وضع ما قيل ضمن قالب روائي مثير وجذّاب.
صحيح، قد يكون العمل الفني جديرا بالإعجاب والتأمّل حتى دون ربطه بقصص قد يتعذّر إثباتها أو نفيها. مع اعتقد أن براون روائي ذكي وبارع في اختيار مواضيع رواياته.
تحيّاتي لك.

Arpy Asmar said...

شكرا لكل هذه المعلومات

اربي اسمر