:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Monday, January 18, 2010

خطوط وألوان

آرثر ديفيز، صباح أروع، 1905


اشتهر آرثر ديفيز بلوحاته التي تصوّر نساء عاريات في طبيعة مفتوحة. ومثل الكثير من الفنّانين، كانت لوحاته التي رسمها في بدايات القرن الماضي استجابة لظاهرة انتشار العمران والمراكز الحضرية.
وكان يحرص على إظهار الأشخاص في لوحاته بصورة مثالية لها علاقة بالطبيعة.
في هذه اللوحة التي يغلب عليها اللون البرتقالي، يرسم ديفيز شخصين، رجلا وامرأة، في أولى ساعات الصباح الباكر وقد غمرهما ضوء ناعم.
وقد أراد من خلال هذه المنظر استدعاء قصّة آدم وحواء بعد طردهما من الجنّة وهما يصحوان على بداية جديدة في ارض لم تطأها قدم بشر من قبل.
درس ديفيز الرسم في شيكاغو ونيويورك وأوربا. وأظهر في بداياته ميلا للنحت، فكان يصرف بعض وقته في صنع التماثيل الصغيرة.
كانت لوحاته غامضة إجمالا. وكان يستمدّ مواضيعه غالبا من الأحلام. وكثيرا ما كان يملأ مناظره بصور لنساء عاريات في طبيعة فانتازية.
ورغم انه كان متزوّجا ولديه أطفال، إلا انه حافظ على علاقة مع إحدى موديلاته لأكثر من عشرين عاما. ولم تكتشف أيّ من المرأتين انه متزوّج من الأخرى إلا بعد وفاته.
كان من ابرز معاصريه من الرسّامين كلّ من وليام غلاكنز وروبرت هنري.


بيير اوغست رينوار، على شاطئ البحر، 1883


كان شاطئ فرنسا الشمالي قبلة الرسّامين الانطباعيين. وقد تحوّل الشاطئ بسرعة من كونه مكانا يؤوي الأسر الفقيرة التي تعيش على الأسماك والملاحة ليصبح قبلة لهواة قضاء العطلات من السيّاح والزوّار الذين كانوا يؤمّون المكان ابتداءً من النصف الثاني من القرن التاسع عشر.
في صيف عام 1883 قضى رينوار حوالي شهر في بقعة ما من ذلك الشاطئ كان يراقب خلاله الصخور والمنحدرات الجبلية وأمواج البحر.
وأثناء إقامته هناك رسم خمس عشرة صورة من أشهرها هذه اللوحة التي يصوّر فيها ألين شاريغو عشيقته وزوجته المستقبلية.
وقد رسمها بحاجبين داكنين ووجه متورّد وجميل، وهي سمة مألوفة ومتكرّرة في لوحات رينوار.
كانت ألين ترافق رينوار في تلك الرحلة. وهي كانت موديله المفضّل، وقد رسمها في العديد من لوحاته.
كان رينوار وقتها يمرّ بأزمة فنّية. إذ كان ما يزال يحاول التوفيق بين العناصر المرغوبة في الانطباعية من ضوء وظلّ وما كان يعتبره أوجه نقص فيها.
هذه المعركة الجمالية التي خاضها رينوار بالإمكان رؤيتها في بعض مشاهده في تلك الفترة ومن بينها هذه اللوحة.
لاحظ مثلا كيف انه اعتمد أسلوبا كلاسيكيا في رسم تقاطيع وجه المرأة وتفاصيل الكرسي الذي تجلس عليه، في حين اختار للمنظر الطبيعي خلفية انطباعية خالصة.


جو جونز، العدالة الأمريكية، 1933


في هذه اللوحة يصوّر الفنان الأمريكي جو جونز حادثة اغتصاب وقتل امرأة سوداء على يد جماعة الكو كلاكس كلان، وهي حركة عنصرية ظهرت في منتصف القرن الماضي في الولايات المتحدة وكانت تقول بتفوّق وهيمنة البيض وتعبّر عن أفكارها بوسائل عنيفة.
في اللوحة تبدو المرأة ملقاة نصف عارية على أرضية منزلها. وإلى جوارها كلبها الذي يحدّق في حبل مربوط في أعلى شجرة ربّما أراده الرسّام رمزا لعدالة البيض.
وإلى اليسار، خلف جثّة المرأة، يقف مجموعة من أفراد العصابة المقنّعين وقد تسلّحوا بالسيوف ورسموا على صدروهم علامة الصليب. وفي الخلفية يظهر جانب من بيت المرأة وهو يحترق.
كانت لوحات جو جونز تُصنّف على أنها فنّ بروليتاري، بالنظر إلى مناصرته للفقراء والطبقات المسحوقة.
وقد عُرف عنه مناهضته للتمييز العنصري. لكنه في نهايات حياته تخلّى عن المبادئ الماركسية وأصبح يقتصد في رسم صراع الطبقات، وهي الفكرة التي كانت تهيمن على فنّه.
وبعض اللوحات التي رسمها قبيل وفاته تتضمّن مشاهد لشطآن وقرى وموانئ وغير ذلك من مظاهر الطبيعة.


خوسيه مالوا، منتجع شاطئ التفّاح، 1922


في الريف البرتغالي يقوم منتجع جميل اشتهر برماله الذهبية وبحره الصافي وبمطاعمه وحدائقه البديعة. وقد أصبح المنتجع مقصدا للسيّاح الذين يأتون إليه من أماكن بعيدة ومختلفة.
الرسّام البرتغالي خوسيه مالوا كان احد روّاد هذا المنتجع، إذ كان يتردّد عليه من وقت لآخر. وهو هنا يرسم نفسه بصحبة امرأة، قد تكون زوجته، بينما يقضيان وقتا في احد مقاهي المنتجع المشرف على البحر.
ألوان اللوحة خفيفة وأضواؤها ناعمة. وهي توصل إحساسا بالعفوية والحميمية وبأجواء العطلات.
مالوا ينتمي إلى جيل الرسّامين البرتغاليين الكبار. كما كان جزءا من حركة كانت تهتمّ برسم مناظر الطبيعة.
وقد درس الرسم في بلده وتنقّل بعد ذلك في أرجاء ايطاليا وألمانيا واسبانيا وعرض أعماله في بعض مدنها.
لوحته هذه أسهمت في زيادة شهرة هذا المكان وفي الترويج له خارج البرتغال.
ويمكن القول إن لوحات مالوا، بشكل عام، تقدّم صورة رومانسية عن واقع البرتغال في زمانه.


No comments: