:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Friday, August 08, 2014

المرّيخ واحد/2

في الجزء الأوّل تناولنا بعض الأسباب التي يسوقها المعترضون على مشروع Mars One(أو المرّيخ واحد) الذي يهدف إلى إرسال مركبة مأهولة إلى المريخ. وفي هذا الجزء نستعرض حجج مؤيّدي المشروع والتي يمكن تلخيصها في الأمور التالية:
  • الكثير من الأنشطة التي يمارسها البشر لا تخلو بطبيعتها من عنصر مخاطرة. الطيّار يخاطر عندما يقود طائرة غير مفحوصة. والمستكشف يخاطر عندما يذهب إلى مناطق مجهولة. والجنود يخاطرون إذ يذهبون إلى مناطق صراع. وأيضا روّاد الفضاء يخاطرون بذهابهم إلى الفضاء البعيد. والمجتمعات لا تتطوّر من دون أشخاص يخاطرون بأنفسهم وحياتهم.
    وهؤلاء الأشخاص الذين يريدون الذهاب إلى المرّيخ إنما يبادلون حياتهم بمكان عظيم في كتب التاريخ بخدمتهم العلم ومستقبل البشرية. ويجب ألا يحال بينهم وبين تحقيق ذلك.
  • في ماضي الأرض السحيق، كان هناك نشاط بركانيّ عنيف دفع بالغبار والصخور التي تحتوي على ميكروبات إلى الفضاء الخارجي، ووصل بعض ذلك الركام إلى المرّيخ. وبعض العلماء يعتقدون أن ملايين الأطنان من تربة الأرض موجودة على ارض المرّيخ. وإذا وُجد في ذلك الكوكب حياة فقد جاءت أساسا من الأرض.
    والإشعاع لن يكون مشكلة كبيرة مقارنة بالأخطار الأخرى. فمركبة كيوريوسيتي قامت مؤخّرا بقياس مستويات الإشعاع في المرّيخ، ووجدت أن البقاء على أرضه لعام واحد يزيد فرصة الإصابة بالسرطان بحوالي خمسة بالمائة فقط. ولو كنت تدخّن السغائر هنا على الأرض فإن هذا يزيد فرص إصابتك بالسرطان بحوالي 20 بالمائة. لذا لا داعي لرسم صورة سوداوية عن طبيعة الحياة على المرّيخ، إذ قد يجد فيه البشر ضالّتهم المنشودة بعد أن افسدوا كوكبهم الصغير.
  • هل الأرض جنّة فعلا؟! هي بالتأكيد ليست كذلك. فهناك على الأرض أماكن لا يتمنّى أيّ إنسان أن يذهب أو يهاجر إليها مطلقا. ومع ذلك عاش فيها الناس لملايين السنين. الأرض، في أكثر أوقاتها وأماكنها، لم تكن أبدا جنّة. وبقاؤنا عليها يعتمد على التكنولوجيا إلى حدّ كبير. في شمال الأرض، مثلا، الجوّ ابرد بكثير من جنوبها، وعليك أن ترتدي ملابس أثقل. ونفس الشيء ينطبق على المرّيخ.
    وهناك أناس غادروا أوربّا ولم يعودوا إليها وكان كلّ شيء على ما يرام. وطبيعة المرّيخ طبعا أقسى من استراليا وأمريكا. كما أن شواطئ استراليا أو كوبا أو البرازيل ليست صحراء قاحلة تنوء تحت ثقل المطر الإشعاعي. لكن الرحلة ستوفّر فرصة للإجابة على سؤال كبير كان الإغريق القدماء يطرحونه دائما: هل نحن لوحدنا في الكون؟!
  • أوّل شرط للاستيطان في المرّيخ هو تعديل تضاريس الكوكب أو ما يُسمّى بـ "التيرافورمنغ"، ثم تغيير مسارات المذنّبات التي تصطدم بأرض الكوكب، ثم وجود ماء ومعادن وغلاف جوّي مؤقّت. ولتعديل تضاريس المرّيخ، يحتاج الأمر لمئات وربّما آلاف السنين.
    والبديل الأسلم لمثل هذه الرحلة غير الآمنة هو أن تُرسل بعثة إلى هناك مع نيّة العودة إلى الأرض. الاستيطان الدائم منذ المحاولة الأولى محض جنون. لا يمكن تأسيس حياة مستقرّة هناك إلا بعد عدّة رحلات وبعد أن توضع البنية التحتية اللازمة.
  • لنفترض أن عمر كلّ واحد من المشاركين 30 عاما وأنه سيتدرّب على مدى سبع سنوات، وإذا نجح سيكون عمره 38 عاما عندما يهبط على المرّيخ. في الواقع يجب إرسال أشخاص لا تتجاوز أعمارهم الثلاثين. هذا مشروع استيطان. فكيف سيتناسلون هناك إذا كانوا فوق الأربعين؟! إن أهم سبب في أنهم ذاهبون هو توسيع فصيلتنا وضمان وصولنا وانتشارنا إلى داخل الفضاء.
    وأكثر المشاكل التي يتوقّع البعض حصولها يُحتمل أن تحدث لو افترضنا أن المستعمرة التي سيقيمها طاقم الرحلة لن تتطوّر بعد أن يصلوا. ولكي يظلّوا على قيد الحياة، يجب شحن أطنان من الموادّ والمؤن إليهم كلّ عام. ولا يجب أن ننسى أن تكاليف الإطلاق من وإلى المريخ مكلّفة للغاية.
  • الشيء الوحيد الذي يمكن أن يمنع حدوث هذه المغامرة هو كلفتها العالية جدّا. لكن ما أن تصل البعثة إلى الكوكب حتى تضع البنية الضرورية لدعم الحياة هناك لسنوات ودون حاجة لانتظار مساعدة خارجية. يجب أن تكون بيئتهم الواقية داخل كهوف المرّيخ حيث تتوفّر لهم حماية طبيعية من ضربات الشمس والإشعاع الكوني.
    لكي يعيش بشر في المرّيخ، يجب حفر مستوطنات تحت أرضه لأن الحياة على سطحه شبه مستحيلة. فهناك مذنّبات وإشعاع وعواصف غبار قويّة. والعيش تحت أرض الكوكب سيمنع كثيرا من تلك المشاكل. لذا يتعيّن أوّلا إرسال معدّات حفر ثمّ بناء أحياء تحت الأرض. وهذا سيستغرق عشرات السنين، لكنّه سينجح في النهاية.
  • هناك من يقول إن فرص نجاح مثل هذه الرحلة هي من واحد إلى صفر. ويجب أن تكون الغاية من ورائها ليس أن يُترك الأشخاص هناك، بل أن يبتكروا وسائل اتصال سريعة للسفر من وإلى الكوكب، وفي نفس الوقت أن يعملوا على تعديل تضاريسه.
    وهناك اعتقاد بأن المرّيخ يمكن أن يعاد إلى وضعه الطبيعي من خلال تعديل تضاريسه. لكن هذه ستكون عملية طويلة ومعقّدة ومصحوبة بمشاكل عديدة. غير أنها ستتحقّق في النهاية.
    وآخر الاكتشافات تقول بوجود ماء في معظم تربة الكوكب وأن استخراج الماء هناك ضروري. أما بالنسبة للطعام فيمكن زراعته في بيوت زجاجية. وأشعّة الشمس هناك قويّة بما يكفي لتحقيق هذا الغرض. كما يمكن الاستعانة بالألواح الشمسية لتوليد طاقة كهربائية.
  • كلّ إنسان بإمكانه أن يظلّ في بيته وأن يستمتع بحياته هنا على الأرض بهدوء. لكن لا يجب أن يكون مبلغ همّنا إحباط وتيئيس كلّ من أراد أن يحاول اكتشاف ما وراء التلّة أو رؤية ما خلف انثناءة النهر. نحن البشر مثل الأطفال. ومهدنا هو الأرض. والطفل الرضيع لا يمكن أن يبقى في مهده إلى الأبد.

    Credits
    community.mars-one.com
    universetoday.com
  • 3 comments:

    Anonymous said...

    السلام عليكم

    نحن دار نشر الكترونية. ونريد ان نخرج مقالات مختارة من مدونتك الجيدة ذات المحتوى المميز على شكل كتاب الكتروني. دارنا اسمها دار الزنبقة للنشر الالكتروني الحر والترجمة. انا كاتب (يونس بن عمارة) ولي 7 اصدارات اخرها "لو كان كافكا يملك هاتفا نقالا "وقد حقق صدى لا باس به على الغودريز ومدونتي وبعض المواقع. بالاضافة الى انك تعرف ان الكتب الالكترونية من اهم الاضافات التي تجلب الزوار للمدونات وكسب ثقتهم. وايضا ضمان ضد انقطاع النت او انهيار الموقع لبقاء الاستفادة الدائمة.
    التفاصيل: اصنع كتابك الالكتروني الان بخصوص دار الزنبقة للنشر الالكتروني الحر والترجمة مقرها في الوادي الجزائر ومن مؤسسيها الكاتب والمترجم يونس بن عمارة. النشر الالكتروني لا يحتاج بطاقة ائتمانية وطريقة النشر تتم عبرنا بمزايا ممتازة واحترافية عالية لان المؤسسين من المؤلفين كيونس مثلا ب7 اصدارات والاف التحميلات.
    اخر كتبه يمكن البحث عن (لو كان كافكا يملك هاتفا نقالا ) -لدينا موقع الكتروني مميز مقهى الكتب http://coffeearabook.blogspot.com/ -صفحة كتب الكترونية للتحميل 46 الف معجب . قائمة بريدية مهتمة بالكتب (الاف الرسائل ) لدينا 8 اصدرات لحد الان . الصفحة الرسمية يمكنكم تحميل الاصدارات السابقة http://goo.gl/coAYpP وغني عن الذكر ان مؤسس الدار هو نفسه رئيس تحرير المجلة الاولى رقم واحد في وادي سوف والجنوب مجلة ناشيونال سوف.
    لذا لا داعي للتردد والبدء فورا في نشرك الالكتروني اتصل بفيسبوكي الذي نشرت به هذا المنشور كل المعلومات الاضافية
    شكرا جزيلا.
    Younes ben amara
    younes2kc@gmail.com

    Prometheus said...

    وعليكم السلام.
    شكرا جزيلا لك على الكتابة.
    مضمون المدوّنتين هو ملك لصاحبهما. وهما الآن بعهدة ومسئولية دار نشر عُهد إليها بطباعتهما وإخراجهما في كتابين. وسيكون ذلك قريبا إن شاء الله.
    وأعدك بتزويدك بنسخة من الكتابين على سبيل الهديّة. شاكرا لك تعاونك وتفهّمك.
    مع خالص تحيّاتي.

    Mist said...

    نتمنى معرفة خبر نشر الكتابين أيها العزيز بروموثيوس :)
    هذا خبر سعيد فعلا