:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Friday, August 08, 2014

المرّيخ واحد

لا بدّ وأن بعض القرّاء تابعوا قبل فترة خبر قيام إحدى الشركات الهولندية العاملة في مجال أبحاث العلوم والفضاء برصد مبلغ ستّة مليارات دولار لتسيير رحلة مأهولة إلى كوكب المرّيخ في بداية عام 2023م.
وفي التفاصيل أن المكوك الفضائي الذي سيذهب إلى الكوكب الأحمر سيحمل على متنه بضعة متطوّعين وسيقطع مسافة تُقدّر بمائتي مليون كيلومتر على مدى سبعة أشهر.
الرحلة إلى المرّيخ ستكون ذهابا بلا عودة، أي أن المسافرين إلى هناك لن يعودوا إلى الأرض أبدا، بل سيتركون مساكنهم للبعثة التي ستخلفهم بعد أن يموت آخرهم. وستُنقل وقائع الرحلة التاريخية في بثّ مباشر عبر الأقمار الاصطناعية. والغاية من المشروع، كما تقول الشركة الراعية، هي محاولة استكشاف عالم آخر غير الأرض يمكن أن يعيش فيه الإنسان.
وهناك الآن آلاف المتطوّعين لهذه الرحلة من بينهم عرب. ومن هؤلاء طيّار سعوديّ في الثامنة والثلاثين من عمره. الطيّار، واسمه عبدالله الزهراني، تحدّث للصحافة عن قراره بالمشاركة في الرحلة وقال: أتمنّى أن أكون الطيّار المسلم الوحيد المشارك فيها". طبعا أكبرت في الزهراني إقدامه وجسارته، لكنّي لم افهم سبب إشارته إلى الدين في هذا السياق، أو لماذا يريد أن يكون "المسلم الوحيد" في الرحلة.
هل السبب يكمن في الإحساس بأن إسهامات العرب في الحضارة المعاصرة تكاد تكون صفرا وأن أوطاننا لا تنتج سوى العنف والتطرّف الديني؟ وأكيد لا يمكن تخيّل أن يأتي صيني أو كوري ويقول: أتمنّى أن أكون المشارك الوحيد من أتباع كونفوشيوس أو بوذا!
الطريف أن زوجة الطيّار السعودي ترفض حتى الآن مشاركته، إلا انه يأمل أن تغيّر رأيها لأنه يريد من خلال مشاركته خدمة البشرية.
تعليقات بعض القرّاء على قرار الزهراني لم تكن تخلو هي الأخرى من طرافة، إذ أشاروا إلى أن غياب الزوج عن زوجته لأكثر من سنتين لا يجوز "لأن من حقّها أن تستمتع بمعاشرته ويتمتّع بمعاشرتها". ولحسن الحظّ، فإن الزهراني لا يفكّر بهذه الطريقة، ومن المؤكّد أن حدود مشاغله واهتماماته أوسع من هذا بكثير.
لكن لنعد الآن إلى الرحلة/المغامرة. هناك من يمتدحها باعتبارها نقلة كبيرة ومهمّة في تاريخ العلم والإنسانية. وهناك من يرى أن المشروع عبثي وأنه سينتهي بمأساة. ويتساءل بعض هؤلاء: كيف يعطي المشاركون موافقتهم على تجربة ستنتهي بموتهم؟!
المؤيّدون لفكرة الذهاب إلى المرّيخ لهم حججهم، والمعترضون على الفكرة لهم أسبابهم أيضا. ولنبدأ أوّلا بالمعترضين الذين يمكن إجمال وجهة نظرهم في النقاط التالية:
  • الأفراد الذين سيشاركون في الرحلة لن يعودوا إلى الأرض أبدا، أي أن الأمر أشبه ما يكون بأن تحبس شخصا داخل منزل دون أن يفقد عقله. وعلى المشاركين في الرحلة أيضا أن لا يمرضوا أبدا طوال السنوات التي سيقضونها على المرّيخ.
    وإذا عانوا من ضغط أو سكّر أو مرض في القلب، فسيكونون في حالة حرجة جدّا. وإن كانوا محظوظين وكُتبت لهم النجاة من الإشعاع الذي سيقصفهم طوال الرحلة، فسيموتون بعد وقت قليل من وصولهم إلى هناك. وإذا أفهموا كلّ هذه الأمور ثم أصرّوا على الذهاب، فليكن ذلك على مسئوليّتهم.
  • بيئة المرّيخ لا تدعم الحياة البشرية، وعليه فإن هؤلاء الأشخاص سيعيشون طوال ما تبقّى لهم من عمر داخل بيئة مكيّفة واصطناعية. والأسوأ من ذلك أن لا شيء ممّا يؤمّلونه سيصمد أو يتحقّق في أجواء الكوكب القاسية. وكلّ ما سيحتاجونه من طعام يجب أن يُزرع في محميّات. وسيحتاجون إلى معدّات لا يمكن صنعها في المرّيخ في المستقبل المنظور، بل لا بدّ من شحنها من الأرض ثم ضمان إصلاحها وصيانتها هناك، وهذا يتطلّب تكاليف مادّية طائلة.
  • من الواضح أن هؤلاء الأشخاص الذين ينوون الذهاب إلى المرّيخ، لا يدركون فعلا ما هم مقدمون عليه. هل يعرفون، مثلا، أنهم سيقضون بقيّة حياتهم دون أن يستنشقوا عبير زهرة أو يداعبوا طفلا أو يأكلوا وجبة شهيّة أو يمشوا في غابة أو يشعروا بالنظافة والحيوية بعد حمّام دافئ؟ المرجّح أنهم سيقضون بقيّة أعمارهم محبوسين داخل علبة قصدير ومحاطين بصحراء جافّة وقارسة البرد لا هواء فيها ولا حياة، بل غبار سامّ سيقتلهم ببطء في النهاية.
    المتطوّعون للمشاركة في الرحلة، وقبل أن يغادروا إلى المرّيخ، سيُطلب منهم التوقيع على ورقة تقول إن كلّ ما ستؤول إليه الرحلة سيكون على مسئوليّتهم الخاصّة. وهذه الورقة هي أشبه ما تكون بالإقرار الذي يوقّع عليه المريض قبل دخوله غرفة العمليات.
  • لماذا يذهب هؤلاء الناس أصلا، ولماذا يغادرون جنّة الأرض إلى جحيم المرّيخ؟ الذي يريد أن يذهب بلا عودة يجب أن تكون وجهته كوكبا شبيها بالأرض؛ قارّة بدائية محتفظة بنقائها مثل الأمريكتين فيها هواء يمكن استنشاقه ونباتات وحياة. على ارض المرّيخ، لن ينفعك مسدّس ولا محراث. والإثارة في هذه المغامرة ستتلاشى تماما عندما يصلون إلى المرّيخ. وكلّ ما سنراه بعد ذلك هو وقائع موت بطيء ومعلن على الهواء في بيئة معادية وغير مضيافة إطلاقا.
  • بالتأكيد هناك من هؤلاء مَن سيندم على قراره بالذهاب بعد سنة أو اثنتين من وصوله إلى الكوكب الأحمر، هذا على افتراض أنهم سيصلون إلى هناك بسلام. انتاركتيكا، أو حتى الصحراء الكبرى، تُعتبر جنّة مقارنة بالمرّيخ.
    وهؤلاء الأشخاص يتنافسون على أيّ منهم سيُختار لكي يرسل إلى منفى بعيد، وإلى موت مبكّر على الأرجح. ومتابعتهم وهم يموتون ببطء ليس ممّا يريد أن يراه الإنسان على شاشة التلفزيون. إن محاولة استكشاف الكواكب الأخرى شيء، وأخذ الناس ليُتركوا هناك كي يموتوا شيء آخر.
  • على أرض المرّيخ لا توجد نباتات تؤكل ولا حيوانات يمكن صيدها. وأيّ شخص يرغب في الذهاب إلى هناك في رحلة بلا عودة لا بدّ وأن يكون إنسانا مجنونا أو ذا نزعة انتحارية. لذا لا يجب أن يُسمح لهؤلاء الأشخاص بالذهاب.
    تخيّل رحلة طولها عام كامل عبر فضاء بارد ومظلم في صندوق مع بضعة أشخاص آخرين. ستنتهي صلاحيتهم حتى قبل أن يصلوا. هذا اسمه انتحار لا اقلّ ولا أكثر. وبدلا من ذلك لماذا لا يوجّه كلّ منهم مسدّسا إلى رأسه ثم يضغط على الزناد وهو في مكانه؟!
  • كيف يمكن تصوّر أن يعيش إنسان محاصرا داخل علبة بقيّة حياته؟! تحتاج لهواء منعش وفراغ تتمشّى فيه. إن من الجنون أن تذهب إلى صحراء المرّيخ. وهؤلاء الأفراد سيصرخون طلبا للنجدة بمجرّد أن يهبطوا على أرضه ولن يجدوا من ينقذهم. أرضنا جنّة ولا يمكن أن تجد كوكبا مماثلا لها.
    إن أطول مدّة عاشها إنسان داخل كبسولة كانت لبضعة أشهر. ومحطّة الفضاء الدولية ما تزال تعمل إلى الآن بفضل المؤن التي تأتيها بانتظام من الأرض. يجب أن نستيقظ من هذه التهويمات وننظر بجدّية إلى ما يتعيّن علينا أن نفعله لكوكبنا الرائع الجميل الذي يمكن إنقاذه بشيء من المحافظة والانضباط. نحن نستخدم الأرض كمرحاض. فلنترك أوساخنا هنا على الأرض إلى أن نجد طريقة نغيّر بها من أنفسنا.
    تتمّة الموضوع غدا..
  • 1 comment:

    Anonymous said...

    السلام عليكم

    نحن دار نشر الكترونية. ونريد ان نخرج مقالات مختارة من مدونتك الجيدة ذات المحتوى المميز على شكل كتاب الكتروني. دارنا اسمها دار الزنبقة للنشر الالكتروني الحر والترجمة. انا كاتب (يونس بن عمارة) ولي 7 اصدارات اخرها "لو كان كافكا يملك هاتفا نقالا "وقد حقق صدى لا باس به على الغودريز ومدونتي وبعض المواقع. بالاضافة الى انك تعرف ان الكتب الالكترونية من اهم الاضافات التي تجلب الزوار للمدونات وكسب ثقتهم. وايضا ضمان ضد انقطاع النت او انهيار الموقع لبقاء الاستفادة الدائمة.
    التفاصيل: اصنع كتابك الالكتروني الان بخصوص دار الزنبقة للنشر الالكتروني الحر والترجمة مقرها في الوادي الجزائر ومن مؤسسيها الكاتب والمترجم يونس بن عمارة. النشر الالكتروني لا يحتاج بطاقة ائتمانية وطريقة النشر تتم عبرنا بمزايا ممتازة واحترافية عالية لان المؤسسين من المؤلفين كيونس مثلا ب7 اصدارات والاف التحميلات.
    اخر كتبه يمكن البحث عن (لو كان كافكا يملك هاتفا نقالا ) -لدينا موقع الكتروني مميز مقهى الكتب http://coffeearabook.blogspot.com/ -صفحة كتب الكترونية للتحميل 46 الف معجب . قائمة بريدية مهتمة بالكتب (الاف الرسائل ) لدينا 8 اصدرات لحد الان . الصفحة الرسمية يمكنكم تحميل الاصدارات السابقة http://goo.gl/coAYpP وغني عن الذكر ان مؤسس الدار هو نفسه رئيس تحرير المجلة الاولى رقم واحد في وادي سوف والجنوب مجلة ناشيونال سوف.
    لذا لا داعي للتردد والبدء فورا في نشرك الالكتروني اتصل بفيسبوكي الذي نشرت به هذا المنشور كل المعلومات الاضافية
    شكرا جزيلا.
    Younes ben amara
    younes2kc@gmail.com