:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Wednesday, August 10, 2005

فلاديمير كوش

في سنّ الرابعة عشرة، رسم فلاديمير كوش صورة لعاصفة فوق إحدى الجزر في هاواي. وبدت أشجار النخيل في تلك اللوحة وهي تتمايل بعنف تحت وطأة الريح العاتية وغزارة المطر الموسمي.
الفنان الموسكوفي الشابّ الذي كان متفوّقا في الجغرافيا كان يعرف انه يتوق للعيش في الجزر الأمريكية الاستوائية التي كانت بالنسبة له "الأرض الموعودة".
وبعد عشر سنوات واتته الفرصة لمزاولة فنّه في الولايات المتحدة. وبعد ذلك انتقل للعيش في ماوي بـ هاواي.
لكن كوش قرّر في ما بعد أن الوقت قد حان لينشر كتابا يتضمّن رسوماته شبه السوريالية. غير انه قرّر فجأة مغادرة هاواي والعودة إلى موطنه موسكو حيث السماء الرمادية والأرض المكسوّة بالجليد.
السبب في اتخاذه تلك الخطوة المفاجئة هو انه أدرك أن قدرته على أن يصبح فنانا مختلفا تتطلب منه أن يكتسب مخيّلة أقوى بما يمكّنه من إدراك طبيعة وقيمة الجمال، وهو أمر لم يحققه في الجزر الاستوائية.
يقول كوش: الخيال لا يعمل عندما تكون الشمس في أوج سطوعها. والمسألة لها علاقة بمنطقة ما فوق الشعور".
لم تكن تلك هي المرّة الأولى التي يغادر فيها فلاديمير كوش هاواي التي تشبه الجنّة باحثا عن الإلهام في شتاء موسكو القارس. فالعودة إلى الوطن ومرابع الصبا هو بمعنى ما أداة في العملية الإبداعية في الفنّ تماما كالرسم والفرشاة.
وكان لإقامته القصيرة في موسكو اثر كبير عليه. فبالنسبة لـ كوش كان وقتا للإبداع الذي مكّنه خلال فترة قصيرة من اكتساب الاعتراف الكافي وفرض فنّه على اكبر معارض الفنّ في الولايات المتحدة.
وما أنتجه كوش في غرفته الصغيرة والمنعزلة في موسكو كان عبارة عن سلسلة من اللوحات الأكثر تلوينا ودقة.
في الربيع عاد كوش إلى هاواي مرّة أخرى، ووجدت لوحاته استقبالا حارّا من ملاك وزبائن الغاليريهات الكبرى في فرونت ستريت الذي تتوزّع على جانبيه اشهر معارض الفن التشكيلي في الولايات المتحدة.
ويمكن وصف فنّ فلاديمير كوش بالسوريالية رغم أنه يبدي معارضته لهذا الوصف. فلوحاته تتسم بوضوحها وسطوع ألوانها ودقة التفاصيل فيها، فالأشياء محدّدة بوضوح وبطريقة تمزج ما بين الكلاسيكية والواقعية.
ومثل السورياليين الآخرين، تبدو الأوضاع في لوحاته غير واقعية ومكوّنات الأشياء غير اعتيادية. فهناك لوحة تصوّر طواحين الهواء فيما تبدو الفراشات عليها بأجنحة تشبه السكاكين. وفي لوحة أخرى رسم لرقعة شطرنج تتحوّل إلى قلاع وحصون عند الحوافّ، فيما يقف الملك والملكات في وسط الرقعة بملامح نصف بشرية.
ويملأ كوش رسوماته بأجسام مجازية مألوفة مستمدّة من الأساطير المعروفة كالنسور والفراشات والماسات والجواهر. أما البشر فيبدون دون وجوه أو ملامح. ومن الواضح انهم يلعبون دورا ثانويا في أعماله.
ويروق لـ كوش تسمية أسلوبه بعالم المجاز. والأدوات المجازية في اللوحة تستخدم لاستيعاب الأفكار التي لا يمكن تفسيرها مثل الخلق والحبّ. والفنان لا يشوّه الأشياء في لوحاته كما يفعل معظم السورياليين ولا يلجأ إلى استخدام الألوان الداكنة، وهذه مسألة ضرورية للجمهور الأمريكي.
عالم الاستعارة والمجاز الذي يستخدمه الرسّام يوفّر رؤية للعالم من منظور التعبير الحدسي عندما يلجأ الفنان إلى تصوير معان متعدّدة للوجود.
انه عالم ما تحت الوعي والرغبة في اكتشاف المجهول والخفيّ وتقريب الأشياء البعيدة. وهو عالم يستند بدرجة كبيرة إلى عناصر الميثولوجيا لكنّ جذوره ممتدّة في أعماق الشعر والموسيقى والأدب.
تقول الناقدة برينيتا ميريسولا: إن لوحات فلاديمير كوش جديدة وفريدة من نوعها والزبائن يتهافتون لشرائها. وتضيف: من بين الفنانين الأحياء، تحظى لوحات كوش وحده بإقبال كثيف من الزوّار والمشترين، جنبا إلى جنب مع لوحات دالي ورينوار وبيكاسو.
كوش يعتقد أن الفن التشكيلي الروسي غير قابل للقراءة والفهم من قبل الأمريكيين، فهو محمّل بالمعاني الفلسفية والسياسية التي لا تجد من يفهمها هناك.
بدأ فلاديمير كوش علاقته بالسوريالية في سنّ الرابعة عشرة. ويبدو انه كان متأثرا بحقيقة أن والده كان متخصّصا في الرياضيات. وقد غرس الأب في ابنه تقديرا عميقا للعلاقة بين الرياضيات والفنّ. وفي اليونان القديمة كان الفنّ والرياضيات يعتبران شيئا واحدا.
ويؤكد كوش أن عدم اهتمامه بالشكل هو الذي أبعده عن الاتجاهات الفنية الرائجة كالانطباعية. ويضيف: في كلّ عمل من أعمالي أثير مشكلة أو سؤالا ما دون أن أوفر إجابة أو حلا. إنني أريد أن استثير أفكار الآخرين دون أن أملي عليهم قيما أخلاقية أو دروسا وعظية من نوع ما..

4 comments:

Anonymous said...

تعودت المرور على المدونة من حين الى اخر لكن عند ي سؤال ارجو ان يتسع له صدرك\
فامس مريت على جوجل وبحثت عن اسم الفنان بالعربي (فلاديمير كوش) وتفاجات بنفس الموضوع منشور بالعربي في احدى المنتديات, نفس اموضوع بشحمه ولحمه وبلازيادة او نقص, وكاتبته اسمها كوثر عبد العزيز فكيف تفسر لنا ما حدث , هل هي مصادفة او تعارض خواطر ومن منكم سرق من الاخر
اسف لصراحتي ولكن الامر اشكل على ويهمني سماع رايك

Prometheus said...

أولا أهلا بك يا عزيزي
ثانيا: قبل حوالي أربع سنوات أعددت سلسلة من الحلقات عن ابرز الفنانين المعاصرين ونشرتها في ذلك الوقت في منتدى الأثير ومنتدى فكرة. وكلا المنتديين متوقفان حاليا للأسف. ومن عادتي أن احتفظ دائما بنسخة من أي موضوع اكتبه عندي في جهاز الكمبيوتر. تلك الحلقات تضمنت أسماء مثل فلاديمير كوش وتشاو يونغ واوستروفيسكي واوكتافيو اوكامبو وجيم بيلين ومايكل ويلين وسواهم وانوي نشرها هنا في المدونة لكي تظل متاحة على الدوام لكل من يهتم بالفن التشكيلي ورموزه المعاصرين. وفي ما بعد نشرتُ بعض هذه الحلقات في دار الندوة ولو ذهبت إلى الأرشيف هناك لوجدتها ولتبين لك أنها سابقة على نشرها في المنتدى الذي ذكرته. لا أريد الحديث عن تلك الكاتبة لكننا نعرف أن الإنترنت مليئة بالكثير من الأدعياء وقد رأيت كثيرا من الموضوعات الممتازة التي اعرف أسماء كتابها الأصليين وهي ممهورة في بعض المنتديات بأسماء أناس غيرهم.
في الشبكة لا وجود لشيء اسمه حقوق النشر أو حق الكاتب الأصلي وعلينا أن نعترف بهذا الواقع والمسالة في النهاية مرتبطة بضمير الشخص ومدى الصدقية والنزاهة التي يتمتع بها فلا ينسب لنفسه موضوعا كتبه غيره.
تحياتي لك ويا هلا.

Anonymous said...

احببت ان انوه ان الموضوع المنشور تحت اسم الكاتبة كوثر عبدالعزيز
مختوم بتنويه أنه منقول
ولا اظن ان هنالك اشكال اذا تم التنويه عن ذلك

هذا ولكم كل الشكر

Prometheus said...

anonymous
شكرا لك يا عزيزي على الملاحظة وانا في الحقيقة لم ار تلك الكلمة في البداية وحسنا ان الكاتبة فعلت
وبالمناسبة كنت اكتب في المنتديات تحت اسم سارق النار
واتفق معك على انه لا مشاحة ولا ضير في ان ننشر مواضيع ليست لنا شريطة ان نشير الى اصحابها او على الاقل نشير الى انها منقولة وهذا يكفي
تحياتي