:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Tuesday, August 09, 2005

قصائد

سيـّدة الكـرََز
سيّدة الكرز العزيزة الهادئة الباردة
غير المكترثة للحماقات والنزاع والصراع والفزع
المتلفّعة بالألوان الحمراء والزرقاء الهادئة والمعطف الأخضر
ذكراك في خاطري طوال هذه السنوات
طوال سنوات الحرب الطويلة بما فيها من مرارة وتدمير وتلف
مقاتلا ضدّ التكالب على القوّة والسلطان وضدّ الكراهية والأكاذيب
- فيكونت ويفل

أغنية غزل عربية
اتركي أباك، اتركي أمّك وأخاك
ودعي الخيام السوداء لقبيلتك جانبا
أفلستُ أنا أباك وأخاك وأمّك
وأنت ما شأنك بخيام قبيلتك السوداء
أنت التي تملّكت المقصورة الحمراء لقلبي
- فرانز تومبسون

الشاعر والشيطان
رأيت الشيطان في حلم، فيا عجبا لما رأيت
رأيته على غير ما توهمتُ من صورة شنعاء تخيف الناظر إليها
قامة كغصن البان، عينان كأعين الحور، طلعة كأنها تضئ بأشعة النعيم
قاربته وسألته: أحقا أنت الشيطان المريد؟!
أحقا ذاك ولا أرى ملكا له جمال محيّاك؟ ولا عينا قد نظرت إلى شبيه سيماك
ما بال أبناء آدم يتخذونك لهم ضحكة فيما يصوّرونك
وفي وسعك أن تجلو لهم وجها كصفحة البدر
ونظرة تتهلّل ببهجة الرضوان
وابتسامة تشرق بالنعيم
ويقولون لي: انك كالليل البهيم!
وما أرى أمامي إلا الصباح المنير..
- سعدي الشيرازي

عشيّة معركة ووترلو
كان هناك صوت مرح صاخب في الليل
وقد جمعت عاصمة بلجيكا حسناواتها وفرسانها
فالتمعت مصابيحها بألق في أوجه الحسان والشجعان
وخفق ألف قلب بالسعادة
كلّ شيء مضى بمرح كدقّات أجراس الزفاف
ولكن ثمّة صوت عميق
كقرع ناقوس، إيذانا بالكارثة
- اللورد بايرون

ُحسْـن
فجرك يا سيّد العالم
انه ساعة تتفتّح فيها الزنابق في المروج
والأجنحة الرمادية تشقّ الفضاء صوب الجبال
ساعة الصمت التي نسمع فيها خرير الجداول
وصوت النوافير
ساعة تزداد الأحلام ألقا والنسمات برودة
ساعة يستيقظ الحبّ في القلوب الطريّة الشابّة
يا سيّد العالم! سيكون الفجر بهيجا ساطعا لك
والملاحون يتعقبّون خيوط الصباح في اتجاه البحر
والأبطال يستلّون سيوفهم متأهّبين للقتال
- جيمس فليكر

سماء رمادية
انه يوم قاس بارد
تتجمّد فيه الغيوم
والرياح حبال تجرّ
الناس يتجمّدون
والخطوات ترجع صوتا معدنيا
فوق الأحجار النحاسية
والعيون تتأمّل البحيرات البيضاء
وفي صمت يتابع عابر طريقه بين الثلوج
ظلّه الطويل يعلو فوق بيوت الخشب
وقد طردته الريح
والعابرون على جسور داكنة قبالة القدّيسين
يحملون بقايا شموع شاحبة
غيوم تعبر في السماء الرمادية أمام الكنائس
حول خيول الأصيل الأصيلة
إنسان يمرّ ويداه على الأحجار العتيقة
فينحني على الحواجز ويتأمّل ماء السماء
- فرانز كافكا

No comments: