:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Sunday, April 13, 2014

عودة إلى البدايات

قبل القرن التاسع عشر، كان موقف الإنسان تجاه المحيط أو البحر نفعيّا أكثر منه جماليّا. كان البحر يُصوّر على انه خطير وطارد وقبيح وغير صالح للتمثيل الأدبيّ أو الفنّي. وكانت المحيطات تُستكشف كوسيلة للوصول إلى أراض بعيدة. ولم يكن هناك سوى اهتمام قليل بالمياه نفسها.
كانت الفكرة الشائعة عند الكثيرين هي أن البحر العميق نادرا ما يترك انطباعا. وحتى المستكشفون العابرون للمحيطات كانت وجهتهم الأراضي وليست المحيطات. كانوا يستخدمون البحر فقط كطريق سريع للوصول إلى اليابسة التالية.
العلم الحديث في بداياته كان يعرف عن السماء أكثر ممّا كان يعرفه عن المحيطات. وكان هناك اهتمام باستخراج ثروات البحار، وخاصّة الأسماك، اكبر من الاهتمام بالمياه نفسها. وكلّ ما يكمن تحت السطح، أي في الأعماق، كان يُنظر إليه على أنه هاوية بلا قرار ومنطقة ميّتة ومظلمة ومجهولة لا يمكن اختراقها، كما أنها تحاصر وتحبس كلّ ما يغرق هناك تحت السطح ولا تكشف عن أسرارها أبدا.
كانت روايات البحر الخيالية والرسومات المبكّرة فقيرة على نحو مستغرب عندما يتعلّق الأمر بالمحيطات نفسها. والتركيز كلّه تقريبا كان على السفن ومهارات الرجال الذين يشرفون عليها، وكان البحر نفسه يعامل كفكرة ثانوية.
وما يمكن تسميته بالاكتشاف الثاني للبحر، أي ابتداءً من أواخر القرن الثامن عشر وطوال القرنين التاسع عشر والعشرين، أنتج توسّعا هائلا في المعرفة العلمية والإنسانية عن البحر كشيء حيّ ثلاثيّ الأبعاد له تاريخ وجغرافيا وحياة مستقلّة وقائمة بذاتها.
والآن تتوفّر كنوز دفينة من الكتابة والرسم والموسيقى التي يمكن وضعها تحت لافتة ما يُسمّى اليوم بعلم المحيطات. كما أن هناك الآن تحوّلا في الاهتمام من الأرض إلى البحر في العديد من المجالات.
علم الآثار مثلا انتقل إلى قبالة الشواطئ كاشفا عن جوانب لم تكن معروفة سابقا عن عصور ما قبل التاريخ كانت قد فُقدت بسبب ارتفاع مستويات البحر.
والأنثروبولوجيا، أو علم الإنسان، الذي كان قد بدأ في الجزر أصبح الآن يركّز على البحار وما بينها. والتاريخ البحريّ، الذي كان ذات مرّة يتناول ما يحدث فوق سطح الماء، بات الآن يهتمّ بالحياة في المحيط نفسه. وهو الآن يندمج بسرعة مع علم الأحياء البحرية، ليصبحا شكلا لا يمكن تمييزه عن التاريخ الطبيعي.
وما كان ذات مرّة مجرّد حفرة زرقاء في التاريخ البيئي بدأ الآن يمتلئ بالدراسات عن أنواع معيّنة من الأسماك والثدييات البحرية. وحتى في الفترة القليلة الماضية، بدأنا استكشاف تاريخ تيّارات المحيطات والمدّ والجزر وحتى الأمواج، أي الظواهر التي كان يُعتقد في الماضي أنها ثابتة لا تتغيّر، تماما كـ "البحر الأبديّ" نفسه.
إن إضفاء سمة تاريخية على المحيطات هو واحد من الاتجاهات الأكثر إثارة للاهتمام في علم المحيطات. وهذا يعني أن التاريخ لم يعد يتوقّف عند حافّة الماء. البحر المتوسّط كان محطّ اهتمام كلّ المؤرّخين القدماء. والآن أصبح تاريخ المحيطين الأطلسي والهادئ جزءا من الدراسات الحديثة.
قصص البحر وأغانيه واللوحات البحرية ليست بالشيء الجديد، غير أنها لم تخضع للتدقيق الأكاديمي سوى في الآونة الأخيرة. والمناظر البحرية التي كانت في الماضي جزءا صغيرا من تاريخ الفنّ، كانت تركّز أساسا على السفن والمرافئ. وقد تطوّرت عندما رسم فنّانون روّاد من القرن التاسع عشر من أمثال وليم تيرنر وايساك ليفيتان وغوستاف كوربيه ووليم هودجيز وكاسبار فريدريش وشارل مالفروي وإيفان ايفازوفسكي وكلود مونيه ووينسلو هومر ضوء وحركة البحر على القماش في ما يسمّيه بعض النقّاد بالمناظر البحرية النقيّة.
وقد تناول خبراء الأدب المقارن كيف ظهرت قصص البحر المعنيّة أصلا بآليّات الإبحار في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وكيف أصبحت تركّز على المحيط نفسه محوّلة إيّاه إلى فضاء يمكن من خلاله تخيّل الحداثة.
الرواية الحديثة ولدت في البحر مع روبنسون كروزو، ووصلت إلى مستوى جديد من التطوّر الميتافيزيقي مع موبي ديك، ثمّ استمرّت تتقدّم للأمام مع روايات الخيال المائي لجول فيرن.

غير أن العصر الحديث أنجز ما لم ينجزه عصر آخر، أي اكتشاف العمق الزماني والمكاني للبحر. وأصبحنا نعرف أن الماء أنتج جميع أشكال الحياة على الأرض، بما في ذلك حياتنا نحن البشر. كما قوّض علم الآثار التسلسل الزمني المحدود الذي فرضه الإنجيل، عندما أعاد موطن الإنسان العاقل الأصلي، أي أسلافنا المباشرين أو الهومو سابيانز كما يُسمّون، إلى الشاطئ الأفريقي الذي بدأ منه البشر استيطانهم السريع للعالم.
والمفارقة هي أن الأمم عندما ابتعدت عن البحر كمكان للعمل، بدأ الكتّاب والرسّامون توجيه اهتمامهم بالكامل إلى البحر نفسه. وقد حوّلوه، وكما لم يحدث من قبل، إلى مكان للترفيه الروحي والجسدي وأضفوا عليه مسحة سموّ وأعطوه مكانة ثقافية جديدة وقوة جمالية أعلى. وأصبح المحيط في ما بعد ينبوعا للصور والاستعارات. وكان حطام السفن هو الرمز الأكثر بروزا واستمرّ يؤثّر في الثقافة الغربية إلى يومنا هذا.
وحتى عندما بدأت أعداد أولئك الذين يذهبون إلى البحر من اجل كسب لقمة العيش تتضاءل بشكل كبير، ظهرت سلسلة لوحات توماس كول الأربع المشهورة بعنوان رحلة الحياة عام 1842 لتأسر المخيّلة الشعبية. وصار الناس وبشكل متزايد يصفون حياتهم بأوصاف بحريّة ويفضّلون أن يمثّلوا حالتهم العامّة في العالم من منظور الرحلة البحرية، على الرغم من حقيقة أنهم يعيشون على اليابسة.
أما الطبيعة البكر التي كانت قد بدأت تتقلّص مساحتها في المجتمعات الصناعية فقد وجدت لها ملاذا في المحيطات، بينما انتقل الغموض الذي كان مرتبطا بالأراضي المجهولة إلى الأعماق. ولم يكن مستغربا أن التسامي الذي ارتبط سابقا بالجبال والغابات أصبح الآن مرتبطا بالمياه الفطرية أو الطبيعية.
يقول احد المؤرّخين: خلال القرن التاسع عشر، دخل المحيط عقول ومنازل وأحلام وأحاديث الناس العاديّين". وقد فعل ذلك من خلال فنّ المناظر البحرية وأدب المغامرة وتعلّق الناس بالأصداف البحرية وبطلاسم الطبيعة.
لقد بدأ الناس في العودة إلى البحر بحثا عن نوعيّة كانوا يشعرون أنهم يفتقدونها في البيئة الصناعية الجديدة، أي ذلك الشيء المسمّى البرّية. الرغبة في تجربة الطبيعة الفطرية نشأت في القرن الثامن عشر بين مجموعة صغيرة من الكتّاب الأوروبّيين الذين كانوا يرون في قوّة البحر الرهيبة محفّزا عاطفيّا وذهنيّا قويّا. الشعور بالرهبة الذي كان المتديّنون يربطونه في الماضي بالقوى الغيبية الخارقة انتقل الآن إلى الطبيعة نفسها.
احد الكتّاب من تلك الفترة كتب يصف الرعب الذي تثيره العواصف بقوله: من بين جميع الكائنات التي رأيتها في حياتي، لا شيء يؤثّر على الخيال مثلما يؤثّر البحر أو المحيط". وكتب آخر انه يفضّل البحر على اليابسة كمنشّط للعقل والروح. ولم يكن يعرف هذا أفضل من جول فيرن الذي كتب يقول: العقل البشريّ يجد سروره في الرؤى الكبرى للكائنات الخارقة. والبحر هو البيئة الوحيدة التي يمكن فيها لهذه الكائنات أن تنتج وأن تتطوّر".
ومثل هذه الأفكار نجدها مبثوثة في مئات، وربّما آلاف الأعمال الروائية التي يتمحور موضوعها حول البحر أو المحيط لكتّاب مثل هيرمان ميلفيل وكلايف كسلر وجون شتاينبك ودانيال ديفو وبيتر بينشلي ولويس ستيفنسون وغيرهم.
الأحلام والكوابيس التي سبق وأن أسقطت على المناظر الطبيعية البرّية أصبحت تُستثمر الآن في المناظر البحرية. وحتى عندما أصبحت المحيطات كائنات أو موضوعات للعلم، فإنها أنتجت أساطير جديدة. وقد تمّ إحياء فكرة اتلانتيس، القارّة المغمورة، من قبل عالَم حديث يشعر بالقلق بشأن بقائه. وانجذب البحر إلى مركز الوعي الجماعي الغربيّ.
البحر كامن في مخيّلة بلايين البشر. ومنهم من لن يختبروا مياهه أبدا. وقد توصّلنا إلى معرفتنا عنه من خلال العلوم الإنسانية بقدر ما عرفنا عنه من خلال العلم. ومعظم لقاءاتنا معه تتمّ من مسافة بعيدة ومن خلال الرسوم والقصص التي تعود إلى فترة طفولتنا. وهو حاضر إلى الأبد في أحلامنا وكوابيسنا. وغالبا ما يكون منظر بحريّ أو صورة ايقونية هي التي تغرينا وتستدرجنا نحو شاطئ ما.
وحتى عندما تضاءل الارتباط الفعليّ بالبحر، فإن حضوره الرمزيّ والمجازيّ ازداد. وكانت أمواج المدّ وما تزال تذكيرا بالطفولة والشباب، والجزر رمزا للشيخوخة، بينما الأفق يحكي عن المستقبل وعن الأبدية.
من جهة أخرى، بات البحر رمزا للخلود. وهو يوفّر سُلواناً لأولئك الذين فقدوا إيمانهم بالحياة الأبدية، وصاروا يرون فيه دليلا على حركة الطبيعة الخالدة ووعدا دنيويّا باستمرارية الحياة. "مترجم".

1 comment:

Anonymous said...

interesting, can you please give me the original article , i need it in my graduation proposal