:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Monday, May 01, 2017

جيش التماثيل

في العام 221 قبل الميلاد، وحّد تشين جن هوان الصين لأوّل مرّة تحت سلطة مركزية واحدة. ثمّ نصّب نفسه كأوّل إمبراطور للبلاد بعد أن أطلق عليها اسمه.
وقد حكم تشين امبراطوريّته الواسعة بيد من حديد، مطبّقا فلسفة تقول إن البشر بطبيعتهم سيّئون وبحاجة لأن ينصاعوا لقوّة القانون، في تباين واضح مع ما كانت تقول به الكونفوشية التي كان تشين يعتبرها تهديدا لسلطته.
ثم لم يلبث أن أمر بإحراق جميع الكتب التي لا تتحدّث عن حكمه أو عن الزراعة والطبّ وقراءة الحظ. وبعدها باشر بإحراق خمسمائة عالم كونفوشي وهم أحياء، بينما أمر برجم سبعمائة آخرين حتى الموت.
ومع ازدياد طغيان الإمبراطور واستبداده، جرت عدّة محاولات لاغتياله، لكنه نجا منها جميعا.
وبرغم سلطته وهيبته الطاغية، إلا انه كان خائفا من الموت وأصبح هاجسه الأكبر البحث عن ترياق للحياة الأبدية.
لذا استدعى كافّة الخيميائيين والسحرة المشهورين إلى بلاطه كي يحضّروا له الوصفة المناسبة التي تضمن له الخلود.
وقد اخبره بعض مستشاريه عن وجود جزيرة جبليّة في احد البحار البعيدة يعيش عليها مجموعة قليلة من البشر حياة دائمة دون أن يتهدّدهم موت أو مرض.
لذا أمرهم بالذهاب إلى هناك كي يستقصوا الأمر ويجلبوا له معهم سرّ الحياة السرمدية. وبعد سنوات من الترحال، عادوا دون أن يجدوا شيئا.
ثم أقنعه بعضهم بأن يعيش داخل قصره في عزلة من الناس إلا من مستشاريه المقرّبين، على أمل أن يحصل أثناء ذلك على نبتة الخلود التي ينتظرها.
كان تشين يتطلّع إلى مكانة "الإنسان الحقيقيّ"، وهي مكانة لا يبلغها، حسب الأساطير الصينية القديمة، سوى بضعة أفراد هم من يُكتب لهم الخلود في هذه الحياة.
وكان يعتبر نفسه أوّل إمبراطور في صفّ طويل من أباطرة سلالته الذين سيدوم حكمهم آلاف السنين. لذا اجتهد في إقامة القرابين على قمم الجبال معتقدا انه بهذا يوحّد مملكته مع عالم الأرواح.
وطبقا للمفاهيم الصينية، فإن الموتى والأرواح لا ينفصلون عن عالم الأحياء، وأن ما بعد هذه الحياة يمكن أن يكون أكثر خطرا من الوجود الأرضيّ.
وكان لدى تشين سبب خاصّ يدفعه للخوف من الموت، فقد كان يخشى انتقاما أخرويّا من جيوش الولايات الستّ التي لم يكتفِ بهزمها قبل توحيد الإمبراطورية، بل ذبح أهلها ونكّل بهم أشدّ تنكيل.
ولأن الإمبراطور لم يكن قادرا على التغلّب على خوفه من الفناء ولا بتحقيق حلمه في حكم العالم في هذه الحياة، فقد قرّر أن يؤسّس له سلطة بعد موته.
المؤرّخ الصينيّ المشهور سوما تشان الذي عاش في تلك الفترة يذكر أن تشين بنى لنفسه ضريحا تحت الأرض يحرسه جيش من ثمانية آلاف جنديّ نُحتت شخوصهم من الطين مع عرباتهم وخيولهم وأسلحتهم.
كان الضريح عبارة عن قصر فخم مصنوع من الطين والخشب والبرونز، مع نماذج للجنّة الموعودة وخارطة ضخمة للإمبراطورية.
الكنوز التي دُفنت في الضريح كانت تحرسها أدوات لرمي السهام. أما العمّال الذين شيّدوا الضريح والقصر فقد دُفنوا أحياء كي تبقى أسرار المكان خفيّة إلى الأبد.
المفارقة أن إصرار الإمبراطور على تحدّي الموت هو الذي عجّل في هلاكه. فقد كان تشين يعتبر الزئبق مادّة سحرية تطيل العمر وتحمي من الحسد والأمراض. ويبدو أن بعض حاشيته وصفوه له كجزء من إكسير الحياة. وكان هو نفسه قد سمع قصصا غريبة عن ملوك وحكماء عاشوا لعشرة آلاف عام وأكثر بسبب تناولهم للزئبق الممزوج بالنبيذ المحلّى بالعسل.
لكن في عام 210 قبل الميلاد، سقط تشين مريضا بسبب إفراطه في تناول الزئبق السامّ، ثم لم يلبث أن توفّي وهو في سنّ التاسعة والأربعين. وعند وفاته كان بالكاد قد أكمل بناء قبره الضخم تحت الأرض.
بعد موت الإمبراطور، عمّت الفوضى الصين. وبعد ثلاث سنوات أقدم ابنه الذي خلَفه فوق العرش على الانتحار أثناء انتفاضة اندلعت ضدّه. وبانتحاره انتهى حكم سلالة تشين إلى الأبد.
لكن الإمبراطور المؤسّس للصين استمرّ "يعيش" داخل قصره الغريب تحت الأرض والذي ظلّ مكانه مجهولا لأكثر من ألفي عام.


في احد أيّام شهر مارس من عام 1974، كان مزارع يُدعى يانغ زيفي يحفر مع إخوته الخمسة بئرا في بستان للرمّان يبعد مسافة ساعة عن مدينة شيان عاصمة إقليم شانغتسي الصينيّ.
وفجأة ارتطم معوله برأس تمثال من الطين، وعندما تفحصّه ظنّ خطئا انه تمثال لبوذا. وخلال أشهر، توافدت على المكان مجموعات من خبراء الآثار والمسئولين الحكوميين.
ثم تبيّن أن ما تعثّر به المزارعون كان واحدا من أهمّ الاكتشافات الأثرية في القرن العشرين. فقد كان مدفونا تحت ارض البستان آلاف التماثيل لجنود منحوتين من الطين يعود تاريخها إلى القرن الثالث قبل الميلاد.
كانت تلك التماثيل جزءا من الضريح المفقود للإمبراطور تشين جِن هوان. ولحسن الحظ لم يظهر هذا الاكتشاف إلا مع غروب شمس الثورة الثقافية التي قادها ماو تسي تونغ وهدفَ من ورائها إلى تدمير تاريخ وتراث الصين والقضاء على تقاليدها القديمة.
وكان الجيش الأحمر التابع لماو قد أغار في عام 1969 على قبر احد أباطرة سلالة مينغ الكائن خارج بيجين. وقام المهاجمون الغوغاء بنبش الهياكل العظمية للإمبراطور واثنتين من نسائه، ثم سحبوا رفاتهم إلى خارج القبر وأحرقوها.
كان اكتشاف جيش التماثيل حدثا كبيرا أدهش الصينيّين وفتن العالم. واتّضح أن حجم ضريح الإمبراطور تشين يعادل مساحة مدينة قديمة ضخمة. ووُجد في وسطه هرم يقال انه كان يرتفع ذات زمن إلى حوالي مائة متر.
أما بالنسبة للثمانية آلاف مقاتل الواقفين في صفوف خلف القبر، فيبدو أن مهمّتهم هي حراسة أسرار امبراطورية تشين المطمورة تحت التراب.
لكن الكثير من تلك الأسرار ستظلّ مجهولة لسنوات طوال طالما بقي القبر نفسه مغلقا. فعلماء الآثار في جميع أنحاء العالم متّفقون على أن فتح القبر سيؤدّي إلى كارثة، لأن تعريضه للهواء سيتسبّب في تلف لا يمكن إصلاحه. وأثناء عمليات الحفر المبكّرة للكشف عن التماثيل، حدث أن طبقة الورنيش التي تعلو وجوه الجنود تلاشت بعد خمس عشرة ثانية فقط.
وطبقا للمؤرّخ سوما تشان، الذي ثبت أن وصفه للضريح كان دقيقا جدّا، فإن أنهاراً من الزئبق تحيط بالغرفة التي يوجد بها المدفن. والدخول إلى هذا المكان سيكون محفوفا بالمخاطر. ثم تبيّن أن تربة المنطقة كلّها تحتوي على نسب عالية من الزئبق.
وإذا لم يكن احد راغبا في الدخول إلى حيث الضريح خوفا من إحداث ضرر بالكنوز التي بداخله، فإن هناك أسبابا أخرى تدعو للبقاء بعيدا. إذ يشير سوما تشان إلى وجود نشّابات ميكانيكية تحرس المداخل والممرّات، وقد تكون ضرباتها مميتة في حال ما إذا كانت ما تزال تعمل إلى اليوم.
عيّنات الحمض النوويّ المأخوذة من عدد من الهياكل التي وُجدت تحت التراب توحي بأن بعض أفراد جيش الإمبراطور كانوا من أصول أوربّية. ترى هل اخبر اليونانيّون القدامى الصينيين كيف ينحتون الأشخاص والخيول بشكل رائع كما فعل المثّال فيدياس عندما نحت البارثينون الأثينيّ في القرن الخامس قبل الميلاد؟
لا أحد يملك إجابة قاطعة عن هذا السؤال. وربّما كان من الأجدى الانتظار إلى أن يُكتشف المزيد من أسرار هذا المكان المدهش والغامض.
الغريب أن المزارعين الذين اكتشفوا الضريح لم يجنوا من وراء اكتشافه شيئا. فلأسباب سياحية، تمّت مصادرة أرضهم. وفي عام 1997 شنق احدهم نفسه بسبب الفقر والمرض، بينما مات آخران بسبب البطالة وظروف المعيشة الصعبة. أما الاثنان اللذان ما زالا على قيد الحياة فيقولان إن الاكتشاف لم يجلب لهم سوى اللعنة ويتمنّيان لو أن الضريح والقصر بقيا في مكانهما تحت الأرض وإلى الأبد.
ترى هل كان علينا أن نتوقّع شيئا مختلفا من تشين جن هوان، الملك الشابّ والديناميكيّ، الذي - رغم عنفه وشدّة بطشه - وحّد الصين وأسّس إمبراطورية شاسعة وفرض نظاما موحّدا للكتابة والنقد والأوزان وشيّد قنوات وطرقاً وحمى حدوده الشمالية ببناء سور الصين العظيم؟
صحيح انه لم يستطع أن يحكم إلى الأبد. لكنّه سيظلّ إمبراطورا حتى نهاية الزمان بمشاريعه وانجازاته الكثيرة وبشخصيّته الغريبة الأطوار.
جيش التماثيل الذي صنعه لوحظ انه ينظر إلى جهة الشرق، إي إلى الجهة التي يسهل على أيّ عدوّ أن ينفذ منها إلى الضريح والقصر. ومع ذلك فإن هذا الجيش لم يخض معركة، كما أن قائده لم يهزم الموت ولم ينجح في حكم العالم، بل بقي الجميع مدفونين ومنسيّين تحت الأرض لأكثر من ألفي عام.
وقصّة هذا الإمبراطور وجيشه الساكن والمتجمّد في الزمن مع خدمهم وأسلحتهم وعرباتهم هي في الواقع شهادة صامتة على محدودية قدرة الإنسان وعجزه.
لكن البحث عن سرّ الحياة الدائمة لم ينتهِ بموت تشين. فأباطرة الصين الذين أتوا بعده بدءوا عملهم من حيث انتهى.
وفي القرن التاسع الميلادي، كان رهبان صينيّون يعملون على اكتشاف وصفة ناجعة للخلود عندما اكتشفوا البارود فجأة وبالصدفة. والمفارقة هي أن "الوصفة" التي اكتشفوها ستصبح أساسا للتكنولوجيا التي ستجلب الموت الفوريّ والمفاجئ لمئات الملايين من البشر على مرّ القرون التالية.

Credits
bbc.com

2 comments:

Haitham Al-Sheeshany said...

عندما كنت أبحبش خلال السنتين الفائتتين في مدونتك عما فاتني من تدوينات
كانت هذه واحدة من القراءات العجيبة والممتازة

http://prom2000.blogspot.com/2013/08/2-3.html

شكرًا لأعادة تذكيرنا بالقصة

قرأت التدوينتين ومشاعر غريبة متعلقة بالخلود ورمزيته
والسلطة
والعلم بمعناه الواسع والفهم الاستدراكي
كل هذه أتتني! فشكرًا

Prometheus said...

شكرا لك عزيزي هيثم.
وملاحظتك في مكانها. الفلسفة الصينية من قديم اهتمت بمسالة الخلود وبرمزيته وعلاقته بالسلطة. ومشكور انك ذكرتني بذلك الموضوع ذي الصلة الوثيقة بهذه التدوينة رغم أنني كدت أنساه.
تحيّاتي ومودّتي لك.