:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Wednesday, June 12, 2013

الفيلسوف والذئب

بعض الدراسات تشير إلى أن الآسيويين الشرقيين كانوا أول من دجّن الذئاب وأن حيواناتهم الأليفة والمخلصة تبعتهم في رحلتهم الطويلة والباردة إلى ارض العالم الجديد. لكن لماذا أراد البشر الأوائل ترويض الذئاب وتحويلها إلى كلاب؟! قد يكون للأمر علاقة بتوق الإنسان الغريزيّ في أن يجعل الحيوانات تتصرّف على هواه ووفقا لمشيئته، وليس تبعا لطبيعتها الخاصّة التي خُلقت عليها.
الذئب يتمتّع، ربّما أكثر من أيّ حيوان آخر، بحضور قويّ في الحكايات والقصص الشعبيّة منذ أقدم العصور. أحيانا يُصوّّر كمخلوق شرّير، وأحيانا كمحسن غامض أو كقوّة مهدّدة في الظلام. فخامة الذئب وعنفه وصمته وعواؤه ظلّت دائما مصدر ولع للإنسان.
في هذا الكتاب بعنوان "الفيلسوف والذئب: دروس من البرّية عن الحبّ والموت والسعادة"، يصوّر الكاتب والأكاديميّ مارك رولاندز الذئاب كمخلوقات بطوليّة ونقيّة ونبيلة، ما يجعل كلّ البشر يبدون سيّئين.
رولاندز هو أستاذ فلسفة عاش مع شبل ذئب يُدعى "برينين" لأكثر من عشر سنوات، أو بدقّة أكبر، عاش الذئب معه وتدرّب إلى أن أصبح حيوانا مطيعا ومستأنسا.
والكتاب هو عبارة عن مذكّرات فلسفية حول حياة المؤلّف وما تعلّمه عنها من خلال معيشته مع الذئب. أما الغرض الرئيسيّ من الكتاب فهو بحث كيف أن ما نسمّيه "بالذكاء الاجتماعي" يؤثّر على الطريقة التي نفكّر بها وننظر من خلالها إلى العالم.
الذكاء الاجتماعي، بحسب رولاندز، هو السمة التي تسمح للبشر بالتعاطف، كما انه من بين العناصر المهمّة التي تجعل البشر مميّزين عن غيرهم ويسمح لهم بأن يعيشوا في مجتمعات متحضّرة. الذئاب، هي الأخرى، ذكيّة. ولكن وفقا للمؤلّف، فإن ذكاءها ميكانيكيّ وليس اجتماعيّا.
وبحكم طبيعة تخصّص رولاندز، يأخذ الكتاب انعطافات مثيرة للاهتمام نحو ارض الفلسفة، فيناقش مواضيع مثل معنى السعادة والخير والشرّ، بالإضافة إلى التصوّرات المختلفة عن الزمن والموت.
رولاندز، من خلال القصص التي يرويها، يعطي انطباعا بأنه لا يعرف الخوف. لكنّه عمليّ في ما يتعلّق بإدراكه لقدرة صديقه الذئب على التدمير. وفي إحدى المرّات، يعرف انه لم يعد بإمكانه أن يتركه لوحده في أيّ مكان وأن عليه أن يصطحبه معه أينما ذهب. "ذات مرّة تركته في سيّارتي الجيب. وقد بدأ الحيوان المحبط بالتهام كلّ ما وجده في السيارة فمزّق المقاعد والأحزمة ثم التهم أغطية وبطانة السقف، وفي النهاية لم يبق سوى القليل جدّا من ديكور السيّارة الداخلي".
في الكتاب أيضا، يسرد المؤلّف مغامراته المشتركة مع الذئب. فالأخير يجلس بهدوء إلى جواره وهو يلقي محاضراته أمام الطلاب. كما انه يحضر المباريات الرياضية التي يشارك فيها رولاندز ويسافر بصحبته إلى الخارج، إلى ايرلندا ولندن ثم فرنسا التي يلفظ فيها الذئب أنفاسه الأخيرة.
ومع موت الذئب يأخذ الكتاب زخما جديدا ويبدأ المؤلّف، بمساعدة من نيتشه، في طرح أسئلة تأمّلية عن معنى موت الذئب. لكنّه يتجاهل إلى حدّ كبير التناقض ما بين استنتاجاته الخاصّة والطريقة التي يتصرّف بها نحو الذئب الموشك على الموت، عندما يتدخّل لإبقائه على قيد الحياة باستخدام تدابير لا تؤدّي سوى إلى إدامة إحساسه بالألم والمعاناة. وفي نهاية الكتاب، عندما يموت الذئب، يهمس رولاندز في أذنه بكلماته الأخيرة: سوف نلتقي مرّة أخرى في الأحلام".
جزء كبير من هذا الكتاب هو عن الدروس الفلسفيّة والشخصيّة التي تعلّمها رولاندز من تجربته مع الذئب. كما يستعير بعض أفكار ومقولات سارتر وهايديغر ونيتشه عن الحالة الإنسانية.
وإعجاب المؤلّف بالذئب يتجاوز الجوانب الجمالية ليشمل الجانب الميتافيزيقي. يقول مثلا واصفا رؤية الإنسان التقليدية عن الذئب: نحن نقف في ظلّ الذئب، ليس الظلّ الذي يتركه الذئب نفسه، وإنّما الظلال التي نتخيّل نحن أنها له".
ويكتب رولاندز عن كيف أننا نحن البشر، كنوع، "نهندس الضعف" في الآخرين حتى يتسنّى لنا الاستفادة من التفوّق الذي نكتسبه نتيجة لذلك. وهو يشير بكلّ سرور إلى الذئب بـ "أخي"، وإلى نفسه باعتباره وصيّا وحارسا للذئب. والحقيقة أن هناك شيئا مؤثّرا بعمق في إشارة إنسان إلى حيوان ما، بوضوح وبشكل عاطفيّ، على انه أخوه أو أفضل صديق له.
غير أن بعض القرّاء قد يتساءلون، ومعهم حقّ، عن ما إذا كان تملّك إنسان لذئب هو عمل ذكيّ أو حكيم أو ممّا يسمح به القانون في مجتمع متحضّر. ومن حقّ نشطاء حقوق الحيوان أيضا أن يشكّكوا في الظروف "غير الطبيعية" التي اُجبر فيها الذئب على العيش وفقا لمشيئة مالكه الإنسان.
ورولاندز يتّخذ موقفا دفاعيّا عن أفعاله، ويؤكّد بشكل قاطع أن اقتناءه للذئب كان له ما يبرّره. وحججه في دعم أفعاله قويّة، وإن لم تكن مقنعة تماما. لكن بعض الناس قد تصدمهم آراؤه القاطعة والواضحة عندما يكتب قائلا: إن الافتراض بأن الذئب لم يكن سعيدا لأنه ببساطة لم يكن يفعل ما يفعله الذئاب الطبيعيّون ليس أكثر من شكل من أشكال غطرسة الإنسان، كما انه استخفاف بذكاء الذئب وقدرته على المرونة". ويضيف: إننا نحتقر ذكاء الذئب وقدرته على التكيّف من خلال تبنّي وجهة نظر قاصرة ومبسّطة عن مكانه الملائم في العالم الطبيعي".
رولاندز يوضح تماما انه في أعماق قلبه شخص وحيد وكاره للبشر، كما انه، بشكل عام، يفضّل صحبة الحيوانات على البشر. وكفيلسوف محترف، يخبر القرّاء أن لا شيء أكثر بعدا عن الإنسانية من الفلسفة. ونفس الشيء يمكن قوله عن الرياضيّات البحتة والفيزياء النظريّة. "الفلسفة في النهاية تعبُد المنطق بكلّ برودته. ولكي تكون فيلسوفا يجب عليك أن تتمزّق وجوديّا وتَنبَتّ عن جذورك". "مترجم".

موضوع ذو صلة: الذيب سرحان

1 comment:

Anonymous said...

شكرا جزيلا لك على استعراض هذا الكتاب الممتع.
وبما ان الشيئ بالشيئ يذكر ارجو زيارة هذا الرابط الغريب والمثير:
http://www.theatlantic.com/infocus/2013/01/the-wolf-man/100448/

وهو يسرد قصة رجل الماني عاش مع الذئاب لمدة اربعين عام وقاسمها طعامها وحياتها وخالطها اكثر من ما خالط البشر . لاحظ كيف ان ملامحه البشرية تغيرت واكتسبت ملامح ذئبية. اعتقد ان لو ان هذا الرجل يؤلف كتاب عن تجربة عيشه مع الذئاب طول هذه السنوات لاصبح الكتاب واحد من اهم الكتب واكثرها اثارة في هذا الباب