:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Tuesday, November 03, 2015

ثعالب وقنافذ


من عادة البشر أن ينجذبوا إلى الحيوانات لسببين: الأوّل لأنها توفّر نافذة رمزية على عالم الإنسان نفسه. والثاني أن الحيوانات تستثير الأفكار وتدفع الإنسان إلى تأمّل أوجه الشبه بينها وبين البشر.
وفي معظم القصص التي تتضمّن "عنصر حيوان"، يتمّ تقديم الطبيعة في حالة تناغم تامّ مع البشر كما أنها تسهم في تعليمهم دروسا ثمينة ومفيدة.
وبينما نجد أن القصص الشعبية والفولكلورية التي تحكي عن الثعلب كثيرة ومتواترة، فإنه لا تتوفّر عن حيوان مثل القنفذ سوى القليل من القصص. ومع ذلك فالقنفذ مخلوق ذكيّ، إذ يقال انه يمكن أن يعيش لسبع سنوات، وأحيانا أكثر.
والحقيقة أن من الأشياء المسليّة مراقبة قنفذ وهو يتجوّل خلسة في الليل بحثا عن طعام أو فريسة. ومن المشاهد التي لا أنساها عن الحياة الفطرية منظر من فيلم ألمانيّ، على ما أذكر، يصوّر صراعا رهيبا بين قنفذ صغير وأفعى كوبرا ضخمة. وبعد نزال دامٍ وعنيف تمكّن القنفذ في النهاية من تهشيم رأس الأفعى ثم مزّق جسدها إلى قطع صغيرة قبل أن يلتهمه.
وهناك اعتقاد شعبيّ بأن القنافذ تجمع التفّاح والعنب وتحملها إلى مستودعاتها السرّية التي تختارها غالبا بين أكوام الحطب المتراكمة في الحدائق والمزارع.
وفي الرسومات التي تعود إلى القرون الوسطى، تظهر القنافذ وهي تحمل الفاكهة إلى بيوتها. وهناك رسومات أخرى تصوّر القنفذ وهو يتلذّذ بشرب الحليب. وبعض سكّان القرى الأوربّية ظلّوا يعتقدون أن القنافذ تمتصّ اللبن من أثداء الأبقار. لكن علميّا ثبت الآن أن القنافذ لا تحتمل اللاكتوز.
الناقد الأدبيّ المشهور ايسايا بيرلين كان قد كتب في خمسينات القرن الماضي مقالا عن الروائي الروسيّ الكبير ليو تولستوي وصفه فيه بأنه "قنفذ كلاسيكيّ"، في إشارة إلى انه كاتب ذو رؤية واحدة متفرّدة وتركيز مكثّف.
وقد وضع الناقد نموذج تولستوي في مواجهة نموذج آخر من الكتّاب ممّن يسعون لغايات عديدة لا صلة بينها أحيانا، وأحيانا تكون متناقضة ولا يربطها مبدأ أخلاقيّ أو جماليّ.
بيرلين نفسه اعتمد في مقارنته أو تصنيفه للكتّاب على مقطع من قصيدة للشاعر اليونانيّ القديم اركيلوغوس يقول فيه إن الثعلب يعرف أشياء كثيرة، بينما القنفذ لا يعرف سوى شيء واحد، لكنه كبير ومهم. وطبعا لا يُعرف إن كان هناك شبه حقيقيّ أو فعليّ بين القنفذ وبين تولستوي.
ومنذ بضع سنوات، صدرت عن دار غاليمار الباريسية رواية بعنوان "أناقة القنفذ" للكاتبة الفرنسية وأستاذة الفلسفة مورييل باربري. وفي السنة التالية لصدورها، باعت الرواية أكثر من مليوني نسخة وتُرجمت لأكثر من أربعين لغة.
الرواية تناقش مسائل الحياة والموت وتتناول أسئلة مثل: هل الحياة بسيطة أم معقّدة، منطقية أم متناقضة، وما هي وظيفة الذكاء، ولماذا لدينا فنّ وموسيقى وأدب؟
ويروي الأحداث شخصان يعيشان في شقّتين تقعان في مبنى بورجوازيّ في باريس. الراوي الأول هو رينيه، عمرها 54 عاما، وتعشق الأدب والفنّ، لكنها تشعر أنها يجب أن تتخفّى في هيئة شخص بلا اسم. تقول رينيه في مكان من الرواية: قد أكون فقيرة باسمي ووظيفتي ومظهري، ولكن في عقلي أنا آلهة لا تُنافَس".
أما الراوي الثاني فيُدعى بالوما، وهي فتاة غير مستقرّة، لكنها شديدة الذكاء. وبالوما ابنة عائلة من الطبقة الباريسية الرفيعة تعيش بنفس البناية التي تعمل فيها رينيه. ورغم سنّها الغضّ، فإن بالوما ذكيّة جدّا وناضجة عقليّا. كما أنها تعتبر أن الحياة سخيفة ومملّة.
ومن الواضح أن القنفذ هو رمز لكلّ من رينيه وبالوما، حيث المظهر الخشن يُخفي شيئا من الجمال الداخلي.
والرواية مكتوبة في سلسلة من الفصول القصيرة تتناوب على كتابتها كلّ من البطلتين. وتبدأ القصّة عندما ينتقل اوزو، وهو رجل أعمال يابانيّ، إلى نفس المبنى الذي تعيش فيه المرأتان ليصبح الثلاثة أصدقاء.
رواية "أناقة القنفذ" تتضمّن بالإضافة إلى الشخصيّتين الرئيسيّتين عددا من الشخصيات واسعة المعرفة. وهي مليئة بالإشارات إلى الأعمال الأدبية والموسيقية والأفلام واللوحات التشكيلية، كما تمتلئ بالحوارات والتأمّلات الفلسفية. هنا أمثلة منها على سبيل المثال لا الحصر..
  • البشر يرنون بأبصارهم إلى النجوم، وينتهي بهم الأمر في حفرة. وأتساءل أليس من الأسهل أن نعلّم الأطفال منذ البداية أن الحياة ليست سوى ضرب من العبث؟
  • إذا لم يكن لديك سوى صديق واحد، فتأكّد انك أحسنت اختياره.
  • مدام ميشيل لها أناقة القنفذ، من الخارج مغطّى بالأشواك، قلعة حقيقية. ولكن مظهره من الداخل بسيط، إنه مخلوق صغير وكسول على نحو خادع، منعزل بضراوة وأنيق برعب.
  • عندما أكون منزعجا من شيء ما، أبحث عن ملاذ. لا حاجة بي لأن أسافر بعيدا. رحلة إلى ذاكرة الأدب تكفي. إذ أين بإمكان المرء أن يجد صحبة أكثر نبلا ومدعاة للبهجة من الأدب؟
  • نظنّ أننا نستطيع أن نصنع العسل دون أن نشارك النحل مصيره. وحال الإنسان ليس بأفضل من حال النحل المسكين الذي ينجز مهمّته ثم يموت.
  • راحة البال التي يجدها الإنسان في العزلة لا تُعتبر شيئا مقارنة مع السلاسة والانفتاح والانعتاق الذي يجده الإنسان بصحبة رفيق حميم ووفيّ.
  • هنالك قدر كبير من الإنسانية في حبّ الأشجار. جلال الأشجار ولا مبالاتها تُشعرنا نحن البشر كم أننا مخلوقات طفيلية وتافهة تدرج على الأرض.
  • عندما يموت شخص تحبّه، فإن الأمر يشبه احتراق شهاب ناريّ في السماء فجأة، ثم يسود بعده الظلام.
  • 4 comments:

    Ramzi Hakami said...

    دخلت بنية تأمل البيت القديم2، لكن النسيم الجميل هنا وجهني إلى هنا.
    طريقتك رائعة في الولوج إلى النفس وانتقادها من دون التوجه المباشر بالكلام غير المفيد.
    شكرا لك

    Haitham Al-Sheeshany said...

    مرحبًا بالعودة.
    القنفذ "مظلوم" :). خلال دراستنا في الجامعة تطرقنا بتوسع لمفهوم
    the hedgehog concept

    في بناء الاستراتيجيات للدفاع عن الأسواق التي دخلتها الشركة، وكيف أن هذا المفهوم مستمد من -كما ذكرت- اليونانيين (لم أك أعلم أن المقطع الذي أوردت جزء من قصيدة لشاعر يوناني).

    الرواية سمعت عنها قبلًا و لكن لم أقرأها، شكرًا للمقتطفات. أرجو أن أتمكن من تخصيص وقت لها! (وجدتها في مكتبة الجامعة :)).
    ----------------
    * بما يتعلق بمقدمة تدوينة اليوم: لا تعليق و الله يهدينا -كلنا- لسواء السبيل و حسن المعاملة

    Prometheus said...

    رمزي
    شكرا جزيلا لك يا عزيزي على المرور والتعليق.
    ذلك الموضوع له تتمّة قريبا ان شاء الله.
    مررت على مدوّنتك الرائعة فاحترت على ايّ المواضيع اعلّق. كلّ كتاباتك جميلة ومفيدة ومشوّقة.
    أنت كعهدي بك دائما رائع وقريب من النفس. وبالتأكيد ما زلت اقرؤك باستمتاع ودهشة.
    ليباركك الربّ يا صديقي.

    Prometheus said...

    هيثم
    اهلا وسهلا بك يا صديقي.
    أنت بتعليقك الرائع اضفت بعدا جديدا لمفهوم ودلالة القنفذ من باب الاقتصاد والاعمال.
    آمين يا عزيزي. الله يهدي الجميع.