:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Wednesday, November 04, 2015

عش حياتك

هذا كتاب جميل ورشيق ويتضمّن الكثير من المتعة والفائدة. وفيه تسرد الكاتبة سيندي هاينز جملة من النصائح والإرشادات عن كيف تعيش حياة أكثر سعادة واطمئنانا. بعض من هذه النصائح مثيرة للتأمّل والاهتمام فعلا. هنا بعضها..

  • لا تستمع أبدا إلى الذين يؤنّبونك قائلين: ألم اقل لك هذا؟
  • إقرأ أعمال وكتابات هنري ديفيد ثورو في الليالي التي تكون فيها وحيدا.
  • قابل من يسيئون إليك ويجرحون مشاعرك بالحبّ والإحسان.
  • إبحث عن نجمة لامعة في السماء، وتمنّ أمنية كلّ ليلة وأنت تنظر إليها قبل أن تذهب إلى النوم.
  • بين وقت وآخر، قم بزيارة المرضى في إحدى دور المسنّين أو الأطفال المعاقين. هذا سيجعلك تنسى أحزانك.
  • تجنّب مخالطة الأشخاص سيّئي النوايا أو الذين لا يتحلّون بأخلاق كريمة أو الذين ليسوا مثلك في الطباع. أنت تستحقّ معاملة أفضل.
  • تخيّل وكأنك ترى العالم لأوّل مرّة.
  • ضع قائمة تضمّ أسماء كلّ من تشكو منهم. والآن اصفح عنهم جميعا.
  • إذهب في زيارة إلى إحدى مناطق الطبيعة، واعلم انك ستجد الكثير من المرح في الحياة الريفية البسيطة، وربّما تحتاج لأن تجعل حياتك أكثر بساطة وانسيابية.
  • عندما تكون في مكان عملك، حاول أن تبتعد عن جلسات النميمة والغيبة التي تضرّ ولا تنفع.
  • من وقت لآخر، إقض ليلة في نزل ريفيّ هادئ كي تنعم ببعض الخصوصية وتستمتع فيه بوقتك.
  • عندما تشعر بالحزن، إجعل الإضاءة في غرفتك جيّدة حتى تجعل الأشياء المحيطة بك تبدو مبهجة.
  • إقضِ ليلة في البيت الذي ولدت فيه وقضيت فيه طفولتك واستمتع بمشاعر الدفء التي تهبّ عليك نسماتها من شذى الماضي.
  • نحن مجرّد بشر، فلا تتوقّع أن تكون شخصا كاملا أو أن تعيش حياة مثالية.
  • لا تحاول اقتناء أشياء كثيرة لا فائدة منها حتى تخلق لنفسك بيئة أكثر هدوءا.
  • سامح أيّ شخص اخطأ في حقّك مهما كان حجم هذا الخطأ. الواقع أنه كلّما كان الخطأ كبيرا، كلّما زاد احتياجك إلى العفو عنه.
  • إقض يوما وكأنك سائح في بلدك وشاهد كلّ معالمها بعين السائح الحريص.
  • إلتزم بالميزانية التي وضعتها لنفسك ولا تنفق أكثر منها لأن ذلك سيضعك في مشاكل مالية أنت في غنى عنها.
  • إذهب هذا المساء إلى المتنزّه وقم بإطعام الطيور. أنت لا تعرف كم تُشعرك مثل هذه الأشياء البسيطة بالراحة وتدخل على قلبك السرور.
  • تظاهر بأن كلّ شيء في حياتك على ما يُرام، فمع الوقت سيصبح ما تتظاهر به حقيقة.
  • الموسيقى علاج فعّال للإرهاق والاكتئاب والتوتّر. من وقت لآخر إستمع إلى قطعة موسيقية لأحد هؤلاء الموسيقيين العظام: موزارت، تشايكوفسكي، كوبلاند، سترافنسكي أو باخ.
  • قم بزيارة إحدى المقابر لتدرك أن هؤلاء الذين في القبور هم الوحيدون في هذا العالم الذين بلا مشاكل.
  • في الليالي شديدة البرودة التي تشعر فيها بالوحدة، قم بإضاءة بعض الشموع الفوّاحة وتدثّر بلحاف رائع التطريز والنقوش لتضيف لمسة دافئة إلى منزلك.
  • إذهب إلى المعارض الفنّية وإلى المتاحف فإن ذلك سيسرّ عينك وروحك معا. ولا تنسَ أن تشتري لوحة فنّية تحبّها ويلامس مرآها مشاعرك وضعها في المكان الذي تجلس فيه غالبا في البيت.
  • إعلم انه قد يأتينا من وراء الشعور بالألم أعظم ما في الحياة من نِعَم.
  • إن كنت لا تحبّ الحيوانات الأليفة ولا تتحمّل تربية قطّة أو كلب في بيتك، فاذهب إلى محلّ لبيع اسماك الزينة واشترِ منه بضع سمكات ذهبية وضعها في حوض لتكون أنيسك في المنزل.
  • امض خمس عشرة دقيقة يوميّا في تعلّم لغة أجنبية طالما تمنّيت أن تتقنها.
  • إبحث عن قوس قزح في كلّ مكان تذهب إليه بعد هدوء العاصفة.
  • قم بزيارة احد الأماكن الأثرية وحاول أن تتعلّم من أحداث الماضي.
  • جرّب يوما أن تؤلّف موسيقى بينك وبين نفسك، فمن يدري قد يأتي اليوم الذي تصبح فيه موسيقيّا عظيما.
  • تنزّه على شاطئ جميل وانسَ نفسك وتوحّد مع روعة المنظر.
  • إملأ إبريقا كبيرا بالأزهار الطبيعية وضعه بجوار فراشك. لا شيء أجمل من أن تستيقظ على عبيرها الفوّاح.
  • إقض على الأقل ثلاثين دقيقة يوميّا خارج المنزل في الهواء الطلق.
  • إجعل من نفسك شخصا لا يمكن الاستغناء عنه بالنسبة لشخص آخر في هذا العالم.
  • من وقت لآخر، إذهب إلى فندق أو منتجع مترف. نعم، بإمكانك أن تهرب من مشاكلك في بعض الأحيان بهذه الطريقة.
  • إن كان منزلك مليئا بالذكريات المؤلمة، فلتفكّر جدّيا في الرحيل عنه.
  • من وقت لآخر، تسلّق شجرة وستشعر حينها انك عدت إلى زمن الطفولة.
  • اكتب قائمة بكلّ صفاتك الحسنة. لا تكن متواضعا واكتب كلّ شيء تراه حسنا في نفسك، لأن ذلك سيزيد من تقديرك لنفسك ومن شعورك بالثقة.
  • كفّ عن محاولة قراءة أفكار الآخرين واسألهم مباشرة عمّا يفكّرون أو يشعرون به.
  • انظر إلى النجوم في الليل واعلم أن مشاكلك ضئيلة للغاية مقارنة بهذا الكون الفسيح.
  • هل تحتاج أحيانا إلى أنيس مختلف؟ إذن اذهب إلى اقرب متجر للعب الأطفال واشترِ منه دمية كبيرة على شكل دبّ ثم ضعها على فراشك أو اجعلها معك دائما.
  • إذا كانت نشرات الأخبار المسائية لا تنقل سوى الأخبار التي تصيبك بالإحباط والغمّ فأغلق التلفزيون.
  • إعلم أن هناك الملايين في هذا العالم ممّن يتمنّون أن يكونوا في مكانك وأن لهم نفس ظروفك.
  • واجه المشاكل على أنها تحدّيات، وانظر إلى الأزمات على أنها فرص.
  • هناك شعار عظيم ينبغي أن تتبنّاه في حياتك من الآن فصاعدا، وهو: إذا كنت سأعيش الحياة فسوف أعيشها كما يحلو لي، لا كما يريد منّي الآخرون.
  • عندما تشعر بأنك بحاجة لأن تختلي بنفسك، ضع لافتة على باب غرفتك تقول: ذهب للصيد!
  • وأخيرا توقّف عن قراءة هذه النصائح الآن واذهب للتخطيط لما ستفعله مساء الغد.
  • 7 comments:

    Anonymous said...

    حماك الله من كل سوء بروميثيوس و كفاك شر كل من أراد بك سوءا.ً
    "راحة البال التي يجدها الإنسان في العزلة لا تُعتبر شيئا مقارنة مع السلاسة والانفتاح والانعتاق الذي يجده الإنسان بصحبة رفيق حميم ووفيّ."
    أعجبني هذا الاقتباس، يبدو ان رواية اناقة القنفذ شيقة جدا،، أؤمن كثيرا بأهمية العزلة وأهمية التواصل.

    Prometheus said...

    الله يحفظك ويبارك فيك. والشكر الجزيل لك على الدعاء الطيّب وعلى الكلمات اللطيفة.
    حتى انا ايضا أميل الى العزلة بعض الشيء، لكن طبعا أفضّل صحبة الأشخاص الذين يتميّزون بحسّهم الإنساني الراقي وبثقافتهم العالية.
    تحيّاتي لك.

    Haitham Al-Sheeshany said...

    ما أعجبني أكثر من غيره

    1- إذهب في زيارة إلى إحدى مناطق الطبيعة، واعلم انك ستجد الكثير من المرح في الحياة الريفية البسيطة، وربّما تحتاج لأن تجعل حياتك أكثر بساطة وانسيابية
    2- الموسيقى علاج فعّال للإرهاق والاكتئاب والتوتّر. من وقت لآخر إستمع إلى قطعة موسيقية لأحد هؤلاء الموسيقيين العظام: موزارت، تشايكوفسكي، كوبلاند، سترافنسكي أو باخ
    3- قم بزيارة إحدى المقابر لتدرك أن هؤلاء الذين في القبور هم الوحيدون في هذا العالم الذين بلا مشاكل
    4- كفّ عن محاولة قراءة أفكار الآخرين واسألهم مباشرة عمّا يفكّرون أو يشعرون به
    5- جعل من نفسك شخصا لا يمكن الاستغناء عنه بالنسبة لشخص آخر في هذا العالم
    ---------------
    ما أعجبني وأتمنى أن أحققه (بالكلية و ليس مجتزءًا)
    1-ضع قائمة تضمّ أسماء كلّ من تشكو منهم. والآن اصفح عنهم جميعا
    جميعا! :((

    2- سامح أيّ شخص اخطأ في حقّك مهما كان حجم هذا الخطأ. الواقع أنه كلّما كان الخطأ كبيرا، كلّما زاد احتياجك إلى العفو عنه

    3- إن كنت لا تحبّ الحيوانات الأليفة ولا تتحمّل تربية قطّة أو كلب في بيتك، فاذهب إلى محلّ لبيع اسماك الزينة واشترِ منه بضع سمكات ذهبية وضعها في حوض لتكون أنيسك في المنزل

    الحرية مفهوم شامل، لا أراه إلا هكذا

    --------------

    كشكول

    1- واجه المشاكل على أنها تحدّيات، وانظر إلى الأزمات على أنها فرص
    +
    الفشل صنو التعلم و كذا الصبر

    2- إذا كانت نشرات الأخبار المسائية لا تنقل سوى الأخبار التي تصيبك بالإحباط والغمّ فأغلق التلفزيون

    أو تخلص من الوحش الشاشاتيّ! عندنا الآن ما يكفي من الشاشات!

    3- هل تحتاج أحيانا إلى أنيس مختلف؟ إذن اذهب إلى اقرب متجر للعب الأطفال واشترِ منه دمية كبيرة على شكل دبّ
    ث̶م̶ ̶ض̶ع̶ه̶ا̶ ̶ع̶ل̶ى̶ ̶ف̶ر̶ا̶ش̶ك̶ ̶أ̶و̶ ̶ا̶ج̶ع̶ل̶ه̶ا̶ ̶م̶ع̶ك̶ ̶د̶ا̶ئ̶م̶ا̶

    أعطها لعائلة عندها طفل لا يملك ألعابًا كفاية
    أو أعطها لأي عائلة في طريقك ولا تنتظر اعتراض الأب / الأم و امض في طريقك
    (إذا لم تجد / تعلم بوجود طفل جوارك يسعده ذلك ف-بحق- هنيئًا لك!!)

    4- إبحث عن قوس قزح في كلّ مكان تذهب إليه بعد هدوء العاصفة

    ينطبق حرفيًا و كذا مجازًا :))

    ----------------

    لا أتفق مع اثنتين
    1- إن كان منزلك مليئا بالذكريات المؤلمة، فلتفكّر جدّيا في الرحيل عنه

    الألم صنو المتعة
    لا أتفق مع كلمة (الرحيل) إلا إ`ا كان المقصد الرحيل لبعض الوقت. البعض قدره أن يكون معاشه مؤلمًا أكثر من كونه غير ذلك. دوره في الحياة مصبوغ بالألم أكثر من (صفة) أخرى! هكذا أرى

    2- من وقت لآخر، إذهب إلى فندق أو منتجع مترف. نعم، بإمكانك أن تهرب من مشاكلك في بعض الأحيان بهذه الطريقة

    تدليل النفس، حسنًا و لكن دومًا له انعكاسات! أقلها التوق للمزيد المرة القادمة!

    الراحة الأفضل تكون -برأيي- ذهنية الابتداء و المرحلية و أيضًا نهائية المطاف!

    -------------
    عذرًا لللإطالة

    Amro Ismaiel said...

    عودًا حميدًا يا بروم، ولا حرمنا الله من طلاتك الرائعة.

    Prometheus said...

    هيثم
    شكرا جزيلا لك يا عزيزي. لست بحاجة للاعتذار عن الإطالة لأنني قرأت ما كتبته باستمتاع وتأمّل.
    كلّ ما كتبته جميل فعلا. وطبيعي أن تختلف مع بعض ما هو مكتوب.
    اتفق معك في أن التسامح مزية إنسانية رائعة ولا يتصف بها سوى من كان قلبه عامرا بنور الله. الانتقام ممن ظلمك او اعتدى عليك شعور لا يجلب للإنسان أي راحة أو طمأنينة. والمتسامحون دائما هم الأنقى والأجمل والأكثر إنسانية. لكن هناك احيانا اشياء لا يستطيع الانسان التسامح فيها مهما حاول أو اجتهد.

    Prometheus said...

    عمرو
    أهلا بك يا صديقي العزيز. وتسلم طلّتك الغالية أنت أيضا.
    أمس زرت مدوّنتك البديعة واستمتعت كثيرا بقراءة مقالاتك الأخيرة.
    الله يحفظك ويبارك فيك.

    شيـمـاء said...

    لا تشدني كل تلك النصائح لجعل حياتنا افضل مع انها قد تكون ذات فائدة للبعض
    ولكن من ناحية اخرى يجب ان نخرج من"منظومة القطيع" التي ذكرتها لاحقا في مقالك وان نفعل اشياء تسعدنا لانها تسعدنا نحن وليس لأن شخص اخر قد ذكر انه عليك فعلها!!

    هل نعرف انفسنا وما يسعدها\ يحبطها؟ هو سؤال اخر علينا التوصل له لوحدنا حسب رأيي :)