:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Monday, April 05, 2010

كيف تستمتع بالأوبرا ؟

هل تستمتع بالأوبرا؟ أم انك، مثل الكثيرين، تجدها ثقيلة أو صعبة الهضم؟
البعض يعتقد أن الأوبرا فنّ نخبوي وأن الاستمتاع به مقتصر على فئة معيّنة من الناس. وهذا تصوّر خاطئ إلى حدّ كبير. فأنت أيضا، وبصرف النظر عن سنّك أو تصنيفك الاجتماعي، بإمكانك الذهاب إلى الأوبرا لتبدأ تجربة جديدة.
صحيح انك في البداية قد تجد صعوبة في تذوّق الموسيقى الاوبرالية، خاصّة إن كنت من أولئك الذين لم يعتادوا على سماع أيّ نوع من الموسيقى الكلاسيكية. لكنّ هناك أشخاصا كثيرين أحبّوا الأوبرا بعد أن جرّبوا أصوات مغنّين من نوعية لوتشياونو بافاروتي وماريا كالاس. غير أنه من المهمّ أن تستعدّ لتجربتك الأولى مع الأوبرا. حاول في البداية أن تختار أوبرا خفيفة لتبدأ بها أو واحدة تتميّز بمؤثّرات مسرحية مذهلة مثل مدام بترفلاي لـ بوتشيني.
وقبل أن تذهب إلى الأوبرا، حاول أن تأخذ فكرة عن حبكة العمل أو اقرأ ملخّصا جيّدا له كي تتمكّن من متابعته حتى نهايته. هذا الاستعداد ضروري لأنه سيساعدك كثيرا ويمكّنك من الإمساك بكلّ الانفعالات والدراما التي يتضمّنها العمل.
وتذكّر أنه قد يكون من الصعب عليك متابعة عمل اوبرالي من المرّة الأولى، لأنه يتعيّن عليك أن تعتاد على الإيقاع ونوعية الغناء. لذا حاول أن تركّز على سماع الغناء قدر استطاعتك.
وهناك مسألة أخرى لا تقلّ أهميّة. لا تذهب لمشاهدة الأوبرا وأنت متعب، خاصّة إن كنت ممّن يستهلكهم العمل المكتبي طوال الأسبوع. لو فعلت قد تصاب بخيبة أمل، لأن الأوبرا تحتاج لقدر عال من التركيز، سيّما من الأشخاص الذين يشاهدونها للمرّة الأولى.
بإمكانك أيضا التعوّد على الأوبرا من خلال ابتياع قرص مدمج يحتوي على تسجيل لعمل اوبرالي. هذا سيساعدك على التعرّف إلى الموسيقى وتقديرها أثناء مشاهدتك الفعلية للعمل. النظارات الخاصّة بالأوبرا أيضا ضرورية، ويمكنك استئجارها لتستمتع برؤية تفاصيل المكان والمؤثّرات البصرية التي تتميّز بها الأعمال الاوبرالية الكبيرة.
بافاروتي كان واحدا من أفضل مغنّيي الأوبرا وإليه يعود الفضل في اجتذاب الكثيرين ممّن ليسوا من هواة الأوبرا أصلا. وكان يتّبع أسلوبا حديثا في هذا الفنّ. وقد تجرّأ في أحيان كثيرة على مزجه بموسيقى البوب، وبالتالي تمكّن من اجتذاب المزيد من المعجبين بالموسيقى الاوبرالية. لذا قد يكون من المفيد أن تبدأ عملية اكتشاف الأوبرا من خلال هذا الفنّان العالمي المشهور الذي استطاع أن يجعل الأوبرا في متناول جميع فئات الجمهور.
بعض الأفلام السينمائية المعروفة استخدمت موسيقى اوبرالية بهدف تكثيف تأثيراتها الدرامية وخلق جوّ مثير وجذاب. ومن أشهر هذه الأفلام فيلم العنصر الخامس الذي استخدم مقطعا من أوبرا لـ دونيزيتي، وفيلم الحياة جميلة الذي استخدم مقطعا من أوبرا حكايات هوفمان لـ اوفنباخ، وفيلم جاذبية قاتلة الذي استخدم مقطعا من أوبرا مدام بترفلاي لـ بوتشيني.
أخيرا، حاول أن تجرّب أشكالا نغمية أخرى من الأوبرا من النوعية التي تمتاز بسهولة فهمها وبالتالي تقديرها، مثل زواج فيغارو لـ موزارت والتي تعتبر عملا مرحا وممتعا بنفس الوقت. صحيح أن هناك عددا من الأعمال الاوبرالية التي يصعب متابعتها. لكن إن استعدّيت لها مسبقا فسيدهشك مدى تأثير هذا الشكل من الفنّ عليك. "مترجم".

2 comments:

Arpy Asmar said...

مع انني استمتع بالاوبرا، ولكن هذه الارشادات كانت جدا مفيدة.

شكرا لك
أربي اسمر

Prometheus said...

اربي
شكرا جزيلا لك وأهلا ومرحبا بك دائما.