:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Saturday, January 01, 2011

نوستراداموس جديد أم مجرّد حكواتي ؟


لا أعوّل كثيرا على ما يقوله المنجّمون. ومع ذلك، لم يمنعني من مشاهدة توقّعات ميشيل حايك البارحة وصف شيخ متشنّج له بأنه يسجد للشيطان وأنه كافر مخلّد في النار وو، إلى غير ذلك من الأوصاف الساذجة والعبيطة!
وبداية، لا أؤمن على الإطلاق بمسألة أن هناك بشرا يمكن أن يطّلعوا على الغيب ويكشفوا ما الذي سيقع غدا أو بعد شهر أو سنة من اليوم. هذا كلّه في علم الغيب، والإنسان لا يستطيع بقدراته العقلية المحدودة أن يتطلّع إلى ما هو ابعد من وجوده المادّي المباشر.
ورغم هذا وجدت نفسي استمع إلى توقّعات ميشيل حايك للعام الجديد من باب الفضول ولزوم التسلية. هذا الرجل لاحظت انه يتمتّع أكثر من غيره من المنجّمين بشعبية كبيرة في أوساط العامّة. والبعض يعلق أهمّية على تنبّؤاته لأنه، حسب ما قيل، سبق وأن تنبّأ باغتيال رفيق الحريري وموت الليدي دايانا وانفجار مكوك الفضاء الأمريكي تشالنجر.
واليوم نشرت وكالة الأنباء الفرنسية مقابلة مع حايك ذكرت فيها انه يعيش في ما يشبه العزلة ونادرا ما يعطي مقابلات أو لقاءات. وحايك، الذي كثيرا ما يشاهَد بصحبة طائر ببغاء، يعمل كمستثمر في تجارة العقار ويحتفظ بصداقات مع عدد من زعماء المنطقة والعالم الذين يطلبون مشورته.
وبحسب الوكالة، أشار حايك إلى انه عاد للتوّ من رحلة إلى المملكة العربية السعودية. غير انه التزم الصمت عند سؤاله عن الأشخاص الذين التقاهم هناك. وتتضمّن قائمة زبائنه كلا من الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان والأميرة البريطانية دايانا.
في ظهوره البارحة، توقّع حايك حصول الكثير من الأحداث والمتغيّرات في منطقتنا وفي العالم خلال العام الجديد. وأهمّ ملاحظة خرجت بها من المقابلة معه أن حايك ملمّ كثيرا ومتابع بحرص لما يجري في المنطقة من أحداث. وهو يبني تنبّؤاته لما سيحدث على قراءة التطوّرات السياسية ومحاولة رصد مسار الأحداث، تماما كما يفعل قارئ نشرة الأحوال الجوّية. أي أن الأمر في النهاية لا يعدو كونه مجرّد حدس وتحليل ولا يتعلّق بأيّ قدرات ميتافيزيقية أو رؤى خارقة للعادة.
خذ مثلا بعض ما قاله أمس. فقد توقّع أن يُلقي احد رؤساء لبنان الثلاثة كلمة يتأثّر منها المشاهدون. والذي يستمع إلى هذه "النبوءة" لا يساوره شكّ في أن الرئيس المقصود هو سعد الحريري. وبشيء من التخمين والحدس يمكن للمرء أن يربط الكلمة المتنبّأ بها بتطوّرات المحكمة الدولية. وأحد السيناريوهات المتصوّرة والتي لم تعد سرّا يقول إن الحريري سيبادر في إحدى المراحل وبعيد صدور القرار الظنّي إلى الإعلان عن تنازله وعفوه عن المشتبه بهم حرصا على السلم الأهلي واتقاءً لنار الفتنة.
حايك أيضا توقّع ظهور خلايا إرهابية في السعودية. وليس هذا بالاكتشاف الجديد أو المفاجئ. فبين فترة وأخرى يتمّ الإعلان فعلا عن اكتشاف خليّة أو خلايا إرهابية هنا أو هناك.
كما تنبّأ حايك بعدم استمرار تركيبة الحكومة العراقية الحالية، وبأن ويكيليكس ستركّز في العام الجديد على كشف فضائح المصارف والبنوك. السؤال: هل يدخل هذا في باب النبوءات؟ العراق ما يزال بلدا هشّا وكلّ شيء فيه محتمل الحدوث. وصاحب ويكيليكس أعلن على الجزيرة منذ أيّام انه سينشر عددا من الوثائق التي ستتناول أسرار بعض المصارف الأمريكية والغربية. إذن لا نبوءة ولا من يحزنون!
ومن بين توقّعاته الأخرى أن علَما مستحدثا، كما قال، سيرفرف فوق إحدى الدول، وأن زعامة عادل إمام في مصر برسم التهديد!
بالنسبة للتوقّع الثاني أقول: ومن يهتمّ أصلا؟ ثم أيّ زعامة لعادل إمام يحكي عنها الرجل؟ أما بالنسبة للتنبّؤ الأوّل فلا بد وأن حايك يتابع أخبار السودان والاستفتاء الذي سيجري هناك قريبا. والكثيرون يميلون إلى أن يؤدّي الاستفتاء إلى انفصال الجنوب وتأسيس دولة مستقلة بحكومة وعلم جديدين.
وبالتالي، أين هي النبوءة في ما قاله؟
لكنّ احد أهمّ توقّعات حايك اللبنانية هو ذلك الذي قال فيه إن اسم عماد مغنية سيعود مجدّدا إلى الواجهة مترافقا مع جدل سينتهي بنتائج بالغة الحساسية. هذا التوقّع مهمّ فعلا وهو يثبت مرّة أخرى أن ميشيل حايك لا يعلم الغيب ولا يجالس الجان أو يتعاطى السحر، وإنما هو قارئ ذكيّ للأحداث. وقد يكون على علم بما يقال ويتردّد في دهاليز وأروقة السياسة المظلمة ممّا له علاقة بالمحكمة الدولية وأسرار اغتيال الحريري.


6 comments:

Anonymous said...

اولا انا احسد حقيقة ميشال الحايك لانه انجز ما لا ينجزه الكثيرون منا في مثل عمره . فقد اصبح مليونير وعمره لا يتجاوز الخمس وثلاثين عاما . وبعدين اظن ان كل اللي يتنبئون بالمستقبل يقولون اشياء غامضة وضبابية ويمكن تركيبها على اكثر من حادث وتفسيرها باكثر من وجه .
ثانيا ما المشكلة في ان يكون عادل امام زعيم . الظاهر انك لم تقرا ما قاله بعناية . يحتمل ان عامل امام سيسمع توقع الحايك عنه والنتيجة المنطقية ان عقله سينشغل بسبب خوفه من فقد زعامته ولا تستبعد ان يقوم عادل بدعوة ميشال للاستفسار عن ما قاله مقابل مبلغ محترم . يا عزيزي لا تنسى ان اكثر من يدفعون لميشال وامثاله هم الفنانين والفنانات ورجال الحكم والساسة ونساء الصالونات لانهم منشغلين اكثر من غيرهم بهموم الشهرة والثروة والحكم والوجاهة والمجد .
هل فهمت القصة ؟
شكرا لك على الموضوع .

I.G.B said...

عندما قرأت عنوان التدوينة في نافذة المتابعة عندي طننت أنهاعن "نيو نوستراديموس" ولكن وبعد القراءة وجدت أنها تتحدث عن "قارئ مثقف مطلع يلم بما يهم" أو قل أن هذا ما رايته في ميشيل حايك .
شكرا عزيزي على خاطرتك المعبرة لك مني التحية .

Prometheus said...

Anonymous
أشكرك على ملاحظاتك. ربّما كان ما قلته صحيحا. وأنا على كل حال لا أتابع ما يقوله المنجّمون عادة ولا اصدّق ما يقولونه أو ما ينسبونه لأنفسهم من قدرات خارقة. لكن بالتأكيد اعرف أن معظمهم أغنياء لأنهم يتعاملون إلا مع علية القوم من ساسة وفنانين ورجال أعمال. ولولا هذه الفئات لبارت تجارتهم ولما وجدوا من يأخذ كلامهم على محمل الجدّ.
تحيّاتي لك.

Prometheus said...

عزيزي I.G.B
شكرا جزيلا لك على ملاحظتك الصائبة. ميشيل حائك هو الأشهر عربيا في مجاله. ووصفه بـ نوستراداموس الجديد ورد في تقرير لإحدى وكالات الأنباء منذ أيّام. تحيّاتي ومودّتي لك.

Gardi said...

تدوينة فطنة وذكية أعجبني فيك تحليلك المنطقي والفطن


همسة:
عزيزي بروميثيوس،
ألا تفكر أن تجمع كل ما دونته هنا وهناك في كتاب؟ أظن بأنك تستحق ذلك!

تحياتي،

Prometheus said...

العزيزة غاردينيا
اقتراحك وجيه ويستحق الدراسة والاهتمام.
ولا أنسى طبعا أن أشكرك كثيرا على حضورك الجميل وملاحظاتك السديدة دائما.
تحيّاتي ومودّتي لك.