:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Wednesday, December 07, 2005

محطّات

ما رأي الدين ؟


عاد النبيذ الأحمر مجدّدا إلى دائرة اهتمام الأوساط الطبّية والعلمية التي تحدّثت عن خصائصه الشفائية الكثيرة.
فطبقا لتحقيق نشرته جريدة الديلي ميل البريطانية قبل أيام فإنّ النبيذ الأحمر يمكن اعتباره وصفة سحرية لعلاج آلام المفاصل المزمن، حسب ما توصّلت إليه دراسة علمية حديثة.
وقد وجد العلماء أن بعض أنواع العنب تحتوي على عنصر مضادّ للاكسدة يمكنه تسريع شفاء المرضى المصابين بآلام المفاصل.
وقال العلماء: إننا نعرف سلفا أن تناول النبيذ الأحمر باعتدال له آثار مفيدة في علاج أمراض القلب، كما أن تناوله يساعد على الوقاية من السرطان ويبطّئ نموّ الأورام.
وقد أظهرت الأبحاث المخبرية أن تناول كأس من النبيذ الأحمر يوميا يعطي مناعة بنسبة 13 بالمائة ضد أنواع معينة من السرطان مقارنةً بالمشروبات الأخرى.
لكن الأطباء حذّروا من الإفراط في تناول النبيذ بالنظر إلى الآثار السلبية المترتّبة على الاستهلاك المفرط للكحول.
من جهة أخرى، أكد البروفيسور البريطاني اندرو بيكوك منافع تناول النبيذ الأحمر، لكنه أشار إلى أن افضل طريقة للوقاية من سرطان الرئة، مثلا، هو الابتعاد عن التدخين.
وكانت مجلة أبحاث السرطان الأمريكية Cancer Research Magazine قد نشرت في وقت سابق تقريرا يؤكّد فاعلية النبيذ الأحمر في تقليل مخاطر إصابة النساء بسرطان الثدي.
وقال التقرير إن تجارب مخبرية أثبتت أن تناول كأس واحد من النبيذ الأحمر يوميا يمكن أن يخفض مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.
الجدير بالذكر أن سرطان الثدي يصيب في الغالب النساء اللاتي تجاوزن ما يعرف بسن اليأس.
ترى ما هو رأي رجال الدين في هذا الاكتشاف؟ وهل تحول حرمة النبيذ في الدين – كونه يحتوي على الكحول – دون تناوله، حتى بعد أن ثبت أن تناوله يمكن أن يدفع عن الإنسان خطر الإصابة المحتملة بأمراض مميتة كالجلطة والسرطان؟!
صديق يعاني من آلام المفاصل المزمن قال لي بعد أن علم بالخبر المفرح: يهمّني سماع رأي الدين في المسألة وأبشرّك أن العنب وفير وطريقة عصره سهلة وبسيطة والإسلام دين يسر وسماحة كما نعلم، وقد بحثت عن علاج لمعاناتي الطويلة دون جدوى وتليّفت كبدي أو كادت من كثرة تناولي للبروفين والفولتارين، وإذا كانت بضع قطرات من عصير العنب ستريحني من الألم فبها ونعمت وهذا ما أتمناه وليس هذا على الله بعزيز..
قلت له: أتمّنى عليك أن تهتمّ بصحّتك وان تستفتي عقلك ولا تطلب رأيا من علمائنا المتشدّدين فلو كان الأمر بيدهم لحرّموا عليك حتى الشاي "على الأحوط"، واستشر عالما سمحا متفتّحا كالشيخ الكبيسي .. أو الشيخ القرضاوي!

❉ ❉ ❉

صلاة للروح الأعظم


أيها الروح الأعظم!
يا من أسمع صوتك في دمدمة الرياح
ويا من تبعث أنفاسك الحياة في كلّ العوالم
إستمع إلى ندائي!
فأنا الصغير الضعيف في أمسّ الحاجة إلى قوّتك وحكمتك
دعني أسير على دروب الجمال
بارك عينيّ كي تبصرا السحاب الأحمر والغروب الأرجواني
لتحترم يدايَ كل ما خلقته،
وليصبح سمعي مرهفاً كي ألتقط نغمات صوتك
هب لي الحكمة حتى أفهم الأشياء التي علّمتها لآبائي وأجدادي
دعني أتعلم الدروس التي أودعتها في كلّ صخرة وكل نبتة وورقة
أسألك القوّة
لا لأستقوي على أخي،
بل لأقهر عدوّي اللدود: نفسي!
ألهمني الأفكار النظيفة وساعدني على أن أعمل بنيّة طيّبة
ساعدني كي أقف بجانب الآخرين وأمدّ لهم يد العون
ألهمني كي أكون دائماً على أهبة الاستعداد لمقابلتك بيدين نظيفتين
وعينين غير منكسرتين
بحيث عندما تخبو جذوة العمر،
مثلما يتلاشى الشفق،
تنطلق روحي إليك بكلّ ثقة
وبلا حسرة أو ندامة.
- مارتن شوت، شاعر أمريكي "ترجمة محمود مسعود"

❉ ❉ ❉

استراحة موسيقية



❉ ❉ ❉

كاناليتو و فينيسيا


تخيّل لوحة تفصيلية لـ تايمز سكوير عشيّة رأس السنة الجديدة، أو منظرا مماثلا لتنصيب رئيس إحدى الدول من خلال لوحة زيتيّة.
كلّ شيء يجب أن يُرسم بتفصيل دقيق، من باعة الطعام في المقدّمة إلى تجمّعات الرجال والنساء في الخلفية. ولو كانت اللوحة كبيرة جدّا، فإن المهمّة تصبح عندئذ أكثر صعوبة، على الأقلّ بالنسبة لرسّامي القرن العشرين.
طبعا هذه الأيّام، ومع وجود التصوير الضوئي، لا يبدو أن ثمّة مشكلة. فاستخدام الصور الفوتوغرافية سيجعل المهمّة اقلّ صعوبة بكثير.
لكن هناك رسّاما واحدا، هو الرسّام الفينيسي جيوفاني انتونيو كانال المعروف اختصارا بـ كاناليتو، استطاع أن ينجز مثل هذا العمل على أفضل وجه من خلال لوحته المسمّاة حوض سان ماركو في يوم الصعود.
رسم كاناليتو هذه اللوحة عام 1730م. ولم ينجح في إظهار كافّة التفاصيل فحسب، وإنما أنجز لوحة فريدة من نوعها. لقد بنى هذا الرسّام مهنته الناجحة كلّها على حقيقة انه كان يولي التفاصيل في لوحاته عناية فائقة.
هذه اللوحة ضخمة، لكنّها مزدحمة بالتفاصيل الرائعة مثل الديكورات الزخرفية والإحساس الرائع بالحركة والنشاط.
التأثير هنا يحبس الأنفاس. كلّ التفاصيل، البنايات والمكتبة والكاثدرائية وقصر الدوق، جميعها تتوهّج تحت ضوء الشمس المبهر.
هذا فقط في الخلفية. العمل الحقيقي هو على الماء. فمركب الدوق يتحرّك على طول القنال الكبير مصحوبا بعدد من قوارب الغندول المزخرفة والمعبّئة بالمجدّفين والأمراء. وكلّ شخص له ملامحه الخاصّة وملابسه المزركشة كما انه منهمك في نشاط ما.
في الحقيقة كلّ شيء هنا يبدو وكأنّه يتحرّك. الأعلام تخفق والماء يتلألأ والقوارب تلمع في جوّ كرنفالي بديع.
وكلّ تفصيل في اللوحة أنجز في عين المكان. مع أن المنظور بأكمله وضعه كاناليتو من مخيّلته. ولا يوجد مبنى أو رصيف لم يرسمه الفنّان بطريقة احتفالية فخمة.
اليوم تُعتبر فينيسيا دون شكّ أكثر المدن رومانسية في أوربّا، وربّما في العالم بأسره.
وحتى إن لم يكن هذا الرسّام مسئولا لوحده عن إظهارها بهذا الشكل، فإنه يمكن القول انه على الأقل لعب دورا عظيما في تعزيز وتكريس هذه الصورة عن المدينة.

13 comments:

x~nezitiC said...

I linked your blog in one of my posts, Just to let others know about your informative full of knowledge blog, I always post a small note of a new blog that I like or interest me or of my friend,
I hope you don't mind...
Salam--[x]

ألِف said...

يقال أن الأطعمة الطبيعية ذات الصبغات الحمراء و البرتقالية (وين، جزر،...) مفيدة و تحمي من التأكسد.

في كل الثقافات التقليدية القديمة كان شرب النبيذ عادة طبيعية و غير مستهجنة، بل و جزءا من شعائر الدين، و لا تحاول أن تخبرني أنها كانت ديانات فاسدة و مضللة لأن هذا موضوع آخر.

معظم ديانات العالم القديمة الطبيعية لم تحرم شرب النبيذ بل حرمت *السُّكر*. هناك فرق.

فشرب النبيذ بشكل معتدل مسموح حتى في أقرب الديانات للإسلام. و هناك من فِرق المُسلمين من لا تحرمه.

السكر الذي يخرج الإنسان عن عقله و يضيع كرامته هو المرفوض. حنى أخلاقيا دون تحريم ديني يعني؛ و هو ما استهجنته المجتمعات و سخرت من من بفرطون فيفسدون صحتهم و تتدنى أخلاقهم.

فيه نفع و عليك أن تحتاط ضرره بعدم الإفراط، مثله مثل أي شيء آخر، حتى الطعام.

Arabian Princess said...

أخي ..
لقد ذكر القران الكريم أن للخمر فوائد ولكن ضررها أكثر .. وشدد على حرمة الخمر (وليس السكر .. فما قليله حرام كثيره حرام)

هل قام الباحث بفحص العنب قبل أن بكون نبيذاً؟ فقد يكون للعنب نفس الفوائد ولا حاجة لصديقك أن يدخل في الحرام من أجل العلاج

x~nezitiC said...

Grapes have the same health benefits as the wine does. The problem is if we allow the use of wine people will misuse it, little of it is good but tell me if I am wrong that most people barely have self-control when it comes to things so addicting such as Coffee, cigarette, and more. Even Mountain Dew can be addicting for it contains alot of Caffein in fact it has the most caffein percentage than any soft drink in the market as far as i know. If those allowed things such as Coffee and so are sttill addicting and people barely have control on them how about wine then? which is even having labels say "Warning for Pregnant women"...
I am not saying we can't use it for medical purposes but I am saying it should be used as a MUST alternative.

Salam --[x]

Prometheus said...

Dear --[x]
Thanks a lot for linking me. It is really nice of you to do so. Your blog is also great and I go there whenever I have time.
Your input on the benefits and merits of grape is highly informative.
Thanks so much.

Prometheus said...

عزيزي الف
شكرا جزيلا لك. اجدني متفقا معك إلى حد كبير في ما ذكرته
مودتي لك

Prometheus said...

العزيزة أم قصي
كلامك على العين والرأس
المشكلة أن صديقي رأسه يابس واخشى أن يكون قد كرع ما بين أمس واليوم كم كاس من المشروب الأحمر استعجالا للعافية.
مودتي لك

SPRING said...

اباح الامام أبو حنيفة شرب النبيذ بشرط عدم الاكثار ، و اشترط الا يؤدي بشاربه الى السكر
كانت هذه الباحة نتيجة وجود ابا حنيفة في العراق ، عندما لاحظ ان للنبيذ اهمية كبيرة لدى العراقيين في ذلك الوقت ، كان الكل يشرب النبيذ و غيره ، باعتبار الخمور نوع من الرفاهية ، فحاول ابو حنيفة وجود مخرج شرعي لهذه المشكلة

Prometheus said...

اهلا بك ربيع
وشكرا لك على المعلومة الفقهية الرائعة
بحاجة الى مثل ابي حنيفة من اصحاب المخارج والفتاوى الفقهية الامنة
تحياتي

ألِف said...

و في مقابل موقف أبي حنيفة نجد أن هناك من يحرم العنب و الزبيب لأجل درء الشبهة على حد قولهم!

و كذلك هناك من يحرم القهوة و الشاي لنفس الأسباب!

أي أن الدنيا ليست أبيض و أسود و لكل ما اختار.

و يا x~nezitiC، هناك أشخاص لا يشربون القهوة و الشاي مطلقا. مثلي :)

Anonymous said...

That's a great story. Waiting for more. » »

Anonymous said...

مشكور اخي برميثيوس على طرحك الرائع وصياغتك الجميله للكلمات لن افيك حقك مهما قلت فيك من مديح

النبيذ الاحمر مشروبي المفضل بكل انواعه واشكاله لكن تبقى المعضلة الكبرى في عدم توفره هنا لعامة الناس اللي انا واحد منهم لكن طوال العمار تجده لديهم بجميع اشكاله وله فوائد كثيره انصحك بتجربته بروميثيوس ولاتهتم بمن يقول انه حرام وما الى ذلك لن ادخل في متاهات التحريم والتحليل
جربه مع الاكل وانظر كم سيريح معدتك وجهازك الهضمي
ستلاحظ انك مبتهج وسعيد وحيويتك في ازدياد وايضا رغبتك الجنسيه
لو وجدته هنا فانصحك ان تشرب منه حتى تثمل وسحقا لهم ولارائهم وتذكرني بكاس احمر

Prometheus said...

Anonymous
أهلا بك يا عزيزي. وشكرا جزيلا لك على تعليقك الطريف.
صدّقني إن قلت لك أنني لم أذق طعم النبيذ في حياتي. رأيته في سفراتي الخارجية مصفوفا في زجاجات ذات ألوان قشيبة وجذابة في بعض الحانات. ومع ذلك لم أذقه واكتفيت بالاستمتاع بالجانب الجمالي منه، أي رؤية القناني المعبّأ فيها ذات الألوان والرسومات الجميلة والمغرية. وحتى لو ذقته لما صرّحت بذلك ولما كتبته هنا على الإطلاق. الآن هناك عقوبات ومحاكم وغرامات وبلاوي أخرى يعد بها قانون النشر الاليكتروني الذي اعتمد مؤخّرا. بعد هذا القانون الغريب العجيب أصبحت اشكّ أن بإمكان أي مدوّن أن يكتب مثل هذا الموضوع حتى على سبيل الدعابة والمزاح.
وبيني وبينك كاس من القهوة أو الشاي أفضل حتى لو أفتى الإمام أبو حنيفة بأن النبيذ حلال مع عدم الإكثار منه كما ذكر احد الإخوة أعلاه. ومع ذلك أعدك بأن أتذكّرك لكن من دون كاس النبيذ أرجوك.
مع خالص تحيّاتي ومودّتي لك.