:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Thursday, October 08, 2009

غودوورد: عالم من جمال هشّ وغامض


بعض النقّاد يصفه بأنه ليس أكثر من رسّام مستنسخ عن لورانس تاديما.
والبعض الآخر يقول انه مجرّد رسّام لعالم مملّ من النساء المترفات اللاتي يجلسن أو يستلقين بكسل على مقاعد من رخام.
غير أن جون غودوورد كان في الحقيقة احد أعظم من رسموا المثالية الكلاسيكية. وفنّه يمثّل خلاصة هذا النموذج الهامّ والمتفرّد.
وبرحيله اُسدل الستار على حقبة دامت خمسمائة عام من المواضيع الكلاسيكية في الفنّ الغربي.
هذا الفنّان العبقري والمنعزل والغامض أصبح الآن في دائرة الضوء مع تزايد عدد الدراسات النقدية عنه وعن فنّه.

عاش جون غودوورد في نهايات العصر ما قبل الرافائيلي وبداية عصر الكلاسيكية الجديدة. وكان معاصرا لـ جون ليتون ولورانس تاديما. ومع مجيء موجة الفنّ الحديث، فقد الناس اهتمامهم بفنّه.
ولد غودوورد عام 1861 وعاش في ويلتون غروف بـ ويمبلدون. وقد بدأ عرض أعماله في الأكاديمية الملكية اعتبارا من العام 1887م.
وعندما انتقل إلى ايطاليا برفقة إحدى موديلاته عام 1912م، قطعت أسرته كافة اتصالاتها به وأزالت صوره نهائيا من سجلّ العائلة.
كان غودوورد ميّالا، مثل لورانس تاديما، لتصوير العمارة الكلاسيكية. وقام بدمج ملامحها وسماتها المميّزة في كافة أعماله.
ومعظم لوحاته تصوّر نساءً في ثياب كلاسيكية. غير أن عددا من لوحاته تتضمّن صورا لنساء عاريات أو عاريات جزئيا. وعناوين لوحات غودوورد تعكس مصادر إلهامه، أي ملامح الحضارة الكلاسيكية بفرعيها الروماني والإغريقي.
كان غودوورد مهتمّا بالآثار، كما درس الهندسة المعمارية وأنماط اللباس ووظفّها في لوحاته لكي يضفي على مناظره شيئا من الأصالة.
كما عمل بجدّ على تصوير بعض التفاصيل الأخرى التي تظهر في أعماله دائما مثل جلود الحيوانات والأزهار البرّية.
ولوحات غودوورد تعطي انطباعا عن فنّان استطاع أن يخلق عالما جميلا، مثاليا ورومانسيا خاصّا به.
يقول فيرن سوانسون مؤلّف كتاب "جون غودوورد: أفول الكلاسيكية": إن الجمال الهادئ والأسلوب التقني المدهش في لوحات جون غودوورد يتناقض مع حقيقة أن هذا الفنان المهم لم يتلقّ في حياته أيّ ثناء أو اعتراف سواءً من النقاد أو من مؤرّخي الفنّ.
والواقع أننا لا نعرف سوى القليل عن حياته الخاصّة التي لا تظهر في فنّه كثيرا.
لكن من المؤكّد انه كان فنانا وسيما وموهوبا على شيء من الخجل والحزن. وما تزال حياته يلفّها الغموض كأنها كتاب مغلق. ومن الواضح انه كان يفضّل دائما عدم الكشف عن هويّته أو خصوصيته.
كان غودوورد أهمّ شخصيات الرسم الكلاسيكي الانجليزي في زمانه. ومع ذلك تجاهلته الأمزجة الفنّية المتغيّرة للنقاد في وقت كان الرسم الكلاسيكي يذبل تحت وهج الفنّ الطليعي الحديث الذي ظهر في مطلع القرن العشرين.
كان غودوورد أفضل الفنانين الأوربيين العظام الذين اختاروا تصوير روما واليونان في فنّهم. وهنا بالذات تكمن أهميّته بالنسبة لتاريخ الفنّ.
وفي الفترة الأخيرة زاد الاهتمام بلوحاته سواءً من جمهور النقاد أو من جامعي الأعمال الفنية أو الناس العاديّين. بل إن مؤرّخي الفنّ بدءوا الآن في إعادة تقييم غودوورد ومكانته وفنّه.
والسبب في هذه الطفرة المفاجئة هو إدراك الكثيرين أن جودة لوحاته تنافس تلك التي رسمها كبار كلاسيكيي القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.
والحقيقة أن غودوورد لم يكن يتحدّث أبدا عن نفسه. كان يكتفي دائما بالتعبير عن عالمه الخاصّ من خلال لوحاته وفنّه.

في لوحته "فتاة بملابس صفراء"، يرسم غودوورد فتاة رومانية ترتدي فستانا اصفر شفافا وتستلقي على مقعد طويل من الرخام بينما تحاول اتقاء حرارة الشمس بيدها. هذه اللوحة هي إحدى أكثر لوحات الرسّام حسّية وإثارة بالنظر إلى الفستان الخفيف والفضفاض الذي يشفّ عمّا تحته.

وفي لوحته بعنوان "كَسَل"، يصوّر غودوورد امرأة ذات شعر داكن ووجنتين متورّدتين. المرأة تجلس فوق مقعد رخامي مستدير على شاطئ البحر بينما راحت تداعب قطّة باستخدام ريش طاووس. وخلفها تظهر أزهار الدُفلى بألوانها الزاهية والمتناغمة مع لون فستانها الأصفر والبنفسجي.
فكرة النساء اللاتي يداعبن قططا صغيرة كانت احد مواضيع غودوورد المفضّلة.
كان غودوورد مفتونا لدرجة الهوس بالجمال الأنثوي. وقد رسم في محترفه سلسلة من اللوحات التي تستكشف الجماليات المختلفة لجسد الأنثى. ونساؤه الإغريقيات، بخدودهن الطريّة وأعناقهن الطويلة البيضاء، أراد أن يكنّ ايقونات في الكمال ونموذجا في الفتنة الأبدية.
الفساتين الإغريقية الشفّافة، والحليّ والمجوهرات الفخمة، والخلفيات المنعكسة على الرخام، والحسّية الاكزوتية؛ كلّها عناصر تدفع الناظر لأن يصل الحاضر بالماضي الغابر ويتخيّل شكل حياة المحظيات اللاتي كنّ يشعلن قصور العالم القديم بجمالهن وسحرهن.
ويمكن القول إن أهم عنصر جذب في لوحات غودوورد هو التمثيل الحسّي للنسيج والتناغم اللوني الذي يوازن بين البرودة الشاحبة للرخام والحمرة الساخنة للوجوه والشفاه.

في "أتالانتا" يصوّر غودوورد أسطورة الفتاة اليونانية التي هجرها أبواها عقب ولادتها. أتالانتا التي عانت النبذ والحرمان وجدت أخيرا ملاذا آمنا في كنف أنثى دبّ. مع مرور الأيام كبرت الفتاة لتتحوّل بعد ذلك إلى صيّادة بارعة وتصبح إحدى أكثر النساء جمالا في أركاديا. لكنها تبدي انزعاجها من كثرة المتقدّمين لطلب يدها. وفي النهاية يفوز بها الرجل الذي استطاع التغلّب عليها في مسابقة للعدو بفضل تفّاحات فينوس الذهبية.
من الواضح أن غودوورد كان منجذبا كثيرا لشخصيّة أتالانتا. وقد استخدم لرسمها الموديل الجميلة "مِس غولدسميث" التي تظهر هنا في صورة جانبية بكتفين عاريين بينما لفّت شعرها بمنديل أخضر. وأتالانتا غودوورد لها علاقة بلوحة ليتون التي رسمها عام 1893 والتي تحمل نفس الاسم. الشريط الذهبي المثبّت في أعلى ذراع المرأة الأيسر موجود في كلا اللوحتين وكذلك شكل جدران القصر.
أتالانتا تبدو في اللوحة بعد أن ربطت شعرها وشدّت ثيابها الفضفاضة استعدادا للسباق. هنا يكثّف الرسّام دفء وحسّية الملامح الجميلة للمرأة مقابل برودة الرخام في الخلفية.

رسم غودوورد هذه اللوحة بعنوان "سيّدة من بومبي" في العام 1916م. من المهم الإشارة إلى أنه اختار أن يربط المرأة بالمدينة التي كانت مصدر الهام كبير لفنّاني القرن التاسع عشر.
الزخارف المرسومة على الجدار في خلفية اللوحة تشبه تلك التي سبق لـ تاديما أن رسمها. هناك أيضا بلاط الأرضية، الستائر ذات الألوان الداكنة والطاولة التي تدعمها قدم تأخذ شكل أسد.
لوحة "العطر الجديد" تتضمّن هي الأخرى قدم طاولة منحوت على شكل نمر. هذا الرمز الكلاسيكي كثيرا ما يظهر في العديد من لوحات غودوورد. واختياره لمثل هذه الرموز يضفي على جميلاته الغريبات سمة كلاسيكية توحي بالقدم أكثر من كونه إعادة بناء اركيولوجي للماضي. وهناك عناصر مشتركة بين مختلف لوحاته: جدران الرخام، الأقمشة الغريبة، النساء المثيرات، وقطع النحت الكلاسيكي.. إلى آخره.
الجانب السردي في اللوحات قليل دائما. كما أنها تخلو من الشحنات العاطفية والانفعالية.
الأمكنة والاكسسوارات القديمة هي جزء لا يتجزّأ من المزاج الذي تثيره الصورة عن عالم بعيد. التوتّر بين الآثار القديمة والتمثيل الحيّ للنسيج، بين الرخام البارد واللحم الناعم، بين التصاميم المجرّدة والجاذبية الحسّية، هي كلها مكوّنات مهمّة من ملامح عالم غودوورد.

في لوحة "يحبّني، لا يحبّني"، تستند فتاة شابّة على جدار رخامي ابيض وهي ترتدي ثوبا كلاسيكيا شفافا بلونين احمر واخضر، بينما تربط شعرها الأسود بشريط ذهبي. المنظر الايطالي يوفّر خلفية مثالية للحظات من العزلة. الخلفية الكثيفة من أشجار السرو وأزهار الدُفلى تنقل اهتمام الناظر إلى المرأة ذات الملامح المرهفة. إنها تعبث في بتلات الورد الأبيض بينما تتملّكها الحيرة بشأن حقيقة شعور الرجل الذي تحبّه. هذا التصوير الحسّاس لحالة التذكّر والاستغراق في التفكير سيرسمه غودوورد في ما بعد في لوحة أخرى تتكئ فيها فتاة شابّة على مقعد رخامي بينما تبدو مستغرقة في نفس الفكرة.
هذه هي إحدى أنجح لوحات غودوورد. وهي تلخّص هاجسه بالأفكار الكلاسيكية المثالية التي قادته إلى روما حيث أسّس له فيها مرسما. لقد ظلّ الرسّام وفيّا في تمسّكه بالأفكار الإغريقية والرومانية. واستمرّ في إغواء المتلقي من خلال تصويره نساءً جميلات في حالة تأمّل صامت رَسَمَهنّ بطريقة لا نظير لها من الإتقان والبراعة الفنية.

في اللوحة المسمّاة "ساعات الراحة" يقدّم غودوورد رؤية جديدة عن الأزمنة القديمة. نساؤه الجميلات اللاتي يجلسن في بيئة متوسّطية يستحضرهنّ من عالم بعيد جدّا عن محترفه في لندن. ورغم انه عُرف بافتتانه وشغفه بالمواضيع الإغريقية والرومانية فإنه يُنظر إليه كرسّام مبدع في توظيفه للألوان المكثّفة والتصاميم ذات التراكيب والبُنى المجرّدة.
هذه اللوحة نموذج جيّد لموضوع طالما ألف غودوورد رسمه. وفيها يصوّر امرأة إغريقية تستند إلى درابزين يطلّ على البحر. المرأة ذات الشعر الأسود ترتدي فستانا بلونين ذهبي وبنّي وتبدو وهي مستغرقة في التحديق في الأفق. قد تكون بانتظار حبيب ما أو ربّما كانت تتخيّل عالما من الأحلام والتهيّؤات البعيدة. مروحتها ملقاة على الأرض بإهمال بينما تجلس على الكرسيّ الخشبي في هذا المكان الهادئ.
الدرابزين الرخامي منحوتة عليه صورة جنود يتقاتلون بالسيوف. وقد يكون في هذا تلميح إلى حبيبها الذي تنتظر عودته من أرض المعركة.

في لوحة "العطر الجديد" تتبدّى موهبة غودوورد في أجلى صورها من خلال عناصر الرخام والنحت والحياة الساكنة والملابس المنسدلة واللحم الأنثوي البضّ. غير أن بعض النقاد يرون أن تركيز الرسّام على هذه الأشياء أضرّ بفنّه كثيرا. يقول جوزيف كيستنر موضحا هذه النقطة: "العطر الجديد" تمثّل نقطة قوّة غودوورد وضعفه معا. فالرداء الأحمر الشفّاف يُظهر بوضوح تأثير ليتون من خلال الطيّات الدقيقة للملابس والايروتيكية الواضحة في اللوحة والتي يشي بها صدر المرأة العاري حيث من المفترض أن تضع العطر. استخدام اللون هنا قد يكون له ما يبرّره. لكن المبالغة في تكديس عناصر الديكور المنزلي ليست مقنعة. ومحاولة غودوورد المزج بين تاديما و ليتون في اللوحة يمكن أن يكون أمرا جميلا لكنه ينطوي على بعض المحاذير الفنّية.

في "قيلولة في احد أيّام الصيف" يستدعي غودوورد بيئة البحر المتوسّط مرّة أخرى. ضوء الشمس ينعكس على سطح البحر الفيروزي بينما يحجب الضباب أجزاءً من جزيرة بعيدة. المرأة في اللوحة ذات جمال كلاسيكي وتظهر وهي مستندة على مقعد رخامي بينما تستمع إلى الموسيقى من آلة ناي تعزفها امرأة. كلّ الحواسّ مستثارة. في مقدّمة الغرفة، على الأرضية، جلد نمر مرسوم بطريقة مبهرة. كلّ شعرة فيه لها معالمها وتفاصيلها الدقيقة. طاولة الرخام إلى اليسار يدعمها أسدان أثريان مُثّلت كتلتاهما النحتية ببراعة متناهية.

حسب بعض النقاد، تعتبر لوحة غودوورد المسمّاة "بانتظار ردّ" إحدى أكثر لوحاته طموحا وإثارة للاهتمام. المرأة الظاهرة فيها هي موديله المفضّلة. هنا يرسم غودوورد منظرا معقّدا وموحيا يتألف من عدّة طبقات، مكانيا وسيكولوجيا.
وقد عمد إلى تضمين اللوحة صورة لرجل، وهو أمر نادر الحدوث. اللوحة تتضمّن سردا دراميا مقنعا. الشابّ الوسيم، وهو الفنان نفسه، ينتظر بصبر بينما تفكّر المرأة الجميلة بعرضه الزواج منها. إنها تتعمّد عدم النظر إليه وتشغل نفسها بلمس سعفة النخيل. غير أنها تبدو شاردة الذهن. التوتّر الجسدي يكمن في ذلك الفراغ الصغير بين أصابع يدها اليسرى ومرفق الشابّ. هذه اللوحة تكشف عن براعة غودوورد في صبغ لوحاته بعنصر لمس. تركيز الناظر يذهب تلقائيا إلى الأنسجة المميّزة والمختلفة المتمثلة في الرخام البارد واللامع وفي جلد الحيوان الليّن والناعم. وامتزاج ألوان الرخام بألوان جلد النمر يوصل شعورا بالفخامة والصقل في اللوحة.
موزاييك الأرضية المفصّل والدقيق يعزّز خطوط الفراغ المعماري. وكما في كلّ لوحات غودوورد، فإن قصوره الأنيقة هي الخلفية المثالية التي يبني عليها قصص عشّاقه الشباب.

في لوحة "الإزعاج والسكينة" يرسم الفنان امرأة شابّة تستلقي على جلد نمر مفروش فوق عتبة من الرخام في حين تداعبها رفيقتها بدبّوس لباس من الخشب. المرأتان ترتديان ملابس شفّافة من النوع الذي كانت ترتديه النساء اليونانيات في القديم. على الأرضية الرخامية، هناك دبّوس لباس آخر وشريط شعر.
لفترة تربو على النصف قرن منذ البدء في عمليات التنقيب عن الآثار في مدينة بومبي الايطالية عام 1748م، ظلّ الفنانون الأوربّيون مفتونين بمظاهر الحياة الرومانية والإغريقية. وقد رسم غودوورد لوحات عديدة مثل هذه عن نساء ذوات جمال مثالي في بيئات هادئة ومنعزلة. ومن الواضح انه اختار في هذه اللوحة أن يرسم المرأة المستلقية بطريقة مغرية فألبسها ثيابا شفّافة تكشف عن أجزاء مثيرة من جسدها. غير أن هناك شيئا لا يمكن لمسه في هؤلاء النساء. إنهنّ لا ينظرن إلى المتلقي ولا يبادلنه أيّ اهتمام ويبدين غير راغبات في أيّ اتصال شخصي أو إنساني. ومثل بيئتهنّ القديمة، لهؤلاء النساء نوعية مرمرية وفخمة تشبه التماثيل الإغريقية التي تجمّدت في الزمن.

اُعتبر غودوورد منبوذا من قبل عائلته الموسرة لأنه قرّر أن يشتغل بالرسم. ثم تبرّأ منه أهله بعد أن ذهب إلى روما بصحبة موديله الايطالية.
عندما كان يعيش في ايطاليا ازداد اهتمامه بالطبيعة وبالحياة الصامتة.
وبينما اتسمت لوحاته الأولى بكثرة الأزهار والأشجار فوق جدران الرخام، أصبح الآن يوظف المزيد من عناصر الطبيعة في أعماله.
"بائعة الفواكه" لوحة جميلة، وهي مختلفة بشكل واضح في اللون والأسلوب وفي تمثال الأسد الحجري الضخم المرسوم في أعلاها. أحيانا، كان غودوورد يضع موديلاته من النساء إلى جانب التمثال في محاولة لخلق توازن بين شخصياته الفخمة. وفي هذه اللوحة استنسخ أحد الأسود المصرية القديمة المصنوعة من الغرانيت والموجودة اليوم في متحف الفاتيكان. ويُحتمل انه رأى هذه التماثيل الرائعة في ايطاليا أثناء إقامته هناك والتي امتدّت سبع سنوات. لكنه في اللوحة أدخل بعض التعديلات على التمثال، فحوّل الغرانيت إلى رخام كما استبعد منه النقوش الهيروغليفية.
ازدادت متاعب غودوورد جرّاء إصابته بالقرحة المعوية والأرق والاكتئاب.
وعندما عاد إلى بريطانيا كان الفنّ فيها قد أصبح غريبا وعدائيا. وثمّة احتمال انه بدأ يحسّ بأن نوعية فنّه أصبحت مترهّلة إلى حدّ ما، بالرغم من انه يصعب تأكيد هذه الفرضية.
كان غودوورد يدرك محنته. فوضعه كان غير مستقرّ وكان واقعا بين مطرقة الألم وسندان الرفض.
وبدلا من الاستمرار في إحساسه بالتعاسة وعدم قدرته على الرسم، أقدم على الانتحار في الثالث من ديسمبر عام 1922م.
كان غودوورد ضحيّة شخصيّته المتفرّدة، وكان يدرك انه غير قادر على أن يشقّ طريقه في عالم مُعادٍ. فقررّ أن ينهي كلّ شيء على طريقته الخاصّة.
قتل غودوورد نفسه وهو في سنّ الحادية والستين. وكانت أسرته قبل ذلك قد نبذته بسبب اشتغاله بالفنّ، ثم أحسّت بالعار من انتحاره فأحرقت كافّة أوراقه وصوره. والمؤسف انه لا توجد اليوم أيّ صور فوتوغرافية له. "مترجَم"

3 comments:

Anonymous said...

امضيت اجازتي في احدى دول اوربا،،لأول مرة بلا قيود .. متحللة من شغف التسوق
وخطط يرتبها اخرون ،،
تركت لروحي ان تنقاد مشدوهة لتلك المباني العريقة
،،
متاحف متنوعة
ومسارح ضاربة في القدم

حين دخلت
متحف البرتينا
و
Museum of Fine Arts

لاول مرة اجد لنفسي الوقت
لأستمع لشرح متآني ودقيق وموجز من خلال تلك الاجهزة الصغيرة التي تؤجر لمرتادي المتحف بلغات متعددة
لأول مرة ادقق في خبايا لوحات كنت في الماضي اتجاوزها ان لم يكن فيها ما يلفت نظري

رفرفت خطواتي خلف تلك اللوحات بوجوهها الغامضة وعطرها القديم
وقد خيل
لي للحظات انني كنت استمع لك تتحدث عن كل لوحة
وانا استمع و استمتع
رغم ان لم تتكن تتكلم بالعربية،،،الشرح كان باللغة الانجليزية

:)
مااود ان اقوله هو انني استمتعت جدا بالفن و الموسيقى

وبشكل مختلف
لاني هنا تعلمت كثيرا كيف اقرأ اللوحة
وكيف احلق خلف موسيقى
تعلمت ان
المتعة الحقيقية
ليست بالاحساس فقط،،ولكن بالمعرفة،،
معرفة كل ماسبقها واحاط بها و جاء على اثرها
،،
شكرا لك Prometheus
لانك كنت هناك
لقلبك كل دعواتي بالسلام


الوجوه الساكنة

Makine said...

thanks for the nice article,

can you please put the artist name also in english, so it would be easy to look for his other works online

Regards

Prometheus said...

العزيزة الوجوه الساكنة
أهلا بك وسهلا والحمد لله على السلامة.
شدّتني كلماتك البليغة ووصفك الجميل لأجواء المتاحف العريقة وغموض اللوحات الفنية ورائحتها التي تنطق بالقدم والعراقة.
هذا الإحساس الغريب ساورني من قبل عندما أتيحت لي زيارة بعض المتاحف الأوربية التي تضمّ بين ردهاتها الأنيقة وقاعاتها الفارهة بعض عيون الفنّ العالمي. أتمنى أن أرى يوما في بلادنا متحفا ضخما نباهي به غيرنا ويكون حاضنا للكثير من الأعمال الفنية العالمية لان مثل هذه الصروح الثقافية هي التي تبقى وتخلّد وتأثيرها في العقول والأنفس مما لا يمكن أن يزول أثره مع مرور الزمن.
شكرا لك يا عزيزتي وشكرا لك أكثر على كلماتك اللطيفة والمشجّعة.
دمت بألف خير.