:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Friday, September 03, 2010

الجِندر في فنّ عصر النهضة

خلال عصر النهضة الإيطالي، كان على المرأة التي تريد أن تصبح مبدعة أن تكون مولودة لعائلة غنيّة. والكثير من نساء ذلك العصر كنّ أمّيات أو لم يتح لهنّ سوى قدر يسير من التعليم. وبناءً عليه، كان الزواج وتأسيس عائلة هو الخيار الوحيد المتاح. وهذا كلّه يبدو متناقضا تماما مع الأسلوب التي تُصوّر به الحياة في عصر النهضة الذي اتّسم بتطوّر الفنون وكثرة الاكتشافات والانجازات التي أعقبت عصور الظلام.
القصّة الحقيقية هي أن الرجال وحدهم هم الذين كانوا يحتكرون الإبداع ويستمتعون بأوقاتهم بأساليب مبتكرة، في حين تُركت النساء في البيوت ليقمن بما يسمّى بالأعمال الوضيعة.
صِيغ مصطلح "رجل النهضة" خلال عصر النهضة الذي امتدّ ما بين عامي 1300 و1500 م. وما يزال هذا المصطلح، أي رجل النهضة، مستخدما إلى اليوم، حيث يُطلق على الشخص المبدع سواءً كان فنّانا أو موسيقيا أو أديبا.
لكن من المهمّ أن نلاحظ أن رجال النهضة، وليس نساء النهضة، هم الذين اعتُبروا فنّانين عظاما وعباقرة مبدعين. وقد قيل إن كبار شخصيات عصر النهضة مثل ليوناردو دافنشي ومايكل انجيلو وكارافاجيو جعلوا من الصعب على نساء ذلك العصر أن يظهرن أو يلمعن. ويبدو انه لم يكن هناك سوى عدد محدود من النساء اللاتي عُرفن جيّدا واشتُهرن في ذلك العصر.
الفنّانات النادرات في ذلك الوقت رسمن نساء عصر النهضة بأسلوب واقعي ومجامل واعتمدن في تصويرهنّ على شخصيّات نسائية قويّة من التاريخ.
لكن نظرة الفنّانين الرجال للنساء في ذلك العصر كانت مختلفة بعض الشيء. كان دور النساء أن يربّين الأطفال ويحافظن على البيوت ويخدمن كزوجات صالحات. كانت العائلة وحدة مهمّة في المجتمع الايطالي وكان نظام الطبقات العائلي صارما ومطبّقا بحذافيره.
وكان فنّانو عصر النهضة يصوّرون دور النساء بطريقة غريبة ومثيرة للاهتمام في لوحاتهم. ورغم انه كان يُنظر إلى النساء كربّات بيوت في المقام الأوّل، إلا انه كان من النادر أن يُرسمن في بيئات منزلية. في الغالب كنّ يُرسمن كشخصيات دينية في بورتريهات الطبقة الرفيعة، وكنساء عاريات وعلى شيء من الحسّية بالنسبة لعامّة الناس. هذه الصور كانت تقريبا النقيض الكامل لدورهنّ في الحياة اليومية. وهذه الجزئية يمكن أن تقول لنا شيئا عن سيكولوجيا فنّاني عصر النهضة من الرجال. ويُحتمل أن تمثيل النساء بتلك الطريقة كان إسقاطا لما كان الرجال يريدون عليه نساء النهضة. كما يمكن أن يكون ذلك تمرّدا غير واع ضدّ طبيعة المجتمع آنذاك.
وأيّا يكن السبب، فإن الرسومات التي تصوّر نساءً في عصر النهضة مهمّة لدراسة المرأة في الفنّ. فهي تكشف عن أسلوب حياة الناس في ذلك العصر وكيف كان يُنظر إلى النساء وقتها.
عندما كتب البيرتي احد رجالات عصر النهضة الأوائل عن الفنّ في عصر النهضة الايطالية، تحدّث عن الرسم بوصفه شكلا مثاليا. كان الرسم طريقة ثانية للنظر إلى العالم. وبالتالي فإننا كمتلقّين نرى العالم من خلال عين الرسّام. كانت لوحات عصر النهضة تركّز على الأشخاص. لذا فإن علينا الآن أن نرى كيف كان الرسّامون من الرجال ينظرون إلى المجتمع، وبطريقة أكثر تحديدا إلى النساء. وفي هذا الإطار، يحسن أن ننظر إلى ماريّات ومادونات دافنشي وعاريات تيشيان المسترخيات. هذان الاثنان كانا أشهر رسّامي عصر النهضة. وقد رسما المرأة بشكل متناقض. ولوحاتهما تشي بطبيعة نظرة كلّ منهما إلى النساء في عصرهما.
لوحات دافنشي هي عبارة عن سلسلة من البورتريهات والمشاهد الدينية. ورسوماته عن النساء مثيرة ومتفرّدة جدّا. في كرّاس ملاحظاته المشهور، بوسع الناظر أن يتخيّل التمارين المضنية والجهد الجبّار الذي كان يبذله دافنشي لإتقان رسم وجوه النساء ورؤوسهنّ وشعورهنّ. شخصيّات ليوناردو الدينية أنثوية جدّا وجميلة كثيرا، بينما لوحاته عن النساء الموسرات صلبة ومتكلّفة.
في لوحته البشارة يرسم ليوناردو العذراء بشعر طويل وأصابع رفيعة وصدر ضخم ووجه مغرٍ وجذّاب. ملابسها منسدلة بطريقة جميلة وملامحها بديعة وتروق للعين.
في لوحته الأخرى وجه العذراء "فوق"، نرى امرأة شابّة وجميلة بملامح ناعمة وشعر مجعّد وطويل وربطة رأس مزخرفة. عينا المرأة في اللوحة مسبلتان ورأسها محنيّ إلى أسفل. هذه لوحة رائعة ولا شكّ، كما أنها إحدى اللوحات التي تريد كثير من النساء أن يظهرن على منوالها. مادونات ليوناردو هنّ دائما بريئات، وجوههنّ تشبه وجوه الأطفال، وملامحهنّ بالغة الهشاشة والدقّة، وهنّ ولا شكّ يجذبن الناظر ببراءتهنّ وجمالهنّ.

غير أن بورتريهات دافنشي التي رسمها لنساء "دنيويات" تقول لنا شيئا مختلفا. هناك مثلا اثنان من أشهر بورتريهاته: الأوّل بورتريه جينيفرا دي بينشي والثاني بورتريه سيسيليا غاليراني. عند مقارنة المرأتين في هذين البورتريهين بالنساء في لوحاته الدينية، فإنهما تبدوان صارمتين ولا يتوفّران سوى على القليل من الملامح الأنثوية. ومن الواضح أن ملامحهما أكثر صرامة وقسوة، ونظراتهما متجهّمة إلى حدّ ما، وصدراهما منحنيان لأسفل، وشعرهما مربوط للوراء بطريقة غريبة وغير طبيعية.
وقد يظنّ البعض أن هذين البورتريهين رُسما بهذه الطريقة بناءً على رغبة من كلّفاه برسمهما. غير أنهما، بطريقة ما، يوفّران دليلا على الكيفية التي كان يُنظر بها إلى نساء الطبقات الاجتماعية الرفيعة. فهنّ غالبا صارمات وغير ودودات ويفتقرن لروح المرح.
المثال الأخير عن بورتريهات دافنشي هو تحفته الموناليزا. هذه المرأة تظهر في اللوحة وهي تحدّق إلى الناظر بينما ترتسم على وجهها تلك الابتسامة المشهورة والمحيّرة. هي أيضا تبدو صارمة، وإن بطريقة مختلفة. عيناها تدعوان الناظر للدخول إلى عالمها. ربّما تقدّم الموناليزا مثالا أكثر دقّة عن أسلوب تمثيل المرأة في عصر النهضة.
وبالنظر إلى أننا نعرف أن هؤلاء النساء كنّ موجودات وحقيقيات، فإن مقارنتهنّ بأسلوب رسم ليوناردو للعذراء تبدو مسألة مثيرة للاهتمام. إذ تظلّ الأخيرة شخصيّة لا يمكن لإنسان أن يزعم انه رآها في الواقع.
رسومات ليوناردو المختلفة والمتباينة للنساء توفّر صورة مشوّشة ومربكة عن طبيعة نظرة المجتمع للنساء في عصر النهضة. لكنّ تلك الرسومات تقدّم بعض الأدلة والاستنتاجات.
يقول ديفيد براون في مقال له بعنوان "الفضيلة والجمال: بورتريهات النساء في عصر النهضة": إن تلك اللوحات هي في الغالب انعكاس للمكانة الاجتماعية للمرأة ولطبيعة الأدوار المناطة بها كأمّ وزوجة. إن الكثير من فنّاني ذلك العصر رسموا النساء كفكرة اجتماعية عن المرأة المثالية. وكان من المهم إظهار المرأة بشخصية طيّبة وبما ينسجم مع الطبقة التي تنتمي إليها.
كان رجل النهضة سفيرا للجمال. وليس من المفاجئ أن هذا تحقّق من خلال رسم النساء، بصرف النظر عن درجة الواقع في ذلك.
وهذا يقودنا إلى الحديث عن لوحات تيشيان العارية والنقيضة للوحات ليوناردو.
في محاولته لتصوير نساء النهضة، ذهب تيشيان في طريق مختلف وركّز على المرأة كجسد عار. تقول رينا غوفين في مقال لها بعنوان "أحلام عصر النهضة" أن تيشيان كان يعرف قوّة الجنس والمرأة العارية. وقد استخدم هذه المعرفة لإغراء طبقة النبلاء التي كان أفرادها يستمتعون بالنظر إلى العاريات كي يكلّفوه برسم لوحات مماثلة. وكان يتمنّى أن ينظر المتفرّج إلى لوحاته كمناظر ايروتيكية. وهذا ليس بالأمر المفاجئ في ذلك العصر. ورغم ذلك فإن من الصعب تجاهل تأثير رسومات تيشيان.
في إحدى لوحاته الأخرى بعنوان داناي، يرسم تيشيان امرأة عارية ومستلقية بينما تكشف عن صدرها بالكامل. وهي لا تنظر إلى المتفرّج بل يظهر رأسها مرفوعا لأعلى وهي تحدّق بطريقة حالمة في الغيوم التي تراها من شرفة غرفتها. هذا مثال آخر للكيفية التي كان يرسم بها تيشيان النساء. كان بارعا في تصوير الجسد الأنثوي ولم يكن عنده تحفّظات ليرسمهنّ بالطريقة التي يريدها. هذا على الرغم من انه يصعب التأكّد ممّا إذا كانت تلك هي الطريقة التي كانت نساء النهضة يردن الظهور بها أمام الرجال.
وأخيرا لنلقِ نظرة على الفنّانات من النساء في ذلك العصر. أشهر هؤلاء هي الرسّامة سوفونيزبا ويسولا. كانت إحدى الرسّامات القليلات اللاتي كان آباؤهن يعتقدون بأن النساء ينبغي أن يتعلّمن. بل يقال انه أرسل إحدى لوحاتها إلى مايكل انجيلو. كانت معروفة ببورتريهاتها التي رسمتها لنفسها. وقد نجحت في ذلك لأنها كانت واعية بصورتها كنموذج لانجازات النساء.
في إحدى لوحاتها ترسم الفنّانة نفسها وهي تُرسم على يد رجل هو الرسّام برناردينو كامبي. كانت تلك فكرة غريبة لم تحدث من قبل. ويسولا أكثر حيوية وواقعية من كامبي الذي كان مدرّسها في الرسم. وهي أوّل رسّامة امرأة تتناول مسألة العلاقة بين فنّان رجل وفنّانة امرأة. وهناك بورتريه شخصي آخر لها تبدو فيه جالسة أمام ما يبدو وكأنه العذراء وابنها. ومع ذلك فـ ويسولا هي التي لا تستطيع أن تحوّل عينيك عنها. وجهها تعلوه تعابير حزينة وهي تحدّق مباشرة في الناظر، تماما مثل عاريات تيشيان. لكنها محتشمة بالكامل وكأنها تطلب من المتفرّج أن ينظر إلى العمل الفنّي الذي تنجزه وليس إلى جسدها العاري.
إن النظر إلى الطريقة التي رُسمت بها النساء في عصر النهضة يعطينا عدّة أدلّة مثيرة عن قصّة الحياة في ذلك العصر وكيف كان المجتمع ينظر إلى النساء وقتها. وسواءً كنّ ربّات بيوت أو شخصيات دينية أو نساءً عاريات، فإن كلّ تصوير يوفر أدلّة عن طبيعة الحياة آنذاك.
عصر النهضة شهد ظهور أشهر الرسّامين وأعظم التحف الفنّية التي لا نظير لها في جميع العصور. لذا فإن صور النساء في تلك الأعمال يمكن اعتبارها جزءاً لا يتجزّأ من تاريخ النساء إجمالا. "مترجم"



2 comments:

جنون عـبقري said...

شكرا لك على هذه المعلومات الجديدة .. مع أرق تحية

Prometheus said...

الشكر الجزيل لك ، واهلا وسهلا بك دائما.