:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Sunday, January 24, 2016

أصوات


ورثت حبّ الأصوات عن والدي رحمه الله. كان، كمعظم أبناء جيله، دائم الاستماع إلى الإذاعات، إمّا لمتابعة نشرات الأخبار أو لسماع آي من الذكر الحكيم بأصوات مشاهير المقرئين كمحمّد صدّيق المنشاوي وعبد الباسط عبدالصمد ومحمود خليل الحصري وغيرهم.
ومع مرور الأيّام، وبحكم التقليد والاتّباع، انتقلت هذه الصفة إليّ. وحتى الآن أحبّ أن استمع إلى راديو السيّارة؛ المكان الوحيد هذه الأيّام الذي يمكنك فيه سماع المذيعين والمقرئين والمغنّين الذين ألفنا سماع أصواتهم منذ الصغر.
وما أزال أحتفظ في ذاكرتي بالكثير من الأصوات الجميلة التي يصعب على المرء عادة أن ينساها. طبعا يستحيل على الإنسان نسيان صوت والده ووالدته وحتى بعض أقاربه مهما تقادم الزمن. لكن يصعب أيضا نسيان أصوات بعض المذيعين والمذيعات، خاصّة إن كان لها ارتباطات سيكولوجية أو ذهنية معيّنة.
وهذه الأيّام كثيرا ما نتكلّم عن حوّاس الإبصار والشمّ والذوق واللمس ونُغفل الحديث عن حاسّة لا تقلّ أهمّية كحاسّة السمع. والسبب هو أن ثقافتنا المعاصرة بصرية في الغالب، إذ الصورة هي المهيمنة على كلّ ما عداها من وسائط. وللأسف لا يبدو الصوت مهمّا أمام طغيان واكتساح الصورة.
الصوت الجميل هو، بمعنى ما، نافذة على روح صاحبه . وأحيانا ليس الصوت وحده هو ما يفتن ويطرب، وإنّما ما يوفّره بنفس الوقت للسامع من معرفة وحكمة وخبرة. وهذه الأشياء مجتمعة هي ما تعطي الصوت الكثير من العمق والجمال.
ومن الأصوات الإذاعية التي اعتدت سماعها في مرحلة مبكّرة من حياتي ما انطبع على صفحة العقل تاركة أثرا لا يُمحى. وعندما اسمع تلك الأصوات مجدّدا فإن فعلها في الذاكرة لا يختلف عن شذى الأزهار الذي تحمله الرياح في بدايات المساء.



غير أن الصوت الإنساني، ومثل كلّ شيء آخر في هذه الحياة، يشيخ ويتقادم مع مرور الزمن. في السيّارة اسمع أحيانا بعض الأصوات الإذاعية التي خبرتها وأنا صغير، وكنت اعتبرها كالموسيقى الجميلة التي تفتن الأذن والمشاعر. لكنّي اندهش عندما ألاحظ كم أن تلك الأصوات تغيّرت وشاخت وفقدت بريقها بسبب تقدّم العمر وتغيّر الظروف.
أحيانا نُكثر من الحديث عن الحواسّ الخمس ونغفل عن حاسّة سادسة لا تقلّ أهمّية هي الخيال، أو بالأحرى القدرة على التخيّل. وسماع صوت شخص ما دون أن تكون قد رأيته أو عرفت ملامحه من قبل من شانه أن يوسّع دائرة مخيّلتك لتتصوّر ملامحه من خلال صوته، بل وربّما بعض سمات شخصيّته الأخرى. وهناك في الواقع تاريخ طويل من قراءة الشخصيّة اعتمادا على ملامح الصوت وحده.
بعض الأصوات التي نسمعها في حياتنا اليومية مليئة بالمعاني. وهناك من أصوات الرجال والنساء ما يدفعك للتساؤل ما إذا كانت تخبّئ بداخلها أوتار آلة موسيقية ما، بقدر ما أنها جميلة ومميّزة. في تلك الأصوات دائما، ثمّة شيء ما ينبّهك لأن تراه أو تسمعه أو تلمسه.
وأحيانا قد نحبّ ونألف صوتا ما ونعتبره جميلا برغم انه قد لا يخلو من عيوب في النطق أو لأن فيه بحّة أو "لثغة". لكن قد يكون هذا العيب بالذات هو سبب كون ذلك الصوت جميلا وعذبا ولأننا أيضا نجد فيه معرفة وخبرة وثقة.
وما من شكّ في أن إحدى خصائص الصوت المتحدّث الجميل هو انه يثير اهتمام السامع؛ ليس إلى الصوت فحسب وإنّما أيضا إلى الكلام الذي يقوله وإلى الطريقة التي يقوله بها.
الحديث عن الأصوات والسماع حديث طويل وممتع. وبالتأكيد سيكون للموضوع تتمّة في الأسابيع المقبلة.

4 comments:

Hussein Alazaat said...

وأيضاً الخيال أو القدرة على تخيل ملامح كاتب ما عن طريق قراءة أسطره أو استحضار أقواله أو أشعاره مثلاً..

هب أننا سمعنا تسجيلاً صوتياً للمعري أو للجاحظ.. ياإلهي كم مقدار الدهشة التي تضاف لمعرفة تراثهم المكتوب!

طه حسين، نعرف كتابته وشكله، قبل أيام شاهدت له مقابلة تلفزيونية، والله قد اقشعر بدني من سماع نبرة صوته!

https://www.youtube.com/watch?v=RmfY_y3dcvU

Haitham Al-Sheeshany said...

كلام جميل. عندي بعض السطور من تجربة شخصية لسماع شخصيات على المذياع ومن ثم ال(تطور) للصورة الذهنية الذي تلا مقابلتي لهؤلاء الأشخاص! سأنتظر التتمة/ات وإن أحسست بأن هناك طائل من وراء مشاركتها فعلت :)
===========

"فقدت بريقها" = شدني التعبير هنا!

Prometheus said...

العزيز حسين
جميل ما كتبته.
الصوت شيء آخر مختلف بالفعل. وأوافقك في جمال وفخامة صوت المرحوم طه حسين. استمعت له مرارا وفي كل مرّة أحببته أكثر. يبدو أن الخالق عزّ وجل عوّضه عن نعمة البصر بنعمة الصوت الجهوري والعقل الجميل.
تحياتي ومودّتي لك.

Prometheus said...

العزيز هيثم
شكرا جزيلا لك. بانتظار ما ستكتبه عن تجربتك مع المذياع والصورة الذهنية.
تحياتي ومودّتي لك.