Thursday, July 09, 2009

قانون الجذب

"السماء تساعد أولئك الذين يساعدون أنفسهم". هكذا كتب سامويل سمايلز في كتابه "مساعدة الذات" الذي ظهر في العام 1859م. مساعدة الإنسان نفسه، تطوير ذاته، العمل على أن يصبح أفضل: هذه هي الغرائز النبيلة المتجذّرة والملهمة لأكثر الأديان.
فرانشيسكا سيغال كتبت مقالا جميلا تناولت فيه أسباب وخلفيات رواج الكتب التي تتحدّث عن تطوير الذات وكيف أن كتاب سمايلز الذي ألّف قبل مائة وخمسين عاما تحّول موضوعه اليوم إلى صناعة ضخمة تدرّ بلايين الدولارات سنويا.
وفي ما يلي ترجمة مختصرة للمقال.

اكتب كلمة "مساعدة الذات" في موقع امازون. ستجد أن هناك أكثر من ثمانين ألف عنوان متاح. السبب هو أن تغيير الإنسان لنفسه يقتضي إرشادات ونصائح لا تعدّ ولا تُحصى. فالإنسان يريد أن يصبح أكثر رشاقة وأكثر نجاحا، وحتى أكثر نشاطا من الناحية الجنسية. وكلّ هذه التطلعات معقولة ومقبولة.
وقد تطوّر الأمر إلى أن وصلنا إلى ما يُعرف الآن بـ "قانون الجذب"، وهو جوهر جميع هذه الفلسفات والأفكار المنتشرة على نطاق واسع هذه الأيام. القانون يقول ببساطة إن الأفكار يمكن أن تتحوّل إلى حقائق. فإذا طلبت شيئا ما، فإن كلّ ما عليك فعله هو أن تركّز على تحقيقه وتتصرّف كما لو انه موجود فعلا. وعندها يتحقّق لك ما تطلبه وتتمنّاه، سواءً كان ذلك غسّالة صحون أو بشرة صافية أو طفلا أو مليون دولار. كلّ شيء مضمون وبمتناول اليد. وآلاف الكتب الموجودة اليوم في الأسواق تستند إلى هذا المفهوم البسيط. والكثير منها ظلّ لأشهر على قائمة النيويورك تايمز عن أفضل الكتب مبيعا ورواجا.
ويمكن اعتبار هذه الكتب مجرّد نسخ معدّلة لنفس التطلّعات والوعود التي بشّرت بها الأديان مع بعض التعديلات التي تتواءم مع ظروف المجتمعات العلمانية التي نعيش في ظلّها اليوم. أي أن قانون الجذب في حقيقته ليس أكثر من اسم جديد للصلاة، غير انه أكثر جاذبية وأشدّ إغراءً. ومع ذلك فهناك فرق واضح بين الاثنين. فالصلاة تفترض أن التحكّم النهائي في الأشياء ينبع من خارج النفس، فيما التفكير الايجابي أو قانون الجذب يقول إن السيطرة على الظروف هي في متناول الإنسان الذي يستطيع من خلال التفكير إحداث تغيير كبير في العالم، بمعزل عن طبيعة البنى الاجتماعية والأدوار الثقافية والتفاعل والعوامل الوراثية والحظ.
إن قانون الجذب يقول إن الأفكار تخلق الواقع وأنها تمدّ الفرد بدرجة غير عادية من القوة والمسئولية.
والكتب المشهورة التي تشرح قانون الجذب كثيرة بما لا يُحصى. هناك مثلا كتاب لين غرابهورن "حياتك تنتظرك: القوّة المدهشة للمشاعر". في هذا الكتاب تدعوك المؤلفة لأن تكون صانع قدرك، وتؤكّد على أن الإنسان قادر من خلال بضع خطوات على أن يعيش سعادة أبدية.
وأحد مظاهر تأثير هذه النوعية من الكتب التي يطلق عليه البعض "أناجيل العصر الجديد" يتمثّل في أنها تدفع الإنسان للإحساس بسيطرته والتحكّم بمسار حياته. وهنا يكمن مصدر جاذبيّتها وإغرائها.
وما من شكّ في أن إحساس الإنسان بأنه مجرّد جرم صغير جدّا في هذا الكون المعقّد واللانهائي هو إحساس مخيف ومرعب. إننا لا نستطيع أن نجعل الآخرين يحبّوننا، ولا أن نبعد عائلاتنا عن الأذى، ولا أن نمنع السماء من أن تمطر في حفلات زفافنا. والأدهى من ذلك احتمال أن تصدمنا سيارة متهوّرة غدا أو بعد شهر أو سنة. رغم أن بعض الحمقى قد يرون في مثل هذه السيناريوهات المأساوية تحريرا لأرواحنا وراحة لنا من متاعب الدنيا ومشاكلها. بينما قد يرى فيها آخرون مؤشّرا على خطورة الحياة وهشاشتها.
وغرابهورن وزملاؤها أدركوا إحساس إنسان هذا العصر بعدم الأمان وقدّموا له نصائح وإرشادات تناسب الظرف الإنساني مع وعد يقول إن الإنسان قادر في النهاية على أن يسيطر على كل شيء. فمثلا، ما عليك سوى أن تتعلّم كيف تتحكّم بطاقتك، لأن كلّ حادث سيّارة وكلّ عرض بالزواج وكلّ ارتباط عاطفي له علاقة وثيقة بنوعية الذبذبات التي يُصدِرها جسمك.
هناك أيضا كتاب ديباك تشوبرا بعنوان القدَر المتزامن الذي يؤكّد فيه إمكانية أن يُشبِع الإنسان جميع رغباته بطريقة تلقائية. الإشباع التلقائي للرغبات يبدو أمرا مخيفا. انه أشبه ما يكون بلمسة ميداس التي تتحدّث عنها الأساطير القديمة. لكننا نعلم أن الإنسان ينبغي أن يكون حذرا عندما يتمنّى أو يرغب في شيء. ولو تحقّق كلّ ما نتمنّاه تلقائيا فما الذي يبقى لنا في هذه الحياة مما نتطلّع إلى انجازه مستقبلا ويستحقّ أن نعيش من اجله!
تشوبرا ألف أكثر من أربعين كتابا يؤكّد فيها جميعا على أن المفتاح الوحيد للسعادة يكمن بيد الإنسان.
لكن أنجح الكتب التي تتحدّث عن قانون الجذب هو ذلك الذي يحمل عنوان "السرّ". والكتاب من بنات أفكار كاتبة استرالية تُدعى روندا بيرن. وقد باع الكتاب و الفيلم المأخوذ عنه ملايين النسخ وساهم في رواجه أكثر ظهور مؤلّفته المتكرّر في برنامج اوبرا وينفري.
مشاهدة هذا الفيلم توفّر تجربة غير عاديّة. إذ يزدحم بأسماء عدد من المشاهير مثل افلاطون وشكسبير وإديسون واينشتاين وهوغو وغيرهم. وكلّ هؤلاء عرفوا السرّ، في ما يبدو. كما يتضمّن الفيلم لقاءات مع فلاسفة وروحانيين وعلماء ما ورائيات وفيزيائيين، جنبا إلى جنب مع لقطات لمعجزات وكوارث طبيعية.
كما يتضمّن شهادات لبعض أشهر مؤلّفي كتب تطوير الذات أمثال جون غراي مؤلّف كتاب "الرجال من كوكب المرّيخ والنساء من كوكب الزهرة"، وجاك كانفيلد مؤلّف كتاب "حساء دجاج للروح".
والرسالة هنا واضحة. فكلّ هذه الشخصيات التي تنتمي إلى تخصّصات عديدة واهتمامات متباينة تؤكّد جميعها صحّة ما يذهب إليه قانون الجذب.
"هل تريد أن تصبح مليونيرا"؟ يسأل مقدّم الفيلم احد الأشخاص، بينما يظهر في الخلفية مفتاح فضّي يدور باستمرار، وفي الجهة اليمنى تظهر رسومات لـ دافنشي بالريشة والحبر، لزيادة التأكيد على حكمة وبعد نظر أصحاب وضيوف الفيلم.
ثم تلوح على الشاشة صورة علاء الدين وهو يفرك مصباحه السحري ليخرج منه المارد، في إشارة إلى أننا أيضا تمكنّا من معرفة ذلك السرّ الدفين.
وتكثر في الفيلم الإشارة إلى حوادث السيّارات. فقد خُدشت سيّارتك الشهر الماضي وكان السبب انك كنت تفكّر بطريقة سلبية! وهو ما يدفع المرء لأن يفترض أن مقتل طفل في مطاردة، مثلا، يقتضي وضع اللوم على والديه وحدهما لأنهما لم يعلّماه كيف يفكّر بطريقة ايجابية!
إن رفض قانون الجذب ليس معناه أننا نتخلّى عن الأمل والشعور بالتفاؤل. لكنّ القانون يشجّع على خداع الذات، وهو أمر مدمّر. تماما مثل الإنكار الكامل لقيمة العمل والاستثمار أو الإصرار على أننا مسئولون عن كلّ شيء طوال الوقت.
إن إدراك الحدّ بين ما هو ذاتي وغير ذاتي هو أحد أقدم الدروس التي تعلّمها الإنسان. والعودة إلى حالة طفولية من الأنا والتمركز حول الذات من شأنه أن يشلّ التفاعل الإنساني المبدع ويجعل الشعور بالفشل أمرا لا مفرّ منه.
إن قارئ هذه الكتب لا يستطيع إلا أن يحسّ بخيبة الأمل من نفسه إذ يبذل من الجهد ما لا يكفي لحمل جسمه على "إصدار ذبذبات واهتزازات أفضل!"، في حين أننا ندرك أن الحياة نفسها ليست مثالية ولا كاملة.
والواقع أن قراءة كتاب اصغر حجما وابسط أسلوبا عن طريقة تنظيم الوقت وشغل الفراغ، مثلا، قد يكون أكثر فائدة وجدوى وقد يجعلك تشعر بسعادة أكبر.

4 comments:

عمر said...

اعجبني ربطك لفكرة الصلاة مع قانون الجذب.. لطالما كنت مؤمن بروحانيه الصلاه اكثر من كونها حركات مرتبه ومتواتره.
رغم كل المساحات الهائلة التي اكتشفها الإنسان، تظل نفسه البشرية هي السر الأكبر.

borset said...

thanx for this blog and please let me take a copy to my site

مجموعة البورصة المصرية

منتديات البورصة المصرية

منتدي سوق أسهم البورصة السعودية

منتدى التحليل الفنى لسوق العملات و أخبار سوق العملات و الفوركس - forex

Prometheus said...

رغم كل المساحات الهائلة التي اكتشفها الإنسان، تظل نفسه البشرية هي السر الأكبر

جميل ورائع كلامك هنا يا عمر.
اسعدني حضورك وتعليقك.
تحياتي.

Anonymous said...

تقبل كبير احترامي وتقديري
عرض اكثر من رائع وكم اتمنى ان نسطيع ان نبذل المزيد من الجهد لنحصل علىمانستحق لاننا قد حملناهامن الاماني اكثر واكبر من ان يطاق ولا تزال الركاب على الطريق بكل تفاؤل

اخوك جاسر ابو شنب