:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Friday, January 27, 2017

كيف تكتب رواية جيّدة؟

كان الكسندر بوشكين مثالا للكاتب المتمكّن، نثره حيّ ووصفه مدهش، ويقال أن لا احد استطاع أن يكتب بمثل جمال كتاباته. وعندما أعاد تولستوي قراءة حكايات بوشكين ورواياته القصيرة، تخلّى فورا عن الرواية التاريخية الصعبة والمرهقة وبدأ كتابة رواية جديدة، وكانت النتيجة ولادة تحفته الأدبيّة "آنا كارينينا".
كان تولستوي يرى في بوشكين مثالا رائعا للكاتب الملهم. حتى أعماله الناقصة كانت، على الرغم من ذلك، جميلة وممتعة حتى آخر جملة.
ولم يكن من عادته أن يراجع ما يكتب، بعكس تولستوي، بل انه حتى لم يختم ملحمته الشعرية الكبيرة "اوجين اونيغين"، بسبب انصرافه إلى النساء وانشغاله بخلافاته الأدبية. روايات بوشكين الخيالية ناقش فيها الحبّ والشباب والحروب والكتب والمدن والأرياف، وضمّنها الكثير من وقفات التأمّل العميقة والرائعة.
لكن كيف يمكن للإنسان أن يكتب رواية جيّدة تشدّ انتباه الآخرين وتكون متميّزة على مستوى الشكل والمضمون؟
ستيفن كنغ، الكاتب الأمريكيّ المشهور، ألّف حتى الآن أكثر من خمسين رواية، وهو من بين أكثر مؤلّفي الروايات الأحياء شعبيةً وله ملايين المعجبين حول العالم. وقد تحوّلت بعض أعماله إلى أفلام سينمائية.
كنغ أجاب عن السؤال السابق موضحا بعض الأمور التي يجب على الكتّاب مراعاتها إذا ما أرادوا أن يكون لكتابتهم أهميّة وصدى لدى جمهور القرّاء.
هنا بعض توصياته..

  • أوّلا، لا تقلق بشأن القواعد والنحو، فاللغة لا يجب أن ترتدي دائما ربطة عنق وحذاءاً مصقولا. إذا كنت تحكي قصّة، فتذكّر أن أهمّ جزء فيها هو أن تحكيها بشكل جيّد، وأن لا تركّز كثيرا على النحو.
  • عندما يقرأ شخص ما قصّة عظيمة، فإنه ينسى غالبا انه يقرأ. استغل قوّة الوصف. الوصف يبدأ في مخيّلة الكاتب، لكن ينبغي أن ينتهي في عقل القارئ. تأكّد من أن وصفك واضح ومختصر، وحاول ألا تضيع وأنت تكتب. دع القصّة تمضي في طريقها واستخدم كلمات بسيطة كي لا تُربك قارئك. تكلّم بوضوح وتجنّب الرطانة والكلمات المعقّدة.
  • تهيّأ للنقد. وكن مستعدّا دائما لأيّ نقد، حتى وإن كان غير بنّاء. واحتفظ بتفاؤلك عندما تواجه فشلا.
  • لا تركّز على إرضاء الآخرين. تأكّد انه ليس كلّ من سيقرأ كتابتك سيحبّها.
  • استمتع بكتابتك. إن كنت تكتب من اجل المتعة، فحاول أن تفعل ذلك دائما. كتابتك يجب أن تسعدك وأن تمتعك وتلهمك.
  • اكتب من دون ملهيات. واكتب بعد أن تغلق باب غرفتك. اقفل الباب جيّدا، وأغلق هاتفك لكي تتواصل بعمق مع أفكارك.
  • تذكّر أن أكثر الأشياء أهميّة هي تلك التي يصعب عليك كتابتها، الأشياء التي تخجل منها. دائما إبحث عن القصص التي لا تستطيع قولها. لا تخشَ منها، بل ألقِ بنفسك في أتونها. اكتبها واستمرّ في الكتابة.
  • لا تسرق صوت شخص آخر. حاول أن تستكشف جميع زوايا عقلك وأن تخلق شيئا متفرّدا وأصليّا لم يسبقك إليه احد.
  • إستعد لأن تأخذ المخاطرة. الخوف هو سبب معظم الكتابات الرديئة. وأفضل الكتّاب هم من يطوّرون أسلوبهم الخاصّ ويكسرون قواعد الكتابة التقليدية.
  • حاول أن تكتب يوميّا ودون توقّف حتى لا يتأثّر انسياب القصّة في عقلك.
  • مسوّدة أي كتاب أو رواية لا يجب أن تأخذ أكثر من بضعة أشهر. والكتابة اليومية تساعدك على انجاز هذا وعلى أن تظلّ ملتزما بمشروعك الكتابيّ.
  • عندما تنتهي من مسوّدة رواية، خذ استراحة لبضعة أسابيع قبل أن تعود لتقرأ ما كتبته. وهذا يعني أن رأسك سيكون صافيا وغير متحيّز عندما تعاود قراءة ما كتبته.
  • عليك أن تحدّث نفسك طوال اليوم عن كلّ الأفكار العظيمة التي تخطر ببالك وتنوي إدراجها في روايتك. لكن تذكّر أن الطريقة الوحيدة لكي تصبح كاتبا هي أن تجلس وتباشر الكتابة الفعلية.
  • عندما يحدث لك أمر سيّئ في حياتك، فإن هذا يمنحك فرصة ممتازة للكتابة. إسأل نفسك كيف يمكنك تطويع ما يبدو لك حادثا سلبيّا لتوظّفه كأساس لكتابتك. كلّنا نمرّ بأوقات ألم ومعاناة، لكن الكاتب البارع هو الذي يستطيع الاستفادة منها.
  • أسكت الناقد الذي بداخلك. الأصوات الناقدة والمثبّطة داخل رأسك عادة ما تنطلق بجموح عندما تجلس لتكتب: ما هذا الهراء الذي تكتبه، لا أحد سيقرأ هذا الغباء، توقّف عن إضاعة وقتك في شيء غير مفيد أو مجدٍ.. الخ". لا تستمع لهذه الأصوات لأنها تعطّل إبداعك لو تركتها تتحكّم بك. لذا تعلّم كيف تسكتها، وحاول ألا تحكم على نفسك كي لا تعطّل قابليّتك للإبداع.
  • إقرأ كثيرا وبقدر ما تستطيع. إقرأ نوعية الكتب التي تحبّها وحاول أن تكتب مثلها، الكتب التي تثير انتباهك وتجعلك تشعر بالمتعة والسرور. تعلّم من كتّاب مختلفين وذلك بقراءة أعمالهم. حتى عندما تقرأ كتابا وتجده مكتوبا بطريقة رديئة، إسأل نفسك ماذا يمكنك أن تتعلّم منه. الأفلام وبرامج التلفاز وحتى الايميلات يمكن أن تعلّمك أشياء مهمّة عن الكتابة. تعلّم من حكمة الأفراد الذين يعجبونك.
  • تعلّم حبّ الفنون، إذهب إلى المتاحف والحفلات الموسيقية واحضر الأفلام والمسرح، إبحث عن طرق جديدة تلهمك الكتابة. ربّما تجد الإلهام في لوحة أو أغنية أو فيلم.
  • لا تقارن نفسك بالكتّاب الآخرين. ولا تحاول أن تكون نسخة أخرى من أيّ كاتب. كلّ كاتب له تجربته الخاصّة ومنظوره الخاصّ. ولا يمكن أن يكون لدى كاتبين نفس القصص أو يحكيان القصص بنفس الطريقة.
  • يجب أن تتخلّص من الكلمات غير الضرورية وأن تُبقي فقط على تلك التي تحتاجها وترى أنها مهمّة للتفاصيل. وفي النهاية قد تحتاج إلى مراجع جيّد يستطيع تذكيرك بما غفلت عنه أثناء الكتابة.
  • No comments: