:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Saturday, June 18, 2005

يوميات ماليزية - 12

رغم كثرة الأديان والملل والعقائد في ماليزيا، فقد ظهر هناك نبي جديد زعم انه أوحي إليه بجملة من الأوامر والزواجر والنواهي الإلهية!
ولم يكن النبي الجديد سوى الشيخ اشعري محمد زعيم جماعة دار الأرقم الإسلامية.
السلطات لم تتحمل هذه المزحة السمجة فأحالت القضية إلى دار الإفتاء كي تكفي نفسها مئونة التعامل مع النبي المزعوم.
لكن الشيخ اشعري أصر على مزاعمه ووجد له بعض الاتباع والمريدين في أوساط البسطاء والجهال. فقررت السلطات وضعه رهن الاعتقال المنزلي إلى أن يعدل ويتوب عن آرائه الغريبة.
وقبل أيام رفعت عنه السلطات العقوبة واتضح انه أصيب أثناء فترة عزله المنزلي بمرض عصبي أدى في النهاية إلى شل لسانه عن الكلام.
الوحيد الذي كان يفهم إشارات الشيخ ويترجمها للصحافيين كان صديقه وناشر كتبه.
وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد مغادرته منزله لاول مرة منذ سنوات تجنب الشيخ الحديث عن قصة النبوة واكتفى بالقول من خلال مترجمه انه ألف أثناء فترة اعتقاله المنزلي عددا من الكتب في الفقه والشرائع كما فرغ للتو من تأليف كتاب عن السونامي أكد فيه أن سبب الكارثة يعود إلى غضب الله على البشر لامعانهم في ارتكاب الذنوب والمعاصي والآثام!
هذه التطورات في قضية الشيخ اشعري تزامنت مع نشر مقال مطول للأكاديمي الماليزي والباحث في مجال حقوق الإنسان فارس نور.
في المقال يرسم نور صورة كئيبة لمستقبل ماليزيا، والسبب تنامي وتيرة الاستبداد الديني في البلاد. ويورد الكاتب تفاصيل حادثة اقتحام مجموعة ممن يطلقون على أنفسهم "حراس الأخلاق" لأحد النوادي الليلية واجبار العازفين فيه على وقف الموسيقى، ومن ثم عزل المسلمين عن غيرهم ثم اخذ افراد الفئة الأولى وحشرهم في شاحنة ألقت بهم أخيرا، رجالا ونساء، في زنزانات أحد السجون النائية.
ويختم الدكتور نور كلامه بملاحظة متشائمة مؤداها أن ماليزيا قد تصبح قريبا نسخة طبق الأصل من نظام طالبان الظلامي، إذا استمر بعض الساسة في محاولة استثمار تصرفات بعض الجماعات الدينية المتطرفة التي تريد اخذ القانون بيدها وتجريم الكتاب والمثقفين والتدخل في قناعات المواطنين وفي حياتهم الشخصية من خلال قوانين تلك الجماعات التي تزعم أنها مستمدة من تعاليم الإسلام!

8 comments:

Anonymous said...

Prometheusالكاتب المتميز
(سارق النار)
أهنيك على هذا الوصف والتحليل في هذه اليوميات التي لايمل المتصفح من تكرار قرائتها ليتزود بما فيها من معلومات سلسه ..وفكر راقي

تقبل مني وافر الثناء
ميساء

Prometheus said...

اهلا بك ميساء
سرني كثيرا ان وجدتك هنا.
لا تطيلي الغياب
مودتي لك.

Anonymous said...

شكرا من القلب على هذا الموقع الرائع كحديقة غناء

أتمنى الحصول على مقال فارس نور الذي أشرت اليه.


أجمل تحية وتقدير.

Prometheus said...

اهلا بك يا عزيزي
واسف جدا لانني لم اتمكن من رؤية تعليقك سوى الان فقط
على كل، يمكنك الاطلاع على مقال فارس نور على الرابط التالي

http://www.svabhinava.org/Mecca
Benares/FarishNoor/
MalaysiaTaliban.htm

اربط العنوان بعضه ببعض ولا تترك فراغات بين الكلمات
تحياتي

Prometheus said...

للبحث في غوغل يمكن الاستعانة بالتالي
Malaysia’s Home-Grown Taliban
Farish Ahmad-Noor

Anonymous said...

الأخ العزيز الغالي
Prometheus
ألف شكر ...
وصلت الى المقال من الرابط
كنت قد حاولت مع جوجل كثيراً .. لكني كنت ابحث باللغة العربية
بالمناسبة هل هناك ترجمة عربية للمقال؟
لأني أنوي نشره في أحد المنتديات

دمت سارق النار

Prometheus said...

اخي العزيز
بحثت عن ترجمة للمقال المذكور فلم اجد للاسف
وعلى كل يمكن اللجوء الى المسبار او أي موقع ترجمة اخر ، فلعله يقوم بالمهمة
اقبل خالص مودتي

Anonymous said...

شكرا على اهتمامك
الف شكر
ماقصرت اخي العزيز