:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Monday, May 30, 2005

يوميات ماليزية - 2

بوتراجايا هي مدينة المستقبل في ماليزيا.
وقد تمّ إنشاؤها لتخفيف الازدحام والحركة عن كوالالمبور.
ُبنيت المدينة على ربوة مرتفعة تتوسّطها بحيرة ضخمة وعلى الأطراف تقوم مجموعة من البنايات الحديثة.
هنا تقع مكاتب الحكومة والوزارات والإدارات المختلفة ومنازل المسئولين.
وبإمكان المارّ من هذا المكان أن يرى مقرّ رئيس الحكومة والبرلمان بالإضافة إلى مسجد ضخم جميل بني على الطراز الأندلسي.
والمساجد في ماليزيا لا نظير لها في كافة أرجاء العالم الإسلامي من ناحية الاهتمام بالقباب والزخارف وضخامة التصميم الداخلي والخارجي.
بعد أن تجاوزنا بوتراجايا بمسافة، لاحت لنا في الأفق مجموعة من البنايات الشاهقة العلو، وقد انتظمت في خط شبه مستقيم..
أطول تلك البنايات هو مبنى البرجين اللذين ُيرمز لهما باسم بتروناس (وهو اختصار لاسم شركة البترول الوطنية التي أشرفت على عمل الكونسورتيوم الذي باشر مهمة بنائهما).
وقد قام بتصميم المبنيين مهندس من أمريكا اللاتينية اسمه سيزار. وقد أعجبتني عبارة بليغة قالها مهاتير محمد رئيس الوزراء السابق وهو يفتتح المشروع لاول مرة عندما قال: يحتاج المواطن في بلدنا إلى شئ يفخر به عندما يرفع نظره باتجاه السماء".
مبنى البرجين كان إلى ما قبل سنتين أعلى مبنى في آسيا، لكنه فقد هذه المنزلة لمصلحة المبنى الذي أقامته الصين في شنغهاي.
سألتُ أحد الاخوة الماليزيين في ما بعد من باب الفضول والاستعلام: هل تعتبرون بلدكم نمرا آسيويا؟! فابتسم وقال: لا أحد ينكر أننا حققنا لبلدنا الكثير، لكن يلزمنا بضع سنوات أخرى كي نصبح نمرا حقيقيا. إذ لا زلنا في مرتبة أدنى من الصين وكوريا وهونغ كونغ من ناحية التصنيع ومتانة الاقتصاد ورسوخ البنى التحتية".

No comments: